حمل

كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات

كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات؟  وكيف يتم التفرقة بينها وبين الطلق؟ حيث تعتبر حركة الجنين بصورة عامة دلالة على أن الجنين بصحة جيدة ولكن الأمر مختلف عند موعد الولادة، حيث تتغير حركة الجنين بشكل ملحوظ، ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على كيفية حركة الجنين قبل الولادة بعدة ساعات.

كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات

تختلف طبيعة حركة الجنين قبل الولادة باختلاف ميعاد الولادة نفسه، حيث إنها تكون قوية إذا كانت الولادة مبكرة، وتكون ضعيفة في حالة الولادة المتأخرة وذلك بسبب كبر حجم الجنين وضيق مساحة الرحم، وفي حالات الولادة الطبيعية تكون حركة الجنين شبه معدومة وتشعر الأم فقط ببعض الركلات.

حيث يقوم الأطباء بمتابعة كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات من خلال تتبع حركات الجنين، حيث لا يوجد قاعدة ثابتة، ولكن إذا أعطى الجنين 10 حركات خلال ساعتين فهذا يدل على أنه بصحة جيدة.

اقرأ أيضًا: الطلق الحقيقي وحركة الجنين

التفرقة بين حركة الجنين والطلق

تختلف حركة الجنين عن الانقباضات التي تحدث وقت الطلق، حيث تتمثل حركة الجنين قبل الولادة بقليل كما ذكرنا أنها ركلات خفيفة، ولكن الطلق يكون على هيئة انقباضات تحدث بشكل منتظم تبدأ من الخلف ثم تنتقل إلى الأمام وتزداد قوتها كلما اقترب موعد الولادة.

ذلك بالإضافة إلى نزول السائل الأمنيوسي، بجانب نزول الدم من الرحم بسبب استعداده لخروج الجنين من الجسم.

المعدل الطبيعي لحركة الجنين

استكمالًا في الإجابة على سؤال كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات نشير إلى طبيعة وجود اختلاف في طبيعة حركة الجنين خلال فترة الحمل.

حيث تكون بسيطة في بداية الأمر ثم تقوى بعد ذلك عند زيادة وزنه، الأمر الذي يصل في نهاية الحمل إلى شعور الأم بالألم عندما يركلها الجنين.

فتبدأ الحركة بين الأسبوع العشرين والرابع والعشرين من الحمل، لكنه لا يستمر طوال اليوم لأن الجنين يتوقف عن الحركة عندما ينام أو عندما تنشغل الأم عن الجنين فقد لا تشعر بها.

حيث إن المعدل الطبيعي لحركة الجنين داخل الرحم بين 15 إلى 45 حركة كل ساعة في الفترة الأخيرة من الحمل.

في حديثنا عن إجابة كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات، نذكر أنه يمكن للأم أن تتناول الماء البارد أو أي مشروب بارد تفضله، ثم تستلقي على جانبها وعندما تلاحظ أن هناك حركة محسوسة في رحمها للجنين، فيجب أن تطمئن على سلامته.

حركة الجنين خلال شهور الحمل

في إطار حديثنا عن إجابة كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات نشير إلى كيفية حركة الجنين خلال فترة الحمل، حيث تختلف حركة الجنين باختلاف مراحل الحمل ونمو الجنين، حيث إنها تتمثل في النقاط التالية:

  • في الثلث الأول من الحمل لا تقدر الأم على الشعور بحركة الجنين على الإطلاق نطرًا إلى صغر حجمه.
  • في الثلث الثاني من الحمل يبدأ الشعور بالحركة بداية من الأسبوع 16، ويكون على هيئة تأرجح أو ركلات صغيرة، ومع التقدم بالحمل تصبح الحركات قوية أكثر.
  • أما في الثلث الأخير من الحمل تزداد قوة الحركة خاصة في الشهر السابع، بسبب وجود المساحة التي تساعد الطفل على الاستدارة.
  • في الشهر الثامن تكون الحركة أقل نظرًا لضيق مساحة الرحم، ولكن يستمر الجنين في الحركة بين الركبة والمرفق.
  • بحلول الشهر التاسع يصبح الرحم أكثر ضيقًا وستقل الحركة والركلات، ولكن تستمر الأم في الشعور بها.

عوامل تؤثر على حركة الجنين في الرحم

هناك مجموعة من العوامل قادرة بدورها على التأثير في حركة الجنين داخل الرحم، حيث تسير على النحو التالي:

  • وضعية الجنين داخل الرحم قادرة على التأثير على حركة الجنين خصوصًا عندما تكون رأسه في اتجاه الحوض.
  • حجم الجنين من العوامل التي تؤثر على طبيعة حركته، فكلما زاد وزنه كلما قلت حركته.
  • تتزايد حركته في الأوقات التي تكون فيها الأم في وضعية الراحة أو الاستلقاء، وتقل عندما يكون في فترة نومه، وبدخول الثلث الأخير من الحمل تنتظم فترات نوم الجنين.
  • وضعية الأم تؤثر بشكل كبير على طبيعة حركة الجنين حيث يمكنها أن تجلس بصورة غير مريحة بالنسبة للجنين، فيحاول أن يحرك نفسه أو يصدر بعض الركلات حتى تقوم بتعديل وضعيتها لصورة يشعر فيها بالراحة.
  • عندما تتناول الأم وجبة تحتوي على سكريات فهي تزيد من مستوى طاقة الجنين، وبالتالي زيادة حركته.

علامات اقتراب موعد الولادة

هناك بعض العلامات التي تؤكد للأم أن موعد ولادتها قد اقترب وخلال وقت قليل جدًا ستجتمع هي ومولودها، وتتمثل تلك العلامات في النقاط التالية:

هبوط الجنين إلى الأسفل

حيث يستعد الجنين ليخرج من الرحم قبل موعد الولادة أو الشعور بالطلق بشهر على أقصى تقدير، حيث يهبط إلى منطقة الحوض وتكون رأسه إلى أسفل، حيث ينتج عن تلك الوضعية زيادة حاجة الأم للتبول بصورة أكبر من ذي قبل بسبب ضغط الجنين على المثانة.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في الشهر التاسع مثل النبض

توسع الرحم

قبل الولادة بعدة أسابيع يحدث تمدد واتساع في الرحم، ويصبح رقيق جدًا ليقدر على إخراج الجنين في موعد ولادته.

وجود تشنجات في الظهر

في الفترة الأخيرة من الحمل تزداد عدد مرات شعور الأم بالتشنجات التي تحدث في المنطقة السفلية من الظهر، وهذا بسبب تهيئة كل من عظام ومفاصل الجسم للولادة، حيث تظهر بصورة أكبر عند السيدات ممن خضعن للولادة من قبل.

ارتخاء المفاصل

في الفترة التي تسبق الولادة تشعر الأم بارتخاء في المفاصل والأربطة، حيث يرجع السبب إلى زيادة هرمون الريلاكسين الذي يقوم الجسم بإفرازه لتهيئة عضلات الحوض للولادة.

الإصابة بالإسهال

في آخر فترة من فترات الحمل يحدث ارتخاء لعضلات المستقيم في الوقت نفسه الذي يحدث فيه ارتخاء لعضلات الرحم، الأمر الذي ينتج عنه الإصابة بالإسهال، وفي تلك الحالة يجب على الأم أن تقوم بتعويض السوائل، ولا تقلق لأنه أمر طبيعي.

فقدان الوزن

عندما يقترب موعد الولادة تخسر الحامل القليل من وزنها، وهذا بسبب فقدان السائل الذي يحيط بالجنين.

زيادة الشعور بالتعب

فبل الولادة تشعر الأم بالتعب والإرهاق الشديد مقارنة بالفترات السابقة في الحمل، وهذا يرجع إلى عدم القدرة على النوم بصورة طبيعية بسبب زيادة حجم البطن، وكثرة عدد مرات التبول.

فقدان سدادة عنق الرحم المخاطية

هي عبارة عن حاجز يفصل بين داخل وخارج الرحم خلال الحمل، ويتم التخلص منه على هيئة قطعة من المخاط كبيرة أو بعض القطع الصغيرة.

اقرأ أيضًا: كيف تكون حركة الجنين في الشهر التاسع

الشعور بالانقباضات ونزول ماء الجنين

الانقباضات من أشهر الأعراض التي تدل على اقتراب موعد الولادة، وتلك الانقباضات لا تنتهي بتغيير الأم لوضيعتها، بل تنتهي بانتهاء الولادة، كما أن نزول ماء الجنين من أبرز العلامات التي تدل على الولادة، حيث نجد السائل الذي يحيط بالجنين يبدأ في التسرب.

يجب على كل أم معرفة كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات حتى تطمئن على صحة جنينها إلى آخر فترة وجوده في الرحم استعدادًا لملاقاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى