حمل

هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل

هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل أم لا؟، حيث أن تلقيح البويضة بالحيوان المنوي هو بداية مرحلة الحمل ومن بعدها تبدأ البويضة في الانغراس ببطانة الرحم لتبدأ مراحل نمو الجنين.

وبسبب التلقيح تظهر عدد من الأعراض ولكن هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل؟ وهو ما سوف نتعرف عليه عبر موقع شقاوة .

اقرأ أيضًا: هل الإفرازات الصفراء تسبب الإجهاض

هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل

هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل

الاستفسارات حول الحمل وأعراضه دائماً ما تكون في تزايد بسبب أن المرأة تمر خلال هذه الفترة بمجموعة متعددة من الأعراض، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال أشهر الحمل.

حيث أن بداية من تلقيح البويضة بالحيوان المنوي ويحدث خلل هرموني مثل زيادة إفراز هرمون الحمل، والهرمونات الجنسية الأخرى مثل هرمون الأستروجين وهرمون البروجسترون وغيرها.

وبالتالي تطرأ على السيدة الحامل بعض التغيرات والتي من أبرزها تغيير كمية الإفرازات المهبلية التي تزداد بمعدل عالي، وفي هذا الإطار يطرح سؤال من بعض النساء هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل؟

ولكن لا نستطيع أن نعطي إجابة محددة على هذا السؤال وذلك بسبب أن الإفرازات الوردية قد تدل على الحمل، وذلك في حال اختلاط دم التعشيش مع الإفرازات لتأخذ اللون الوردي ويحدث ذلك في الأيام الأولى.

والمقصود بدم التعشيش هو الدم الناتج عن محاولات البويضة المخصبة في اختراق أنسجة بطانة الرحم والاستقرار بداخلها لتكوين الجنين، وذلك أمر طبيعي مع بداية الحمل ولا يستدعي القلق.

وعلى النقيض قد يكون سبب الإفرازات الوردية هو المعاناة من بعض المشكلات الصحية، ولذلك في حال ظهور تلك الإفرازات لابد من الذهاب إلى الطبيب ليقوم بتحديد السبب بشكل دقيق.

اقرأ أيضًا: الفرق بين ماء الجنين وماء الإفرازات

أسباب الإفرازات الوردية

أسباب الإفرازات الوردية

كما أوضحناً في إجابة سؤال هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل بأن هناك أسباب وراء ظهور هذه الإفرازات غير الحمل، ومن أبرز أسباب الإفرازات  الوردية التالي:

1_ اضطراب الحيض

من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الإفرازات الوردية هو اضطراب الحيض سواء في الموعد أو كمية الدم، وبالتالي قبل نزول دم الحيض قد تتعرض المرأة إلى نزول كمية طفيفة من الدم على شكل إفرازات تأخذ اللون الوردي.

وبعد انتهاء أيام الحيض قد يتبقى جزء من الدم في عنق الرحم والذي ينزل على شكل إفرازات وردية اللون، ومن الجدير بالذكر أن سبب اضطراب الحيض هو الشعور بالإرهاق أو التقدم في السن.

2_ وسائل منع الحمل

لمنع تلقيح البويضة بالحيوان المنوي تلجأ المرأة إلى استخدام وسائل منع الحمل التي تحتوي على نسبة من الهرمونات، والتي من أعراضها الجانبية حدوث خلل في إفراز هرمون الأستروجين وبالتالي تظهر الإفرازات الوردية.

ومن الجدير بالذكر أنه بمجرد تأقلم الجسم مع هرمونات موانع الحمل يتوقف ظهور الإفرازات الوردية، وفي أغلب الأحيان يتطلب الجسم مدة تتراوح ما بين 3 إلى 4 أشهر للتكيف مع تلك الموانع وطوال هذه المدة قد يستمر نزول الإفرازات الوردية.

3_ تكيس المبايض

من ضمن أسباب ظهور الإفرازات المهبلية باللون الوردي هو وجود بعض الأكياس المائية فوق المبيض أو تغلفه من الخارج، والتي تسبب حدوث خلل في الهرمونات الأنثوية بسبب ارتفاع هرمون الذكورة (الأندروجين).

وبالتالي ينتج عنها بعض الأعراض الجانبية مثل ظهور الإفرازات الوردية وتأخر الحمل، واضطراب التبويض وعدم انتظام الدورة الشهرية وغيرها.

4_ أيام التبويض

مع بداية أيام التبويض تمر المرأة بمجموعة من التغيرات سواء الجسدية أو النفسية، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة لبدء التبويض، ومن ضمن هذه التغيرات هو ظهور الإفرازات الوردية.

ولكن في تلك الحالة يكون من طبيعية ظهور تلك الإفرازات بسبب أن عنق الرحم يكون أكثر رطوبة.

5_ بعد الولادة

بعد الولادة من الطبيعي أن تلاحظ المرأة خروج إفرازات تأخذ اللون الأحمر الداكن وتعرف باسم (الهلابة)، وذلك ليتخلص الرحم من بقايا بطانة الرحم وأنسجة الحمل ويستمر نزول تلك الإفرازات لمدة 6 أشهر.

وفي النهاية يصبح لون الإفرازات وردي وذلك أمر طبيعي لا يشكل خطر على المرأة.

6_ الخلل الهرموني

عندماً يحدث خلل في إفراز الهرمونات الجنسية وتحديداً نقص إفراز هرمون الأستروجين تتعرض بطانة الرحم إلى الانهيار، وذلك ما يترتب عليه نزول بعض نقاط الدم وردية اللون.

وبالإضافة إلى ذلك ستلاحظ المرأة الشعور بألم في العظام والإصابة بالأرق وقلة التركيز وزيادة التقلبات المزاجية والإصابة بالتهابات المسالك البولية.

7_ الحمل خارج الرحم

في إطار الحديث عن هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل سنتحدث عن سبب الإفرازات الوردية نتيجة الحمل خارج الرحم، ويحدث ذلك بسبب حدوث تمزق في أنسجة قناة فالوب مما يؤدي إلى ظهور الإفرازات الوردية.

حيث أن الحمل خارج الرحم يحدث عندما تنغرس البويضة في مجرى قناة فالوب بدلاً من بطانة الرحم، وظهور الإفرازات الوردية يعتبر من العلامات الأولى على الحمل خارج الرحم.

وإلى جانب ذلك تعاني المرأة من ألم حاد في البطن والإصابة بحالات الدوخة والدوار المتكرر، ولذلك يجب الذهاب إلى الطبيب لإجهاض الجنين في وقت مبكر تجنباً للمشكلات الصحية الناتجة عن الحمل خارج الرحم.

8_ تهيج بطانة الرحم

من ضمن أسباب ظهور الإفرازات الوردية هو حدوث تهيج في بطانة الرحم، وغالبا ما يحدث ذلك بسبب ممارسة العلاقة الجنسية بعنف، أو أثناء فحص الرحم من قبل الطبيب أو الإصابة بالعدوى البكتيرية.

ومن الجدير بالذكر أن تهيج بطانة الرحم قد يحدث خلال أشهر الحمل ولكن الإفرازات تكون ما بين اللون البني واللون الوردي، وفي تلك الحالة يجب الذهاب إلى الطبيب.

9_ الإجهاض

السيدة التي تتعرض إلى الإجهاض تعاني من بعض الأعراض الجانبية مثل ظهور إفرازات وردية، وذلك إلى جانب شعورها بألم في البطن وأسفل الظهر وحدوث بعض التشنجات.

10_  نزول سدادة عنق الرحم

مع اقتراب موعد الولادة قد تلاحظ المرأة نزول الإفرازات الوردية وذلك بسبب نزول سدادة عنق الرحم، والتي كانت تحمي الجنين من الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الصدمات الخارجية.

اقرأ أيضًا: أنواع الإفرازات المهبلية وألوانها

العلامات الدالة على الحمل

العلامات الدالة على الحمل

في إطار الحديث عن هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل سنتحدث عن العلامات الدالة على الحمل، والتي من ضمنها التالي:

1_ نزول دم الحمل

من العلامات الدالة على حمل هو نزول دم الحمل الذي يأخذ اللون الوردي، والذي يظهر كرد فعل على محاولات البويضة المخصبة على الانغراس في بطانة الرحم وبدء مرحلة تكون الجنين.

ومدة نزول دم الحمل تتراوح ما بين 3 إلى 4 أيام وكميته تكون طفيفة مقارناً بدم الدورة الشهرية.

2_ زيادة كمية الإفرازات

أثناء تلقيح البويضة بالحيوان المنوي في الثلث الأول من مجرى قناة فالوب يحدث خلل في مستوى الهرمونات الجنسية، وذلك ما يؤدي إلى زيادة كمية الإفرازات المهبلية.

ولابد من التنويه إلى أن في بعض الأحيان قد تكون الإفرازات غير طبيعية ناتجة عن العدوى البكتيرية أو الفطرية أو الإصابة بالأمراض الجنسية، وتتميز هذه الإفرازات بظهور رائحة كريهة والشعور بالحكة والحرقان في المهبل.

وذلك على عكس الإفرازات الطبيعية التي لا ينتج عنها أي من الأعراض السابقة، وغالباً ما تأخذ الإفرازات الغير الطبيعية اللون الأخضر أو الأحمر أو الرمادي أو الأبيض المتكتل أو اللون الأصفر.

3_ الشعور بالغثيان

تشعر المرأة في الثلث الأول من الحمل بالغثيان وأحياناً تعاني من القيء، وذلك يحدث بسبب التغيرات الهرمونية التي تسبب زيادة في تدفق الدم مما يؤدي إلى الشعور بالغثيان وكثيراً ما يكون الغثيان أكثر حدة في الصباح الباكر.

4_ الاضطرابات الهرمونية

عملية التلقيح التي تحدث للبويضة تكون سبب في زيادة إفراز هرمون الحمل وغيرها من الهرمونات الأخرى مثل هرمون الأستروجين، وذلك لزيادة سمك بطانة الرحم حتى تصبح قادرة على استقبال الجنين.

5_ تغييرات الثدي

من أكثر العلامات الدالة على الحمل شيوعاً هو تغير حجم الثدي حيث يزداد بسبب زيادة إفراز الهرمونات، وإلى جانب ذلك تظهر بعض النقاط الداكنة حول حلمات الثدي.

وفي الأشهر الأخيرة من الحمل يزداد بروز أوردة الثدي نتيجة تكون الغدد اللبنية التي تكون مسؤولة عن إنتاج الحليب بعد الولادة.

7_ علامات أخرى

ومن ضمن العلامات الأخرى الدالة على الحمل التالي:

  • تقلصات البطن.
  • ألم أسفل الظهر.
  • اضطراب الشهية.
  • زيادة الوزن.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • سوء الحالة المزاجية.
  • كثرة النعاس.
  • انقطاع الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: الإفرازات البيضاء للحامل ونوع الجنين

وفي ختام مقالناً نكون قد قمنا بالرد على سؤال هل الإفرازات الوردية تدل على الحمل، وتحدثناً عن أسباب الإفرازات الوردية والعلامات الدالة على الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى