حمل

هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل

هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟ وما هي الأعراض التي تنُم عن حدوث الحمل؟ تلك الأسئلة تتردد بشكل كبير بين السيدات ومن خلالها يمكنهن تبادل المعلومات بخصوص أعراض حدوث الحمل بشكل عام؛ لذا حرصنا من خلال موقع شقاوة على التعرف على إجابة ذلك السؤال، والتعرف أيضًا على الأعراض التي تشير إلى حدوث الحمل؛ منعًا لتداول المعلومات المغلوطة.

هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟

بعض الأعراض التي تدل على حدوث الحمل قد تشمل حدوث بعض التغيرات الطارئة على شكل الثدي، وهو ما يدعو العديد من السيدات إلى طرح سؤال “هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل أم لا؟”.

من هنا نشير إلى أنه أحيانًا ما يدل ألم الحلمتين على حدوث الحمل، إلا أن الأمر يختلف من امرأة لأخرى، والجدير بالذكر أن بعض النساء تخلط بين ألم الثدي والحلمتين المصاحب لنزل دم الحيض والألم نفسه الذي يشير إلى حدوث الحمل.

من هنا نشير إلى أن ذلك العرض يأتي ضمن أكثر الأعراض الشائعة التي تأتي مسبقًا لمتلازمة ما قبل الحيض، ومن هنا نشير إلى أن بعض السيدات يمكنها الشعور بهذا الألم في محيط الحلمتين نتيجة لزيادة معدل إفراز هرمون الأستروجين والبروجيستيرون في الجسم.

كما أن الأمر يمكن أن يصاحبه ظهور بعض الخطوط ذات اللون الأزرق على الثدي، وفي تلك الحالة ينبغي التوجه إلى الطبيب المختص في الحال لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتأكد من حدوث الحمل من عدمه.

اقرأ أيضًا:أفضل وصفة لتنشيف الحليب من الثدي

تغيرات تطرأ على الثدي خلال الحمل

عقب التعرف على إجابة سؤال “هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟” توجب الإشارة إلى بعض التغيرات التي عادةً ما تطرأ على المرأة في ذلك الجزء من الجسم، والتي من خلالها يمكن التنبؤ بحدوث الحمل بالفعل، وإليكِ تلك العلامات والدلالات عبر النقاط المقبلة:

  • التضخم والنمو وزيادة حجم الثدي عن الحجم المعتاد من الأمور التي تشير إلى حدوث الحمل، والتي تستدعي أيضًا ضرورة مراجعة الطبيب في الحال.
  • الإصابة بفرط الحساسية في محيط الثدي قد يكون دلالة على حدوث الحمل، ففي تلك الحالة تعاني المرأة من صعوبة بالغة في لمس الثدي والحلمتين، وحين تقوم بذلك الامر فإنها تُصاب بالألم الذي لا يمكن تحمله.
  • تغير لون الحلمتين وجلد الثدي بشكل عام من الأمور التي تشير إلى حدوث الحمل، ففي تلك الحالة قد تجد المرأة أن الجلد المحيط بتلك المنطقة قد تحول إلى اللون الداكن، وتحدث تلك التصبغات نتيجة لاضطراب الهرمونات الذي تعاني منه المرأة في تلك الفترة.
  • العروق البارزة في الثديين قد تكون دلالة على حدوث الحمل، ومن ثم فينبغي الحصول على مشورة الطبيب بخصوص ذلك الأمر.
  • الإصابة بتسرب اللبأ، والذي عادةً ما يحدث في الشهر الثالث من تاريخ حدوث الحمل، ومن هنا نشير إلى أن اللبأ هو تلك المادة التي تحمل اللون الأصفر ذات القوام المسك والتي تتسرب من الحلمتين كدلالة على حدوث الحمل.
  • ظهور بعض النتوءات على حالة الثدي بالقرب من الحلمتين، والتي تتمثل في تلك الغدد الصغيرة التي تُنتج الزيوت، فيما يعرف باسم درنات مونتغمري.
  • ملاحظة زيادة بروز الحلمتين عن الوقت المعهود، كما أن الهالة المحيطة بهما يختلف شكلها ولونها عن الطبيعي.

عوامل الخطر بألم الحلمتين

لا زلنا بصدد الحديث عن إجابة سؤال “هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟” ومن هنا نشير إلى أنه على الرغم من أن ألم الحلمتين قد يبدو من الأمور الطبيعية للغاية، إلا أ نه في بعض الحالات قد يدعو الأمر إلى القلق، ويستدعي مراجعة الطبيب المختص كذلك، وإليكِ بيان تلك الحالات عبر النقاط المقبلة:

  • الإصابة بحكة مصاحبة لألم الحلمتين، ناهيك عن ظهور الدمامل والتجاعيد على جلد الثديين بشكل عام.
  • ملاحظة بعض التكتلات غير الطبيعية في محيط الثدي.
  • الشعور بألم شديد في محيط الثدي، وفي بعض الأحيان قد تعاني المرأة من فقدان القدرة على النوم نتيجة لذلك الألم.
  • إفراز الحلمة لبعض المواد الدموية، أو تلك التي تظهر باللون البني.

علامات الحمل الأكيدة

إلى جانب ألم الحلمتين السابق الإشارة إليه، والذي في بعض الأحيان قد يشير إلى حدوث الحمل، نشير إلى وجود بعض الأعراض الأخرى التي يمكن من خلالها التأكد من حدوثه.

تلك الأعراض تتمثل في تورم الثديين والإصابة بانتفاخ البطن، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والوهن والضعف العام، ناهيك عن بروز الأوردة والغثيان الصباحي وغيرها من الأعراض التي سنشير إليها بشيء من التفصيل عبر الفقرات المقبلة.

1- المغص والنزيف وحدوث الحمل

أحد أشهر العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على حدوث الحمل تتمثل في إصابة المرأة بالمغص المصاحب لظهور النزيف المهبلي الطفيف، كما أن تلك الحالة عادةً ما تنتج عن الانغراس الرحمي، وعادةً ما يتم في تلك العملية التصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم.

الجدير بالذكر أن تلك العملية قد تتطلب فترة تتراوح بين عشرة وأربعة عشر يومًا من الإخصاب، كما أن ذلك النزيف في بعض الأحيان قد يحدث في وقت مبكر عن حدوث الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا:حركة الجنين مؤلمة في الشهر الثامن

2- الحمل وتورم الثديين

واحدة من التغيرات التي تطرأ على المرأة والتي يمكن من خلالها التعرف على أن المرأة حامل تتمثل في تورم الثديين، وعادةً ما يكون ذلك الأمر نتيجة لزيادة إنتاج الهرمونات، ناهيك عن الثقل الذي تعاني منه المرأة في محيط الثدي وخاصةً في تلك الفترة.

من هنا نشير إلى أن ارتداء حمالة الثدي الضيقة من شأنه أن تجعل المرأة تشعر بالألم، وعلى النقيض تمامًا فيمكنها أن تجد الراحة الكافية بارتداء الملابس الفضفاضة، وقد يكون من الأفضل تطبيق كمادات المياه الدافئة على الثدي للحد من الألم الذي تشعر به المرأة.

3- حدوث الحمل وانتفاخ البطن

في بعض الأحيان قد يكون انتفاخ البطن لدى السيدات من الأمور الناتجة عن تراكم الغازات، إلا أن الأمر يختلف في حال حدوث الحمل، ففي تلك الحالة عادةً ما يرجع السبب في ذلك إلى إطلاق الجسم لكميات كبيرة من هرمون البروجستيرون.

من هنا نشير إلى أن الأمر حينها لا يقتصر على الإصابة بانتفاخ البطن فقط، إذ أن التغيرات تبدأ بالظهور على الجسم بأكمله، فتحصل العضلات على القدر الكافي من الاسترخاء، وهو ما يفسر الإصابة بالانتفاخ.

4- الغثيان وعلاقته بحدوث الحمل

من المقرر أن يبدأ هذا العرض بالظهور عقب مرور أول أسبوعين من حدوث الحمل، كما أن السيدات تعاني منه عادةً في أي وقت من اليوم، ومن هنا نشير إلى أن ظهور ذلك العرض يستدعي مراجعة الطبيب المختص في الحال للتعرف على المسببات والتأكد من حدوث الحمل.

الجدير بالذكر ان ذلك النوع من الأعراض عادةً ما يكون نتيجة لارتفاع إنتاج الجسم من هرمون الأستروجين، والذي يؤدي بالتبعية إلى إفراغ المعدة بشكل أكثر بطئًا من المعتاد، وهو ما ينتج عنه كذلك حدوث بعض التغيرات في معدل ضغط الدم.

إلى جانب ذلك فخلال شهور الحمل عادةً ما تعاني المرأة من امتلاك حاسة شم قوية، وهو ما يجعلها تشعر بالرغبة في الغثيان والقيء على أبسط الأسباب، كما أنه في حال أن التقطت أنفها أيٍ من الروائح فسرعان ما ستجدها تود التقيؤ.

من هنا نشير إلى أن تناول كمية مناسبة من شاء الزنجبيل من شأنه أن يُقلل من حِدة تلك الأعراض، كما أن تلك الحالة تستدعي مراجعة الطبيب المختص على الفور وإجراء الفحوصات اللازمة.

5- الحمل وبروز الأوردة

لا زلنا بصدد الحديث عن إجابة سؤال “هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟”؛ وعليه فقد توجب الإشارة إلى أن بروز الأوردة من شأنه أن يشير إلى حدوث الحمل بالفعل، إلا أن الأمر يتوقف على نتائج الفحوصات الطبية والتحاليل التي سيطلبها الطبيب.

الجدير بالذكر أنه نظرًا إلى توسع الرحم لتوفير بعض المكان اللازم لاستقبال الجنين فقد تضغط تلك العملية على الوريد الأجوف السفلي، وهو الوريد الذي يقوم بتغذية الجزء الأيمن من الجسم، ومع تدفق الدماء فتفاجأ المرأة ببروز الأوردة.

من هنا نشير إلى أن ذلك الأمر يتطلب من السيدات ضرورة المتابعة مع الأطباء؛ لكونه في بعض الأحيان قد يظهر في المناطق التناسلية، كما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالبواسير.

6- كثرة التبول والحمل

بالطبع من الممكن أن تشير كثرة التبول على حدوث الحمل، والدافع في ذلك الأمر يكمُن في ضغط الجنين على محيط المثانة؛ ما يدفع المرأة إلى الرغبة المتكررة في التبول.

7- الحمل والشعور بالتعب والضعف

إحدى الأعراض التي يمكن من خلالها التنبؤ بحدوث الحمل، كما يمكن ملاحظة ذلك العرض في المراحل المبكرة من الحمل؛ والسبب في ذلك الأمر يرجع إلى ارتفاع معدل إنتاج الجسم إلى هرمون البروجسترون، وهو ما يجعل المرأة ترغب في النوم لفترات طويلة.

الجدير بالذكر أن الأمر ذاته يقود إلى انخفاض معدل إنتاج السكر في الدم، وهو ما يؤدي إلى إصابة المرأة بانخفاض ضغط الدم وفقدان الطاقة، ومن ثم فستجدها تشعر في أغلب الأحيان بالضعف العام والوهن، وتلك الحالة تستدعي الرجوع إلى الطبيب والتعرف على الإرشادات والنصائح اللازمة للحد من تلك الأعراض.

8- حدوث الحمل والإصابة بالصداع

بالنظر إلى إجابة سؤال “هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟” فستجد ان الصداع من الممكن أن يكون ضمن الأعراض التي تنم عن حدوث الحمل، كما يمكنه كذلك أن يكون أحد العلامات التي تشير إلى أن تلك المرأة مصابة بأيٍ من الأمراض الأخرى.

الجدير بالذكر أن ذلك الأمر ففي حال ثبوت أنه يدل على الحمل، فعادةً ما يكون نتيجة لتلك التغيرات الهرمونية التي تعاني منها المرأة على مدار شهوره الحمل وفي بدايته، كما يمكن التخلص من ذلك الألم بالحصول على القسط الكافي من الراحة والنوم.

أيضًا إحدى النصائح المقدمة بخصوص ذلك الأمر تتمثل في الاعتماد على ممارسة اليوجا وتمارين الاسترخاء للتخلص من الضغوطات التي تعاني منها المرأة الحامل، والتي تتسبب لها بحدوث ذلك الصداع.

إلى جانب ذلك فإن الموازنة بين الأنظمة الغذائية سيكون ضمن الامور الأكثر أهمية لكِ في تلك الفترة، كما يمكن تطبيق الكمادات الدافئة على الجبين واستخدامها على منطقة العين والأنف قد يُجدي نفعًا.

علاوة على ذلك فإن استخدام الكمادات الباردة على مؤخرة الرقبة سيعمل على تخليصك من الصداع، ومن الممكن عمل مساج للرقبة والكتفين للتخلص من الصداع أو التقليل من حِدته.

اقرأ أيضًا:أعراض الحمل بتوأم في الشهر الرابع

9- الحمل والتقلبات المزاجية

بالطبع من العلامات الشائعة والتي تشير إلى أن المرأة حامل هي التقلبات المزاجية، فتارة تجدها ترغب بالضحك وأخرى تجدها تهم بالبكاء، والجدير بالذكر أن السبب وراء تلك التقلبات هو التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة خلال تلك الفترة على وجه التحديد.

كما أن تلك التغيرات قد تجعلها تعاني من الدوار وتوسع الأوعية الدموية، وقد تشمل أيضًا الإصابة بانخفاض ضغط الدم، وكلها من الأمور التي تجعلها مصابة بتلك التقلبات المزاجية، ناهيك عن انخفاض معدل السكر في الدم والشعور المزعج المصاحب له.

10- الحمل والإصابة بالإمساك

لا زلنا بصدد الحديث عن هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟ ومن هنا نشير إلى أن واحدًا من أكثر الأعراض الشائعة بين السيدات فيما يخص علامات التعرف على حدوث الحمل يكمُن في الإصابة بالإمساك.

ففي تلك المرحلة تعاني المرأة من ارتفاع معدل إنتاج هرمون البروجستيرون في الجسم؛ ما يقود بالتبعية إلى إعاقة حركة الأمعاء عن معدلها الطبيعي، كما أن الأمر يؤثر بالسلب كذلك على عملية الهضم بشكل عام.

في تلك الحالة عادةً ما ينبغي على المرأة زيارة الطبيب المختص لإجراء فحوصات الحمل الطبية اللازمة، ومن ثم تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الألياف، ناهيك عن ضرورة تناول الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر؛ نظرًا لكونها فد أثبتت فعالية كبرى بشأن التخلص من الإمساك.

إلى جانب ذلك فإن تناول كميات كبيرة من الماء، واستخدام الملينات عقب الحصول على موافقة الطبيب المختص من شأنه أن يكون من الأمور الفعالة بخصوص التخلص من الإمساك المصاحب لفترة الحمل.

11- الحمل والشعور بطعم معدني في الفم

بالنظر إلى هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟ فستجد أن بعض الأعراض يمكنها أن تتمثل في الشعور بطعم معدني في الفم، وفي تلك الحالة قد تعاني المرأة من ذلك الطعم لمدة أسبوع من الحمل، والجدير بالذكر أن الاسم العلمي لتلك الحالة هو خلل التعرق.

من هنا نشير إلى أن السبب وراء تلك الحالة هو إطلاق هرمون الحمل داخل جسم المرأة، كما أن الأمر لا يبعث على القلق، إذ أن تلك الحالة يمكنها أن تستمر إلى الأشهر الأولى من الحمل، ويمكنكِ التخلص منها بتناول النعناع أو العلكة التي لا تحتوي على السكر.

كما أن تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات وفيرة من الخل أو الحمضيات يمكنها أن تؤدي نفس الغرض، إلا أن الأمر يتطلب الحصول على مشورة الطبيب المختص أولًا؛ لتجنب الإصابة بالمضاعفات التي لا تُحمد عقباها.

12- ارتفاع درجة الحرارة وحدوث الحمل

لا زلنا نتحدث عن هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟ ومن هنا نشير إلى أنه على الرغم من أن ارتفاع درجة الحرارة قد يشير إلى بعض الأمور الأخرى، إلا أنه في بعض الأحيان قد يدل على حدوث الحمل، وخاصةً إن كان ذلك بالتزامن مع الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر.

الجدير بالذكر أنه في حال ظهور ذلك العرض بالتزامن مع فترة التبويض فمن الممكن أن يشير إلى حدوث الحمل، والفيصل في تلك الحالة هو إجراء الفحوصات الطبية.

اقرأ أيضًا: هل تختفي أعراض الحمل عند موت الجنين

13- نزيف اللثة والأنف وحدوث الحمل

بالنظر إلى إجابة هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل؟ يمكن التعرف على ان حدوث ذلك النوع من النزيف عادةً ما يكون نتيجة لحدوث العديد من التغيرات الهرمونية على مدار شهور الحمل.

كما أن الأمر يتطلب التوجه إلى الطبيب للحصول على المساعدة اللازمة، والتخلص من تلك الأعراض على الفور.

في حال ظهور أيٍ من أعراض حدوث الحمل فينبغي على المرأة التوجه إلى الطبيب على الفور؛ للتأكد من صحة الأمر بالاعتماد على الوسائل الطبية الآمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى