حمل

زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين

زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين من المعتقدات التي انتشرت قديمًا، وذلك لحاجة المرأة الملحة لمعرفة نوع جنينها، ولكن التعرق من الأشياء الطبيعية التي تحدث لنا جميعًا، فليس من الضروري أن تكون إشارة لشيء أو علامة على حدوث شيءٍ آخر.

لذا من خلال موقع شقاوة سنقوم بتوضيح العلاقة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين وكذلك علاقة التعرق بالحمل بشكل عام.

زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين

يسعى الكثير من النساء لمعرفة نوع جنينهم وذلك باستخدام بعض المعتقدات وقبل استخدام الطرق الطبية، فقد اعتقد بعض الناس قديمًا أن هناك علاقة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين المولود.

يعد التعرق هو أفضل وسيلة طبيعية مساعِدة للجسم على تنظيم حرارته، ففي فترة الحمل ترتفع درجة حرارة الجسم بشكلٍ كبير، وذلك بسبب طبيعة نمو جسم الطفل.

يرى الأطباء أن ما يتسبب في ارتفاع حرارة الجسم هو طبيعة الهرمونات التي تتغير في الجسم بشكل كبير نتيجة للحمل، والتي تتسبب في زيادة حجم الجسم، فيعتبر التعرق أثناء الحمل شيء صحي جدًا ومطلوب ولا داعي لوجود أي قلق منه إلا إذا كان مفرطًا.

بما أن التعرق الشديد يحدث أثناء الحمل مما أدى إلى اعتقاد البعض أن هناك صلة بين زيادة التعرق ونوع الجنين المولود، فهناك اعتقادات تشير إلى أن التعرق الزائد المصحوب بحرارة زائدة يدل على أن هذه المرأة ستنجب ذكرًا والعكس تمامًا قلة التعرق المصحوب بانخفاض في درجة الحرارة دليل على إنجاب أنثى.

ما دفعهم لاعتقاد ذلك هو أنهم يعتقدون أيضًا أن ازدياد رغبة الحامل في تناول المأكولات المالحة والمشروبات الحامضة دليل على إنجابها ذكرًا، أما الرغبة في تناول الحلويات والمأكولات التي تحتوي على سكريات فهي دليل على أنها سوف تنجب أنثى.

اقرأ أيضًا: الحكة عند الحامل في الشهر الأول وجنس الجنين

العرق والحمل

يزعم البعض وجود علاقة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين المولود وهذا غير مؤكد، ولكن في حقيقة الأمر هناك ارتباط بين الحمل والتعرق بشكل عام.

يعتبر التعرق هو أولى الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل والتي تدل على حملها، وذلك لأن الهرمونات التي تفرزها الجسم نتيجة للحمل تتسبب في زيادة التعرق عند الحامل عن معدله الطبيعي، وهو ما يؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الأستروجين على غير ما هو متوقع.

تلك التغيرات الحادثة في إفراز هرمون الأستروجين تعطي إشارة إلى المخ بأن هناك ازدياد في درجات حرارة جسم المرأة الحامل، وهو ما يتسبب في زيادة التعرق عن المعتاد، مما يؤدي إلى التخلص من هذه الحرارة الزائدة، لذا فالعرق من الأعراض الثابتة في الحمل عند معظم النساء الحوامل.

لكنه قد لا يرتبط جنس الجنين وزيادة التعرق بأي شكل من الأشكال، ولكن لا بد من معرفة أن التعرق عند المرأة الحامل لا يكون له رائحة كريهة كالموجودة عند الإنسان العادي.

لذا يجب ألا نعتمد على التعرق في التأكد من وجود الحمل بشكل كبير، وذلك لأن التعرق شيء طبيعي يحدث عند كل الناس ليس من الضروري أن يكون عرضًا من أعراض الحمل.

أسباب تعرق المرأة الحامل

تصاب المرأة الحامل بالكثير من الأعراض التي تتسبب لها في الإحساس بالتعرق الشديد، ولكن لا يجب أن نعتبر أن هناك صلة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين المولود، فربما يكون نتيجة طبيعية لحدوث عرض ما، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • يمكن أن يزداد التعرق في فترة الحمل نتيجة لزيادة الدورة الدموية الموجودة في جسم المرأة الحامل والتي تعطيها الشعور بالدفء وارتفاع درجة حرارة الجسم وهو ما يتسبب في زيادة التعرق عند الحامل.
  • يؤدي زيادة وزن المرأة الحامل إلى زيادة درجة حرارة جسمها، وهو ما يتسبب في الشعور بالتعرق أكثر من المعتاد، وتكون هذه الأعراض في الشهر الثالث تقريبًا.
  • كذلك يؤثر الحمل على تغير مركز الثقل الخاص بالجسم مما يتسبب في مما يزيد من الجهد والطاقة المبذولة لكي يحافظ الجسم على توازنه، وهو ما يترتب عليه خروج المزيد من العرق.
  • زيادة التمثيل الغذائي عند المرأة الحامل يؤدي إلى إنتاج كمية أكبر من السعرات الحرارية، والتي في نفس الوقت تؤدي إلى تولد كمية كبيرة من الحرارة مسببة خروج كم كبير من التعرق.
  • من أول الأعراض التي تحدث للمرأة الحامل تغير الهرمونات ومستوياتها، وهي تؤدي إلى شعور المرأة الحامل بكثير من الأعراض والتغيرات، ومن ضمن هذه التغيرات ارتفاع درجة حرارة الجسم عن الطبيعي، مما يؤدي إلى زيادة التعرق الخارج من الجسم.
  • شعور المرأة الحامل بالقلق والتوتر نتيجة للحمل من الأشياء التي تتسبب في حدوث التعرق أيضًا، لذا فليس من الجيد الشعور بالتوتر والعصبية أثناء الحمل لأنه قد يتسبب في خسارة كمية كبيرة من الماء من خلال التعرق بلا داعي.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين الصداع عند الحامل وجنس الجنين

أسباب أخرى لتعرق المرأة أثناء الحمل

وجد الأطباء أن التعرق شيء أساسي مصاحب للحمل، قد يكون نتيجة لكثير من الأعراض، فلا يمكن التعامل على أن هناك أي علاقة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين القادم، هو فقط مجرد عرض من الأعراض، ومن هذه الأسباب ما يأتي:

  • إن النشاط البدني من أكثر مُسببات التعرق لدى الحامل.
  • ومن أشهر أسباب التعرق عند الجميع ليست المرأة الحامل فقط هو الطقس، فقد يكون الجو شديد الحرارة وهو ما يحتاج إلى خروج كمية كبيرة من التعرق لكي تتخلص من هذه الحرارة بشكل طبيعي.
  • الالتهابات مثل الحمى أو المسالك البولية أو أي نوع آخر من هذه الأمراض أو الالتهابات قد يتسبب في زيادة درجة حرارة الجسم أكثر من المعتاد وهو ما يؤدي إلى زيادة التعرق نتيجة له.
  • يتسبب أيضًا انخفاض مستوى السكر في الدم عند المرأة الحامل في حدوث تعرق شديد غير معلوم مصدره.
  • كذلك بعض أنواع الأدوية التي تتناولها المرأة الحامل أثناء فترة حملها مثل أدوية الضغط ومخفضات الحرارة وغيرها من الأدوية قد يكون لها آثار جانبية تتسبب في التعرق الغزير.
  • نشاط الغدة الدرقية الزائد عن الطبيعي أثناء فترة الحمل يتسبب في زيادة نسبة العرق.

اقرأ أيضًا: العطش في الحمل ونوع الجنين

طرق التخلص من التعرق أثناء الحمل

قد تعرفنا على أنه لا توجد علاقة بين المولود والتعرق، وكذلك العلاقة بين التعرق والحمل بشكل عام، لذا وجب معرفة بعض طرق التخلص من التعرق.

لا يستطيع أيًا منا تحمل العرق أو رائحته وخاصةً المرأة الحامل نظرًا لما تعاني منه من قلق وتوتر فهي لا تتحمل وجود أي شيء آخر.

لذا فمن الطرق التي يمكن للمرأة الحامل استخدامها للتخلص من التعرق والتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة ما يلي:

  • يجب أن تتجنب المرأة الحامل الخروج من المنزل خاصةً في فترة النهار ووقت الظهيرة تحديدًا، وأيضًا الابتعاد عن الأماكن المكشوفة بشكل كبير حتى لا تتعرض لكمية كبيرة من حرارة الشمس.
  • الذهاب إلى الحمام والاستحمام بالمياه الباردة بشكل مستمر عند الإحساس بارتفاع درجة الحرارة والتعرق الشديد، كما أن المياه الباردة تخفف من خمول الجسم وتمنحه نشاط دائم.
  • لا بد أن ترتدي الكثير من الملابس الخفيفة ذات الملمس الناعم أو المصنوعة من القطن، كذلك الملابس الواسعة جيدة جدًا في درجات الحرارة العالية وستكون مريحة جدًا بالنسبة للمرأة الحامل.
  • يجب أن تتجنب المرأة الحامل المشروبات الساخنة والأطعمة الحارة وكذلك شرب الكحول، وذلك لما يمنحه للجسم من حرارة تتسبب في زيادة التعرق.
  • استخدام السوائل الباردة بشكل مستمر وذلك بسبب ما تضفيه على الجسم والبشرة من نضارة وحيوية، وكذلك تتسبب في رطوبة الجسم، ويقوي المعدة ويعطي إحساس بالانتعاش.

هذه كلها تعتبر طرق جيدة تساعد في التخلص من التعرق الشديد خاصةً في فصل الصيف.

من خلال معرفة أنه لا وجود لعلاقة بين زيادة التعرق عند الحامل وجنس الجنين من قريب أو بعيد، يمكنك الذهاب للطبيب للتعرف على جنس جنينك بطريقة سليمة، دون متابعة مثل تلك الأشياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى