حمل

هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ

هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟ وما مدى دقته؟ أسئلة تدور في ذهن العديد من السيدات الراغبات في التأكد من نتيجة الحمل التي تظهر لهم، فسواء كانت النتيجة إيجابية أم سلبية تجعلهم يرغبون في التعرف على مدى صحتها، لذلك وعبر موقع شقاوة سنقوم بالتعرف على إجابة سؤال “هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟”

هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟

اختبار الحمل المنزلي من أسرع الطرق التي يمكن استخدامها لتحديد الحمل، لكن يدور في ذهن العديد من النساء سؤال هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟ وذلك بسبب شكهم في مدى دقة اختبار الحمل المنزلي.

الجدير بالذكر أن الحالة الإيجابية التي تثبت وجود حمل؛ تكون عن طريق ظهور خطين على شاشة جهاز الحمل، أما الحالة السلبية فتكون بظهور خط واحد على شاشة الجهاز، وفي الحالتين تتساءل السيدات عن مدى دقة اختبار الحمل.

الإجابة على السؤال هي؛ أن جهاز اختبار الحمل المنزلي لا يخطئ في أغلب الأحيان، على الرغم من عدم أخطاء الاختبار في النتيجة، إلا أن بعض السيدات اللاتي يقمن بعمل الاختبار يكتشفوا أن نتيجته خاطئة، ويكون هذا الخطأ ناتج عن العديد من العوامل.

الجدير بالذكر أن غالبية النساء لا تعاني من وجود خطأ في نتيجة اختبار الحمل، وبعد أن يظهر لهن خطين على شاشة الجهاز يقمن بعمل اختبار الحمل في الدم ويكتشفن وجود حمل بالفعل.

اقرأ أيضًا: أفضل جهاز لكشف الحمل المبكر

مدى دقة اختبار الحمل المنزلي

يعتبر اختبار الحمل المنزلي من أكثر الاختبارات دقة، كما إنه يتميز بأنه سريع وسهل الاستخدام، لذلك تفضله الكثير من السيدات لاكتشاف وجود حمل في وقت قليل، كما أن مدى نسبة صحته قد تصل إلى 99% فهو لا يخطئ في النتيجة إلا في حالات قليلة جدًا، وتلك الحالات هي ما تجعل السيدات تتساءل هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ.

لكن على الرغم من أن نتيجة اختبار الحمل المنزلي تكون دقيقة في أغلب الأحيان ألا إن بعض السيدات تفضل عمل اختبار الدم للتأكد من وجود حمل بالفعل، ولتجنب احتمالية خطأ الجهاز في إظهار النتيجة.

اقرأ أيضًا: أفضل تحليل حمل منزلي دقيق

أسباب حدوث خطأ في تحليل الحمل المنزلي

على الرغم من أن نسبة حدوث خطأ في تحليل الحمل المنزلي قليلة إلا أن النساء ما زلن يتساءلن هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ؟ ويجب أن نذكر أن الاختبار قد يخطئ في بعض الأحيان لكن بسبب وجود عدة عوامل تؤدي إلى الخطأ، ومن هذه العوامل:

  • حدوث إجهاض قبل القيام بإجراء اختبار الحمل المنزلي بفترة قليلة يمكنه أن يؤثر على مدى صحة نتيجة الاختبار، فقد يقوم الاختبار بإظهار وجود حمل على الرغم من أنه حمل كاذب ناتج عن وجود بعض هرمونات الحمل السابق في الجسم.
  • وجود ما يُعرف باسم (الحمل العنقودي)، وهو ما يتسبب في تكون المشيمة وإفرازها لهرمون الحمل على الرغم من عدم وجود حمل، والسبب وراء هذا الحمل طفرة في بعض الخلايا التي تؤدي إلى النمو المستمر للخلايا.
  • وجود بويضة مخصبة لكنها غير ملتصقة بجدار الرحم، أو وجود حمل خارج الرحم يمكنه أن يتسبب في حدوث خطأ في قراءة جهاز اختبار الحمل، وهذا ما يجعل السيدات تتساءل عن أسباب خطأ اختبار الحمل المنزلي؟
  • تناول بعض العلاجات التي تحتوي على نسبة من هرمون HCG الذي يقوم اختبار الحمل بقياسه، فعند تناول الأدوية المحتوية على هذا الهرمون يمكن أن يخطئ الجهاز في القياس؛ وذلك بسبب اكتشافه لوجود الهرمون في الجسم على الرغم من عدم وجود حمل.
  • يمكن أن تكون الإجابة على سؤال السيدات حول صحة اختبار الحمل، أن الاختبار قد يخطئ في القراءة إذا كان منتهي الصلاحية أو يوجد به أي خطأ ناتج عن التصنيع، لأن وجود خطأ في التصنيع يؤدي إلى إضعاف كفاءة الجهاز وعدم قراءته للنتيجة بشكل صحيح.
  • إصابة المرأة ببعض الأمراض مثل مرض يسمى (الأرومة الغذائية) يمكن أن يؤثر في نسبة الهرمونات الموجودة في الجسم، ويؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون الحمل مما يجعل الجهاز يقرأها على أنها حمل فعلي.

مسببات الخلل في اختبار الحمل المنزلي

هناك عدة أسباب ينتج عنها وجود خطأ في نتيجة اختبار الحمل المنزلي، ومن أشهر هذه الأسباب ما يلي:

  • يحدث الخطأ إذا لم تلتزم المرأة بالتعليمات اللازمة قبل القيام باستخدام الاختبار.
  • تناول الأدوية المضادة للحساسية يمكن أن يتسبب في التأثير على نسبة البول وتركيزه، بالتالي حدوث خطأ في نتيجة الاختبار.
  • قد يكون السبب هو خطأ المرأة في قراءة نتيجة اختبار الحمل واعتقادها أنه لا يوجد حمل لكن الحقيقة أنه يوجد؛ ومن الممكن أن يحدث العكس؛ لذلك تشعر أن الجهاز أخطأ في النتيجة.
  • شرب الكثير من الماء قبل القيام باختبار الحمل يؤثر على دقة الاختبار، وذلك لأن الماء يخفف من تركيز البول ويجعل القياس غير دقيق.

اقرأ أيضًا: شكل اختبار الحمل الإيجابي بالصور

نصائح للحصول على نتيجة دقيقة

تتساءل النساء هل اختبار الحمل المنزلي يخطئ بسبب سماعهم أنه في بعض الأحيان قد يخطئ في القراءة، وعلى الرغم من أن نسبة الخطأ الناتجة عن الاختبار تكون قليلة ألا إنها ليست منعدمة، ويجب أن تقوم السيدات باتباع بعض النصائح قبل القيام بالاختبار للحصول على نتيجة دقيقة، ومن هذه النصائح:

  • القيام بعمل اختبار الحمل المنزلي في الصباح الباكر قبل تناول أي طعام أو شراب، وذلك لضمان عدم تأثر البول بما تتناوله المرأة، ولأنه عند الاستيقاظ تكون نسبة هرمون HCG عالية وتبدأ في النقصان تدريجيًا.
  • القيام باتباع النصائح الموجودة على عبوة اختبار الحمل قبل استخدامه، وتكون هذه التعليمات متضمنة المدة التي يجب استخدام الاختبار فيها، وبعض الإرشادات الأخرى المتعلقة بقراءة النتيجة.
  • التأكد من القيام بإجراء اختبار الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية لأكثر من سبع أيام، لأن القيام بالاختبار بعد تأخرها بيوم أو يومين سيتسبب في القراءة الخاطئة للاختبار، وقد يكون السبب هو تغير نسب الهرمونات نتيجة عدم انتظام الدورة.
  • التأكد من شراء جهاز سليم من أجهزة اختبار الحمل المنزلي، لأن الجهاز التالف يتسبب في حدوث العديد من المشاكل في القراءة.
  • في حالة أن النتيجة كانت خاطئة يجب الانتظار لفترة ثم القيام بإجراء الاختبار مرة أخرى، وذلك لإعطاء الفرصة بحدوث الإخصاب وانتقال البويضة إلى الرحم.

اختبارات الحمل من أكثر الأمور الهامة لدى السيدات، لذلك يهتموا بالتأكد من دقة الاختبارات قبل الإقبال على شرائها لمعرفة احتمالية حدوث خطأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى