هل ألم الأرجل من علامات الولادة

هل ألم الأرجل من علامات الولادة؟ وما هي أسباب تورم القدمين في الثلث الأخير من الحمل؟ من أبشع الألآم التي تعيشها المرأة خلال فترة الحمل هي آلام القدم التي تعاني منها، والتي لها الكثير من العلامات والتأثيرات على جسم المرأة وذلك ما يتضح من خلال موقع شقاوة.

هل ألم الأرجل من علامات الولادة؟

نعم، تعتبر الآلام الأرجل من علامات الولادة الغير شائعة التي لا تحدث مع الكثير من الأمهات، ولا تحدث بشكل منفرد بل يصاحبها العديد من الأعراض الأخرى مثل:

  • الإفرازات المهبلية البنية أو الوردية.
  • نزول السائل الأمنيوسي أو ماء الرأس.
  • تقلصات الرحم الشديدة والمستمرة.

اقرأ أيضًا: علامات قرب الولادة في الشهر التاسع

مراحل الولادة

للإجابة على سؤال هل ألم الأرجل من علامات الولادة؟ يجب التعرف على تدرج مراحل الولادة أولًا وهذه المراحل هي:

1- مرحلة المخاض

تعمل انقباضات المخاض على انفتاح وتوسع عنق الرحم، وهناك نوعين من المخاض، النوع الخفيف والغير مستمر وهو المخاض المبكر والذي يحدث قبل الطلق بساعات قليلة، لذلك يجب اتباع النصائح الآتية:

  • المشي مع مراقبة الآخرين.
  • الاستحمام بشكل مستمر.
  • الهدوء والاسترخاء في هذه الفترة، والاختلاط بالأجواء الهادئة.
  • عمل تمارين تنظيم التنفس والتي تساعد على استرخاء عضلات الجسم.
  • الجلوس بوضعيات جلوس مناسبة أو الاستلقاء.

النوع الثاني وهو المخاض النشط، في هذه المرحلة يبدأ عنق الرحم في التمدد والتوسع من 6-10 سم، وتصبح انقباضات والآلام الولادة قوية وشديدة مع الأعراض الأتية:

  • الغثيان والشعور بالدوار.
  • تمزق كيس السائل الأمينوسي.
  • تشنجات في الساقين.
  • الشعور بالآلام والضغط في الظهر والقدمين.

2- مرحلة ولادة الطفل

بعد نزول السائل الأمينوسي، يبدأ الجسم في الاستعداد لخروج الطفل من جسم الأم، وبعد وصول الأم للمستشفى يبدأ الدكتور ومساعديه في تهيئة الأم للولادة مع إعطائها بعض المسكنات.

3- مرحلة نزول المشيمة

بعد أن يخرج الطفل من رحم الأم، يجب نزول المشيمة مع الدفع برفق لكي تتم عملية الولادة بأمان وسلام.

أسباب آلام القدم في الثلث الأخير من الحمل

إن الإجابة على هل ألم الأرجل من علامات الولادة؟ التي كانت بالإيجاب تستدعي معرفة الأسباب التي تؤدي إلى ذلك؛ حتى يمكن تفاديها.

  • زيادة الوزن للأم في هذه المرحلة.
  • بدأ الضغط الأمامي الزائد في هذه المرحلة من الحمل.
  • إفراز هرمون الريلاكسين الذي يريح العضلات، يمكن أن يسبب التهابات وألم في القدم.
  • تدفق الدم في القدمين في الفترة الأخيرة من الحمل بسبب قلة عمل التمارين والرياضة.
  • إعاقة تدفق الدم من وإلى القدمين بسبب نمو الجنين داخل الرحم.
  • الضغط الواقع على العصب الوركي بسبب ازدياد حجم الجنين وحجم الرحم في المنطقة السفلية من البطن.
  • ألم الرباط المدور للرحم بسبب وقوع الضغط الكبير عليه مما يسبب الم شديد في القدمين مع الحركة.
  • هشاشة العظام التي تحدث بسبب نقص الكثير من المعادن الأساسية في الجسم بالإضافة إلى زيادة الضغط على عضلات وعظام الجسم.
  • وضعيات النوم الغير مريحة التي تسبب الضغط على المفاصل والأربطة والتي تعد عامل أساسي لآلام القدمين.

اقرأ أيضًا: علامات قبل الولادة بكم يوم

أسباب تورم القدم في الثلث الأخير من الحمل

  • خثار الوريد العميق: يحدث تشكل في جلطات الدم في الأوردة الموجودة في أعمق أجزاء من الجسم، بسبب إنتاج الجسم العديد من البروتينات خلال الفترة الأخيرة من الحمل.
  • مقدمات الانسمام الحملي: يحدث بسبب زيادة في ضغط الدم ومستويات البروتين في البول، مما يسبب التورم في أطراف الجسم وزيادة الوزن، وفي حالة تدهور الوضع قد يضر باقي أجزاء من الجسم مثل: الرئتين والكلى والكبد.
  • اعتلال عضلة القلب: يسبب الكثير من الأعراض المرهقة وضيق التنفس والإرهاق العام لجميع أجزاء الجسم.
  • التهاب الهلل: ينتج عن الكثير من العدوى البكتيرية تحت الجلد مما يسبب العديد من الاحمرار في أجزاء الجسم مع التورم.

أعراض مصاحبة لتورم القدم

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب تورم القدمين ومنها ما يستدعي القلق ويجب تدخل الطبيب الفوري مثل:

  • تورم في اليدين.
  • زيادة التورم بصورة مفاجأة.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة التنفس وبدأ تشوش الرؤية.
  • الإصابة بالرعاش أو نوبات اختلاج.
  • ألم البطن المفاجئ أو الصداع المفاجئ.
  • التورم في ساق واحدة ويحدث بها الكثير من الاحمرار والآلام عند الضغط عليها.
  • ضغط الدم العالي الذي يعادل 140/90.

علاج ألم الأرجل خلال فترة الحمل

هناك العديد من الطرق البسيطة لعلاج هذا النوع من الألم في القدمين للأم خلال الثلث الأخير من الحمل مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات الجسم والعضلات المحيطة بمنطقة الحوض.
  • ممارسة تمارين تمدد العضلات والتي تساعد على الاسترخاء مثل: اليوغا.
  • الاستحمام بماء دافئ لأنه يساعد على ارتخاء عضلات الجسم والشعور بالاسترخاء.
  • عمل الكمادات الساخنة على منطقة القدمين في الثلث الأخير من الحمل، ووضعها لمدة 15 دقيقة بشكل يومي.
  • استمرار التدليك برفق في منطقة الألم في القدمين وأسفل الظهر.
  • الاستلقاء في وضعية نوم مريحة مع استخدام الوسادات للرأس والقدم.
  • تناول المسكنات الدوائية الآمنة خلال فترة الحمل، مع مراعاة استشارة الطبيب المختص قبل ذلك.
  • تخفيف الضغط في منطقة الحوض باستخدام حزام يرفع البطن إلى أعلى قليلًا.

اقرأ أيضًا: علامات الولادة بدون طلق

معالجة تورم القدمين في الثلث الأخير من الحمل

  • الاستلقاء على الجانب الأيسر من الجسم، لك يتم إبعاد الرحم عن الوريد الأساسي للقلب.
  • الاستلقاء في وضعيات مريحة مع مراعاة رفع القدمين عن الأرض لمدة مناسبة في اليوم.
  • ارتداء الملابس المريحة الواسعة التي لا تعيق جريان الدم في أي جزء من أجزاء الجسم وعلى وجه الخصوص القدمين.
  • استعمال الجوارب المرنة الخاصة بدعم القدمين.

يجب على الأم خلال فترة الحمل الأخيرة ملاحظة جميع التغيرات الوارد حدوثها خلال هذه الفترة في جسدها واستشارة الطبيب في حالة ظهور أحد الأعراض غير المألوفة التي تستدعي ذلك.

اترك تعليقا