هل الجوع من علامات الولادة

هل الجوع من علامات الولادة؟ وما هي العلامات الأكيدة على اقتراب موعد الولادة؟ بمجرد الوصول إلى الأشهر الأخيرة من الحمل تبدأ السيدات الحوامل في التساؤل عن العلامات الدالة على موعد الولادة ويبدأن في التدقيق على أصغر التفاصيل للتأكد ما إذا كانت دلالة على اقتراب ولادتهم، وهذا ما يوضحه موقع شقاوة.

هل الجوع من علامات الولادة

قد تشعر بعض السيدات بالرغبة في تناول أطعمة معينة خلال فترة الحمل وهو ما يسمى بالوحم خلال الفترة الأولى والثانية من الحمل، إلا أنه خلال الأشهر الأخيرة ينخفض.

تتساءل بعض السيدات عما إذا كان شعورها بالجوع دليل على اقتراب الولادة، فهل الجوع من علامات الولادة؟ والإجابة هي لا، بل على العكس تشعر الكثير من السيدات بأن شهيتها ضعيفة خلال الفترة الأخيرة من الحمل وذلك لزيادة حجم الجنين في البطن وتركه مساحة قليلة للمعدة، مما يبعث على الشعور بالشبع.

اقرأ أيضًا: هل زيادة حركة الجنين من علامات الولادة

أسباب الشعور بالجوع خلال فترة الحمل

بعد الإجابة بالسلب عن سؤال هل الجوع من علامات الولادة فمن المهم ذكر الأمور التي تؤدي للشعور بالجوع خلال فترة الحمل، ومن تلك الأمور ما يلي:

  • عند تناول السيدة للطعام فإنها لا تعمل على تغذية ذاتها فقط بل تغذي الجنين كذلك، وهو ما يساعد على زيادة حجمه وتطوره.
  • حدوث خلال في الهرمونات نتيجة الحمل ونمو الجنين.
  • يبدأ الجسم في الاستعداد لإفراز الحليب في الثدي خلال الأشهر الأخيرة من الحلم، الأمر الذي يجعل الحاملة بحاجة للتغذية الجيدة للمساعدة على إدرار الحليب.
  • عدم الحصول على ساعات النوم الكافية التي يحتاجها الجسم، وذلك لكون قلة النوم تؤدي لارتفاع هرمون جريلين وهو المسؤول على فتح الشهية، كما يعمل على الحد من هرمون اللبتين المسؤول على الشعور بالشبع.
  • المعاناة من اضطرابات الغدة الدرقية أو ما يسمى بفرط الدرقية، وهو ما ينتج عنه نشاط الغدة الدرقية وزيادة عمليات التمثيل الغذائي وبالتالي زيادة حاجة الجسم لمدة بالغذاء.
  • تعاني السيدات المصابة بمرض السكري خلال فترة الحمل بالجوع نتيجة ضعف الطاقة الناتج عن عدم دخول السكر إلى الخلايا وتحوله إلى جلوكوز.
  • في بعض الأحيان قد لا تكون السيدة حامل بل إنها تشعر بالعطش مما يهيئ لها الشعور بالجوع.
  • الاضطرابات النفسية، حيث أن حالات التوتر والقلق تزيد من إفراز هرمون الكورتيزون الذي يعطي الجسم رغبة في تناول الطعام بالرغم من كون ذلك لا يحد من هذه المشاعر.
  • الإصابة بعدوى أحد الطفيليات التي تعمل على امتصاص الغذاء في المعدة، ومنها الديدان الشريطية.
  • تجاهل وجبة الإفطار والتي تعد أهم وجبة لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة لتكملة اليوم.
  • الإكثار من تناول السكريات والتي تزيد من الشعور بالجوع.
  • قد تلجأ الكثير من السيدات لمضغ العلكة للتخلص من الشعور بالغثيان والروائح الكثيرة في الفم، إلا أن تناول العلكة من الأمور التي تحفز الشعور بالجوع.

طرق تفادي الشعور بالجوع الشديد خلال فترة الحمل

بالإجابة عن هل الجوع من علامات الولادة فمن الواضح أن الشعور بالجوع خلال فترة الحمل ليس من العلامات الطبيعية ويجب التحكم فيه لمنع حدوث أضرار عنه، ومن طرق التحكم في الجوع خلال فترة الحمل:

  • تقسيم الطعام على مدار اليوم في صورة وجبات صغيرة مما يعطي المعدة امتلاء طوال الوقت ويقلل من فرص الشعور بالجوع.
  • تناول الوجبات الخفيفة بين الأطعمة الطبيعية مثل المكسرات.
  • المواظبة على شرب الماء بانتظام على مدار اليوم.
  • تجنب أكل الطعام بسرعة والتروي خلال عملية المضغ.
  • المتابعة مع أخصائي تغذية للحصول على نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • المواظبة على قياس الوزن بانتظام.

اقرأ أيضًا: علامات قبل الولادة بكم يوم

الأعراض الدالة على اقتراب موعد الولادة

هناك مجموعة من التي تشعر بها السيدة الحامل خلال الفترة الأخيرة من الحلم والتي تكون مؤشر على اقتراب موعد الولادة، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • يصبح البطن منخفض أكثر لأسفل وذلك نتيجة انتقال الجنين إلى الحوض وثبوته في قناة المهبل.
  • زيادة اتساع عنق الرحم.
  • زيادة الرغبة في التبول نتيجة زيادة حجم الجنين وضغطه على المثانة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • نزول الإفرازات المهبلية الناتجة عن السدادة المخاطية التي كانت تعمل على كسدادة لعنق الرحم.
  • الإصابة بتقلصات وانقباضات الرحم، وهي عملية تهيئة الرحم لانقباضات الولادة.
  • نزول السائل الأمنيوسي بعد تمزق الكيس الأمنيوسي المحيط بالجنين وهي علامة على أن موعد الولادة بعد ساعات.
  • انخفاض الوزن نتيجة فقد السوائل.
  • الشعور بآلام في الظهر مع ارتخاء العضلات والمفاصل.
  • الشعور بالتوتر والقلق وعدم القدرة على النوم.
  • الإرهاق الشديد والفتور طوال الوقت.
  • الشعور بالثقل خلال الحركة.
  • فقد الشهية وعدم القدرة على تناول العديد من أصناف الطعام.

علامات الولادة المبكرة

هناك الكثير من السيدات التي تكون عرضة للولادة قبل الموعد المحدد، وهناك بعض الأعراض الدالة على ذلك وعن حاجتها إلى زيارة الطبيب، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بآلام وانقباضات في البطن.
  • وجود ألم طفيف في منطقة أسفل الظهر.
  • حدوث نزيف مهبلي طفيف.
  • حدوث تمزق في الغشاء المحيط بالجنين مما ينتج عنه نزول السائل الامنيوسي.
  • نزول إفرازات مهبلية سائلة أو لزجة مختلطة بماء.

اقرأ أيضًا: علامات الولادة بدون طلق

طرق الاستعداد للولادة

بعد التأكد من كون الأعراض دالة على اقتراب الولادة يوجد بعض الأمور التي يمكن للحامل القيام بها كي تستعد للولادة وتخفف من أعراضها المزعجة، ومن تلك الأمور ما يلي:

  • ممارسة بعض التمارين التي من شأنها التخفيف من الألم، كما أن بعض الرياضات تساعد على تعزيز عضلات الحوض ومن ضمنها تمرين كيجل.
  • الابتعاد عن الاضطرابات النفسية والقلق والتوتر الذي من شأنه أن يزيد من حدة الأعراض، لذا يجب التفكير في الأمور بإيجابية والابتعاد عن الأفكار السلبية.
  • الحرص على نظافة المنطقة الحساسة والتخلص من الشعر الزائد كي تكون السيدة مستعدة للولادة في أي وقت.
  • العمل على تحفيز هرمون الأكسيتوسين الذي يعمل على تسهيل عملية الولادة، ويمكن ذلك من خلال القيام بتدليك الحلمات.
  • المواظبة على شرب الماء للحد من فرص الإصابة بالجفاف.
  • تناول المشروبات الساخنة التي تعمل على التي تساعد على تهدئة الأعصاب كما أنها تسهل من عملية الولادة، ومنها اليانسون والبابونج والقرفة.
  • تناول التمر حيث أنه يعمل على بسط عضلات الرحم وتمديدها، كما أنه يزيد من نسبة العناصر الضرورية في حليب الأم.

بالحديث عن هل الجوع من علامات الولادة فمن الجدير بالذكر أن الجوع خلال الأشهر الأخيرة من الحمل عرض غير مرتبط باقتراب الولادة، وبدًا عنه يمكن ملاحظة مجموعة من الأعراض الأكيدة.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا