حمل

هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل

هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟ وما هي التغييرات التي تطرأ على الثدي خلال الحمل؟ إن المرأة تتعرض للكثير من التغيرات الجسدية والنفسية خلال فترة الحمل، وخاصةً في بدايته، وتكون المرأة منتظرة أن تجرب هذه التغيرات بحماس شديد، لذا نجد أنها تترقب هذا التغير خاصةً إذا كان تغير ملحوظ بشكل كبير، لذا سوف نتحدث اليوم من خلال موقع شقاوة عن كافة المعلومات الهامة التي تتعلق بإجابة سؤال هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟

هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟

إن لحظة تأكد المرأة من خبر حملها تعد من أكثر اللحظات الهامة والسعيدة في حياتها، وخلال انتظارها لهذه اللحظة السعيدة تترقب أي تغير يطرأ على جسدها، وذلك لمعرفة ما إذا كان هناك علامة مبكرة للحمل تظهر عليها، ومن أكثر الأسئلة التي تم طرحها من قبل الكثير من السيدات هو هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟

إن الحمل من شأنه أن يتسبب في ظهور حبوب في منطقة الثدي، وهذه الحبوب قد تكون صغيرة للغاية وغير مؤلمة، وهي عادةً ما تظهر على الهالة التي تتواجد حول الحلمة، والاسم الطبي لهذه الحبوب هو “حبيبات مونتيغمري”، وهي تحدث بسبب نمو الغدد الدهنية بيضاء اللون التي يطلق عليها “غدد الهالة أو مونتغمري”.

بالإضافة إلى أن لها وظيفة؛ حيث إنها لا تظهر هكذا دون هدف، ووظيفتها تكمن في تليين الثدي، والعمل على تسهيل عملية الإرضاع الطبيعي للجنين فيما بعد الولادة، إذًا نجد أن الإجابة سؤال هل تعتبر حبوب الثدي من مؤشرات الحمل المبكرة؟ هو نعم تعد من العلامات الأكيدة على حدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع علامات تلقيح البويضة

تغيرات تطرأت على الثدي خلال الحمل

استكمالًا لعرض إجابة سؤال هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟ وجب التعرف على أهم وأبرز التغيرات التي تطرأ على الثدي بعد تلقيح البويضة وحدوث الحمل، حيث يعتبر الثدي من أكثر المناطق التي تتواجد في جسم المرأة والتي يظهر عليها علامات الحمل، إليكم هذه التغيرات من خلال الآتي:

1- فرط تحسس الثدي من اللمس

نجد أن المرأة من الممكن أن تتعرض لبعض التغيرات خلال فترة الحمل في منطقة الثدي، حيث يصبح الثدي متورم وتشعر المرأة بالوخز والألم الشديد به على غير العادة، بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تشعر بالألم والحساسية القوية عند لمس الحلمتين، وذلك الشعور ينتج بسبب زيادة إفراز هرمونات الحمل في الجسم.

بالإضافة إلى ملاحظة ازدياد تدفق الدم بشكل غير طبيعي إلى أنسجة الثدي، ولكن من الأمور الهامة أن هذا الألم لن يدوم لمدة طويلة، حيث نجد أنه يزول بعد الثلث الأول من الحمل تقريبًا.

2- كبر حجم الثدي

من علامات الحمل الأخرى التي من الممكن ألا تظهر على الثدي هو نمو الثدي وكبر حجمه طوال فترة الحمل، وخاصةً في بداية الحمل، بالإضافة إلى أن المرأة تلاحظ هذا من خلال قياس ملابسها، ومن الممكن أن يؤدي هذا النمو الكبير إلى الإحساس بالحكة والتحسس بسبب تمدد الجلد بسرعة كبيرة.

3- الهالة الداكنة

من ضمن أبرز المؤشرات التي تدل على حدوث الحمل والتي تطرأ على الثدي هي ظهور الهالة التي تتواجد حول الحلمة بشكل متوسع على غير العادة، بالإضافة على أن لونها يصبح داكن عن الطبيعي، وذلك لأن الاضطرابات الهرمونية التي تطرأ على المرأة خلال هذه الفترة تؤدي إلى تصبغ الجلد وظهور الكلف.

4- ظهور العروق الزرقاء بالثدي

في العادةً خلال فترة الحمل الأولى تلاحظ المرأة أن هناك بعض الأوردة الزرقاء التي تظهر على الثدي، وذلك يحدث بسبب تدفق الدم الزائد الذي يتوجه لهذه المنطقة أثناء فترة الحمل.

5- تسرب اللبأ

من الممكن أن تلاحظ المرأة ظهور إفرازات من الثدي تتسرب تشبه سائل كثيف باللون الأصفر، وهو ما يسمى باللبأ أو السرسوب وهو الحليب الذي يحتوي على أجسام مناعية هامة للجنين، وعلى الرغم من أن هذا التسرب من الطبيعي أن يحدث للمرأة في الثلث الثاني من الحمل، إلا أنه من الممكن أن يطرأ على المرأة في المراحل المبكرة من الحمل نتيجة للتغيرات الهرمونية بالجسم.

اقرأ أيضًا: تغيرات الثدي في الأسبوع الأول من الحمل

علامات الحمل الأكيدة المبكرة

بعد توضيح إجابة سؤال هل ظهور حبوب في الثدي من علامات الحمل؟ وجب التعرف على أهم وأبرز العلامات التي تطرأ على المرأة خلال فترة الحمل الأولى قبل التأكد من خلال إجراء التحليل المخبري للحمل، ولكن يجب الذكر أن هذه العلامات لا يمكن من خلالها فقط الحمس بوجود الحمل.

ذلك لأنها تختلف من امرأة لأخرى بالإضافة إلى أن من الممكن أن تشعر المرأة بهذه العلامات، لأن ذلك يعتمد على طبيعة جسدها، وسوف نتعرف على الأعراض الشائعة التي تدل على حدوث الحمل فيما يلي:

1- غثيان الصباح

في الغالب ما تعاني أغلب النساء من الإحساس بالغثيان بشكل كبير بعد تلقيح البويضة بأيام قليلة، وعادةً ما يستمر هذا الشعور حتى نهاية الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ولم يتم التعرف على السبب الأكيد وراء هذا الشعور حتى الآن، إلا أنه من المحتمل أن يكون السبب وراء هذا هو الاضطرابات الهرمونية التي تطرأ هذه جسم الحامل خلال هذه الفترة.

من الجدير بالذكر أيضًا أنه على الرغم من أن هذه العلامة يطلق عليها غثيان الصباح إلا أنها من الممكن أن تحدث في أي وقت على مدار اليوم، ولكن نجد أنها تكثر بشكل كبير في فترة الصباح لهذا سمي بغثيان الصباح، كما نجد أنه من الممكن أن تصاب بعض السيدات الحوامل بالتقيؤ الشديد الذي يصاحب هذا العرض.

2- فوات موعد الدورة الشهرية

إذا كانت المرأة لا تعاني من أي اضطرابات في دورتها الشهرية، ولاحظت أنها تأخرت عن موعدها لمدة حوالي 7 أيام، وذلك لأن وجود الحمل من شأنه أن يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية، وتعتبر هذه العلامة من المؤشرات الأكيدة على حدوث الحمل بنسبة كبيرة جدًا.

3- كثرة التبول بشكل متكرر

من ضمن أبرز علامات الحمل المبكرة هو شعور المرأة بازدياد الحاجة إلى الدخول إلى المرحاض بشكل كبير، وذلك يكون في الغالب بسبب زيادة تدفق الدم إلى الجسم، وبناءً على ذلك فإن الكلى تقم بطرح السوائل بشكل زائد عن المعتاد، وخاصةً خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وذلك بسبب أن الهرمونات تقم بدور كبير في تدفق الدم إلى منطقة الحوض بشكل كبير.

4- النزيف المهبلي البسيط

يسمى النزيف المهبلي الذي يحدث خلال فترة الحمل باسم نزيف الانغراس أو التبقيع، وذلك لأن هناك بعض الدراسات التي أكدت على أن السيدات خلال فترة الحمل الأولى المبكرة تصاب بالنزيف المهبلي الذي يشير على انغراس البويضة في بطانة الرحم، ومن الممكن أن تشعر المرأة أيضًا ببعض الآلام التي تترافق مع هذا النزيف.

بالإضافة إلى أن هذا النزيف يمتاز ويختلف عن نزيف الدورة الشهرية، حيث نجد أنه يكون خفيف من حيث الكثافة، بالإضافة إلى أنه يكون لونه وردي فاتح، ولا يتم نزوله بكمية كبيرة، فهو يكون عبارة عن نقاط بسيطة.

5- الشعور بالتعب والإعياء

عادةً ما تشعر المرأة في الفترة الأولى من الحمل بالتعب والإرهاق الشديد، وذلك يكون بسبب إفراز هرمون البروجسترون في الجسم بشكل زائد، وهو من الهرمونات المسؤولة عن الحفاظ على صحة الحمل، والعمل على نمو الغدد التي تنتج الحليب في الثدي، وبالتالي يزداد ضخ الدم في الجسم، والهدف من هذا التدفق هو نقل العناصر الغذائية، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بهذا التعب.

6- الدوخة أو الدوار

إن الشعور بالدوخة والدوار من أهم وأبرز أعراض الحمل المبكرة، حيث يحدث هذا الإحساس بسبب انخفاض ضغط الدم ومستويات السكر في الدم، الأمر الذي يحدث نتيجة لتدفق الدم الزائد لمنطقة الحوض، وبالتالي يقل الدم الذي يصل إلى الدماغ مما يؤدي إلى الشعور بالدوار والدوخة.

7- التقلبات المزاجية

نجد أن المرأة تتعرض لتقلبات مزاجية كبيرة في مراحل الحمل المبكرة، وهذه العلامة تكون بسبب ارتفاع نسبة هرموني الاستروجين والبروجستيرون في الجسم، الأمر الذي يتسبب في شعور المرأة بمشاعر عديدة متضاربة دون معرفة السبب، حيث نجد أنها من الممكن أن تبكي لأسباب غير مبررة لفترات طويلة.

8- المعاناة من الإمساك

إن المرأة خلال الفترة الأولى من الحمل غالبًا ما تتعرض لمشاكل تخص منطقة البطن والهضم بنسبة كبيرة، وذلك بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون الذي يؤدي بدوره إلى بطء عمل الأمعاء والجهاز الهضمي، وبالتالي ينتج عن هذا سوء الهضم، الأمر الذي يتسبب في الإصابة بالإمساك والانتفاخ، وهذا يسبب إزعاج كبير للحامل.

9- النفور من بعض الأطعمة

من الممكن أن تشعر المرأة بالرغبة الشديدة في تناول صنف محدد من الطعام لم تكن تتناوله من قبل، كما أنها يمكن أيضًا أن تنفر من تناول بعض الأطعمة، وقد نجد أنها من الممكن أن تتناول الطعام بشراهة، أو العكس، وهذا يعود إلى ارتفاع مستويات الهرمونات في الجسم.

اقرأ أيضًا: هل يبان الحمل بعد ١٤ يوم من التبويض

10- نزول الإفرازات المهبلية

من أكثر أعراض الحمل المبكرة شيوعًا هو نزول إفرازات مهبلية بشكل زائد بعد تلقيح البويضة، الأمر الذي يمكن للمرأة الحامل، حيث إن هذه الإفرازات لها شكل محدد، فهي تشبه زلال البيض من حيث القوام، بالإضافة إلى أنها تمتاز بعدم وجود أي رائحة لها.

هناك أعراض عديدة تطرأ على المرأة في بداية حدوث الحمل، وتظهر هذه الأعراض على الثدي بنسبة كبيرة جدًا، ونجد أنها تختلف من امرأة لأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى