حمل

هل مبيض واحد يكفي للحمل

هل مبيض واحد يكفي للحمل؟ وما أسباب إزالة مبيض واحد؟ وكيف يُمكن الحفاظ على صحة المبيضين؟ حيث إن جسم المرأة يحتوي على مبيضين أحدهما على الجانب الأيسر من الجهاز التناسلي والآخر على الجانب الأيمن من الجهاز التناسلي، والمبيض هو المسئول عن إنتاج البويضة التي تُساعد على الحمل، والإصابة بخللٍ ما في البويضة يؤدي إلى مُضاعفة المرض وصولًا إلى إزالة إحدى المبايض، ولذلك نوضح من خلال موقع شقاوة إجابة هل مبيض واحد يكفي للحمل؟

هل مبيض واحد يكفي للحمل؟

جسم الأنثى يحتوي على مبيضان وكل مبيض منهما يعمل على إطلاق البويضات شهريًا بالإضافة إلى أن المبيض هو العنصر الرئيسي الذي يعمل على إنتاج الهرمونات التي تعمل على حدوث الدورة الشهرية مثل هرموني الأستروجين، والبروجستيرون.

هُناك العديد من النساء الذين تعرضن إلى إزالة مبيض واحد من المبيضين مما أدى إلى زيادة سؤالهم عن هل مبيض واحد يكفي للحمل؟ أم لا، ويكثر تفكيرهم إلى أنهم لم يقدروا على عيش تجربة الحمل والإنجاب بسبب أن لديهم مبيض واحد.

لكن ذلك الظن غير صائب وفي غير محله بسبب أن هُناك إمكانية للحمل في حالة أن المرأة لديها مبيض واحد حيث إن المبيضين عبارة عن عضو موجود على جانبي الجسم في الجهاز التناسلي للأنثى وهو المسئول الرئيسي عن إنتاج البويضات.

يجب الأخذ بالاعتبار أن الدورة الشهرية للمرأة التي لديها مبيض واحد تنتهي في وقت أقل من المرأة التي لديها مبيضين لذلك من الوارد أن تتعرض المرأة إلى انقطاع الدورة الشهرية في وقت مبكر، لذلك يجب على المرأة التي لديها مبيض واحد أن تذهب إلى الطبيب من أجل معرفة هل المبيض يعمل بشكل جيد أم لا وتناول الأدوية اللازمة.

اقرأ أيضًا: هل السائل الشفاف يسبب الحمل

كيفية الحمل بمبيض واحد

استكمالًا للحديث عن هل مبيض واحد يكفي للحمل؟ أم لا، نوضح أن التبويض يحدث بشكل طبيعي للمرأة التي لديها مبيض واحد وبالرغم من أنها تُعاني من بعض المشاكل المتعلقة بالخصوبة بسبب أن فترة التبويض لديها تُصبح أقل من السابق.

لذلك فإن المبيض يعمل بكفاءة 50% ولذا يجب على المرأة التي ترغب في الحمل والإنجاب من خلال مبيض واحد أن تتبع الخطوات التالية:

  • زيارة الطبيب لإجراء فحص بالموجات الفوق صوتية من أجل معرفة جودة عمل المبيض وفيما بعد يُعلم المرأة هل المبيض لديه القدرة على إطلاق البويضات أم لا.
  • الاهتمام بمعرفة أيام التبويض وكتابة التاريخ في ورقة تظل أمام المرأة ويُمكن معرفة أيام التبويض من خلال حساب اليوم 11 إلى 12 من آخر يوم من انتهاء الدورة الشهرية.
  • مُلاحظة أعراض ايام التبويض من خلال ارتفاع درجة الحرارة، ونزول إفرازات مُخاطية.
  • مُمارسة العلاقة الجنسية أثناء فترة التبويض حيث إن الحيوانات المنوية تعيش مدة 24 ساعة في جسم المرأة وذلك يزيد من فرصة حدوث الحمل.
  • إجراء فحص الحمل بعض مرور أسبوعين من أيام التبويض وفي حالة عدم حدوث الحمل يجب تكرار الأمر شهريًا حتى يحدث الحمل بنجاح.

أسباب إزالة مبيض المرأة

في نطاق الحديث عن هل مبيض واحد يكفي للحمل أم لا؟ نوضح أهم الأسباب التي تؤدي إلى خضوع المرأة إلى عملية إزالة إحدى المبيضين، ومن أهم الأسباب ما يلي:

1- سرطان المبيض

من الأسباب التي تؤدي إلى إزالة مبيض المرأة هو إصابتها بسرطان المبيض الذي يتم من خلال انتشار الخلايا السرطانية في المبيض بالطريقة التي لا يُمكن أن يتم السيطرة عليها مما يؤدي في النهاية إلى ضرورة إزالة المبيض المُصاب.

2- بطانة الرحم المُهاجرة

خلال الدورة الشهرية التي تحدث للمرأة تبدأ بطانة الرحم الموجودة في الرحم بالخروج من المهبل وهذا يتم شهريًا أثناء الدورة الشهرية بينما في حالة أن المرأة مُصابة بانتباذ بطانة الرحم حيث إن في تلك الحالة تبدأ بطانة الرحم من النمو خارج الرحم وتُسمى تلك الحالة ببطانة الرحم المُهاجرة ويترتب عليها في أغلب الأحيان من إزالة المبيض.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بولد بعد التبويض مباشرة

3- تكيس المبيض

من الأسباب التي تؤدي إلى إزالة إحدى المبيضين هو إصابة المرأة بتكيس المبيضين وهو عبارة عن كيس يحمل كمية من السوائل موجود فوق المبيض وفي أغلب الأحيان لا تظهر أعراض مُعينة على المرأة المُصابة به إلا أن بعض النساء يُصابون بخراج في منطقة المهبل وأعراض تدل على زيادة نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم.

4- خراج المبيض

في بعض الأحيان يتم إصابة بعض النساء بخراج في المبيض وغالبًا ما يحدث ذلك بسبب الإصابة بعدوى من خلال الاتصال الجنسي وما إلى ذلك ففي تلك الحالة يجب على المرأة أن تُزيل المبيض المُصاب بالخراج للوقاية من إصابة المبيض الآخر بالعدوى.

اقرأ أيضًا: نسبة هرمون الحمل في الدم لغير الحامل

نصائح الحفاظ على المبيضين

في نطاق الحديث عن هل مبيض واحد يكفي للحمل؟ أم لا، نوضح النصائح التي تُساعد على الحفاظ على المبيضين من الأمراض التي تؤدي في النهاية إلى استئصال المبيض، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

  • تناول مُنتجات الألبان بسبب احتوائها على الدهون التي تُساعد على التقليل من خطر الإصابة بالعقم والمشاكل التي تُصيب المبيض بسبب دور مُنتجات الألبان في تنشيط المبيض.
  • مُكملات الغذاء التي تحتوي على فيتامين ب 12 التي تعمل على زيادة نشاط المبيضين وهذا يُساعد على وقاية المرأة من أمراض المبيضين بنسبة 41%.
  • ممارسة العلاقة الجنسية بانتظام من شأنها أن تزيد من نشاط المبيضين بالإضافة إلى زيادة فرصة حدوث الحمل.
  • الإكثار من تناول مُنتجات الأسماك بسبب احتوائها على اوميجا 3 الذي يزيد من نشاط المبيضين.
  • فقدان الوزن الزائد يُساعد على الوقاية من الإصابة بتكيس على المبيض وبالتالي يؤدي إلى انتظام الدورة الشهرية ومعرفة أيام التبويض من أجل زيادة فرصة حدوث الحمل.
  • تجنب المنبهات التي تعمل على تقليل من خصوبة المبايض لدى المرأة.
  • الإكثار من تناول حمض الفوليك تحت وصف الطبيب من أجل زيادة الخصوبة التي تُساعد على زيادة نشاط المبيضين بالإضافة إلى حدوث الحمل.

المبيض هو جزء من الجهاز التناسلي الذي يتم من خلاله حدوث الحمل، لذلك يجب العناية باتباع التعليمات اللازمة للحفاظ عليه من أجل زيادة فرصة حدوث الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى