صحة طفلي

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة وكيفية رعايتهم والإجراءات الروتينية المطلوبة

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة وكيفية رعاية الطفل حديث الولادة والإجراءات الروتينية التي يمكن البدء بها يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث أن تربية الأطفال ليست أمر سهل وتحتاج الكثير من المجهود والتركيز، ويكون الموضوع مرهق بشكل أكبر بالنسبة للأباء والأمهات الذين يشعرون بإحساس المسؤولية لأول مرة، لذا في هذا المقال سوف نساعدكم ونقدم لكم معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة.

اقرأ ايضاً: الضوء للطفل حديث الولادة وتطور الرؤية عند الطفل حديث الولادة وهل الإضاءة القوية تضر عين الطفل حديث الولادة؟

الأطفال حديثي الولادة

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة

  • يبدو أن الأطفال حديثي الولادة كل ما يفعلون هو أن يناموا ويأكلوا ويبكوا ويقضوا حاجتهم فقط.
  • ولكن عندما تتعرف أنت وطفلك على بعضكما البعض وترتبطان معًا في أيامكما الأولى، فإن يومكما سيشمل أيضًا الحضن ووقت اللعب.
  • يختلف كل طفل عن الآخر وغالبًا ما تتغير أنماط الأكل والنوم لديهم، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يستقروا على الروتين.
  • لذا من الأفضل أن تتبع الأنشطة اليومية التي يفعلها مولودك الجديد، ووفقاّ لذلك، قد ترغب في البدء في إنشاء روتين بسيط للغاية للتفاعل معه، وفي كلتا الحالتين، ستبدأ أنت وطفلك في الاستقرار على نمط يومي من النوم والتغذية واللعب.

رعاية الطفل حديث الولادة

1. النوم

  • يقضي الأطفال حديثي الولادة معظم وقتهم في النوم بين الرضعات، وكل فترة نوم تستغرق حوالي 2 إلى 3 ساعات، ومع ذلك، قد يبدأ طفلك بالتحرك بعد 40 دقيقة وقد يحتاج إلى مساعدتك للعودة إلى النوم مرة أخرى، وفي غضون 24 ساعة، قد ينام طفلك لمدة 16 ساعة.
  • سيستغرق نمط نوم طفلك بعض الوقت لذا حاولي جعل طفلك ينام مرتين أو ثلاث مرات في اليوم وسوف ينامون أقل مع تقدمهم في السن، وإذا لم يستقر طفلك في النوم، فحاول التحلي بالصبر.
  • حيث لا يستطيع طفلك التمييز بين النوم أثناء النهار والليل، وربما يستيقظ للرضاعة مرتين إلى ثلاث مرات أثناء الليل.
  • وبمجرد أن يبلغ طفلك شهرًا من العمر، قد يبدأ في النوم لفترات أطول في الليل، ومن 3 إلى 6 أشهر قد ينام لمدة 4 إلى 5 ساعات في المرة الواحدة.
  • نظرًا لأن أنماط نوم الأطفال حديثي الولادة تتغير بانتظام، فمن الجيد في الأشهر القليلة الأولى أن تظل مرنًا في التعامل مع الطفل.

2. التغذية

  • سواء اخترت الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية، سيحتاج طفلك إلى حوالي 6 إلى 8 رضعات في فترة 24 ساعة، أي ما مجموعه 2 إلى 5 ساعات في اليوم.
  • كما يسهل هضم حليب الثدي، لذا إذا كنت ترضعين طفلك طبيعياً، فقد يرضع حتى 12 مرة في اليوم وفي أوقات معينة، قد يرضع طفلك بشكل متكرر، وهو ما يسمى التغذية العنقودية وبعد التغذية العنقودية، قد ينامون لفترة أطول.
  • وإذا كنت تريد حساب الوقت بين الرضعات، يجب أن تحسب الوقت من بداية آخر تغذية للطفل.
  • بالإضافة إلى تزويد طفلك بالتغذية المهمة التي يحتاجها للنمو، فإن إطعام طفلك حديث الولادة يعد طريقة رائعة لقضاء بعض الوقت في الاحتضان.

3. الحضن واللعب

يعد تخصيص وقت للعناق واللعب مع طفلك كجزء من أنشطتك اليومية أمرًا مهمًا لنموه وتطوره والمفتاح هو التفاعل مع طفلك حديث الولادة بدلاً من إعطائه الألعاب فقط، وتتضمن أفكار اللعب:

  • التواصل البصري والابتسام والتحدث.
  • غناء أغاني الطفل.
  • أخذ طفلك في نزهة.
  • قراءة أو إخبارهم بقصة.
  • إعطاء طفلك أشياء مختلفة لينظر إليها ويشعر بها أثناء التحدث إليه.
  • إعطاء طفلك وقتاً على بطنه تحت الإشراف كل يوم.
  • تقليد الأصوات.
  • تدليك طفلك.
  • بالنسبة لبعض الأطفال، قد ينطوي وقت اللعب ببساطة على الحضن أو التمدد الهادئ والركل على البطانية، بينما قد يرغب البعض في اللعب لمدة 10 دقائق فقط في المرة الواحدة، بينما قد يفضل البعض الآخر مدة أطول.
  • ومن الأفضل الانتباه إلى سلوك طفلك؛ وإذا بدا عليهم الانزعاج أو عدم الاستقرار، فقد يكونون خائفين أو متعبين أو مرتبكين، إذا كان الأمر كذلك، فحاول القيام بنشاط أكثر هدوءًا لاحقًا وبدلاً من ذلك، قد تلاحظ من سلوكهم أنهم متعبون ويحتاجون إلى النوم.

إليكم من هنا: متى يجلس الرضيع مسنود؟ ومراحل تعلم الطفل الجلوس ونصائح لمساعدة الطفل على الجلوس

4. رعاية الطفل وقت البكاء

  • يبدو أحيانًا كما لو أن طفلك يبكي دائمًا وهذا أمر طبيعي وهي طريقة يتواصل بها طفلك حديث الولادة معك.
  • حيث أن هناك حوالي 1 من كل 10 أطفال يبكون أكثر من 3 ساعات في اليوم وقد تجدين أن طفلك حديث الولادة يبكي أكثر في فترة ما بعد الظهر أو في بداية المساء أكثر من الأوقات الأخرى.
  • وعندما يبكي طفلك، تحققي مما إذا كان جائعًا أو متعبًا أو غير مرتاح حيث قد يحتاجون إلى الرضاعة، أو النوم، أو تنظيف الحفاض، أو قد يكون طفلك شديد الحرارة أو البرودة ويمكن أن يكونوا خائفين، ويحتاجون إلى قليل من العناق.
  • عند البكاء يجب أن تتأكد من أن طفلك ليس مريضًا أو غير مرتاح أولاً ثم جربي تشغيل الموسيقى الهادئة، أو إعطاء طفلك حمامًا أو اصطحابه للتمشية.
  • إذا لم يتوقف طفلك عن البكاء وكان آمنًا ومستريحًا، خذي استراحة قصيرة، وإذا كنت تعتقد أن هناك شيئًا خاطئًا، فاطلب المشورة من ممرضة صحة الأطفال والأمهات أو الطبيب.
  • لذا عندما تتعرفين على طفلك بشكل أفضل، ستبدأين في التعرف على أنواع مختلفة من البكاء وما تعنيه حيث تعد الاستجابة لبكاء طفلك جزءًا مهمًا من الثقة والترابط.

5. سلامة الأطفال وصحتهم

  • ضعي طفلك لينام على ظهره واستخدمي البطانيات القطنية الخفيفة لا تستخدمي الوسائد للطفل حديث الولادة.
  • تجنب التدخين بالقرب من الطفل.
  • يمكن الوقاية من العديد من أمراض الطفولة الخطيرة لذا استشر طبيبك أو ممرضة صحة الرضيع والأم حول التطعيمات.
  • اجعل منزلك آمنًا قبل أن يبدأ الطفل في الزحف وضع حواجز حول الأماكن غير الآمنة واحتفظ بالمنظفات والمواد الكيميائية بعيدًا عن متناول اليد.

ما هي الإجراءات الروتينية التي يمكن أن أبدأ بها مع حديثي الولادة؟

يجب أن تظل مرنًا مع الأطفال حديثي الولادة، ومع ذلك، يمكنك اختيار البدء في القيام بأشياء بسيطة مع طفلك بترتيب مماثل عندما يتعلق الأمر بالنوم والتغذية واللعب، وسف نذكر بعض الطرق عبر مقالنا عن معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة اليوم، ومنها:

  • عندما يستيقظ طفلك من النوم، قدم له الطعام.
  • وفي منتصف الرضاعة أو في نهايتها، قومي بتغيير حفاض طفلك.
  • احتضن طفلك وتحدث معه وقت اللعب.
  • قم بتهدئة طفلك للنوم.
  • في الليل، قد تفضل تخطي وقت اللعب ومحاولة إعادتهم للنوم.

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة

هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن تتبعها من أجل تربية الطفل بصورة إيجابية وخاصة حديثي الولادة والتي سوف نذكرها خلال سطورنا عن معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة، حيث أنه من أهم تلك المعلومات ما يلي:

  • من الضروري أن تتجاوب مع الطفل عندما يقوم بإصدار الأصوات المختلفة وقت اللعب حيث قم بتكرار ما يقوله مع استخدام بعض الكلمات الجديدة والتي تساعده على تعلم بعض مفردات اللغة بسهولة.
  • يمكن أن تقوم بقراءة بعض الكتب التي قد تفيد حديث الولادة وتهدئ من روعه وهذا له دور كبير في تطوير اللغة لدى الطفل.
  • منح الطفل الكثير من الحب والحنان وقت اللعب، ولا تنسى أن تقوم بمدح طفلك والثناء عليه من وقت لاخر حيث أن هذا من شأنه أن يزيد ثقته ويشعر بالمزيد من الحب تجاهك.
  • لا تنسى أن تقوم باحتضان طفلك وحمله حيث أن هذا من شأنه أن يزيد من مشاعر الحب والاهتمام بين الطفل والأم.
  • يجب أن يحظى حديث الولادة بوقت جيد للعب معك الأباء لذا يجب أن تحرص على أن تفرغ وقت مناسب وتخصصه للعب مع طفلك.
  • لاتنسى أن تهتم بنفسك جيداً حيث أن هذا من شأنه أن ينعكس بصورة إيجابية على نفسية الطفل ويمكنك أن تقوم بتربيته بصورة سليمة.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: متى تتعدل رقبة الطفل؟ وكيف اعدل رقبة طفلي؟ وتمارين تقوية عضلات رقبة الرضيع

تنظيف الطفل حديث الولادة

معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة

هناك الكثير من الخطوات البسيطة التي يمكن أن تتبعها عند القيام بتنظيف الطفل والتي سوف نذكرها من حلال رحلتنا مع معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة، والتي منها ما يلي:

  • قومي بتبليل قطعة من القطن في الماء الدافئ وامسحي عين الطفل بهدوء وقومي بتغيير القطعة لكل عين.
  • وتخصيص قطعة أخرى من القطن من أجل تنظيف أذن الطفل من الخارج أولاً ولا تنسى تنظيف المنطقة التي تكون خلف الأذن ولكن يجب أن تنتبه ولاتدخل أي شئ داخل الأذن حيث أن طفلك لا زال صغيراً.
  • قومي بغسل شعر الطفل من خلال المنتجات المخصصة للعناية بالأطفال ولا تنسي تجفيف الشعر جيداً عن طريق فوطة نظيفة.
  • قومي بتنظيف اللثة الداخلية لفم الطفل من خلال الماء والفوطة النظيفة.
  • لا تنسي أيضاً أن تقومي بتنظيف أسنان طفلك جيداً من خلال الفرشاة المخصصة لهم.
  • قومي بتقليم أظافر الطفل بصورة منتظمة من خلال المقص المخصص للطفل، وإذا كنتي لا تستطيعي ذلك قومي بالإستعانة بشخص في قص الأظافر ولكن يجب أن يكون الطفل نائم لكي لا يتحرك وقت التقليم.
  • من المفضل أن تتركي الطفل بعض الوقت بدون الحفاض عند تغييرها لتجنب الحساسية التي قد تحدث بسبب الحفاض.

التواصل مع الطفل حديث الولادة

  • أثناء الحمل، يكون الأطفال أقرب ما يكون إلى أمهاتهم حيث يحصلون على الدفء والغذاء والحماية والأكسجين من جسم أمهاتهم وبعد ذلك، يحدث المخاض ويجد الأطفال أنفسهم فجأة لا يصلون إلى تلك الاحتياجات الأساسية.
  • لذا يجب أن يكون هناك نوع من التواصل بين الأباء والأطفال حديثي الولادة وعندما يتم حمل الأطفال عراة على جلد أمهاتهم، فإن ذلك يكون أقرب ما يمكن أن يعودوا إليه في دفء وأمن الرحم.
  • وكلما أمكن، يجب أن تكون الأمهات والأطفال على اتصال مباشر على الأقل لمدة 1-2 ساعة بعد الولادة.
  • حيث تشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يتلامسون من الجلد إلى الجلد، وخاصة من قبل والدتهم، يكونون أكثر عرضة للبكاء من أولئك الذين انفصلوا عن أمهاتهم.
  • يوفر الوقت الذي يلي ولادة الطفل فرصة للآباء للتعرف على سلوك أطفالهم من علامات الجوع وعلامات الشبع وعلامات الانزعاج وما إلى ذلك.
  • ويساعد الاتصال المباشر من الجلد إلى الجلد على التأكد من أن الأم ستتعلم إشارات طفلها في وقت أقرب، مما يحسن التواصل ويعزز ثقة الأم بالإضافة إلى مساعدة الأطفال على تنمية الشعور بالثقة والأمان.
  • يجب توفير وقت من أجل قضاءه في اللعب مع الطفل وقت أطول حيث أن ذلك يعزز الروابط بين الطفل وأهله.

ننصحكم بزيارة مقال: قلة نشاط الطفل الرضيع ما هي أسبابه وطرق علاجه

خلاصة موضوع معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة في 7 نقاط

  1. الطفل حديث الولادة يحتاج إلى وقتك للعناية به ومنحه المزيد من الحب والحنان.
  2. خصصي وقت لطفلك من أجل اللعب معه وحمله وتدليله.
  3. يجب أن تفحصي الطفل جيداً وتعرفي سبب البكاء حتى تستطيعي أن تهدئي من خوفه.
  4. وقت الرضاعة الطبيعية هو من الأوقات المميزة التي يقضيها الطفل مع أمه لذا لا تحرميه منها.
  5. من الضروري أن يكون هناك نوع من التواصل بين الأم والطفل وهذا يحدث من خلال اللعب وقت أطول مع الطفل.
  6. لا تنسي اتباع خطوات النظافة اليومية للطفل حتى يشعر بالمزيد من الراحة.
  7. التلامس الجسدي بين حديث الولادة والأباء هو من الأمور التي تشعر الطفل بالمزيد من الحنان والعطف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى