هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد

هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد؟ وما هي العلامات الأكيدة لحمل المرأة بولد؟ ففي بداية الحمل تظهر العديد من الأعراض المختلفة على السيدات في فترة بداية الحمل، وهناك العديد من الشائعات والاعتقادات المنتشرة بين السيدات بأن هناك أعراض محددة تظهر على المرأة التي يكون حامل بولد، لذا ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على إجابة سؤال هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد.

هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد؟

من المتعارف عليه أن التعرق هو أحد الطرق التي يلجأ إليها الجسم بشكلٍ طبيعي لكي يبقي درجة حرارته ثابتة أو منتظمة ويحمي الجسم من الإصابة بارتفاع درجة الحرارة والإصابة بالسخونة، كما أنها وسيلة من الوسائل التي يتخلص بها الجسم من المياه الزائدة الموجودة فيه.

خلال فترة الحمل قد تلاحظ العديد من السيدات أن درجة حرارة الجسم تبدأ في الازدياد في الكثير من الأحيان، ويكون السبب في ذلك التغييرات الهرمونية التي يتعرض لها جسم المرأة، أو قد يكون ناتج عن اكتساب المرأة للوزن في هذه الفترة وزيادة وزن الجنين ووزن الدم.

في الكثير من الأحيان لا يكون أمر زيادة درجة حرارة الجسم في فترات الحمل الأولى على وجه التحديد أمرًا يدعوا للقلق، أما عن فرط التعرق فقد يكون ذلك ناجمًا عن بعض الحالات المرضية الأخرى التي لا علاقة لها بالحمل.

إذًا فالتعرق مرتبط بالحمل لكن ليس دائمًا ولا يعد فرطه راجعًا إلى الحمل، ومن ضمن الكثير من التآويل والخرافات التي انتشرت منذ القدم بين العديد من السيدات أن هناك بعض الأعراض التي تدل على أن الرائية حامل بولد، ومنها:

  • الرغبة المستمرة في تناول الأطعمة المالحة دلالة على الحمل بذكر.
  • ارتفاع درجة الحرارة يعني حملها بولد.
  • رائحة العرق الكريهة تدل على الحمل بولد.
  • أن يبدو شكل الأم غير جميل اثناء حملها دلالة على أنها حامل بذكر.

كل هذه الأقاويل تتعامل معها السيدات على أنها حقيقة مطلقة على الرغم من عدم وجود أي دليل واحد ولا إثبات طبي يؤكد أي معلومة من هذه المعلومات، لذا فإن إجابة سؤال هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد هي لا، فلا يوجد في الطب والأبحاث ما يثبت ذلك.

اقرأ أيضًا: هل الخط البني تحت السرة من علامات الحمل بولد

أسباب التعرق الزائد في فترة الحمل

كما سبق وذكرنا أن زيادة معدل إفراز العرق ليس له أي علاقة بالحمل بل إنه قد يكون راجعًا إلى العديد من الأسباب، هذه الأسباب تشتمل على كلٍ مما يلي:

  • حدوث التغيرات الهرمونية الطبيعية للمرأة في هذه الفترة، حيث إن أغلب التغيرات التي تحدث في جسد المرأة في فترة الحمل تكون راجعة إلى التغير الهرموني، ومن ضمن هذه التغيرات ارتفاع درجة حرارة الجسم والتي يكون زيادة التعرق انعكاسًا لها.
  • حدوث زيادة في الدورة الدموية، حيث إن الدم يكثر في جسم المرأة بسبب وجود الجنين الأمر الذي يجعلها تشعر بالدفء الشديد بالأخص في بداية الشهر الثالث الذي يزداد فيه حجم الدم بنسبة خمسون بالمائة تقريبًا.
  • ارتفاع معدل عملية التمثيل الغذائي، حيث إن جسد المرأة في هذه الفترة يعمل بجهدٍ مضاعف، وبالتالي تحترق الكثير من السعرات الحرارية وينتج عن الجسم كميات كبيرة من الحرارة.
  • زيادة وزن الجسم بالأخص في الثلث الأخير من الحمل، مما يؤدي بدوره إلى زيادة درجة حرارة الجسم، كما أن مركز ثقل الجسم يختلف في فترة الحمل وبالتالي يعمل الجسم بطبيعته على الحفاظ على توازن الجسم والشعور بالحرارة.
  • قد يكون زيادة التعرق بسبب الطقس، ففي الجو الحار بالصيف والرطوبة يعمل الجسم بجهد أكبر من الطبيعي وتكون نسبة الحرق به أعلى، لذلك يجب على المرأة أن تجلس في مكان به مبرد للحفاظ على جسمها من درجة الحرارة العالية قدر المستطاع.
  • النشاط البدني في فترات الحمل المختلفة يزيد من التعرق مهما كان المجهود الذي تبذله المرأة بسيط وبالتالي تزداد رائحة العرق.
  • القلق والتوتر الدائمين في هذه الفترة يتسببان في الشعور بالتعرق الزائد عن المعتاد.

علاقة رائحة العرق بالحمل

مما سبق تعرفنا على إجابة سؤال هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد وعرفنا أن الأمر ليس له إثبات يؤكد صحته، إذًا فما هي العلاقة بين حدوث الحمل والشعور برائحة العرق الكريهة تلك؟

من الطبيعي في فترة الحمل ومن ضمن التغييرات التي تحدث في جسم المرأة هي أن تزداد حاسة الشم عند هذه المرأة بشكل كبير، ويكون ذلك بسبب حدوث التغيرات الهرمونية والتي من ضمنها زيادة كمية هرمون الاستراديول المسؤول عن حاسة الشم لدى السيدات، لذلك تكون المرأة قادرة على شم الروائح بشكل أقوى ومن الممكن أن تشم الروائح التي لم تكن قادرة على شمها من قبل.

كما أن هذا الهرمون نفسه هو المسؤول عن أي رائحة يفرزها الجسم بالأخص في منطقة الإبط والمناطق التناسلية، لذا فعند ازدياد نسبة وجوده في الجسم يجعل رائحة العرق كريهة أكثر من الطبيعي وتكون المرأة في نفس الوقت قادرة على شمها بطريقة أقوى.

الهرمون السابق ذكره مسؤول فقط عن الرائحة، أما المسؤول الأساسي عن كمية التعرق هي الغدد العرقية التي تصبح مفرطة النشاط أثناء الحمل، إلى درجة قد تجعل المرأة تتعرق على الرغم من تواجدها في مناطق ذات درجات حرارة باردة، لكن في هذه الحالة يكون العرق ليس له رائحة، أما في حال تُرك على الجسم قد تبدأ الرائحة الكريهة في الظهور.

كما أن الجسم في الفترة الأخيرة من الحمل يبدأ في التجهيز لمرحلة الرضاعة، ومن الأمور التي تحدث في الجسم بهذه الفترة هي تطوير بعض الإشارات لكي يتقرب الطفل من أمه ويتعلق بها، ومن ضمنها الرائحة المكثفة للجسم التي يتعرف الجسم من خلالها على أمه.

اقرأ أيضًا: علامات الحمل بولد في الشهر الثاني

أعراض وعلامات الحمل بولد

هناك بعض العلامات الأخرى التي تعد شبه أكيدة للحمل بولد، على الرغم من أنها غير مؤكدة في العلم والطب إلا أنها تكون صحيحة بنسبة كبيرة، ومن أبرز هذه العلامات ما يلي:

  • من تكون حامل في ولد غالبًا لا تعاني من عرض الغثيان الصباحي في بداية الحمل، عكس تلك الحامل ببنت يكون هذا العرض ظاهرًا عندها بصورة كبيرة ولا يقتصر على الصباح فقط بل إنها تشعر بالغثيان طوال اليوم.
  • من الممكن التعرف المبدئي على جنس الجنين عن طريق ضربات قلبه، ففي الغالب يكون معدل ضربات قلب الجنين الذكر أقل من معدل ضربات قلب البنت، وللولد يكون النبض بمعدل 140 نبضة خلال الدقيقة الواحدة.
  • السيدات الحوامل في ذكور تزداد لديهم نسبة هرمون التستوستيرون في الدم، الأمر الذي ينتج عنه ظهور البثور والحبوب على وجهها، وهذا الأمر ليس أكيد بل قد تكون هذه التغيرات الحادثة على سطح الجلد بسبب هرمونات الحمل وليس لها علاقة بجنس الجديد.
  • في حال أصبح لون البول غامقًا عن الطبيعي فقد يكون هذا دليل على الحمل بنسبة كبيرة.
  • يقال إن وضع الجنين أيضًا من الممكن أن يحدد نوعه، حيث إن المرأة الحامل بولد يكون بطنها يكبر على أسفل، أما الحامل ببنت تلاحظ أن بطنها بدأ يكبر إلى الأمام.
  • يقال إن التغيرات المزاجية للمرأة الحامل بولد تكون مائلة إلى العصبية الشديدة والعدوانية.
  • من الإشاعات التي يقال إنها صحيحة بنسبة كبيرة هي أن المرأة الحامل بولد تعاني بشدة من جفاف البشرة.

الطرق الأكيدة للتأكد من جنس الجنين

ما سبق ذكره ما هو إلا بعض الأعراض التي تظهر على السيدة الحامل وربما تكون متغيرة من سيدة إلى أخرى نظرًا لتغير طبيعة الجسم والهرمونات، لذا فلا يمكن اعتبارها أعراض أكيدة بنسبة مائة بالمائة، لذلك سنتعرف من خلال هذه الفقرة على الطرق الطبية الأكيدة التي يتم من خلالها الكشف عن جنس الجنين، والتي من أهمها ما يلي:

1ـ فحص السونار

هو عبارة عن القيام بالأشعة بالموجات الفوق صوتية على رحم الأم ومن خلالها يمكن رؤية العضو التناسلي للجنين ومعرفة جنسه، وهذه الطريقة تكون نتيجتها أكيدة بنسبة مائة بالمائة، وقد لا يمكن استخدامها فقط في الحالات التي يكون فيها وضع الجنين بداخل رحم الأم لا يسمح برؤية العضو التناسلي له.

2ـ فحص بزل السلي

هذا الفحص تقوم به السيدات اللاتي حملن بوقتٍ متأخر على وجه الخصوص، لأن الجنين في حال كانت الأم كبيرة في السن يكون عرضة للإصابة بالعيوب الخلقية أو التشوهات، وهذا الفحص من دوره أن يتعرف على جنس الجنين ومعرفة ما إذا كان يعاني من أي إعاقة أو تشوه من أي نوع أم لا.

اقرأ أيضًا: أقوى علامات الحمل ببنت

3ـ فحص عينة من مشيمة الأم

يتم فحص عينة من زغابات مشيمة الأم، حيث إن هذه الزغابات تكون عبارة عن نتوءات صغيرة في المشيمة تكون متشابهة في التركيب الوراثي لها لتركيب الجنين الوراثي، لذا فعند فحص هذه العينة يكون من السهل تحديد نوع الجنين وهذا الاختبار ذو نتيجة أكيدة لأبعد حد.

من الأفضل أن تترك السيدات هذه الخرافات المنتشرة التي تعرفنا إلى أغلبها ضمن الإجابة على سؤال هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد، والتوجه إلى الطرق السليمة للتأكد من حدوث الحمل ومعرفة جنس الجنين الصحيح.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.