صحة طفلي

كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم

كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟ وما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟ حيث تنشغل الأمهات بعد فترة الولادة بمعرفة كل ما يخص طفلها من غذائه أو أساليب التعامل معه وتربيته؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه موقع شقاوة سنتعرف سويًا على إجابة سؤال “كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟”.

كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟

في البداية لا تعرف الأم ما هو المقدار اللازم تحديده لطفلها وخاصةً من لم تسبق لها تجربة الإنجاب، حيث يحتاج الطفل الرضيع في أيامه الأولى الرضاعة بشكل مستمر ولا يُمكن تحديد كمية لها أو وقت، فمعدة الطفل في أيامه الأولى تكون صغيرة جدًا ويحتاج للكثير من الرضاعة، وبمرور الوقت تختلف حاجته وكميته للرضاعة وهو ما سنتناوله بشكل تفصيلي عبر السطول القادمة.

اقرأ أيضًا: كم مل من الحليب يحتاج الرضيع؟

مراحل الرضاعة في الشهر الأول

في الأيام الأولى للطفل بعد الولادة قد يخسر ويفقد بضع من وزنه يصل حوالي 10%، وذلك أمر طبيعي حتى يتخلص من الماء الزائد أو غيرها حتى ينتهي الشهر الأول تمامًا وتبدأ مرحلة جديدة في الشهر الثاني.

ضمن إطار الإجابة عن سؤال “كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟”، تجدر الإشارة إلى أن الرضاعة تختلف في الأيام الأولى للطفل بشكل متفاوت، ويتضح ذلك فيما يلي:

اليوم الأول في الرضاعة

يحتاج الطفل في أول 24 ساعه من عمره الحليب الذهبي “لبن السرسوب” وتكون معدته صغيرة جدًا تُشبه حبة الكرز، فيحتاج في يومه الأول الرضاعة بشكل مستمر.

بعد مرور ثلاثة أيام من الرضاعة

أما فيما يخص كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم في الثلاث أيام الأولى له، ففي هذه الفترة تزداد معدته في الحجم والتطور مقارنةً لأول يوم له، مما يؤدي إلى زيادة حاجة الرضيع للرضاعة أكثر، ويحتاج في يومه الثالث ما يقرب من 389 إلى 625 مليلتر من حليب الأم.

بعد مرور أسبوع من الرضاعة

عند إتمام الأسبوع تكون حجم معدة الطفل ازداد بمعدل كبير وتتشابه مع حجم حبة المشمش، ويبدأ حينها الطفل في اكتساب الوزن الذي كان قد فقده منذ الولادة، ويحتاج إلى ما يقارب من 390 إلى 630 مليلتر من حليب الأم.

بعد مرور شهر من الرضاعة

بعد مرور الشهر الأول لطفلك تكون معدته في حجم البيضة الكبيرة وفي هذه المرحلة يحتاج طفلك إلى الحليب بشكل أكبر من قبل ويتراوح احتياجه إلى ما يقرب من 483 إلى 683 مليلتر من حليب الأم.

احتياج الطفل من الرضاعة ما بين شهر إلى 4 شهور

في هذه المرحلة يكون الاعتماد الأساسي في غذاء الطفل على الرضاعة طبيعيًا أو صناعيًا لذلك يتكاثر السؤال عن كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟”؛ فيجب إطعام الطفل للحليب من الأم أو عن طريق الحليب الصناعي المركب.

على أن يكون مقدار الرضاعة الطبيعية من 8 إلى 10 رضعات، وكذلك على حسب تغذية الطفل وبالنسبة للرضاعة الصناعية من 6 إلى 8 رضعات يوميًا، على جانب آخر يوجد مجموعة من النصائح التي من شأنها أن تساعد الأم في هذه الفترة، ومن أمثلة هذه النصائح ما يلي:

  • يجب على الأم في هذه المرحلة من عمر طفلها أن تهتم بالحمية الغذائية الخاصة بها بشكل كبير، وذلك لأن الغذاء السليم الذي تتناوله الأم يتأثر به الطفل عن طريق الرضاعة، حيث ينبغي عليكِ إرضاع طفلك كل 2 – 3 ساعات تقريبًا في هذه المرحلة من عمره.
  • أما بالنسبة للرضاعة الصناعية فيُفضل أن تتم كل 3 – 4 ساعات أي 8 : 10 رضعات في اليوم الواحد، ولا يجب الإفراط في تناول الحليب الصناعي لأنه على عكس الحليب الطبيعي، فيتميز الحليب الصناعي بالصعوبة في هضمه.

احتياج الطفل من الرضاعة ما بين 4 شهور إلى 6 شهور

في هذه الفترة من حياة الطفل تكون فيها اختلاف ملحوظ، وذلك لأن الطفل في هذه المرحلة يمكن أن يتناول بعض الأطعمة بجانب الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.

تستمر الأم في رضاعة طفلها ومع بداية الشهر السادس من الممكن أن تعطي له الطعام بشكل تدريجي، أما بالنسبة للمقدار فيحتاج الطفل في هذه الفترة من عمره إلى خفض في مستوى الرضاعة بشكل بسيط بحيث تتراوح عدد الرضاعات في اليوم من 4 إلى 5 رضاعات في اليوم الواحد بجانب بعض الأطعمة سهلة الهضم عليه.

في هذه المرحلة تكون اختلفت كل الموازين وذلك لأنها مرحلة انتقالية في حياة الطفل وكذلك الأم فبدأ الطفل تناول بعض الأطعمة البسيطة ولم يكن اعتماده على الرضاعة فقط؛ لذلك يجب عليكِ اتباع بعض النصائح لتغذية أفضل لطفلك:

  • ابدئي في هذه المرحلة بالحبوب البسيطة التي يُمكن مضغها وهضمها من جانب طفلك، ثم انتقلي بعد ذلك إلى الخضروات والفواكه المهروسة، أما بالنسبة للرضاعة فيجب أن تقل الرضاعة في هذه الفترة سواء كانت الرضاعة طبيعية أو صناعية، بمعنى أن تكون الرضاعة وجبة إضافية عند الطلب ويستحسن ألا تزيد الرضاعة الطبيعية عن 6 رضعات في اليوم الواحد.
  • بالنسبة للرضاعة الصناعية يجب ألا تزيد عن مقدار 5 رضعات في اليوم، وذلك لأن الحليب الصناعي يكون أكثر دسامة من حليب الأم ويكون من الصعب هضمه.
  • يجب في هذه المرحلة على الأم أن تهتم بقياس وزن طفلها وملاحظة الزيادة والتطور فيه بشكل طبيعي، كذلك أن تحرص على ملاحظتها على قدرة الطفل على الجلوس وغيرها من علامات النمو الطبيعي في هذه المرحلة العمرية، وبالنسبة للأطعمة التي تودي إطعام طفلك بها يجب أن تكون لينة وبسيطة مع إرشادات الطبيب.

اقرأ أيضًا: هل التجشؤ من علامات شبع الرضيع؟

عدد الرضعات للمولود من الشهر الأول إلى السادس

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال “كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم؟”، تجدر الإشارة إلى أنه يُمكن تلخيص ما يحتاجه الطفل من الرضاعة سواء كانت طبيعية أو صناعية ومدتها فيما يلي:

  • الشهر الأول: يحتاج الطفل في الشهر الأول من 45 إلى 90 مليلتر من الحليب، وتكون المدة بين كل رضعة حوالي 2 إلى 3 ساعات.
  • الشهر الثاني: يحتاج الطفل في شهره الثاني من الحليب ما يقرب من 120 إلى 150 مليلتر والمدة بين الرضعات تكون 3 إلى 4 ساعات تقريبًا.
  • الشهر الثالث: يحتاج الطفل في هذا الشهر إلى مقدار من 125 إلى 160 مليلتر من الحليب وتكون المدة بين كل رضعة ما يقرب من 3 إلى 4 ساعات.
  • الشهر الرابع: تزيد حاجة الطفل في هذا الشهر لمقدار الحليب وتصل من 130 إلى 180 وتكون المدة بين الرضعات حوالي 3 إلى 4 ساعات.
  • الشهر الخامس: تكون في هذه الفترة حاجة الطفل من الحليب حوالي 180 إلى 230 مليلتر والمدة تكون كل 4 إلى 5 ساعات.
  • الشهر السادس: يحتاج الطفل في هذا الشهر إلى ما يقرب من 200 إلى 240 مليلتر والمدة بين الرضعات تكون 4 إلى 5 ساعات.

احتياج الطفل من الرضاعة ما بين 6 شهور إلى 8 شهور

في حالة استجابة طفلك لتناول الأطعمة المختلفة في الفترة التي تسبق شهره السابع، فيُمكنك حينها أن تزيدي من كمية الطعام وتُقللي من كمية الرضاعات سواء كانت الرضاعة طبيعية أو صناعية.

يحتاج  الطفل في هذه المرحلة لتذوق الكثير من الأطعمة المتنوعة والمختلفة سواء كانت خضروات أو فواكه المهروسة حتى يستطيع هضمها، كذلك احتياجه من الحبوب البسيطة مثل حبوب الشوفان.

من الضروري أن تكون عدد الرضعات في هذه المرحلة أقل من الأطعمة الصلبة، وتكون الرضاعة وجبة تكميلية فيُمكن أن تكون 4 رضعات في اليوم، مع زيادة كمية الطعام الصلب الذي يتناوله الطفل.

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد مجموعة من النصائح التي يجب على الأم الاهتمام بها في تلك المرحلة، والتي من ضمنها أن تنوع في الوجبات التي تدخلها إلى طفلها وتزينها وتكون ناعمه عليه مثل الخضار المهروس، وكذلك الفواكه وتجربة أنواع مختلفة منها، وعلى جانب اخر يجب على الأم ان لا تتوقف عن الرضاعة سواء كانت طبيعية أو صناعية، ولكن من الضروري أن تقوم بتقليلها حتى لا يحدث للطفل سمنه أو بدانه مع وجود الأطعمة الصلبة.

احتياج الطفل من الرضاعة ما بين 8 شهور إلى 10 شهور

بمجرد دخول طفلك إلى الشهر الثامن تبدأ مرحلة مختلفة تمامًا عن قبل، فيُمكنك في هذه الفترة أن تُقدمي لطفلك الأطعمة المختلفة والصلبة أكثر، خاصةً التي تحتوي على تركيبات غذائية يحتاجها طفلك في هذه المرحلة العمرية وتكون بقوام مختلف عن قبل.

يحتاج الطفل في هذه الفترة من عمره إلى التعرف على العديد من الأطعمة وتكون ذات قوام مختلف كما إنه يُمكنك إعطاء العصير الطبيعي له بشكل آمن، ومن العصائر المفيدة له في هذه الفترة هي عصير الكمثرى والتفاح، كذلك لا تتوقفي عن رضاعته ولكن بمقدار أقل بكثير عن الشهور السابقة بحيث تكون من 2 إلى 3 رضعات في اليوم من حليب الأم أو رضعة واحد فقط من الحليب الصناعي.

بعد الانتهاء من عرض إجابة سؤال ” كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم في الفترة ما بين شهره الثامن إلى العاشر؟”، تجدر الإشارة إلى أنه يوجد مجموعة من النصائح في هذه المرحلة التي من الضروري الاهتمام بها، ومنها أن تُقللي كمية الحليب إذا كان الطفل يعتمد عليه بشكل كبير، وتُكثري من الوجبات المتنوعة والمختلفة من الخضروات والفواكه التي تحتوي على العناصر والمركبات الغذائية التي يحتاجها الطفل في هذه المرحلة العمرية له.

اقرأ أيضًا: طفلي الرضيع يجوع بسرعة

احتياج الطفل من الرضاعة ما بين 10 شهور إلى 12 شهر

في هذه المرحلة قد مر طفلك بعامه الأول والذي من المؤكد إنه كان عام ممتع وصعب عليكِ، حيث إنه خلال هذه الفترة من حياة طفلك تحدث العديد من التغيرات له فيكون قادرًا أكثر عن قبل بتناول مختلف أنواع الأطعمة والمشروبات، كما أنه يضع كل ما يراه في فمه خلال هذه الفترة فيجب عليكِ أن تنتبهي إلى تصرفاته، ومن ناحية أخرى يزداد نشاطه ولعبه وهذا دليل على تطور طفلك ونموه بشكل طبيعي.

لذا استمري في الأطعمة اللينة والصلبة بعض الشيء التي تم الاعتماد عليها في الشهور السابقة، ولكن يُمكنك في هذه الفترة من عمر الطفل أن تقومي بتقديم الأطعمة المختلفة من البروتين، وذلك لأن الطفل حينها يبدأ في التسنين؛ لذلك قدمي له اللحوم المهروسة بطريقة تجعل مضغها سهل كما يُمكنك تناوله لصفار البيض دون البياض وكذلك المعكرونة والعصائر الطبيعية والفواكه اللينة مثل الموز.

يجب في هذه الفترة أن تُقللي كمية الرضاعات لطفلك سواء كانت الرضاعة طبيعية أو صناعية، وتُكثري من الوجبات الصلبة مثل البروتين والجبن والزبادي والفواكه والخضروات المهروسة.

في الجهة المقابلة يجب أن تُلاحظي إذا كان طفلك يُعاني من أي حساسية اتجاه طعام معين أم لا، كذلك من الضروري إدخال البروتين في وجبته خلال هذه الفترة من عمره، وبالنسبة للرضاعة يجب أن تقل بحيث تُصبح رضعة واحدة في اليوم سواء كانت رضاعة طبيعية أو صناعية.

بذلك نكون قد أجبنا عن سؤال كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم، كما قدمنا كل ما يحتاجه الطفل من أول يوم في عمره حتى عامه الأول، إلى جانب مجموعة من النصائح الخاصة بكل مرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى