دينك

كم عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى

كم عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى؟ ماهي أقسام الطلاق؟ الطلاق قد شرعه الله عند استحالة العيش بين الزوجين، رغم أنه أبغض الحلال، كما أن عدة المطلقة أنواع وهناك وقت محدد عليها الالتزام به قبل أن تفكر بالزواج مرة أخرى ومن خلال موقع شقاوة نشير إلى عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى.

كم عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى

الطلاق البائن بينونة صغرى: هو انقضاء عدة المرأة بعد الطلقة الأولى أو الطلقة الثانية، مما يتيح للطرفين فرصة بأن يراجعا أنفسهما مرة أخرى إذا أرادا الرجوع، لكن بعقد ومهر جديدين.

على أن الإجابة عن سؤال كم عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى المدخول بها: ثلاثة قروء والقرء هو الحيضة أي ثلاث حيضات.

الدليل من القرآن: لقوله تعالى: (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) سورة البقرة: 228

كما أن الدليل على الرجعة بعد انقضاء فترة العدة وهي ثلاث حيضات وما يسمى بالطلاق البائن بينونه صغرى ما رواه الحسن البصري: (أنَّ مَعْقِلَ بنَ يَسَارٍ، كَانَتْ أُخْتُهُ تَحْتَ رَجُلٍ، فَطَلَّقَهَا ثُمَّ خَلَّى عَنْهَا، حتَّى انْقَضَتْ عِدَّتُهَا، ثُمَّ خَطَبَهَا، فَحَمِيَ مَعْقِلٌ مِن ذلكَ أنَفًا، فَقالَ: خَلَّى عَنْهَا وهو يَقْدِرُ عَلَيْهَا، ثُمَّ يَخْطُبُهَا، فَحَالَ بيْنَهُ وبيْنَهَا، فأنْزَلَ اللَّهُ: {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أجَلَهُنَّ فلا تَعْضُلُوهُنَّ} [البقرة: 232] إلى آخِرِ الآيَةِ فَدَعَاهُ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقَرَأَ عليه، فَتَرَكَ الحَمِيَّةَ واسْتَقَادَ لأمْرِ اللَّهِ).

كذلك أجمعت الأمة الإسلامية على أن عدة المطلقة البائن بينونة صغرى هي ثلاث حيضات وإن أراد الزوجان الرجعة بعد انقضاء العدة لا حرج في ذلك لما سبق ذكره من الأدلة من الكتاب والسنة، وهنا نشير إلى بعض التفاصيل الأخرى المتعلقة بالأمر كما يلي:

1- حكم الطلاق البائن بينونة صغرى الغير مدخول بها

في حالة عدم حدوث الخلوة بين الزوجين في تلك الحالة لا عدة في حالة الطلاق، وإن كتب لها مهر فمن حقها الحصول على نصف المهر.

هذا استنادًا إلى قوله تعالى: (وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ ۚ وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۚ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) سورة البقرة:237

اقرأ أيضًا: هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن

2- عدة المطلقة الحامل

هنا تنتهي عدتها بالوضع حيث بالولادة يحصل الغرض من العدة وهو استبراء الرحم، مهما طالت المدة أو قصرت والدليل قوله تعالى: (وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) سورة الطلاق:4

3- عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى للتي يئست

أي تلك التي انقطع عنها الحيض، تكون عدتها ثلاث أشهر فقط لقوله تعالى: (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ) سورة الطلاق:4.

4- عدة المطلقة التي لم تبلغ الحيض

فعدتها ثلاث أشهر فقط لقوله تعالى: (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) سورة الطلاق:4.

حقوق وواجبات المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى

عملت الشريعة الإسلامية على حفظ الحقوق منذ بدايتها خاصة حقوق المرأة التي تعد هي الجانب الأضعف، ومثل ما لها من حقوق فإن عليها واجبات ويتم ذكر الحقوق والواجبات للمطلقة طلاق بائن بينونة صغرى في الآتي:

  • لا تجوز خلوة المطلقة وطليقها التي بانت منه بينونة صغرى، كما لا يجوز أن يشتركا في السكن أو أن يعاشرها معاشرة الأزواج إلا بعد كتابة عقد جديد ومهر جديد وهذا لانتفاء أثر الزواج الذي جمعهما من البداية.
  • لا يجوز للمطلقة طلاق بائن بينونة صغرى الزواج في فترة عدتها ولا الدخول في أي علاقة.
  • تبدأ مدة العدة للمطلقة طلاق بائن من وقت وقوع الطلاق شفهيًا وليس كتابيًا.
  • للمرأة الحق في الموافقة على الرجوع بعد انتهاء العدة بعقد ومهر جديدين ومن حقها الرفض أيضًا لقوله تعالى: (وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) سورة البقرة: 228
  • إن مات أحد الزوجين في فترة العدة فلا يرث أحدهما الآخر.
  • يمكن للمرأة السكن في بيت الزوجية خلال فترة العدة لكن بشرط أن تستر من زوجها.

اقرأ أيضًا: حضانة الأولاد بعد الطلاق إذا تزوجت الأم

الفرق بين البائن بينونة صغرى والرجعة

بعد الإجابة عن سؤال كم عدة المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى وبيان أحوالها ومعرفة الحقوق والواجبات التي على المرأة الالتزام بها، وجب بيان الفرق بين الرجعة والطلاق البائن بينونة صغرى في الجدول الآتي:

الطلاق الرجعي

 

الطلاق البائن
الرجوع في الطلاق الرجعي لا يستلزم عقد ومهر جديدين. الرجوع يستلزم عقد ومهر جديدين.
من حق الزوجة النفقة في تلك الفترة لأنها في العدة. لا يحق لها النفقة بعد انتهاء العدة.
من حق الزوجة البقاء في منزل الزوجية بدون أن تستر من زوجها. وجب على المطلقة طلاق بائن التستر أمام زوجها لأنه أصبح أجنبي عنها.
يرث الزوجين الآخر في حالة الوفاة أثناء فترة العدة. لا يرث أحد الزوجين الآخر لانقضاء العدة.
تنتهي فرصة الطلاق الرجعي ويتحول لبائن بعد انتهاء الحيضة الثالثة. يكون الطلاق بائن بينونة صغرى إذا وقع قبل الدخول وفي حالة الخلع أيضًا، مع التزام الزوجة بفترة العدة.
يمكن أن تكون الرجعة باللفظ فقط بدون عقد ومهر جديدين. يستلزم عقد ومهر جديدين.
لا يحق للمطلقة طلاق رجعي الخروج من بيتها إلا بإذن زوجها ولا تخرج إلا لضرورة. حق البائن سواء أكانت بينونة صغرى أو بينونة كبرى الخروج بغير إذن لسقوط النفقة عنها بانقضاء العدة.

اقرأ أيضًا: كيفية إرجاع الزوجة بعد الطلاق

الطلاق البائن بينونة كبرى

يقع الطلاق البائن بينونة كبرى بعد الطلقة الثالثة التي بها لا تحل الزوجة لزوجها مرة أخرى وتحرم عليه تحريم مؤقت حتى تتزوج الزوجة مرة أخرى زواجًا صحيحًا مكتمل الشروط والأركان، فإن تم الطلاق بينها وبين الزوج الثاني أو توفى عنها فحينها تنتهي الحرمة ويمكنها العودة إلى زوجها الأول بعقد ومهر جديد.

هنا الدليل من القرآن قوله تعالى: (فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230)) سورة البقرة.

أما الدليل من السنة عن فاطِمةَ بنتِ قَيسٍ: (أنَّه طَلَّقَها زَوجُها في عَهدِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وكان أنفَقَ عليها نَفَقةَ دُونٍ، فلمَّا رأت ذلك قالت: واللهِ لأُعلِمَنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فإنْ كان لي نَفَقةٌ أخَذْتُ الذي يُصلِحُني، وإنْ لم تكُنْ لي نَفَقةٌ لم آخُذْ منه شيئًا. قالت: فذكَرْتُ ذلك لِرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: لا نَفَقةَ لكِ ولا سُكْنى).

إن فاطمة بنت قيس عندما تطلقت من عمرو بن حفص المخزومي ثلاثًا وكان يرسل لها نفقة لم ترضيها، غضبت وذهبت لرسول الله لتسأل عن حقها فقال إنه ليس لها نفقة ولا سكنى بعد الطلقة الثالثة وأمرها أن تعتد في بيت أم مكتوم ففي صحيح البخاري.

الطلاق حق من حقوق الزوجين في حالة استحالة العشرة بينهما، كما يحق لهما العودة في العدة ويسمى طلاق رجعي أو العودة بعد الطلاق البائن ويكون بعد انتهاء عدتها بعقد ومهر جديدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى