طفلي بيتعلم

تفسير سورة الحجرات للأطفال بالتفصيل وأهم معاني وشرح الآيات

تفسير سورة الحجرات للأطفال بالتفصيل وأهم معاني وشرح الآيات يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث يرتبط حفظ القرآن الكريم ارتباطا وثيقا بالتفسير والفهم، وهو ما يعرف بالتدبر، وهو إحدى الأمور المهمة التي يجب أن يكون الفرد ملم بها عند قراءته للقرآن، لذا فإننا نجد الأسر المسلمة تهتم بتفسير سور القرآن الكريم لأطفالهم الصغار، لذا دعونا نتناول خلال هذا المقال تفسير سورة الحجرات للأطفال.

إليكم من هنا: تفسير سورة الليل للأطفال وسبب نزولها وما نستفيده منها

تفسير سورة الحجرات للأطفال

تفسير سورة الحجرات للأطفال

تأتي سورة الحجرات المكونة من 18 آية، في ترتيبها بين سور القرآن الكريم الـ49 في الجزء 26، وهي من ضمن السور المدنية، التي نزلت على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة المنورة.

تحتوي هذه السورة على الكثير من التعاليم الإسلامية ومظاهر الأخلاق، ، وإليكم بيان بتفسير سورة الحجرات للأطفال بشيء من التفصيل:

  • الآيات من 1: 4( بسم الله الرحمن الرحيم، يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم* يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون* إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين أمتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم).

مضمون الآيات الكريمة يتناول الحديث إلى المؤمنين المسلمين، حيث تحث على وجوب طاعة الله وإتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، كما نصح المؤمنين بضرورة المثول بين يدي الله، والأمر بأوامره والنهي بنواهيه، وذلك لما فيه صلاح للعباد.

وفي قوله( سميع عليم) توحي بأن الله سميع مطلع على جميع الأصوات الظاهرة والخفية، في كل الأوقات،كما تتضمن الآيات آداب الحديث إلى رسول الله وعدم الجهر بالصوت في حضرته، وعدم معاملته مثل باقي الخلق، ففي حضرة رسول الله يجب الإنصات والإستماع وعدم الجهر بالصوت.

فالنهي هنا يشير بضرورة القيام بذلك، كما جعل الله الذين يجهرون بصوتهم أمام رسول الله عقاب، وهو ضياع أعمالهم الصالحة في الدنيا، وفي غض الصوت وإخفاضة إمتحان القلوب وصلاحها، لسماعها الأمر والنهي واتباعه، والذي يجعل الله له أجر وثواب عظيم.

  • الآيات 4، 5 ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون* ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرا لهم والله غفور رحيم).

نزلات الآيات السابقات في مجموعة من العرب جهلوا بأحكام الأدب والتعامل، وذلك حين قدموا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فوجدوه في بيته مع نسائه، فطرقوا الحجرات ونادوا حتى يخرج لهم، ولم ينتظروا خروجه، وفي هذا تقليل الأخلاق وآداب التعامل.

لذا وصفهم عز وجل بضلال العقل، حتى وإن صبروا لخروج الرسول بآدب كان خير وأفضل لهم، ولم يعدهم الله بالعقاب لكنه قال( والله غفور رحيم) أي يغفر لهم الله ما بدر منهم من إخلال بقواعد الأدب والمعاملة.

  • الآية 6 ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين).

تشمل هذه الآية أيضا إحدى قواعد الأدب الواجب إتباعها من قبل المسلمين المؤمنين كافة، حيث ينصح عز وجل في الآية الكريمة المؤمنين بوجوب التأكد من الخبر وإيجاد الدلائل عليه، وذلك في حال معرفته من أحد الفاسقين، لأن نشرة بين الناس قد يسبب الضلال والخراب إذا ما كان كاذب.

لذا عند الحصول على خبر إيا كان يجب التأكد منه قبل نشره بين المسلمين، وذلك للتقليل من نشر الفتنة بين الناس.

  • الآيات 7، 8( واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون* فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم).

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: تفسير سورة الإنسان للأطفال بالتفصيل والغرض منها وسبب نزولها

يعلم الله سبحانه وتعالى الخلق أن بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، البار الصالح الذي يريد لكافة الناس الخير والصلاح ويريدون لأنفسهم الضلال والفسوق، وأنه لو أطاعهم في كثير من الأمر لشق عليهم، لكن الرسول الكريم يرشدكم إلى صالح الأعمال.

ويحبب الله عز وجل الإيمان والعمل الصالح لكم، فتكونوا من الراغبين في فعل الصواب والخير، ويكره في عمل الفسق والفجور والأعمال التي تحتوي على عصيان أوامر الله، كما وصف الله في الآيات السابقات الخلق الذين يتبعون ما يدعو إليه الرسول بأنهم الراشدون، أي الذين صلحت أعمالهم في الدنيا والآخرة.

كما قال الله تعالى أن الخير والصلاح الذي فيه البشر هو من عند الله ومن كرمه ونعمته على العالمين، فهو عليم بأمور خلقه، ويدرك من يشكر النعم ومن يجحد بها.

  • الآيات 9، 10 ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين* إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون).

في هذه الآيات نهي للمؤمنين من المشاكل والاقتتال، حيث أمر الله فيها بالبعد عن العداوة وأنه هو حدثت مشكلات بين مجموعتين من المؤمنين يجب أن يتدخل باقي المؤمنين في الإصلاح بينهم بالعدل، بغض النظر عن العرق، اللون أو القرابة، فأن من وجوب الصلح بين الناس هو إقامة العدل.

كما يقول الله عز وجل أنه إذا رجعت طائفة في العهد والميثاق، يجب أن يصلحوا بينهما مرة أخرى بالاقتداء بكلامه عز وجل وبسنة رسول الله، كما يقول أنه يحب المقسطين أي الذين يعدلون في الأمور بين المؤمنين.

وقال عز وجل أن المؤمنين أخوه، فإذا كان من أي بقعة من بقاع الأرض ويؤمن بالله ورسوله وملائكته وكتبه فهم أخوه في الدين، يحب أحدهم ما يحبه للآخر ويكره ما يكره لنفسه، كما أشار الرسول الكريم في إحدى الأحاديث، حيث قال( المؤمن للمؤمن، كالبنيان يشد بعضه بعضاً) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • الآية 11 ( يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون).

من حق المؤمن على أخيه المؤمن أن يحترمه ويقدره ولا يقلل منه بالسخرية بالقول أو الفعل، فهذا منافي للتعاليم الإسلامية وقواعد الأدب بشكل عام، حيث من الممكن أن يكون الذين يسخرون أقل مقدرة ومقام من الذين يسخرون منهم.

وهو كذلك في غالب الأمر حيث أن السخرية لا تخرج إلا من قلب ملاءه الحقد والسواد، ولا تلمزوا أنفسكم أي لا يعيب مؤمن على أخيه المؤمن بالقول، واللمز هو القول والهمز هو بالفعل والاثنان يعاقب عليهما الله عقاب كبير.

كما يؤمر عز وجل بعدم رمي الألقاب التي لا يحبها الآخرين مسببين لهم الضيق والأزعاج، وذلك لما له من أثم كبير يقع على المؤمن، والذين يتبادلون الألقاب بأخرى فلا صلح علمهم أو عملهم، والذين لم يرجعوا ويتوبوا عن فعلهم فهم الظالمين لأنفسهم.

  • الآية 12 ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم).

اقرأ من هنا: تفسير سورة المطففين للأطفال بالتفصيل

تفسير آيات سورة الحجرات

تفسير سورة الحجرات للأطفال

ينهى الله في هذه الآية الكريمة عن الظن، وهو القول أو الفعل الذي يصدر من الإنسان في حق أخيه دون وجود الدلائل على صدق قوله، مما يوقعه في عمل السوء ويكون عليه أثم كبير، ولا تجسسوا، والتجسس هو إتباع أمور الأخرين وفضح سترهم وهو من الكبائر، فمن الواجب أن يختص كل فرد بنفسه ولا يظهر ما رأه من شأن الآخرين.

ويعد ذلك من أكبر التعاليم التي جاءت عند تفسير سورة الحجرات للأطفال، كما نهى الله عن الغيبة، وهو ذكر المؤمن لصفة في أخوه المؤمن يكرهها حتى لو كانت به.

وشبه الغيبة بتشبيه تنفر له الأجساد، وهو أكل لحم المؤمن ميتا، فيقول أن ذلك فيه كره، فيجب على المؤمنين أن يكرهوا وينفرون من الغيبة ككرههم لأكل اللحم ميتا.

ولقد ذكر الله التوبة والرحمة في آخر الآية الكريمة يتوضح مدى سوء النميمة ووجوب الابتعاد عنها بالتوبة، والله رحيم بعباده يتوب عليهم ويدخلهم في رحمته التي وسعت كل شيء.

  • الآية 13 ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير).

يرجع الله في هذه الآية كافة الخلق إلى أصل واحد هو آدم وحواء، والذي جعل منهم العديد من النساء والرجال وفرقهم إلى قبائل، ليحدث بينهم التقارب والتعرف، وهذه القبائل منها الكبيرومنها الصغير وذلك تكافل الأنساب وقربها.

ويذكر عز وجل أن أكرم الخلق ليس أغناهم ولا أكبرهم بل أتقاهم، الذي يبين التقوى في الخفاء والعلانية، ولا يظهرها في العلانية فقط، ووصف عز وجل نفسه بالخبير، وذلك ليعرف المؤمنين أنه عالم بأمور خلقه ما ظهر منها وما خفى.

  • الآيات من 14: 18 ( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم* إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون* قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيء عليم* يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا على إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين* إن الله يعلم غيب السماوات والأرض والله بصير بما تعملون).

يصف الله عز وجل حال العرب الذين دخلوا الإسلام في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالوا آمنا، أن تشبعنا من الإيمان ظاهرا وباطنا، فرد عليهم الله عز وجل على لسان رسوله الكريم وقال لهم قولوا أسلمنا أي دخلنا في الإسلام.

وكان ذلك عندما دخلوا إلى الإسلام حديثا، فلم يكون الإيمان دخل إلى قلوبهم بعد، وبعد ذلك من الله عليهم بالإيمان، وقال لهم أن تطيعوا كلام الله ورسوله في الخير والشر يجازيكم الله عنه ولا ينقص من حسناتكم شيء، وأن الله غفور بعباده رحيم بهم.

ولقد وصف عز وجل الذين آمنوا وجاهدوا في سبيل الله بأنهم أقوياء في الإيمان، أما الذين لم يخروا للجهاد في سبيله فهم من ضعف قلبهم في الإيمان، ولا يجب أن يحمل الإيمان شك أو ريب.

يصف الله عز وجل للمؤمنين قدرته على معرفة كافة الأمور التي توجد في السماوات والأرض وما بينهما، وما يخفيه المسلم في نفسه، فهو عليم خبير بكل شيء، فهو يعلم ما في السماوات وما في الأرض كافة، وهذا ما كان من تفسير سورة الحجرات للأطفال.

ننصحكم بزيارة مقال: تفسير سورة الشرح للأطفال وأسباب نزولها والنص القرآني للسورة

ملخص موضوع تفسير سورة الحجرات للأطفال في 7 نقاط

  • توجيه المسلمين بضرورة احترام الرسول والالتزام بمكارم الأخلاق والأدب في حضرته.
  • التأدب مع الرسول وعدم مناداته من خلف الحجرات.
  • الابتعاد عن السخرية وذم الآخرين.
  • جاء من تفسير سورة الحجرات للأطفال البعد عن التجسس والغيبة وتشبيهها بأكل لحم المسلم ميتا، وهو من الأمور المكروهة.
  • من تفسير سورة الحجرات للأطفال، أن الله عز وجل جعل الناس قبائل ليتعارفوا من خلال النسب وطرق التعارف الأخرى، ولا يفضل فيهم فرد عن الآخر إلى بالتقوى.
  • أخى الله عز وجل بين المؤمنين كافة، لذا فيجب الصلح بين المسلمين وبعضهم بالعدل دون الأخذ بالعرق أو اللون.
  • من أكبر النعم التي منحها الله عز وجل للإنسان هو الإيمان به وبرسله وملائكته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى