حمل

هل الأسبرين مثبت للحمل

هل الأسبرين مثبت للحمل ويساعد على تقليل الإجهاض المتكرر لدى البعض من السيدات، تساؤلات عديدة سنقوم بالإجابة عنها لمن تعاني من مشكلات تتعلق بنقص الهرمون المساعد على تثبيت الحمل أو سبق لها إجهاض للجنين في إحدى مراحل الحمل، ويعد الأسبرين من العلاجات المساعدة على ذلك ولكن تحت إشراف طبي خاص وبجرعات محددة سنوضحها لكم تِباعًا فيما يلي عبر موقع شقاوة.

اقرأ أيضًا: أفضل وضعية نوم لتثبيت الحمل

هل الأسبرين مثبت للحمل

هل الأسبرين مثبت للحمل

تعتبر مثبتات الحمل من الأدوية الضرورية لكثير من النساء أثناء فترة الحمل، فهي نوع من الهرمونات الموجودة داخل الجسم تعرف بهرمون البروجسترون الذي يعمل على تثبيت الحمل، حيث يوجد على شكل حقن أو تحاميل مهبلية أو أدوية.

ويعد الأسبرين واحدًا من هذه العلاجات التي تفيد السيدة الحامل في تثبيت حملها خاصة إذا تعرضت للإجهاض لأكثر من مرة، وذلك لوجود أجسام مُضادة بالدم حينها يبدأ الطبيب في وصف الأسبرين لتثبيت الحمل وتقليل عملية الإجهاض.

إن تناول حبوب الأسبرين لا يسبب أي أعراض جانبية على السيدة الحامل أو حتى الجنين، فهو آمن ومع ذلك يجب إيقافه قبل الولادة بوقت طويل حتى لا يؤدي إلى سيولة في الدم.

كما يتفق الأطباء على إعطاء الأسبرين خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لإتمامه وتثبيته والحد من ظهور أي مشكلات تؤثر على الجنين، إلى جانب أنه يساعد على توصيل الغذاء إلى الجنين عبر تدفق الدم للمشيمة مما يعمل على حفظ الجنين وحمايته.

أيضًا ينصح الطبيب المُختص بعدم الإفراط في تناول الأسبرين وأن تكون الجرعة المقررة من 60-75 مليجرام، ولا تزيد عن 100 مليجرام لتجنُب حدوث أي مضاعفات خطيرة في حالة الزيادة أو عدم الالتزام بالجرعة.

اقرأ أيضًا: هل المثبت يمنع نزول الجنين الميت

متى يتوقف استخدام الأسبرين للحامل؟

عندما يقرر الطبيب وصف الأسبرين لتثبيت الحمل كإجراء هامّ وضروري للحد من مضاعفات الحمل المتمثلة في الإجهاض سواء في أول الحمل أو في منتصفه، فإن هناك مرحلة من مراحل الحمل لابد وأن يتوقف خلالها تناول الأسبرين تمامًا.

وتكون بداية من الأسبوع 32 أو الشهر الـ 8، وذلك لتجنُب التعرض للنزف أو الولادة المبكرة أو أن يؤثر الأسبرين أثناء تلك الفترة على تعرض الجنين لانسداد شرياني ومن ثم انخفاض تروية الجسم والقلب، وربما يصل الأمر إلى نقص السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين.

لذلك يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام الأسبرين لحماية الحامل وجنينها من أي مخاطر صحية.

أهمية استخدام الأسبرين خلال الحمل

وبعد أن أوضحنا هل الأسبرين مثبت للحمل فهذا يؤكد على أهمية استعماله، ليس فقط في مرحلة التثبيت، بل إن له فوائد أخرى ذات أهمية نذكر منها ما يلي:

  • يساعد الأسبرين على تحسين الدورة الدموية للحامل ومن ثم ضخ الدم المُحمّل بالمواد الغذائية إلى الجنين من خلال المشيمة.
  • يعمل أيضًا على تقليل مشكلة تسمم الحمل والسكري التي قد تسبب خطورة على الحمل، قد تؤدي إلى ولادة مبكرة أو إجهاض في حالة حدوث تسمم أو إجهاض سابق.
  • كما يساعد الأسبرين على الحد من مخاطر تجلط المشيمة لدى بعض السيدات الحوامل المصابات بمتلازمة “هيوز” التي تسبب تجلط الدم.
  • أيضًا يساعد الأسبرين على علاج ارتفاع ضغط الدم أو السكري المرضي أو أي مشكلات نتج عنها ارتفاع في بروتينات البول والتورّمات أو أمراض الكلى.
  • يساعد على تخفيف الالتهابات التي تصيب الحامل.
  • في حالات الإصابة بمتلازمة مضاد الفوسفولبيد.
  • يساعد أيضًا على تسكين الآلام خلال فترة الحمل.
  • تنشيط الدورة الدموية وتقليل حدوث أي ارتفاع لدرجة حرارة الجسم أثناء مرحلة الحمل.

اقرأ أيضًا: هل الأسبرين يزيد ماء الجنين

سلبيات استخدام الأسبرين للحامل

هل الأسبرين مثبت للحمل

على الرغم من أهمية استعمال الأسبرين للحامل وفوائده التي تم ذكرها سابقًا، إلا أن هناك أضرار قد يسببها هذا الدواء في حالة أن تم استخدامه بدون وصف طبي أو بزيادة الجرعة المحددة، نذكر منها ما يلي:

  • التعرض للإصابة بنزف أثناء فترة الحمل أو الولادة.
  • قد يتسبب أيضًا في حدوث انفصال مُفاجئ للمشيمة.
  • قد يتسبب في تأخر الولادة.
  • يؤدي تناول الأسبرين بجرعات مفرطة في أول ثلاثة أشهر من الحمل إلى تشوهات خلقية للجنين.
  • إذا تم تناول الأسبرين أثناء فترة الإخصاب، فإن هذا سيؤثر على نمو الجنين وتطوره ومن المحتمل تعرضه للإصابة بأمراض القلب والرئتين.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الأسبرين للحمل

وإلى هنا نصل إلى نهاية موضوعنا هل الأسبرين مثبت للحمل، وكانت الإجابة من قِبل أطباء متخصصين توضح بأنه يمكن تناول الأسبرين ولكن بجرعات تتناسب مع السيدة الحامل، وذلك لتجنُب أي مشكلات تؤثر على صحة الجنين كما أشرنا في السابق إلى جانب تذكير بأهمية استعمال الأسبرين وأيضًا أضراره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى