طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع

طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع من الطرق التي ينبغي على الأم الإحاطة بها، حتى لا يتسبب أي خلل في الأمر في حدوث العديد من المشكلات للرضيع، فعلى الرغم من أنه من العناصر بالغة الفائدة، إلا أن تجاوز الجرعات المسموح بها من الأمور التي تتسبب في إلحاق الضرر بالصغير، لذا سوف نتعرف على الطريقة الصحيحة لإعطاء فيتامين د للرضع من خلال موقع شقاوة.

طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع

فيتامين د من العناصر الهامة جدًا لجسم الطفل منذ يومه الأول بعد الولادة، لذا دائمًا ما يقوم الأطباء بالتشديد على الأمر، لذا على المرأة أن تكون على قدر من معرفة أهمية ذلك العنصر للطفل، والطريقة الصحيحة لاستخدامه من أجل الحصول على تلك الفوائد.

لذا من خلال ما يلي سوف نتناول طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع، والتي جاءت على النحو التالي:

  1. في البداية يجب أن تكون الأم ملمة بالجرعة التي يأخذها الطفل الرضيع وهي 4 قطرات من الدواء بشكل يومي، حيث تحتوي القطرة الواحدة على 100 وحدة دولية، ويكون الرضيع في تلك المرحلة العمرية في حاجة إلى 400 وحدة.
  2. كما ينبغي أن يتم ذلك بعد تناول الوجبات الأساسية سواء بالرضاعة أو غيرها، أما إن أتى يوم لم يكن للرضيع الرغبة في تناول الطعام وقد حان موعد الدواء، فلا بأس إن تم ذلك مرة أو مرتين على مدار الشهر.
  3. يتم تنويم الطفل بشكل جزئي على أن تكون رأسه مرفوعة، ثم العمل على إلهاءه من أجل فتح الفم.
  4. من الممكن أن تقوم الأم بتنقيط الدواء باستعمال الزجاجة على أن تعد النقاط بشكل جيد، أو تقوم بتحضير الجرعة بشكل مسبق من خلال وضعها في ملعقة تتناسب مع حجم فم الصغير.
  5. بعد إعطاء الدواء يتم رفع الطفل قليلًا مع الحرص على عدم مداعبته مما قد يثير رغبته في التقيؤ.

اقرأ أيضًا: علاج الكحة للأطفال الرضع

عوامل تحديد جرعة فيتامين د للرضع

من الضروري أن نعرف أن الجرعة التي ذكرت أعلاه، ليست قاعدة ثابتة، حيث إنه هناك العديد من العوامل التي من شأنها أن تتحكم في حجم الجرعة التي يتناولها الطفل أيضًا، والتي أتت على النحو التالي:

  • وزن الرضيع، حيث إنه بين الحين والآخر يجب على الأم أن تقوم بوزن الطفل وإبلاغ الطبيب، والذي من الممكن أن يطلب مضاعفة الجرعة في الكثير من الأحيان.
  • سن الرضيع، حيث إنه كلما نما الطفل وكبر كلما تغيرت الجرعة التي يتناولها تبعًا للمرحلة العمرية الجديدة ومتطلباتها من الناحية الجسمانية.
  • النظام الغذائي المتبع، حيث يتحكم نوع الطعام الذي يتناوله الطفل في حجم الجرعة التي من الضروري أن يأخذها من فيتامين د بشكل يومي، كذلك نوع اللبن المعتمد عليه في الرضاعة، سواء طبيعي أم صناعي.
  • لون بشرة الطفل، حيث إنه في حالة إن كان له البشرة البيضاء فإنه في تلك الحالة يكون أسرع في الاستجابة للدواء وامتصاصه أكثر من البشرة الداكنة.
  • إن كان الرضيع يعاني من أي من الأمراض المتعلقة بنقص الفيتامين، فإنه يتم مضاعفة الجرعات على حسب الإصابة.

اقرأ أيضًا: فيتامين د للأطفال كم نقطة فيدروب

فوائد فيتامين د للرضع

بعد أن تعرفنا على طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع، سوف نتعرف من خلال ما يلي على الفوائد الجمة لذلك العنصر، والتي أتت على النحو التالي:

1- نمو الخلايا

يعمل فيتامين د للرضع على نمو الخلايا بشكل جيد وعدم تعرضها إلى أي من المشكلات التي قد تواجهها في تلك الفترة نتيجة نقصان ذلك العنصر في الجسم، كما أنه يعمل على القضاء على الخلايا المشوهة، مما يساعد الرضيع على النمو بشكل صحي وسليم.

لا سيما إن تم دعم الأمر من خلال الحصول على المزيد من فيتامين د من خلال إجلاس الطفل في أشعة الشمس غير الحارقة، كونها تعمل على تقديم ذلك العنصر للرضيع.

2- تقوية العظام

بعد أن يولد الرضيع نجد أن عظامه تكاد تكون لينة مما يجعلنا نخاف عليه وبشدة من التعرض لأي من مشكلات العظام التي من الممكن أن تداهمه في تلك المرحلة، لذا كان لابد من إعطاء هذا الدواء من خلال تطبيق طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع الصحيحة، على ألا يتم تجاوز الجرعة المحددة.

ففي تلك الحالة تقوم الأم بدعم عظام الطفل وتعزيزها من أجل النمو السليم، كما أنه يكبح الإصابة بلين العظام، والتي قد تظهر في سن مبكر للغاية، أيضًا من الأمور الهامة التي يجب أن نعرفها أن فيتامين د يقاوم الإصابة بالكساح، لذا فإنه من العناصر الضرورية للأطفال في مقتبل العمر.

3- دعم جهاز المناعة

في سياق تعرفنا على طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع نجد أن ذلك الفيتامين من شأنه أن يقوم بتعزيز جهاز المناعة، حيث إن الطفل في تلك المرحلة العمرية من الممكن أن يتعرض إلى الكثير من الأمراض مثل نزلات البرد والأنفلونزا، إلا أن ذلك الفيتامين يساعده على عدم استقبال تلك الفيروسات أو تفاعلها في الجسم.

مما يضمن عدم تعرضه إلى تلك الوعكات الصحية في هذا السن الصغير.

4- مكافحة الأمراض الجلدية

يعد فيتامين د من العناصر الهامة التي يحتاجها الطفل من أجل مكافحة الإصابات الجلدية التي من الممكن أن يتعرض لها في تلك المرحلة العمرية كالطفح الجلدي والأكزيما وغيرها.

كما يعمل الفيتامين على التخلص من كافة السموم التي تسكن الطبقات الداخلية للبشرة، مما يحميها من التعرض للالتهابات، والجدير بالذكر أن فيتامين د من العناصر التي تقضي على خلايا الجلد الميتة، لذا فإنه من المواد التي لا يمكن للطفل الاستغناء عنها في تلك المرحلة العمرية.

5- حماية الجهاز التنفسي

من شأن الطفل الرضيع أن يتعرض إلى الكثير من المشكلات في التنفس عقب الولادة مباشرة، سواء لضعف مناعته أو تغيير المناخ، إلا أن فيتامين د من العناصر التي تدعم جهازه التنفسي فتعمل على مهاجمة الفيروسات بالشكل الجيد الذي يحميه من الإصابة بأي من الأمراض.

لذا من الضروري أن تحرص الأم على أن يكون لديها المخزون الجيد في جسمها من ذلك العنصر أثناء التخطيط لحدوث الحمل، حتى تنتقل نسبة لا بأس بها إلى جسم الجنين في تلك الفترة فيتمكن من الحصول على كافة تلك الفوائد وهو ما زال داخل جسم الأم.

اقرأ أيضًا: علاج فطريات اللسان عند الرضع

أضرار تراكم فيتامين د في جسم الرضيع

ينبغي على الأم أن تتبع طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع الصحيحة وألا تعمل على مضاعفة الجرعة من جراء نفسها، فهي في تلك الحالة تعرض الرضيع إلى الأضرار القوية التي تتشكل فيما يلي:

  • الإصابة بحصوات الكلى والمرارة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • كثرة عدد مرات التبول.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الرغبة في التقيؤ.
  • فقدان الوزن في الكثير من الأحيان.

على الأم أن تكون بالغة الحرص حين الشروع في إعطاء الطفل أي من الأدوية، وتكون على علم بطريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع الصحيحة، حتى تتجنب أي من المشكلات الصحية لصغيرها.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا