هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل

هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟ وما هي أسباب انخفاضه؟ فهو الهرمون الذي يمكن الاستدلال على الحمل منه، حيث يظهر في البول نسبة معينة منه تشير إلى الحمل ومدته بشكل دقيق، بالإضافة إلى ملاحظة زيادة نسبته في الدم كما تطور الحمل، لذا يمكن الإشارة إلى كيفية تضاعف نسبته وهل هذا ضروري؟ وما المشكلات التي تعيق ذلك من خلال موقع شقاوة.

هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟

يبدأ الحمل بانغراس البويضة في جدار الرحم وذلك ينتج عنه الكثير من التغيرات للأم.. حيث يبدأ بإنتاج تلك الهرمون من الجسم فور بداية تكون المشيمة، وذلك ما يسبب الأعراض المختلفة التي تشعر بها المرأة من تقلبات مزاجية والشعور بالإعياء وتغيرات في الجسم.

حيث تنتج كل هذه التغيرات بفضل تطور هرمون الحمل الذي بدوره يعمل على التأثير في مستويات هرموني الاستروجين والبروجيستيرون الذين يقومون بالتغير الجذري للمرأة، فهرمون الحمل يبدأ في الزيادة كل 72 ساعة منذ بداية الحمل، وذلك ما يشير إلى نمو الجنين بشكل طبيعي.

فملاحظة الطبيب المتابع للأم أن نسبة الهرمون تزداد بمعدل طبيعي كل أيام يتأكد من سير الأمر على ما يرام، بينما إن لاحظ توقف زيادة هرمون الحمل أو بدايته في الانخفاض يكون ذلك مؤشر ليس بجيدًا على صحة الجنين، فتظل المرأة تحت الملاحظة للتأكد من مستويات ذلك الهرمون.

فهنا تكمن إجابة سؤال هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟ لذا على المرأة أن تتأكد من تضاعف نسبة الحمل في الأيام الأولى له، فعند حدوث خلل في المعدلات الطبيعية لذلك الهرمون يرجى التوجيه إلى الطبيب للفحص، حيث تتمثل المعدلات الطبيعية في الآتي:

  • الأسبوع الرابع: تكون نسبة الهرمون من 5 إلى 426 ملم/ مليلتر.
  • الأسبوع الخامس: تكون نسبة الهرمون من 18 إلى 7.340 ملم/ مليلتر.
  • الأسبوع السادس: تكون نسبة الهرمون من 1.080 إلى 56.500 ملم/ مليلتر.
  • الأسبوع 7-8: تكون نسبة الهرمون من 7.650 إلى 229.000 ملم/ مليلتر.
  • الأسبوع 9-12: تكون نسبة الهرمون من 25.700 إلى 288.000 ملم/ مليلتر.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل

أسباب تعيق تضاعف هرمون الحمل

للإجابة على سؤال هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟ فمن الممكن أن تتغير قراءة هرمون الحمل وتتغير من امرأة لأخرى، فمن الممكن حدوث انخفاض في هرمون الحمل فإذا كان الأمر بعد الثلاثة شهور الأولى يكون الأمر غير مقلق بالمرة، فيجب إجراء التحليل بعد 48 ساعة للتأكد أن النسبة تزداد بالشكل الطبيعي.

لكن إذا حدث لهرمون الحمل انخفاض أو ارتفاع بشكل كبير يكون ذلك مؤشر للخطر، وهنا يمكن التأكد من إجابة سؤال هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟ وأنه من الضروري أن يتضاعف ذلك الهرمون، فعدم حدوث ذلك يشير إلى مشكلة في الحمل.

فالحمل الضعيف هو الحمل التي يكون لنسبة كبيرة مهدد بالإجهاض، ففي هذه الحالة يظل هرمون الحمل في الانخفاض بشكل كبير، لأنه من الطبيعي أن يحدث تضاعف لهرمون الحمل بشكل مستمر طوال فترة الحمل خصوصًا في الشهور الثلاثة الأولى.

يتم إفراز الهرمون لكي يقوم بدوره في تغذية البويضة، لذلك في بداية الحمل يرتفع ذلك الهرمون بشكل كبير، لذلك في حالة أنه لا يتضاعف يطلق عليه الحمل الضعيف، لأن في هذه الحالة لا تحصل البويضة على الغذاء التي هو في حاجة له لكي تتمكن من تكوين الجنين.

لا يمكن التأكيد أن في كل حالات انخفاض هرمون الحمل، أدي ذلك إلى حدوث إجهاض فيوجد العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى ذلك، وهي كالتالي:

أولًا: حساب عمر الحمل بشكل خطأ

في العديد من الحالات يكون انخفاض هرمون الحمل ما هو إلا دليل على أن الحمل في حالة مبكرة، أي يكون عمر الحمل أقل من 6 أسابيع، ففي هذه الحالة يشير الطبيب من ضرورة عمل الأشعة الفوق صوتية وذلك للتأكد من العمر الصحيح للجنين.

في الكثير من الحالات يتم الاعتماد على معرفة عمر الحمل بالتعرف على موعد آخر دورة شهرية، فيمكن أن يعرف الموعد التقريبي للحمل بهذه الطريقة، فيكون عمر الحمل من تاريخ أول يوم لآخر دورة شهرية، فيوجد العديد من المواقع التي يمكن من خلالها حساب عمر الجنين التقريبي وذلك بمعرفة آخر دورة.

لكن الطريقة الأكثر دقة هي استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية، فهذا الجهاز يعتمد على الموجات العالية لأخذ صورة للجنين، ومنها يمكن الحصول على المعلومات التي تساعد على معرفة عمر الجنين، وبذلك يتم التعرف على عمر الحمل فإذا كان أقل من 6 أسابيع سيكون هرمون الحمل منخفض.

اقرأ أيضًا: كم تكون نسبة هرمون الحمل حتى يظهر كيس الحمل

ثانيًا: معاناة الجنين من مشكلة صحية

من الممكن أن يعاني الجنين بالعديد من المشاكل الصحية، فهذا يمنع تطوره فهو ما يطلق علية جنين غير مكتمل، فتلك المشكلات تؤدي إلى حدوث انخفاض في الهرمون الخاص بالحمل مما يسبب في حدوث إجهاض وذلك قبل نهاية الأسبوع العشرين من عمر الحمل، للإجابة على سؤال هل من الضروري تضاعف هرمون الحمل؟ يجب ذلك حتى يتم التأكد من الحصول على جنين لا يعاني من مشاكل صحية، فمن الأعراض المؤشرة على ذلك كالتالي:

  • حدوث نزيف مهبلي، وذلك من الممكن ان يصحبه وجود كتل دموية.
  • تقلصات في منطقة البطن.
  • وجود إفرازات بلون مائل إلى الزهري.
  • توقف أعراض الحمل التي سبق وتم الشعور بها.

ثالثْا: كيس الحمل الفارغ

يعتبر كيس الحمل الفارغ هو من المؤشرات التي تدل على حدوث إجهاض بشكل كبير، وقد يحدث ذلك بشكل مبكر قبل أن تعلم المرأة أنها حامل، فيتكون البويضة غرست في الرحم ولكن بدون أن تتكون، فيستمر الكيس في التطور فيصل إلى الأسبوع الخامس أو السادس بدون حدوث تكون للجنين.

فيوجد العديد من الأسباب التي لها سبب في ذلك ومنها مشاكل في الكروموسومات وزواج الأقارب، فيكون كيس الحمل الفارغ السبب وراء إجهاض 50% من الحالات، فيكون هرمون الحمل في هذه الحالة منخفض ليشير لوجود حمل ضعيف.

اقرأ أيضًا: أسباب تأخر ظهور هرمون الحمل

رابعًا: الحمل خارج الرحم

هو الحمل التي يتم فيه انغراس البويضة في قناة فالوب بدلًا من أن تنغرس في الرحم، فيعتبر هذا النوع من الحمل خطير جدًا، وتصحبه العديد من الأعراض منها ألم في منطقة البطن والحوض وحدوث نزيف مهبلي بالإضافة إلى الشعور بألم في منطقة الكتف وعند الجماع.

في الكثير من الأحيان لا يوجد سبب لانخفاض هرمون الحمل أو حدوث حمل ضعيف، فبعد أن يتم إجهاض الجنين يمكن للمرأة أن تحمل بشكل طبيعي مرة أخرى والحصول على حمل سليم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.