حمل

كيف أجعل الجنين يتحرك

كيف أجعل الجنين يتحرك؟ وما هي أسباب انخفاض حركة الجنين داخل الرحم؟ حيث إن شعور الأم بحركة الجنين بداخل أحشائها من أجمل ما تشعر به المرأة الحامل، فهو بمثابة طريقة لتواصل الأم مع جنينها، فإذا ما توقفت تلك الحركة سرعان ما تشعر الأم بالقلق والتوتر؛ من خلال موقع شقاوة سنقوم بتسليط الضوء على إجابة سؤال كيف أجعل الجنين يتحرك؟

كيف أجعل الجنين يتحرك؟

كيف أجعل الجنين يتحرك؟

يُمكن أن تقوم الأم ببعض الأشياء التي قد تمكنها من الشعور بحركة جنينها مرة أخرى، وإذا انتهت منها ولم تشعر بعد بحركة جنينها فعليها أن تذهب إلى الطبيب لمعرفة الأسباب؛ لأنه ليس مؤشرًا جيدًا بأية حال، خاصةً إن كان توقف الحركة يأتي في الشهور الأولى للحمل؛ لأن الحركة في هذه الشهور من المفترض أن تصبح قوية عن أواخر شهور الحمل، وإليكم 5 طرق يمكن من خلالها حث الجنين على الحركة مرة أخرى فيما يلي:

اقرأ أيضًا: متى يتحرك الجنين؟

1- تغيير في الأطعمة

حيث إن زيادة مستوى السكر في الدم يُمكن أن يؤدي إلى تحفيز الجنين على الحركة والنشاط، ويكون زيادة السكر من خلال تناول بعض الحلويات أو الوجبات الخفيفة الصحية على مدار اليوم، فيُمكن تناول البسكويت أو المكسرات، وربما عصير البرتقال والفواكه من الأشياء الصحية التي تعمل على تعزيز الحركة عند الأجنة داخل الرحم.

إنه من الممكن أيضًا عند تناول الأم شيئًا مغايرًا لدرجة حرارة جسمها الطبيعية أن يجعل ذلك الجنين يتحرك، فإذا قامت الأم بشرب ماء بارد فقد يشعر الجنين بهذا التغير في الحرارة الأمر الذي يدفعه إلى التحرك بعيدًا للابتعاد عنه، وبالتالي تشعرين بهذه الحركة.

2- تمارين القفز

لا نقصد هنا أن تقوم الأم الحامل بتمارين القفز المعتادة، لكن كل ما عليها فعله هو القيام بعدة قفزات في مكانها بشكل خفيف ومتتالي، ولفترة دقيقة أو دقيقتان، ثم الانتظار قليلًا وبعدها القفز مرة أخرى؛ فهذا من شأنه أن يجعل الجنين يتفاعل معك وتشعرين بحركته.

3- الإضاءة

ربما تتساءل بعض الأمهات عن علاقة الإضاءة بحركة الجنين، فنشير هنا إلى أن تسليط مصباح للإضاءة على بطن الأم يجعل هناك رد فعل من الجنين، فيتحرك وتشعر الأم بذلك، ولكن هذا فقط في الأسابيع التالية بعد الأسبوع 22 من الحمل، فحينئذٍ يستطيع الجنين استشعار الضوء المُسلط عليه إذا تم تسليطه نحوه مباشرةً.

4- اختبار الاستلقاء

إذا كانت الأم الحامل تريد الاطمئنان على حركة جنينها في أحشائها، فيُمكنها القيام باختبار بسيط قبل الإقدام على الذهاب للطبيب، حيث يُمكنها مثلًا الاستلقاء على الجانب الأيسر على الفراش، والعمل على الهدوء التام والاستكانة.

من ثمَّ تنتظر الأم ساعتين على الأقل في هذا الوضع، وتقوم برصد وتتبع أي حركات تصدر عن جنينها، كما أنها يجب أن تفرق بين تقلصات البطن العادية وبين حركة الجنين، وبناءً عليه فيُمكنها نكز بطنها بشكل خفيف عدة مرات مع انتظار أي رد فعل من الجنين.

في أغلب الأحوال سيستجيب الجنين بعد هذه الحركة؛ لذلك فإن قامت الأم بكل ذلك الحركات، ولم تلقى أي استجابة فعليها الرجوع إلى الطبيب المختص لتفقد الأمر على الفور.

5- الموسيقى

إن الجنين يشعر بكل ما تفعله الأم ويشاركها أحداث يومها، فإذا قامت الأم بسماع الموسيقى فقد تجد استجابة واضحة من الجنين على شكل حركة كرد فعل منه على ما قامت بتشغيله، ويختلف الأمر تبعًا لتشغيلها القرآن أو الموسيقى الهادئة أو الصاخبة.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين أسفل البطن

بدء الحركة عند الجنين

يختلف إحساس الأم بحركات جنينها إذا كانت تجرب الحمل للمرة الأولى، عمّا إن كانت قد اعتادت بالفعل على الحمل أكثر من مرة؛ لذلك نشير إلى أن التوقيت الطبيعي لحركة الجنين داخل الرحم هو بدايةً من الأسبوع الثالث عشر إلى الأسبوع الخامس والعشرين، حيث تقل الحركة تدريجيًا مع اقتراب موعد الولادة؛ وذلك نظرًا لأن الجنين يأخذ وقتها الوضع الساكن تهيئةً للولادة.

أما إن كانت الأم حاملًا لأول مرة، فإنها ستشعر بحركة الجنين ربما بدءً من الأسبوع الثامن عشر، علاوةً على أن المراحل الأولى في الشعور بحركة الجنين تكون غير منتظمة إلى أن تستقر وتزداد الركلات نهايةً إلى الهدوء التدريجي في الحركة، مع اختلاف حركات الجنين الذكر عن الأنثى.

أسباب انخفاض حركة الجنين

قد قمنا بتوضيح إجابة سؤال كيف أجعل الجنين يتحرك؟ في الفقرات السابقة، وربما تقلق بعض الأمهات إن انخفضت حركة الجنين في داخل الرحم، في الوقت الذي من المفترض أن تكون فيه الحركة مستمرة؛ لذلك تستشعر بأن الأمر خطرًا.

لكن نشير إلى أن هناك أسباب عديدة بعيدة تمامًا عن الخطورة تُسبب انخفاض حركة الجنين، علاوةً على وجود أسباب أخرى تتطلب الحاجة إلى مراجعة الطبيب، وعلى كل حال فالأسباب هي كالتالي:

  • عجز المشيمة عن تقديم الأكسجين المناسب للجنين، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى توقف الجنين عن حركته المعهودة، ولكن يجب أن تعمل الأم على الذهاب للطبيب في هذه الحالة؛ لأن ذلك يعزز من فرص الإجهاض.
  • إن التغذية السليمة للأم تحفز جنينها على الحركة والنشاط، وبالتالي فإن سوء التغذية والجفاف من شأنهما التأثير على صحة الجنين وحركته ونشاطه؛ لذلك فيوصي بأن يكون هناك نظامًا غذائيًا صحيًا للأم تتبعه أثناء فترات الحمل.
  • إن الحالة النفسية للأم من شأنها أن تؤثر على حركة الجنين، فالحالة النفسية السيئة يصحبها التغير في الهرمونات، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل الحركة لدى الجنين.
  • ساعات نوم الجنين المختلفة والتي تتزايد، ومن الممكن أن تسبب القلق حول توقف حركته.
  • إذا نقص السائل الأمينوسي حول الجنين، فهذا من شأنه أن يؤثر بالسلب على حركته العادية.
  • إذا كانت الأم تتحرك بشكل مبالغ فيه ما يجعلها لا تشعر بحركة الجنين إن كان يتحرك، حيث إن الشعور بحركته يستوجب الهدوء من الأم والاستكانة.

اقرأ أيضًا: كيف تحس الحامل بحركة الجنين

 قدمنا لكم الإجابة عن سؤال كيف أجعل الجنين يتحرك؟ فقد أشرنا في الفقرات السابقة عن الوسائل التي تعزز من حركة الجنين، ولم تلقِ نتيجة واضحة فعليك الذهاب إلى الطبيب المختص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى