حمل

هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة

هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة؟ وما هو الفرق بين آلام الدورة وآلام الحمل؟ نظرًا إلى أن أعراض الحمل متعددة وكذلك أعراض الدورة الشهرية، فيحاول النساء معرفة الفرق بين كلًا منهما لتحديد الحالة التي تمر عليهن، لذا سنجيب لكن اليوم من خلال موقع شقاوة عن سؤال هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة أم لا.

هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة

إجابة سؤال هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة هي أن كل من الألمين يتشابهان في بعض الأعراض ويختلفان في أعراض أخرى، وسنوضح التشابهات والاختلافات في الموضوع بشكل تفصيلي.

أثناء الدورة الشهرية تشعر المرأة بحالة من قلة الراحة وبالأخص في منطقة البطن، ومناطق أسفل الفخذين، والجهة السفلى من الظهر، وتعد هذه الأعراض ناتجة بسبب انقباضات وانبسطات عضلات الرحم، وذلك لكي يتم التخلص من بطانة الرحم، مما يسبب الشعور بالآلام والمغص.

في حالة حدوث الحمل يتم لصق البويضة التي تم تلقيحها بالحيوان المنوي في جدار الرحم مما ينتج عنه تشنجات والإصابة بآلام في المنطقة السفلى من البطن.

يوجد لكل من الحالتين بعض التشنجات والآلام المتشابهة، ولكن مدى الألم نفسه يختلف بين الحمل والدورة الشهرية، فستلاحظ أن عند التعرض إلى الدورة الشهرية تشعر المرأة بآلام في المنطقة السفلى من البطن وذلك لمدة تصل إلى حوالي ثلاثة أيام من بعد حدوث الدورة.

أما في حالة حدوث حمل فيكون الألم التي تشعر به شديد ويحدث بصفة مستمرة ومتكررة، كما أن يوجد مجموعة أخرى من الأعراض التي تظهر على المرأة والتي منها التقيؤ والشعور بالغثيان والعديد من أعراض الحمل الأخرى.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل للبكر قبل الدورة

الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

في صدد الإجابة عن سؤال هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة، سنوضح لكن أن هناك بعض الأعراض التي تستطيع من خلالها معرفة الفرق بين آلام الدورة الشهرية وآلام الحمل، حيث إنه يوجد أعراض مشتركة بين الحالتين وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

1- التقلبات المزاجية

خلال الدورة الشهرية تتعرض المرأة إلى الاضطراب المزاجي، فتكون المرأة طوال هذه الفترة سريعة الانفعال، ولديها رغبة كبيرة في البكاء، وهذه الحالة تستمر إلى حوالي يومين على الأكثر.

أما في حالة أن تكون المرأة حامل فتتعرض إلى نوبات تقلب مزاجية متعددة، مما يصيب المرأة بالإحساس بالقلق والتوتر بصفة دائمة، وقد تظل هذه الحالة مصاحبة لها حتى بعد عملية الولادة.

2- الإحساس بالتعب والإرهاق

خلال فترة الدورة الشهرية تتعرض المرأة إلى التعب والإرهاق، وتتعرض إلى العديد من آلام المفاصل والعضلات والرغبة الشديدة في النوم بالإضافة إلى الدوخة والغثيان اللذان يترافقان معهما.

أما عند الدورة الشهرية فتكون المرأة في هذه الفترة في حالة من الخمول والإرهاق والتعب، بالإضافة إلى الشعور بالأرق وعدم الراحة خلال فترة النوم.

3- اضطرابات الشهية

في فترة الحمل تتعرض المرأة إلى اضطرابات كثيرة في الشهية فمن الممكن أن ترغب في تناول الأطعمة المالحة، وفي وقت آخر تميل إلى تناول السكريات.

كما أنها من الممكن أن ترغب في تناول أطعمة كانت لا تحب تناولها من قبل، وتنفر من أطعمة أخرى كانت تحبها، وعلاوة على ذلك فمن الممكن أن تتعرض إلى فقد تام للشهية.

أما المرأة خلال فترة الحيض فتتعرض إلى شعورها بالرغبة الشديدة في تناول السكريات والأطعمة الحلوة أو المالحة، بالإضافة إلى رغبتها الشرهة في تناول الأطعمة.

4- التغيرات الحادثة في الثدي

هناك بعض التغييرات التي تحدث للمرأة الحامل في الثدي وهذه التغيرات تكون كالتالي:

  • التغييرات في لون حلمة الثدي وتحولها إلى الون البني القاتم هي والمنطقة المحيطة بها.
  • الشعور بالوخز والألم في الثدي.
  • كبر حجم الثدي وتورمه.
  • زيادة آلام الثدي بشكل مستمر بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون، ومع انخفاض الهرمون تبدأ الآلام في الاختفاء بشكل تدريجي.
  • ارتفاع حساسية الثدي وبالأخص عند لمسه.

أما الآلام التي تظهر للمرأة مع الدورة الشهرية فتكون بسبب هرمون البروجسترون والتي تختفي بشكل تدريجي مع نهاية الدورة، وذلك بسبب الانخفاض في معدل هرمون البروجسترون.

5- ملاحظة نزيف

تتعرض المرأة في بداية حملها إلى الإصابة بنزيف وهو من الأعراض التي تنتج بسبب غرس البويضة في جدار الرحم، وقد يستمر هذا النزيف إلى مدة تصل إلى حوالي أسبوع، ويكون لون هذا النزيف وردي وخفيف.

أما نزيف الدورة الشهرية فيكون من الأعراض الطبيعية لها فهو الغرض الأساسي من عملية الدورة الشهرية، والمتمثلة في التخلص من جدار الرحم المتهالك للمرأة.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بولد الأكيدة في الشهر الأول

أعراض تخص فترة الحمل

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال هل ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة، دعونا الآن نعرض لكم بعض الأعراض الأخرى التي تخص فترة الحمل فقط، وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

1- الإفرازات المهبلية

عند بداية الحمل تلاحظ المرأة بعض الإفرازات المهبلية السميكة والتي تحدث بسبب ارتفاع سمك جدار المهبل، وهذه الإفرازات تكون رائحتها غير كريهة.

2- التبول بكثرة

عندما تتعرض المرأة إلى الرغبة في التبول بكثرة خلال اليوم، فيكون هذا العرض من الأعراض الدالة على وجود عمل بسبب ضغط الجنين على المثانة مما يجعلها بحاجة على التفريغ بصفة مستمرة.

كما أنه من الممكن أن يكون السبب في ذلك هو زيادة كمية السوائل في الجسم، وبالتالي زيادة عمل الكلى مما يجعل الإنسان بحاجة إلى تفريغ هذه السوائل أولًا بأول.

3- الإصابة بآلام الرأس

تتعرض المرأة الحامل خلال فترة حملها الأولى إلى الإصابة بالصداع، ويرجع ذلك إلى وجود بعض التغييرات الهرمونية الطارئة على الجسم.

4- الشعور بالغثيان

يعتبر الغثيان من الأعراض التي تشيع بين النساء الحوامل وبالأخص الغثيان في فترة الصباح.

5- الإصابة بالإمساك

هناك بعض الحالات التي تكون فيها الأمعاء في حالة من الاسترخاء، وهذه الحالات تكون أثناء فترة الحمل، ويرجع ذلك إلى حدوث بعض التغييرات الهرمونية للمرأة، وبالأخص في خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

أعراض أكيدة للحمل

هناك بعض الأعراض المبكرة والمؤكدة للحمل والتي منها ما يلي:

  • الغثيان.
  • التبول بكثرة.
  • التعب والإرهاق.
  • الانتفاخات التي تصاب بها البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم المرأة.
  • الإصابة بالتقلصات والإزعاج الشديد.
  • التقلبات المزاجية.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل في اليوم 19 من الدورة

طرق علاج ألم الدورة

هناك بعض الطرق التي يجب على المرأة اتباعها عند تعرضها لآلام الدورة ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  • من الممكن أن تتناولي أقراص الأسبرين أو المسكنات التي تساعد في تهدئة الآلام.
  • ممارسة الرياضة بصورة مستمرة وبالأخص رياضة المشي.
  • تدليك البطن ومنطقة أسفل الظهر، وذلك للحد من الآلام التي تتعرض لها المرأة.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية التي بها الأملاح والمشروبات المحتوية على الكافين.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم والاسترخاء.
  • الاهتمام بالتدفئة الجيدة للحد من الآلام الشهرية، وذلك من خلال الاستحمام بالماء الدافئ أو من خلال وضع قربة أو ماء دافئ على البطن أو منطقة أسفل الظهر.
  • من الممكن أن تقومي باستشارة الطبيب المختص في حالة إذا لم تنجح أي وسيلة من الوسائل السابقة.

آلام الدورة الشهرية وآلام الحيض قد تتشابه في جزء من الأعراض وتختلف في الجزء الآخر، وذلك نظرًا إلى أن تلك الآلام تنتج بسبب تغير في نسب الهرمونات الأنثوية بالجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى