صحة طفلي

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ وما هي الفوائد التي يحصل عليها سواء الرضيع أو الأم من الرضاعة؟ وما هو العمر المناسب لفطامه؟، هذه من أهم الأسئلة التي تكون لدى الأم، وخاصةً إذا كانت أم لأول مرة؛ لأنها لا تكون لديها الخبرة الكافية للتعامل مع الرضيع، وإليكِ سيدتي التفاصيل الخاصة بهذا الموضوع نقدمها لكِ اليوم عبر هذا المقال في موقعنا شقاوة؛ فتابعينا.

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟

تختلف مدة الرضاعة من طفل إلى آخر تبعًا إلى الكثير من العوامل، ومنها على سبيل المثال عمر الطفل، وكذلك كمية إدرار الحليب في الثدي، وزن الطفل، وغيرها من عوامل كثيرة.

ولكن بشكل عام تتمثل إجابة سؤال كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ في التالي:

  • الرضيع حتى عمر 3 شهور: يحتاج الرضيع في هذا العمر أن يرضع مرة كل ثلاث ساعات على الأكثر، ويستغرق في كل رضعة من 20 إلى 30 دقيقة.
  • من 3 إلى 6 شهور: يرضع مرة كل 3 أو 4 ساعات، ويستغرق في كل رضعة 20 دقيقة أو أقل.
  • من 6 إلى 9 شهور: في هذا التوقيت يبدأ الطفل في تناول الطعام الصلب إلى جانب الرضاعة، يمكن أن يرضع في هذا العمر مرة كل 4 ساعات، مدة كل رضعة حوالي ربع ساعة.
  • من 9 إلى 24 شهر: في هذا العمر يكون الطعام الصلب هو الأساسي للطفل، ولكنه أيضًا لا يستغنى عن الرضاعة الطبيعية، يحتاج الطفل في هذا العمر 3 رضعات فقط على مدار اليوم، وتقوم الأم بتوزيع أوقاتهم على حسب الوقت الذي يتناول به الطفل الطعام.

كما نقدم لكم في هذا الرابط كل ما يخص مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

علامات شبع الطفل حديث الولادة من الرضاعة

بعد الحصول على إجابة سؤال كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ فإن الأم بعد إرضاع الطفل يمكنها التأكد من شبعه من خلال العلامات التالية:

  • بعد اليوم الخامس من ولادة الطفل يقوم بتغيير 6 حفاضات مبللة على مدار اليوم.
  • اكتساب الرضيع الوزن، ونموه بشكل طبيعي يدل على شبعه.
  • بعد الرضاعة تلاحظ الأم أن الرضيع ينام في هدوء.
  • تشعر المرأة أن ثديها أصبح أخف بعد الرضاعة.

كيفية تأكد الأم أن الحليب كافي للرضيع

تستطيع الأم أن تتأكد أن حليبها كافي للرضيع من خلال العلامات التالية:

  • عندما يرضع الطفل حديث الولادة مرة كل ساعتين، لأن مدة هضم الحليب هي ساعتين.
  • عندما يهدأ الطفل ولا يبكي، وينام وقت القيلولة بهدوء فإن ذلك من علامات شبعه.
  • من الطبيعي أن يفقد الطفل وزنه في الأيام الأولى بعد الولادة، ولكنه يستعيد وزنه مرة أخرى على مدار الأسبوعين التاليين.
  • عندما يرضع الطفل من الأم يزيد إدرار الحليب لديها، وبالتالي فإن زيادة إدرار الحليب تدل على أن الطفل يرضع بشكل طبيعي ويشبع.

كيف تتأكد الأم أن الحليب قليل

تعرفنا على كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ والتي تختلف من طفل لآخر على حسب عمره، والعلامات التي تؤكد للأم أن الحليب لديها كافي للرضيع، أما العلامات التي تؤكد أن الحليب قليل وليس كافي للرضيع فإنها تتمثل في التالي:

  • عدم اكتساب الطفل وزن زائد: في حالة أن الطفل بعد الولادة بأسبوع لم يبدأ في اكتساب الوزن، لابد أن تستشير الأم الطبيب للتأكد من السبب، وإذا كان الحليب لديها غير كافي.
  • قلة عدد الحفاضات التي يستخدمها: إذا كان الرضيع لا يتبول ولا يتغوط بعدد المرات الكافي لعمره، فإن ذلك علامة على قلة كمية الحليب، وأنه لا يكفيه.
  • معاناة الطفل من الجفاف: ومن الأعراض التي تدل على جفاف الطفل، أن يكون لديه جفاف في الفم، بول داكن، وكذلك بكاء الطفل بدون دموع، وعند ظهور تلك الأعراض لابد من التوجه إلى الطبيب.

فوائد الرضاعة الطبيعية

أجبنا عن كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ بالتفصيل عبر السطور السابقة، وتحتوي الرضاعة الطبيعية على الكثير من أنواع الفوائد والتي تتمثل في التالي:

أولا فوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟

هناك الكثير من الفوائد التي يحصل عليها الرضيع من خلال الرضاعة الطبيعية ومنها ما يلي:

تقوية المناعة

يتميز حليب الأم أنه يحتوي على الفيتامينات والمعادن، والأحماض الدهنية، وغيرها من مواد تساعد على دعم الجهاز المناعي لدى الطفل، وهو ما يحميه من خطر الإصابة بالكثير من أنواع الأمراض.

تغذية الرضيع

لا يحتاج الرضيع على مدار أول 4 أو 6 شهور من عمره سوى حليب الأم فقط، حيث يحتوي على كل أنواع العناصر التي يحتاج إليها، حيث يحتوي على الكالسيوم، البروتين، فيتامين أ، الدهون الصحية، وهو ما يمده بكل العناصر المفيدة له.

تعزيز عمل الجهاز الهضمي

يساعد حليب الأم على دعم عمل الجهاز الهضمي، لأن الحليب يحتوي على الأنسولين، الحماض الأمينية، وغيرها من مواد تساعد على علاج أمراض الجهاز الهضمي، ومنها الإمساك، الإسهال، مع علاج اضطرابات الجهاز الهضمي المتنوعة.

وقاية الطفل من الأمراض المزمنة

الرضاعة الطبيعية تساعد الطفل على الوقاية من الإصابة بالكثير من أنواع الأمراض المزمنة، ومنها وقايته من الإصابة بأنواع من السرطان مثل سرطان الدم، كما تقيه من الإصابة بأمراض القلب، الإصابة بالسكري من النوع الأول، الحساسية، وغيرها من أمراض.

تطور الدماغ

كما تعرفنا في الفقرات السابقة على كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ وعند الالتزام بهذه المدة الكافية للرضاعة، فإن الطفل سوف يمكنه الحصول على الكثير من الفوائد، ومنها تطوير الدماغ، وتعزيز درجة الذكاء لديه، مع تقوية الجهاز السمعي والبصري لديه.

تهدئة الطفل

عندما يرضع الطفل من الأم، فإن ذلك يساعد على تقوية العلاقة بينهما، كما يساعده على الهدوء والاسترخاء، وبالتالي يمكنه النوم باسترخاء وهدوء.

لمزيد من المعلومات عن أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية وكم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ وفوائدها

ثانيا فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

أما الفوائد التي تحصل عليها الأم من الرضاعة الطبيعية فإنها تتمثل في التالي:

عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي

بعد الولادة عندما تبدأ الأم في إرضاع الطفل، فإن الرضاعة تفرز هرمون يساعد الرحم على العودة مرة أخرى إلى وضعه الطبيعي.

تساعد الأم على فقد الوزن

عند تساءل الأم كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ وبالتالي الالتزام بإرضاع الطفل لمدة كافية، فإنها سوف تتمكن من فقد الوزن الزائد الذي اكتسبته خلال الحمل، لأن الرضاعة تساعد على حرق المزيد من السعرات الحرارية، وتساعد على زيادة الحرق، ولكن  بالطبع عند تناول الأم أنواع الطعام الصحي.

تقليل الاضطرابات النفسية

الرضاعة الطبيعية تساعد الأم على تقليل الاضطرابات النفسية، وتقليل خطر تعرضها للاكتئاب بعد الولادة.

الوقت المناسب لفطام الطفل

لا يوجد وقت محدد لابد من فطام الطفل به، ولكن بشكل عام يجب أن يتم إرضاع الطفل على الأقل لمدة عام، وهناك عدد من الأمهات الذين يستمرون في إرضاع الطفل حتى يُكمل عامين من عمره، وهو الأفضل لكي يحصل الطفل على المزيد من الفوائد.

بشكل عام يمكن فطام الطفل عندما يعتاد تمامًا على تناول الطعام الصلب، ويمكنه الاستغناء عن الرضاعة، ومع نصائح الطبيب سوف تتمكن الأم هي والطفل أن يعبروا فترة الفطام بسلام، ثم يبدأ الطفل في مرحلة جديدة من عمره وهي الاستغناء تمامًا عن الرضاعة وتناول الطعام والمشروبات فقط.

ونوفر لكم عبر هذا الرابط مدة الرضاعة الطبيعية بالدقائق وطفرات نمو الطفل الرضيع وكيف يعرف الطفل أنه شبع؟

في الختام أجبنا سؤال كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟ بالتفصيل، وتعرفنا على فوائد الرضاعة الطبيعية سواء للطفل أو الأم، وكذلك الطرق التي تتأكد من خلالها الأم أن الحليب قليل أو كافي للرضيع، والوقت المناسب للفطام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى