صحة طفلي

كيف أعرف حرارة التسنين

كيف أعرف حرارة التسنين؟ وما هي أعراض التسنين؟ تعد مرحلة التسنين من أهم المراحل التي يمر بها الطفل، كما أن هذه المرحلة يحدث بها الكثير من التغيرات على الطفل، وتعد درجة الحرارة الخاصة بالطفل أهم تلك التغيرات.

كما أن هناك بعض الطرق التي يمكن أن نفرق بها بين حرارة التسنين وحرارة البرد أو الالتهابات، لذلك سنقوم بالإجابة على سؤال كيف أعرف حرارة التسنين من خلال موقع شقاوة.

كيف أعرف حرارة التسنين؟

يعد التسنين من المراحل الطبيعية التي يمر بها الطفل، خلال مراحل النمو المختلفة، حيث إن الأمهات في تلك المرحلة يلاحظن بعض التغيرات على طفلها كالبكاء المستمر، ومحاولته لوضع الأشياء الصلبة في فمه ومضغها.

نلاحظ أن التسنين يبدأ من عمر 6 شهور، ولكن هناك بعض الفروق الفردية بين كل طفل والآخر، كما أن تلك المرحلة هي نفس المرحلة التي يبدأ بها الطفل بالإصابة ببعض الأمراض، لذلك قد يصعب على بعض الأمهات أن تقوم بالتفرقة بين حرارة التسنين، وحرارة الإصابة بمرض ما.

من هنا كثرت التساؤلات حول كيف أعرف حرارة التسنين؟ ويمكن أن نتعرف على حرارة الطفل في التسنين من خلال مصاحبة بعض الأعراض المختلفة للتسنين لها.

كما أن حرارة التسنين تكون غير مرتفعة فهي لا تفرق بنسبة كبيرة عن الحرارة الطبيعية للطفل، ويمكن أن تكون أقل من الدرجة الطبيعية أيضًا، أما بالنسبة للحرارة الخاصة بالمرض أو الالتهاب، فإنها تتميز بالأعراض التالية:

1- انزعاج الطفل المستمر

انزعاج الطفل بشكل كبير حتى أن الأم لا تستطيع تهدئته أو ملهاته، ينبغي على أم الطفل أن تعلم بأن انزعاجه في مرحلة التسنين أمر طبيعي، إلا أن في حالة إن كثر بكاء الطفل فقد يدل على أن الطفل لا يستطيع الحصول على قسط مناسب من النوم.

اقرأ أيضًا: أعراض التسنين عند الأطفال والإسهال

2- الإصابة بالحمى

إصابة الطفل بالحمى فبحالة وصول درجة حرارة الطفل إلى أكثر من 38 درجة مئوية، ويكون ذلك دليل على أن تلك الحرارة لا تمط للتسنين بصلة، حيث إن حرارة التسنين لا تصل إلى 38 درجة مئوية.

مع ارتفاع درجة حرارته بشكل ملحوظ، يكون في ذلك دليل على إصابته بمرض ما ليس التسنين.

لذلك يجب أن تذهب الأم للطبيب بشكل مباشر عند تعرض الطفل إلى الإصابة بالحمى حتى لا يتعرض الطفل إلى الإصابة ببعض المضاعفات التابعة للحمى.

مرحلة تسنين الطفل

في ظل التعرف على سؤال كيف أتعرف على أعراض التسنين ومنها الحرارة، سنتعرف على مراحل التسنين لدى الطفل، فعندما يصل الطفل على عمر 6 أشهر تكون تلك الفترة هي بداية مرحلة التسنين لدى الطفل، وتظهر في تلك الفترة القواطع الأمامية للطفل في الفك السفلي.

تستمر تلك الفترة حتى يبلغ الطفل حوالي 8 شهور، ويبدأ ظهور القواطع العلوية في الفم، عندما يدخل الطفل في الشهر العاشر، تأخذ الأسنان الجانبية بالظهور بجانب القواطع السفلية، وقد تأخذ تلك الأسنان بالظهور حتى يبلغ الطفل 12 شهر.

تبدأ الأضراس الخاصة بالطفل بالظهور في سن الثانية، وتأخذ الأضراس في النمو إلى أن تصل لمرحلة الكمال في سن الثالثة، ويكون ذلك السن هو الوقت المكمل لانتهاء عملية تسنين الطفل.

الفرق بين حرارة التسنين والإصابة بمرض ما

في ظل الإجابة على كيف أعرف حرارة التسنين؟ نجد أن هناك اختلاف بين درجة حرارة الطفل عند التسنين، ودرجة حرارته عند الإصابة بمرض ما، ومن تلك الأعراض الخاصة بحرارة المرض ما يلي:

  • إن كان الطفل لا يريد أن يتناول الأكل الصلب أو يعترض على شرب السوائل وكان يعاني من الحرارة، فإن ذلك يدل على أن تلك الحرارة ليست بسبب التسنين إلا أنها قد ترجع إلى تعرضه للإصابة بعدوى ما.
  • إذا كان الطفل يعاني من القيء والإسهال بجانب ارتفاع درجة الحرارة، قد يكون في ذلك سبب إلى أن ذلك الطفل قد تعرض للإصابة بنزلة برد، وقد يكون وضع يد الطفل في فمه باستمرار نتيجة لإصابته بميكروب في الفم.
  • في حال إن استمرت درجة حرارة الطفل بالتزايد وأخذت تلك الأعراض أكثر من 3 أيام، يجب على الأم أن تقوم باستشارة الطبيب.
  • من الطبيعي أن تصاب اللثة بالتورم والاحمرار خلال فترة التسنين، ولكن في حالة إن ظهر على الفم بعض التقرحات إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة، قد يكون ذلك بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية.

اقرأ أيضًا: تأخر التسنين عند الأطفال

أعراض تسنين الطفل

في ظل الإجابة على سؤال “كيف أعرف حرارة التسنين؟” والتعرف على الفرق بين حرارة التسنين وحرارة الإصابة بالعدوى، سنتعرف على كل ما يخص أعراض التسنين التي تساعد في معرفة حرارة التسنين، ومن تلك الأعراض ما يلي:

1- التهاب اللثة وتورمها

عندما يتعرض الطفل إلى الدخول في مرحلة التسنين تأخذ اللثة في الالتهاب نتيجة استعداد السنة إلى شق اللثة والخروج منها.

2- سيلان لعاب الطفل

حيث إن الطفل يستمر بفتح فمه باستمرار ووضع بعض الأجسام الصلبة به، مما يحفز الفم على إفراز اللعاب، وقد ينتج عن هذا العرض إصابة منطقة الفم بالطفح الجلدي.

3- البكاء المستمر للطفل وتقلب حالته المزاجية باستمرار

يصاب الطفل خلال عملية التسنين بارتفاع طفيف في درجة الحرارة مما يتسبب في تقلب حالته المزاجية من وقت لآخر، كما أن عملية التسنين تسبب ألمًا للطفل، لذا نلاحظ أنه يبكي باستمرار.

4- امتناع الطفل عن الرضاعة أو تناول الطعام

ذلك نتيجة التهاب اللثة قد يمتنع الطفل عن الرضاعة أو تلاحظ الأم أنه يقوم بعض صدرها عند الرضاعة أكثر من كونه يرضع، كما أنه يفقد الشهية لتناول الطعام.

5- عض الطقل الأشياء الصلبة باستمرار

حيث يحاول الطفل التخلص من الألم عبر نقله إلى أجسام أخرى، وهو ما يجعله يشعر بالقليل من الراحة، كما قد يضع يده في فمه باستمرار.

اقرأ أيضًا: أفضل مسكن لآلام التسنين عند الأطفال

6- الشعور بعدم الراحة

يشعر الطفل بعدم الراحة بشكل مستمر، وهو ما قد يعيق نومه في بعض الأوقات.

7- إصابة الطفل بالإسهال

الإسهال من أشهر أعراض التسنين وأكثرها أنتشارًا، ويصاحبه ظهور السن أسفل اللثة.

أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم عند التسنين

عند الإجابة على سؤال كيفية التعرف على حرارة التسنين، نجد أن العلماء قد أشاروا إلى أن درجة حرارة الجسم ليس لها علاقة بتسنين عند الأطفال، ولكن قد يصاب الطفل بارتفاع طفيف بدرجة الحرارة نتيجة لالتهاب اللثة ليس إلا.

لكن درجة حرارة الجسم والإسهال ليست عرض من أعراض بداية دخول الطفل في مرحلة ظهور الأسنان، فقد يرجع سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل بشكل طفيف إلى معاناة الطفل من الإصابة ببعض الأمراض المناعية، أو بعض أمراض السرطان.

كما أن حرارة الطفل قد ترجع إلى التطعيم، ففي حالة إن وصلت حرارة الطفل إلى أكثر من 38 على الأم أن تقوم بزيارة الطبيب حتى يفحص الطفل.

مدة استمرار حرارة الطفل عند التسنين

بعد التعرف على طريقة التفرقة بين حرارة التسنين والاتهاب، نجد أنه في حالة تسبب التسنين إلى ظهور بعض الأعراض على الطفل مثل ارتفاع درجة الحرارة، تكون مدة ارتفاع درجة الحرارة لا تستمر أكثر من 4 أيام قبل أن تبدأ السنة في الظهور، ولا أكثر من 3 أيام بعد ظهور السنة.

كما أن ارتفاع درجة حرارة الطفل أثناء مرحلة التسنين لا تعد من الأعراض الخطرة التي قد تتسبب في شعور الأم بالقلق على طفلها.

اقرأ أيضًا: استمرار الحرارة عند الأطفال أسبوع

كيفية التخفيف من ألم الأسنان

بعد التعرف على إجابة سؤال كيف أعرف حرارة التسنين؟ نجد أن الطفل يعاني من بعض الآلام خلال مرحلة التسنين، مما يجعل تساؤل كيفية الحد من ذلك الألم منتشر بين الأمهات، حيث إن الأم لا تقدر على رؤية طفلها يعاني.

لذلك سنقدم بعض الطرق التي قد تساعد في الحد من ألم التسنين، ومنها الآتي:

  • إعطاء الطفل شيء ما حتى يقوم بمضغه، مثل حلقات التسنين المطاطية الموجودة في جميع الصيدليات.
  • أن تقوم الأم بفرك اللثة برفق بإصبعها حتى تتخلص من حكة وألم اللثة ولو بشكل مؤقت.
  • في حالة إن كان الطفل قادر على تناول الأطعمة الصلبة، فيجب على الأم أن تقدم له بعض الأطعمة الصلبة، فمن الهام أن تتسم تلك الأطعمة بالبرودة التي لا تضر الطفل، حيث إن البرودة والأطعمة الصلبة تعمل على التقليل من حدة التهاب اللثة.
  • الابتعاد عن إعطاء الطفل أي من الأدوية والمراهم التي يتم فردها على اللثة للتسكين، حيث إن تلك المراهم قد تتسبب في تعرض الطفل إلى المعاناة من بعض الأعراض الجانبية.

إن سؤال “كيف أعرف حرارة التسنين؟” قد حمل في طياته العديد من الجوانب المختلفة مثل التعرف على الأعراض الخاصة بالتسنين، والأعراض الخاصة بحرارة العدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى