اللي تولد قيصري كم تأخذ من التاسع

اللي تولد قيصري كم تأخذ من التاسع وما هي أهم التغييرات التي تحدث للحامل خلال شهور الحمل الأخيرة حيث تعتمد الولادة القيصري على العديد من العوامل التي يجب التأكد من وجودها من عدمها وتقييمها من خلال الطبيب المختص، وقد تكون هناك حالات تستوجب الولادة القيصري وحالات أخرى لا تستدعي، وهذا ما يعرضه موقع شقاوة.

اللي تولد قيصري كم تأخذ من التاسع

عادةً ما يتم إجراء الولادة القيصرية في الشهر التاسع من الحمل عندما يكون هناك مشكلة صحية للأم أو الجنين تتطلب إجراء الولادة بواسطة قيصرية.

يمكن أن تشمل هذه المشاكل عدم تقدم الولادة الطبيعية بشكل طبيعي، أو وجود مشاكل في العنق الرحمي أو مشاكل صحية للأم مثل ارتفاع ضغط الدم الحملي الشديد (ارتفاع ضغط الدم) أو السكري الحملي غير المسيطر عليه كما قد تكون هناك أسباب أخرى تتطلب الولادة القيصرية.

يُحدد التوقيت المحدد لإجراء الولادة القيصرية بناءً على تقدير الطبيب المعالج والحالة الصحية للأم والجنين، ويجب أن يتم التشاور مع الطبيب المعالج لتقييم الحالة واتخاذ القرار المناسب حول التوقيت المناسب لإجراء الولادة القيصرية، فهذه الإجابة الأمثل على اللي تولد قيصري كم تأخذ من التاسع

يمكن للحامل أن تقوم بإتمام إجراءات الولادة القيصرية من نهاية الأسبوع 39 من الحمل، أي في بداية الأسبوع الثاني من الشهر التاسع في الظروف الطبيعة.

اقرأ أيضًا: جرح العملية القيصرية يحرقني

الأسباب التي تستدعي الولادة القيصرية

هناك العديد من الأسباب التي قد تستدعي إجراء الولادة القيصرية، والتي لا يمكن عندها إجراء الولادة بشكل طبيعي.

1- المشاكل في تقدم الولادة الطبيعية

قد يحدث تباطؤ في تقدم الولادة الطبيعية أو عدم تقدمها بشكل مناسب، مما يستدعي إجراء الولادة عن طريق القيصرية.

2- مشاكل في الجنين

قد توجد مشاكل صحية في الجنين تستدعي الولادة القيصرية، مثل وجود تشوهات خلقية في الجنين أو عدم وجود نمو طبيعي.

يمكن أن يمتلك الجنين الوزن الزائد عن المعدلات الطبيعية التي يمكن من خلالها الولادة بشكل طبيعي، والتي تضطر الأم إلى الولادة القيصرية، للتأكد من عدم إصابة الطفل بأي ملخ أو إعاقة أثناء عملية الولادة.

3- مشاكل في الرحم أو العنق الرحمي

قد يكون هناك مشاكل في الرحم أو العنق الرحمي تجعل الولادة الطبيعية صعبة أو خطرة، مما يستدعي الولادة القيصرية.

4- حالات صحية للأم

قد يكون هناك حالات صحية للأم تستدعي الولادة القيصرية، مثل ارتفاع ضغط الدم الحملي الشديد (ارتفاع ضغط الدم) أو السكري الحملي غير المسيطر عليه، وكلها أمراض عرضية يمكن للأم أن تُشفى منها بعد انتهاء الحمل، إلا أنها لا تستطيع الولادة بشكل طبيعي في حال استمرار مواجهة هذه المشكلات الصحية.

5- عمليات قيصرية سابقة

إذا كانت الأم قد أجرت عملية قيصرية في الحمل السابق، قد يكون الأمر آمنًا ومناسبًا لها أن تختار الولادة القيصرية في الحمل الحالي.

اقرأ أيضًا: متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع

مخاطر الولادة القيصرية

هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن تواجه الأم أو الجنين خلال عملية الولادة القيصرية وهي من الأمور الطبيعية التي يمكن أن تحدث لأي نوع من أنواع العمليات الجراحية.

1- مخاطر الجراحة

الولادة القيصرية هي عملية جراحية وتحمل بعض المخاطر المرتبطة بالتخدير العام والتسرب الدموي والتسرب الجرثومي وتكون الفترة اللاحقة للتعافي أطول من الولادة الطبيعية.

2- مخاطر التخدير العام

في حالة الولادة القيصرية، قد يكون هناك خطر الحساسية أو التفاعلات السلبية للتخدير العام.

3- مخاطر التجميد

قد يتعرض الأعصاب والأوعية الدموية للضغط أثناء عملية الولادة القيصرية، مما يمكن أن يسبب تنميل وضعف العضلات في المنطقة المجاورة للجرح.

4- المضاعفات الجراحية

قد تتطور مضاعفات مثل الالتهابات الجرثومية، النزيف الداخلي، تمزق الجرح، تجمع السوائل، وتكوين الجلطات الدموية.

5- المخاطر على الجنين

قد يكون هناك خطر من التأخير في التأقلم التنفسي للجنين وزيادة احتمالية الإصابة بمشاكل تنفسية والإصابة بالجروح الناجمة عن الجراحة.

6- صعوبة الولادة الطبيعية المستقبلية

قد تزيد الولادة القيصرية من خطر تعرض الأم للمضاعفات في الحملات اللاحقة، وتقلل من احتمالية وجود الولادة الطبيعية في المستقبل.

الحالات التي لا تحتاج الولادة القيصرية

على الرغم من أن الولادة القيصرية قد تكون ضرورية في بعض الحالات، إلا أن هناك حالات يفضل تجنبها إلا إذا كان هناك سبب طبي قوي يتطلب القيصرية.

1- الحمل الطبيعي الناجح

إذا كانت الحملة تسير بشكل طبيعي ولا توجد مشاكل صحية تستلزم الولادة القيصرية، فقد يفضل الولادة الطبيعية.

2- الولادة السابقة القيصرية

في حالة وجود ولادة سابقة قيصرية ولم تكن هناك مضاعفات خطيرة، فإن الولادة الطبيعية بعد جراحة القيصرية السابقة VBAC) ) يمكن أن تكون خيارًا آمنًا في بعض الحالات.

3- الحالات التي تستخدم تقنيات الولادة المساعدة

في بعض الحالات، يمكن استخدام تقنيات الولادة المساعدة مثل الشفط أو استخدام القاطعة الشرجية لمساعدة عملية الولادة بدلاً من الولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: هل الولادة الطبيعية بعد القيصرية بسنة خطر

نصائح مهمة قبل إجراء عمليات الولادة القيصرية

هناك مجموعة من النصائح المهمة التي يجب اتباعها والانتباه إليها قبل القيام بأي من عمليات الولادة القيصرية، وذلك لتجنب الإصابة بأي من المشكلات الصحية أو التبعات لما بعد الولادة.

  • التواصل مع فريق الرعاية الصحية: تحدث مع الأطباء والممرضات المشرفين على الولادة القيصرية لفهم العملية والمخاطر المحتملة، وقومي بطرح الأسئلة والاستفسارات حول العملية وتوقعات التعافي.
  • التخطيط للعملية: يجب تحديد موعد العملية مع الطبيب المعالج، وقد يكون من المفيد مناقشة خطة الولادة القيصرية والتحضيرات اللازمة قبل الوقت المحدد.
  • الصيام والتحضيرات اللازمة: قد يُطلب منك الصيام لفترة محددة قبل العملية، تأكدي من اتباع تعليمات الطبيب بشأن الصيام وتناول السوائل قبل العملية، قد يُطلب منك أيضًا تلبية بعض التحضيرات الأخرى مثل تقشير البطن وتنظيف المنطقة المحيطة بالجرح المحتمل.
  • الدعم العاطفي: يمكنك طلب دعم الشريك أو أفراد العائلة والأصدقاء وذلك لما له التأثير الإيجابي على نفسيتك قبل العملية، وقد تشعرِ بالقلق أو التوتر، ولذلك من المهم أن الحصول على الدعم والاطمئنان من الأشخاص المقربين.
  • التخطيط لفترة التعافي: يجب أن تتوقع فترة تعافي بعد العملية، وقد يستغرق الشفاء بعض الوقت وتحتاج إلى راحة ورعاية إضافية، قومي بترتيب الدعم المنزلي وتخطيط لرعاية الطفل وتلبية احتياجاتك الشخصية أثناء فترة التعافي.

من خلال الإجابة على سؤال اللي تولد قيصري كم تأخذ من التاسع، يمكن معرفة كل المعلومات التي تخص الولادة القيصرية والتأكد من توافر الأسباب المانعة من الحصول على ولادة طبيعية.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا