حمل

هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم

هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ وما هي أعراضه؟ إن فقدان الجنين من أصعب الأشياء التي تتعرض لها المرأة الحامل، ويؤثر هذا الأمر على حالتها النفسية كثيرًا، والإجهاض خلال الثلث الأول من الحمل يتعرض له الكثير من السيدات.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع شقاوة على كافة المعلومات التي تتعلق بإجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني يُسبب الألم؟

هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟

هناك الكثير من التساؤلات عن هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم أم لا؟ والإجابة هي إن حدوث الإجهاض ينتج عنه ألم شديد في أسفل الظهر وفي منطقة البطن، كما أنه يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وتعرض المرأة لهبوط في الدورة الدموية، نتيجة لفقدان الدم الذي تعرضت له.

بالإضافة إلى أنه ينتج عن الإجهاض أيضًا آلام نفسية شديدة، لا تقدر المرأة على تخطيها إلا بعد فترة من الوقت، وهكذا نكون تعرفنا على إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل بعد الإجهاض بدون دورة

أعراض الإجهاض في الشهر الثاني

استكمالًا لعرض الإجابة عن سؤال هل ينتج الآلام عن حدوث الإجهاض في الشهر الثاني من الحمل؟ سوف نتعرف على الأعراض التي يمكن من خلالها أن تُدرك المرأة أن ما تعانيه هو أعراض للإجهاض، إليكم هذه الأعراض فيما يلي:

  • آلام قوية في منطقة البطن وأسفل الظهر.
  • نزول سائل من المهبل لونه شفاف، وهذا هو السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين لحمايته.
  • الإحساس بالدوخة والصداع المستمر.
  • تراجع علامات الحمل، وانخفاض حدة آلام الثدي.
  • الشعور بالإعياء والضعف الشديد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • حدوث تشنجات مؤلمة في منطقة البطن.
  • نزيف مهبلي شديد، وفي العادة يبدأ النزيف بنزول بقع بنية اللون.

الأعراض التي تستوجب استشارة الطبيب

استكمالًا  للإجابة عن هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ هناك العديد من الأعراض التي قد تدل على أن حمل المرأة هو حمل خارج الرحم، وهذه الأعراض تشير إلى أن الوضع خطر.

لذا يجب عند شعور المرأة بأيٍ من هذه الأعراض استشارة الطبيب بسرعة، إليكم هذه الأعراض فيما يلي:

  • ألم شديد ومستمر في البطن، وعادةً ما يكون في جانب واحد.
  • تعرض المرأة لنزيف مهبلي أو بقع من الدماء داكنة اللون، التي تبدأ في الغالب بعد الألم.
  • إصابة المرأة بألم في طرف الكتف.
  • حدوث إسهال أو قيء.
  • الإحساس بالدوار الذي قد يؤدي إلى الإغماء.

العوامل التي تسبب الإجهاض في الشهر الثاني

في إطار عرض إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ سوف نتعرف على أهم الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإجهاض، وتتمثل هذه الأسباب في النقاط التالية:

  • حدوث اضطرابات في الهرمونات.
  • عدم القدرة على السيطرة على مستويات السكر في الدم، في حالة كانت الأم مصابة بداء السكري.
  • إصابة الأم الحامل باضطرابات في الغدة الدرقية.
  • إصابة الأم بعدوى.
  • التعرض لعمل الأشعة، والمواد الكيميائية الضارة.
  • في حالات تدخين الأم وتناولها المشروبات الكحولية.
  • في حال كان سن الأم في أواخر الثلاثينات أو ما يزيد.
  • حدوث مشكلات في الكروموسومات الخاصة بالجنين.
  • في حال أجهضت الأم في حملها السابق، فإن ذلك يعرض الأم إلى الإجهاض مرة أخرى.

حول الإجهاض في الشهر الثاني

بعد ذكر الرد على سؤال هل نزول الحمل في الشهر الثاني يُسبب الألم؟ سوف نتعرف على أهم المعلومات التي تستوجب على المرأة التطلع إليها، حيث إن الإجهاض يحدث لأسباب خارجة عن إرادة المرأة في الثلث الأول من الحمل، وقد تعرفنا على الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض.

كما أننا سوف نتعرف بالتفصيل على الإجهاض الذي يحدث خلال الشهر الثاني من الحمل أي من بداية الأسبوع الخامس وحتى نهاية الأسبوع الثامن، وسوف نوضح ما يحدث من أعراض إجهاض في هذه الأسابيع من خلال التالي:

  • الأسبوع الخامس: هناك خطر الإجهاض بعد الأسبوع الخامس من فترة الحمل بنسبة مقدرة بحوالي 21.3% من السيدات الحوامل، وفي الغالب تكون تخثرات الدم خلال الإجهاض في هذا الوقت خفيفة جدًا.
  • الأسبوع السادس: إذا تعرضت المرأة الحامل خلال هذه المدة للإجهاض في الأسبوع السادس خلال فترة الحمل، فقد تلاحظ المرأة وجود تخثرات دموية بالإضافة إلى تكيسات صغيرة بها سائل تترافق مع نزول الدم المهبلي.
  • الأسبوع السابع: خلال هذه الفترة من الحمل تكون نسبة الإجهاض منخفضة إلى حد كبير يصل إلى حوالي 5% من حالات الحمل، ويكون هناك تخثرات دموية واضحة خلال مرحلة فقدان الجنين.
  • الأسبوع الثامن: إذا حدث فقدان الجنين في أواخر الشهر الثاني من فترة الحمل، يكون لون الدم داكنًا ومحمرًا، وهناك بعض السيدات اللواتي تعرضن للإجهاض خلال هذه الفترة شبهن لون الدم الخارج من الرحم بلون الكبد.

أنواع الإجهاض في الشهر الثاني

بعد التعرف على إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ سوف نتعرف على أنواع الإجهاض التي تحدث للمرأة الحامل خلال الثلث الأول من الحمل، وهذه الأنواع تتمثل فيما يلي:

  • الإجهاض الذي لا يمكن تجنبه: هذا النوع من الإجهاض يزداد فيه النزيف المهبلي، ويفتح عنق الرحم، فإذا تعرضت المرأة لهذا النوع من الإجهاض، فعندها لا توجد فرصة لاستكمال الحمل.
  • الإجهاض المنذر: هذا النوع من الإجهاض تعاني فيه المرأة من النزيف المهبلي، وفي أغلب الحالات تشعر الأم بتقلصات خفيفة، لكن يكون عنق الرحم مغلقًا، وقد يتوقف النزيف ويتم استكمال الحمل بشكل طبيعي.
  • إجهاض جزئي: في هذا النوع من الإجهاض لا تخرج كافة أنسجة الحمل من الرحم، في أغلب الحالات، الأمر الذي يتطلب تدخل الطبيب لإزالة الأنسجة المتبقية، عمل تنظيف للرحم.
  • إجهاض كلي: في هذا النوع من الإجهاض تخرج كافة أنسجة الحمل من الرحم، ولا يحدث تدخل من الطبيب، إلا متابعة الرحم.

اقرأ أيضًا: موعد الدورة بعد الإجهاض المبكر

كيفية تشخيص الإجهاض في الثلث الأول من الحمل

في ظل طرح إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ نتعرف على طريقة تشخيص الطبيب للإجهاض، وعادةً يتم تشخيص الإجهاض عن طريق أكثر من طريقة سوف نتعرف على أبرزهم في الآتي:

  • عمل فحوصات طبية.
  • الموجات الصوتية.
  • تحاليل لمعرفة نسبة هرمون الحمل.

فإذا اكتشف طبيبك أنه ليس هناك إجهاض، وأن عُنق الرحم مغلق، وأن المرأة تعاني من علامات الإجهاض المنذر، سوف يطلب الطبيب من المرأة الراحة التامة لفترة زمنية يحددها حسب حالتها الصحية.

كما أنه قد يصف لها بعض الأدوية، مثل: الأدوية المثبتة للحمل، وأدوية مسكنة للتقلصات، بالإضافة إلى طلب تحاليل لفحص مستوى هرمون الحمل، وذلك للاطمئنان على الوضع العام للمرأة.

طرق التعامل مع الإجهاض في الشهر الثاني

في إطار التعرف على إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ سوف نتعرف على كيفية التعامل مع الإجهاض بعد قيام الطبيب بتشخيص الحالة، وتتوافق طرق المعالجة على ما إذا كان الإجهاض كلي أم جزئي.

ففي حالة كان الإجهاض غير كامل، يتم اللجوء إلى الطبيب لعمل الإجراءات التي تطرد بقايا الحمل من الرحم.

طرد الأنسجة بشكل طبيعي

في حال لم يجد الطبيب أي علامات تسير على احتمالية إصابة المرأة بالعدوى، فقد يلجأ الطبيب للانتظار حتى يتم طرد الأنسجة بشكل طبيعي من الرحم، وفي الغالب ما يحدث هذا الطرد خلال 14 يوم من موت الجنين بالرحم.

كما أن المدة قد تصل إلى فترة تتراوح من ثلاثة أسابيع إلى شهر من مدة فقدان الجنين، أما في حال لم يحدث الطرد بشكل طبيعي، سوف يضطر الطبيب للجوء إلى العلاج بالأدوية أو التدخل الجراحي.

العلاج بالأدوية

قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد الجسم على طرد أنسجة الحمل والمشيمة وبقاياه من الرحم، وهذه الأدوية تكون عبارة عن أقراص تؤخذ عن طريق الفم أو تحاميل تؤخذ عن طريق المهبل.

كما أنه الدواء يؤخذ عن طريق المهبل لزيادة فاعليته، ولعدم تعرض المرأة للأعراض الجانبية للأقراص، وهذا العلاج يعمل خلال 24 ساعة، مع نسبة كبيرة من السيدات مقدرة بحوالي 70% إلى 90%.

العلاج بالجراحة

تعتبر هذه الطريقة هي الخيار النهائي الذي يلجأ له الطبيب بعد تجربة العلاج بالطريقين السابق عرضهما، حيث يقوم الطبيب بالتدخل بعمل إجراء جراحي بسيط، يسمى بعملية الكحت وشفط التمدد.

حيث يقوم الطبيب خلال هذه العملية بتوسيع عنق الرحم وإزالة كافة الأنسجة العالقة من داخل الرحم، ولا تنتج مضاعفات لهذه العملية إلا نادرًا.

التعافي الجسدي والنفسي بعد الإجهاض

إن التعافي الجسدي والنفسي يستغرق وقت ليس طويل قد يصل إلى ستة أسابيع، حيث يعتبر فقدان الجنين من التجارب الصعبة والمؤلمة للمرأة الحامل، وسوف نتعرف على وقت التعافي من الالآم النفسية والجسدية من خلال الفقرات التالية.

التعافي الجسدي بعد فقدان الجنين

إن تعافي الجسم يتوقف على مدة فترة الحمل قبل التعرض لفقدان الجنين، حيث يحدث بعد الإجهاض عدة أعراض التي قمنا بذكرها في الأعلى، ولكن يجب على المرأة عند الشعور بألم شديد التوجه للطبيب.

حيث إن هرمونات الحمل تظل موجودة في الدم لعدة أشهر من فقدان الجنين، وغالبًا ما تبدأ فترة التبويض مرة أخرى بعد أسبوعين من حدوث الإجهاض، وفي الغالب يحدث نزول الحيض خلال فترة تتراوح من أربعة إلى ستة أسابيع.

كما أنه من الممكن أن يتم استخدام أي نوع من وسائل منع الحمل بعد فقدان الجنين، ويجب تجنب ممارسة العلاقة الزوجية لمدة أسبوعين بعد الإجهاض، لتجنب حدوث عدوى.

اقرأ أيضًا: شكل إجهاض الجنين في الشهر الأول

التعافي النفسي بعد الإجهاض

بعد ذكر إجابة سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟  سوف نتعرف على نصائح للتعافي النفسي، حيث يعتبر الإجهاض من أصعب الأوقات التي تمر على المرأة، حيث إنها تتعرض لمشاعر حزينة بعد فقدان الجنين.

كما أن المرأة قد تعاني خلال هذه الفترة من علامات نفسية، ومن اضطرابات النوم وقد يحدث أن تنخفض طاقتها، وتتعرض لنوبات من البكاء المتكرر، لذا يجب على المرأة ألا تستلم لهذه المشاعر السلبية، وأن تحاول الخروج منها، وذلك من خلال اتباع النصائح والإرشادات التالية:

  • يجب أن تسمح المرأة لنفسها لأخذ وقتها في الحزن على خسارة جنينها، ويفضل أن تطلب الدعم النفسي من زوجها عند الحاجة.
  • يجب على المرأة في حال شعورها بمشاعر سلبية أن تلجأ إلى العائلة أو الأصدقاء للتخفيف عنها.
  • الحرص على إزالة أي أشياء متعلقة بالحمل أو بالطفل، وملابس الحمل بعيدًا عن نظر المرأة، وذلك كي تتخطى الأمر.
  • في حالة عدم قدرة المرأة على تحمل مشاعر الاكتئاب أو الفقدان أو الشعور بالذنب، يجب أن تلجأ إلى المساعدة الطبية، حيث يتمكن المعالج النفسي من مساعدة المرأة على التغلب على هذه المشاعر السلبية.
  • من الممكن أن تنضم المرأة إلى مجموعات الدعم الشخصي عبر الإنترنت، والاستماع إلى السيدات اللواتي مررن بنفس التجربة.

هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم؟ إجابة هذا السؤال تتفاوت من امرأة لأخرى، فقد تعاني بعض السيدات من ألم حاد، والبعض الأخر يعانين من ألم معتدل يشبهه الآلام الدورة الشهرية أو أقل حدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى