ربي صح

كيفية تربية الأطفال العنيدين: أفضل طرق التعامل مع العناد والعصبية عند الأطفال

كيفية تربية الأطفال العنيدين: أفضل طرق التعامل مع العناد والعصبية عند الأطفال يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث يعتبر من أكثر الأسئلة التي تشغل بال الأهل عند ملاحظة العناد في أطفالهم، وذلك حتى يستطيعوا تقويم سلوك أبنائهم من دون أن يسببوا لهم أي نوع من أنواع المشاكل والضغوط النفسية التي تضر حياتهم القادمة.

للمزيد من المعرفة يمكنكم الضغط هنا: دور الأسرة في تربية الطفل وتنشئته وطرق التهذيب الصحيحة

العناد والعصبية عند الأطفال

كيفية تربية الأطفال العنيدين

  • قد تلاحظ الكثير من الأسر من صغر أبنائهم أن لديهم بعض العناد والعصبية في سلوكهم، التي يعتبرها علم السلوك والعلم النفسي دليل على كراهية الطفل للمحيطين به أو أعراض منه على تعاملهم معه.
  • البعض من الأطفال يكون لديهم هذا الطابع في سلوكهم وهم مدركين له بشكل كبير، والبعض الأخر من الأطفال يتعاملون بهذا الطبع من دون أي وعي منهم بمدى كونه صحيح أو خاطئ.
  • لقد اتفق كل المربين وعلماء النفس أن الأطفال الذي يكون لديهم طباع العناد والعصبية، من الضروري أن يكون لهم أسلوب خاص ومختلف في التعامل معهم وذلك حتى لا يزداد هذا العناد.
  • من الضروري ألا تستسلم الأسر بأي شكل من الأشكال سواء لطبع العناد أو العصبية، بل إنهم من الضروري أن يسعوا بشكل كبير لحل هذه المشكلة من جذورها لأنهم مسؤولين عنها في المقام الأول بشكل كبير.
  • خاصًة عند عدم تعويدهم على أنهم يحصلون على كل ما يقومون بطلبه، وبشكل خاص إذا كان الأطفال يضغطون عليهم بالبكاء، ولذلك يجب أن يتم ترويض الطفل بشكل صحيح وتعليمة أن كل طلباته ليست رهن إشارته.

كيفية تربية الأطفال العنيدين

  • إن العناد والعصبية من الأمور التي من الممكن أن تكون لدى الطفل بشكل طبيعي، والتي يمكن أن يتم تقويمها بشكل سهل بالرغم من أنه يحتاج إلى الكثير من الوقت مع معرفة كيفية تربية الأطفال العنيدين بشكل صحيح.
  • كما أنه من الممكن أن نجد العناد والعصبية تكون من المشكلات التي يتم اكتسابها، فنجد أن الطفل منذ ولادته غير عصبي ولكن عند اختلاطه بأحد الأطفال العصبيين قد يكتسبها منه بصورة كبيرة.
  • من الضروري أن يعرف كل من الأب والأم كيفية تربية الأطفال العنيدين، حيث يوجد عدد كبير من الطرق والسبل لذلك، فيجب أن نختار منها ما يتناسب مع طفلنا بشكل كبير وألا نهمل هذا الطابع لديهم ليتأصل فيهم.

إليكم من هنا: التربية السليمة وأثرها على الأبناء بدءً من مرحلة الطفولة

1- التفاوض من الأطفال

  • إن الأطفال بطبعهم ينظرون إلى الكبار وحياتهم بشكل دائم، ولذلك يرغبون في أن يكون في حياتهم بعض من الحرية التي يملكها الكبار، وأن يكون لهم مساحة حتى لو بسيطة يشعرون فيها بأن هذه هي حياتهم الخاصة.
  • لذلك لا يجب أن نعاقب بشكل دائم أو ترك الحرية بشكل دائم للأطفال، ولكن يفضل أن نقوم بمشاركتهم في الرأي، وسؤاله بشكل دائم عن الأمور التي نلاحظ أنه تسبب له بعض المضايقة ليشعر بقوته وسيطرته في حياته.

2- تعزيز السلوك الجيد لدى الأطفال

  • من الجيد والضروري أن يقوم الأب والأم في تقديم الكثير من المدح للأطفال، وخاصًة عند قيامه بالأمور التي يطلبونها منه، إلى جانب تقديمهم للثناء على تصرفاته الجيدة.
  • يجب القيام بذلك بشكل دائم حتى إذا كان السلوك الذي يقوموا به في مكان عام حيث إنه يعطيهم الكثير من الثقة في نفسهم، وعلى النقيض فإذا قام الطفل بأمر سيء يجب أن تتم معاقبته.

3- احترام الأطفال

  • إن رغبة الطفل في القيام بالعناد أو العصبية تعود إلى أنه يحاول الرفض والتخلص من سلطة الأبوين عليه، ولذلك فمن الجيد أن يعطي الأب والأم لأطفالهم الكثير من الاحترام وخاصًة أما الغرباء.
  • يجب أن يعمل الأهل على السماع الدائم لأطفالهم وما يضايقهم، وأن يقوما بالنقاش معهم مهما كان سنهم صغير، مما يسمح بنقل الخبرة منهم إلى أبنائهم بشكل كبير ويترك أثر إيجابي في حياتهم.

4- إعادة توجيه انتباه الأطفال

  • يجب أن يكون لدى الأبوين العديد من الأساليب والملهيات التي يعلمون أنها تجذب أطفالهم، والتي يستخدمونها في تشتيت انتباههم والعمل على إعادة توجيه انتباه الطفل بشكل جيد.
  • فإذا وجدنا أنه قد يقوم ببعض الأمور التي لا يرغب الأبوين في أن يقوم بها، فيقوموا بإلهائه عن طريق هذه الأمور التي تشتت انتباهه، يجعله هذا يتجنب كل الأمور الضارة للحصول على ما يفضل.

5- تقسيم مهام الأطفال

  • من الممكن أن يكون العناد والعصبية ناتجين عن أنه غير قادر على الكثير من المهام التي يرغب فيها.
  • ولذلك من الجيد أن يقوم الأبوين بتقسيم المهام المطلوبة من الطفل حتى يستطيع القيام بها بشكل سهل وبسيط.

6- مشاركة الأطفال في العمل

  • من الجيد أن يعمل الأبوان على أن يقوم الطفل بمشاركتهم في الأعمال التي يرغبون تعليمه لها.
  • بذلك يجد الطفل نفسه يشاركه أهله في أنشطتهم اليومية، ومن دون أن يشعر بأن الأوامر وجه له وحده.

7- خلق الروتين في حياة الأطفال

  • من الجيد جدًا أن تقوم الأسرة بعمل روتين يومي للطفل يعيش عليه، سواء في وقته داخل البيت أو خارجه.
  • فيتم تقسيم الواجبات المدرسية وساعات النوم وأوقات اللعب إلى أوقات محددة لا يمكن الخلل بها.

8- الحزم في التعامل مع الأطفال

في الكثير من الأمور الضارة والتي ينتج عنها مشكلات للطفل، فإنه من الضروري أن يتعامل الأهل مع الأطفال بكل الحزم وأن يوجهونهم بالعنف.

9- عدم التعامل مع عناد الأطفال على أنه مشكلة

يجب أن تحرص الأسر في تعاملها مع عناد الأطفال على ألا يعتقدون بأنه مشكلة كبير، حيث إن القليل من العناد يعتبر مفيد بشكل كبير لكل حياة الأطفال واعتمادهم على أنفسهم.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: ضرب الطفل في عمر السنتين ما هي عواقبه وطرق معاقبة الأطفال

نصائح لتربية الأطفال العنيدين

كيفية تربية الأطفال العنيدين

  • من الضروري أن نعمل عن أن العلاقة ما بين الطفل العنيد والأسرة تكون قوية، وذلك لأن كلما كانت العلاقة قوية، كلما كان استماع الأطفال لهم واستجابتهم لما يقولون أقوى.
  • من الجيد أن نعطي الطفل بعض من الحرية في أن يعبر عن رغبته وأن يتذمر على الأمور التي لا يريدها، هذا يعطيه شعور بأن ما تقومون برفضه أو معاقبه عليه أمور بالفعل لا تحتمل تذمره.
  • من الضروري أن يكون للطفل قدوة يحبها ويقتضي بها في حياته، وأغلب الأوقات تكون القدوة هي الأب أو الأم، لذلك يجب أن يحرصوا على التصرفات الخاصة بهم مادامت أمام الأطفال.
  • من الضروري أيضًا أن نضع فروق الأطفال الفردية في عين الاعتبار، وأن توقف عن مقارنة الأطفال بأخوتهم أو بأقاربهم، وذلك حتى لا نسبب لهم عناد وعصبية وكره كبير لمن نقارنهم بهم.
  • إذا كان الطفل في حالة كبيرة من العصبية والتمر، فإنه من الجيد أن نتجاهل كل طلباتهم وتصرفاته في هذا الوقت، وأن نعمل على تحقيقها حرفيًا بعد أن يعود إلى هدوئه فقط ليتعلم أن العصبية لن تحقق له مطلبه.
  • من الرائع أن نقوم بتعليم الأطفال كيفية مساعدة الأب والأم في الكثير من الأمور اليومية، وأن نحرص على مدحه بعد أن يقوم بهذه الأمور بشكل صحيح مما يرفع من روحه المعنوية.
  • من الجيد أن نتوقف عن إعطاء الطفل أوامر بشكل دائم، فعلى سبيل المثال لا نقول له أشرب اللبن، لكن يمكن أن نعطيه خيارات مثل تريد اللبن بسكر أو بدون، إذا قال إنه لا يريد نخبره بأنه خيار غير صحيح ونعيد له الخيارات.

ننصحكم بزيارة مقال: متى تبدأ تربية الطفل وما هي أساليب التربية الصحيحة

ملخص الموضوع في 7 نقاط

  • إن كيفية تربية الأطفال العنيدين تعتمد على أساليب علمية دقيقة.
  • العند والعصبية لدى الأطفال دليل على رغبتم في مساحة شخصية.
  • الاعتماد على تخيير الأطفال وعدم أمرهم من الأمور الجيدة لعلاج العصبية.
  • يفضل عدم مقارنة الأطفال بالأخرين حتى لا يكرهوا بعضهم.
  • من الضروري أن يراعي الأبوين الفروق الفردية لدى الأطفال.
  • العناد والعصبية من الممكن أن تكتسب من الأطفال وبعضهم.
  • يجب تعليم الأطفال مساعدة الأبوين وتوجيه سلوكهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى