حمل

هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث

هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث؟ وما هي الطرق التي نكشف بها عن نوع الجنين؟ فنجد أن بعض الناس يفضلون عدم معرفة جنس طفلهم حتى الولادة، لكن الآخرين لا يستطيعون الانتظار ويرغبون بمعرفة ذلك في وقت أقرب بكثير.

يمكن للطبيب تحديد نوع الجنين بشكل دقيق، ومع ذلك فإن هذا لا يمنع البعض من التنبؤ بنوع الأجنة بناءً على استخدام عدة وسائل أخرى، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه قد لا تُجدي الوسائل المستخدمة في معرفة نوع الجنين، وعلى كل حال سنقوم من خلال موقع شقاوة بالإجابة عن سؤال هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث؟ وذلك في السطور المقبلة.

هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث؟

هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث

للإجابة عن سؤال كيف يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث؟ فسنقوم بتوضيح ذلك من خلال الإشارة إلى دراسة تم إجرائها مسبقًا، حيث أُجريت الدراسة المقطعية الحالية على حوالي 150 امرأة في الأسبوعين الحادي عشر والثاني عشر من الحمل، وتم إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الحادي عشر والثاني عشر من الحمل لتحديد جنس الجنين، وهو ما يعادل توقيت الشهر الثالث من الحمل.

بتحديد ما إن كان الجنين ذكرًا أم أنثى، أم أنه ما زال نوع غير محدد، والنتائج التي تم التوصل إليها، أنه تم تحديد الجنس على أنه أنثى بنسبة 21% من إجمالي الأمهات الحوامل، أما نسبة إلى الذكور فكانت ما يقرب من 43%، في حين أن الأنواع الغير محددة بلغت نسبتها 35%، كما أنه تم تحديد حوالي 8 أجنة بشكل خاطئ على أنهم ذكور، أما بالنسبة للإناث فقد تم تحديد 31 جنينًا بشكل صحيح على أنها فتيات، وتم تحديد 1 بشكل خاطئ على أنه صبي.

بناءً عليه، فيبلغ معدل النجاح النهائي لتحديد جنس الجنين حوالي 91% في الأسبوعين الحادي عشر والثاني عشر من الحمل؛ مما يحدد لنا الإجابة على سؤال هل يُمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث أم لا.

الجدير بالذكر أن التعرف المبكر على جنس الجنين قبل الولادة له أهمية كبيرة في إدارة الحمل في الأسر المعرضة لخطر الإصابة ببعض الأمراض الوراثية، ويمكن تحديد جنس الجنين حتى في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل من الأسبوع الحادي عشر فصاعدًا، من خلال مراقبة اتجاه الأعضاء التناسلية.

بالرغم ذلك إلا أنه توجد هناك فرصة كبيرة للحصول على تشخيص سلبي كاذب، إذا تم إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد جنس الجنين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ومع ذلك فتشير الأبحاث إلى حساسية أفضل للتصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد جنس الجنين، في الثلث الثاني من الحمل.

اقرأ أيضًا: متى يظهر نوع الجنين بوضوح

كيفية معرفة نوع الجنين

ضمن إطار الحديث عن إجابة هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث أم لا، نشير إلى أن التنبؤ بجنس الجنين أصبح أكثر دقة عن ذي قبل، ومع ذلك فحتى مع أكثر الطرق دقة هناك مجالًا للخطأ؛ لذلك فيجب على الأشخاص الذين يرغبون في معرفة جنس طفلهم مناقشة مخاطر وفوائد كل خيار مع الطبيب.

فعندما يتعلق الأمر بمعرفة نوع الجنين، لا يوجد اختبار واحد موثوق يُمكن للجميع استخدامه، لذلك فإذا كنت تريد معرفة الجنس في وقت مبكر في الشهر الثالث من الحمل مثلًا، فيُمكن لطبيبك استخدام اختبارات مختلفة في مراحل متنوعة من الحمل.

لكن على الرغم من أن كل هذه الاختبارات موثوقة، إلا أنها ليست كلها مناسبة بالضرورة، فبعضها يحمل مخاطر كبيرة للأم وربما للجنين، أما بالنسبة لمعظم الاختبارات المعروفة فإنها تفيد في جوانب أخرى؛ لذلك فيُمكن استخدامها لمعرفة نوع الجنين كفائدة جانبية من الاختبار.

يتم تحديد جنس طفلك عند حدوث الحمل من خلال جيناته، تصبح الأجنة ذات الكروموسومات  XY  أولادًا، وأولئك الذين لديهم كروموسومات XX يصبحون فتيات، ويتحقق اختبار ما قبل الولادة غير الجراحي من حالات الكروموسومات مثل متلازمة داون، ويمكنك إجراء هذا الاختبار بدءًا من الأسبوع العاشر من الحمل، لا يشخص اضطراب الكروموسوم، لكنها فقط شاشات للاحتمال.

فبالنسبة لهذا الاختبار، ستقدم عينة دم ثم يتم إرسالها إلى المختبر والتحقق من وجود الحمض النووي للجنين المرتبط بالكروموسومات المختلفة، فيمكن لهذا الاختبار تحديد نوع الجنين بدقة من خلال معرفة هذه الكروموسومات.

اختبار آخر يُمكنك القيام به وهو من خلال الموجات الفوق صوتية، يُستخدم لتحديد موقع الجنين من الرحم، فإلى جانب أنه يكتشف العيوب الخلقية والتشوهات الأخرى لدى الجنين، فإنه يحدد جنس الجنين.

اقرأ أيضًا: شكل الجنين الولد في السونار في الشهر الرابع

التصوير بالموجات فوق الصوتية

يُمكن استخدام الموجات الصوتية في معرفة نوع الجنين، فنجد أنها وسيلة فعالة في معرفة نوع الجنين في وقت مبكر من الممكن في الأسبوع الرابع عشر، كما أن الأطباء يسعون لإجراء هذه الموجات في الأسبوع الثامن عشر على سبيل التأكيد والمصداقية.

مع ذلك فهذه الوسيلة ليست دقيقة بنسبة 100% دائمًا، فقد يكون موضع الجنين في الرحم حرج، بحيث يكون من الصعب رؤية الأعضاء التناسلية بوضوح؛ لذا فمن الوارد حدوث أخطاء بصدد تحديد نوع الجنين.

حيث ستبدأ الأعضاء التناسلية لطفلك في الظهور في الأسبوع السابع تقريبًا، ومع ذلك قبل الأسبوع الرابع عشر من الحمل يبدو معظم الأطفال متشابهين جدًا، وقد لا تتمكن الموجات فوق الصوتية من معرفة ما إذا كان نوع الجنين ذكرًا أم فتاة، وعادةً لا يظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية نتائج أكثر دقة إلا ما بين الأسبوع الثامن عشر إلى الثاني والعشرين، أي يتخطى بذلك الشهر الثالث من الحمل.

ضعي في اعتبارك أنه حتى في الأسبوع الثامن عشر، قد لا تكشف الموجات فوق الصوتية عن نوع الجنين على وجه اليقين، خاصةً إذا كنت حاملاً بأكثر من جنين، ومع التقدم التكنولوجي، تُؤخذ رؤية الفرج والبظر والشفرين للإشارة إلى جنين أنثى، بينما تشير رؤية كيس الصفن والقضيب والخصيتين والرافعة إلى جنين ذكر، وتُستخدم أيضًا رؤية بنية الحوض الداخلية للجنين، بما في ذلك الرحم والمبيض؛ للمساعدة على تحديد جنس الجنين.

اقرأ أيضًا: مراحل تطور الجنين بالتفصيل

الطرق المنزلية لمعرفة جنس الجنين

لا يوجد شك حول أن هناك طرق للتنبؤ بنوع الجنين من الممكن إتباعها في المنزل، لكنها وبشكل مؤكد تفتقر إلى الأسلوب العلمي الدقيق، فلا يُمكن اتخاذها من قِبل المنظمات الطبية كوسيلة تنبؤ موثوق بها في معرفة نوع الأجنة.

إلى جانب كونها أساليب تقليدية، يتمتع بعض الأشخاص بتجربة إيجابية في استخدام الأدوات المنزلية التي يتم تسويقها على أنها اختبارات الدم المبكرة لنوع الطفل.

أولًا يتم أخذ عينة من دمك، ثم تُرسل هذه العينة إلى المختبر، ثم يفحص المعمل عينة الدم بحثًا عن الحمض النووي للجنين، ويبحث تحديدًا عن الكروموسوم الذكري، فإذا تم إيجاد هذا الكروموسوم، فمن المفترض أن يكون لديك ولد، أما إذا كانت النتائج غير كذلك، يكون الجنين فتاة.

ما يجب وضعه في الاعتبار أنه عند إرسال عينات عبر البريد إلى معمل غير معروف، فهناك العديد من العوامل التي قد تقلل من موثوقية النتائج، حيث غالبًا ما تكون هذه الاختبارات باهظة الثمن؛ لذا فقد ترغب في التفكير فيما إذا كانت تستحق التكلفة بالنسبة لك.

معرفة نوع الجنين من خلال أعراض الأم

بعض الأعراض التي قد تصيب الأم الحامل من الممكن استخدامها كوسيلة لمعرفة نوع الجنين، حيث إنه إذا كانت الأم مصابة بسكري الحمل، فنشير إلى أنها أكثر عرضة لإنجاب الذكور؛ وذلك بسبب التغيرات الأيضية.

في حين أننا نجد أن الأمهات الأكثر عرضة للإصابة بمعدلات عالية من الربو، يُمكن الاستدلال على نوع الجنين بأنها أنثى، وذلك ناتج عن الاستجابات الطبيعية في جسم الأم من خلال حمل الفتاة، أما الأمهات الأكثر عرضة للتوتر الشديد فنستدل على الجنين بأنها أنثى؛ وذلك لأن الفتيات بشكل عام أقل عرضة للظروف الغير مواتية في الرحم.

في حين أن مثل تلك العلامات قد تكون دلالة على معرفة نوع الجنين، إلا أنها لا تستند إلى التنبؤات الدقيقة بأي حال؛ لذلك فحتى لو كانت معظم هذه الاستنتاجات صحيحة في النتائج والتجارب، إلا أننا لا نستطيع أخذها بشكل موثوق ودقيق في معرفة نوع الجنين.

أما وفقًا للفولكلور، فإذا كنتِ تشعرين بالجوع الشديد أثناء الحمل، فمن المحتمل أنك حامل بصبي، حيث إنه من المعتقد أن هرمون التستوستيرون الإضافي الذي يفرزه الطفل يزيد الشهية، حتى أن هناك اعتقادًا بأن نبضات قلب الجنين الأعلى التي تزيد عن 140 نبضة تعني أن لديك فتاة، ويعتقد البعض بأن لديك ولدًا إذا كان بطنك منخفضًا وبنت إذا كان بطنك مرتفعًا، ولكن نشير إلى أنه لا يوجد أي علم أو بحث يدعم هذه المعتقدات أو الادعاءات، فالطريقة الوحيدة لمعرفة جنس الجنين هي تحديد موعد مع طبيبك.

اقرأ أيضًا: هل يبان نوع الجنين في الأسبوع 13

يمكن أن يكون تعلم جنس الجنين أمرًا مثيرًا ويمكن أن يساعدك في الاستعداد للطفل؛ لذلك فقد قدمنا لكم الإجابة على سؤال هل يُمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث؟ وعلى الرغم من ذلك، فيستمتع بعض الأزواج بالترقب ويرغبون في معرفة جنس الجنين فقط في غرفة الولادة، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم النفع والفائدة المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى