علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب

كيف يُمكن علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب؟ وما أسباب انخفاضه؟ فإن العلاج بالأعشاب من طُرق العلاجات الطبيعية الآمنة التي تغني الكثيرين عن التطرق للعلاجات الدوائية وغيرها من الطُرق التي قد تؤثر على الصحة بشكل عام، لذا سنتعرف على ماهية هذا الهرمون وما يحدث بانخفاضه وكيف نتعامل مع الحالات المختلفة بالأعشاب الطبيعية وذلك باستفاضة من خلال موقع شقاوة.

علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب

يعتبر هرمون الحليب أحد أهم إفرازات الغدة النُخامية ويُطلق عليه اسم الـ prolactin))، تبدأ الغدة النخامية بآلية عملها بمحاولة إبقاء مستويات هذا الهرمون ضمن نطاق المعدلات الطبيعية بالجسم ومن ثم يبدأ هذا الهرمون عمله فيما يتعلق بمعدلات الخصوبة، لذا يُسبب انخفاضه مشاكل كبيرة وخاصةً في حالات الإنجاب.

ولمّا كان العلاج بالأعشاب أفضل الطُرق الطبيعية التي يُمكن استخدامها للعلاج، يُمكننا التطرق لتوضيح كيفية علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب فيما يلي:

1- خلطة حب البركة

يعمل حب البركة على تنظيم إفرازات الغدة النخامية بشكل كبير، ويُمكن تحضير تلك الخلطة بسهولة باتباع الخطوات الآتية:

  1. يتم إحضار إناء ويوضع به كوب ونصف أو كوبين من حبة البركة.
  2. ثم وضع كوب من بذور حب الرشاد.
  3. يتم إضافة كمية من العسل للخليط.
  4. وحينها يتم مزج تلك المكونات وتركها تغلي مع بعضها.
  5. ثم يتم استخلاص المنقوع وتناوله مرة كل يوم.

اقرأ أيضًا: علاج هرمون الحليب بالأعشاب جابر القحطاني

2- بذور السمسم

تلعب بذور السمسم دور فعال في حالات اضطراب مستوى الهرمونات بالجسم وخاصةً البرولاكتين بمستخلصاته من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم بما يحتويه من الزنك والحديد والكالسيوم وغيرها.

3- استخدام اليانسون

لا نغفل أيضًا فعالية الينسون في رفع مستويات هرمون الحليب للمستويات الطبيعية، وتوجد أكثر من طريقة لاستخدامه، حيث يُمكن بعد نقعه لفترة بالماء المغلي إضافة عليه عسل النحل لتحضير مزيج يُمكن تناوله مرة أو مرتين على مدار اليوم.

4- منقوع الشعير

يُمكن استخدام منقوع الشعير الفعال في علاج انخفاض هرمون الحليب، كما يُمكن أن يُضاف عليه كمية من عسل النحل لزيادة فعاليته.

5- استخدام عروق الصابونين

هذا وتعتبر تلك العُشبة فعالة في علاج اضطرابات الدورة الشهرية، كما تستخدم كمُسكن لآلام الحيض ويُمكن تحضيرها مع المرمرية أو الينسون والانتظام عليها مرتين باليوم لعلاج انخفاض هرمون الحليب.

6- عُشبة البردقوش

تدخل تلك العشبة ضمن قائمة الأعشاب المُعالجة لحالات انخفاض هرمون الحليب نتيجة لارتفاع محتوياتها من الفيتامينات الضرورية، ولزيادة فعاليته في العلاج يُمكن تحضيره مع المرمرية.

اقرأ أيضًا: أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند البنات

7- استخدام دوار الشمس

تُساهم بذور دوار الشمس في إعادة مستويات هرمون الحليب وتنظيمها مرة أخرى ضمن الحدود الطبيعية، ويرجع ذلك لارتفاع محتوياتها من عنصر الزنك الفعال في تنظيم هرمونات دورات الطمث بشكل كبير.

المعدلات الطبيعية لهرمون الحليب

قبل التعرف على أسباب انخفاض أو ارتفاع هرمون الحليب يُمكننا التطرق إلى النسب الطبيعية التي يتواجد عليها هرمون الحليب بالجسم سواء أكان في الأيام العادية أو عند التخطيط لحدوث حمل، لذا سنتحدث عن معدل هرمون الحليب الطبيعي في النقاط الآتية:

  • عند التطرق لإجراء تحليل هرمون الحليب نجد أن نسبته عند الفتيات ولغير الحوامل تكون غالبًا أقل من عشرين نانوجرام/ملم.
  • أما عند النساء الحوامل نجد أن نسبة البرولاكتين ترتفع بشكل كبير بالجسم وغالبًا ما تتراوح نسبته من 80 إلى 400 نانوجرام/ملم.
  • وفي حالة الرجال نجد أن النسب الطبيعية لهرمون الحليب تنخفض بما يصل غالبًا إلى أقل من 20 نانوجرام/ملم.

الأهمية الطبيعية لهرمون البرولاكتين

على الرغم من أنه تم حصر هذا الهرمون وربطه بالمرأة فقط إلا أنه يتواجد نسبة منه أيضًا عند الرجال، ويُمكننا التطرق إلى أهمية الإبقاء على معدل الإفراز للغدة النخامية بالنسبة للمرأة والرجل باستفاضة فيما يلي:

  • يلعب هذا الهرمون بشكل عام دور كبير لصحة الجهاز العصبي، حيث يُعزز عمليات تكوين شبكة الأعصاب بالمخ.
  • يُساهم في تنظيم عمليات التمثيل الغذائي الحادثة بالجسم وخاصةً المسارات الخاصة بدورات الماء والأملاح داخل الجسم.
  • تتجلى أهميته عند المرأة خلال أشهر الحمل حيث يُرسل إشارات للجنين لحماية لدعم عمليات تكوين الجهاز التنفسي عبر خفض التوتر السطحي للرئة.
  • كما يُرسل إشارات عصبية للغدد اللبنية بالثدي لتحفيزها على البدء بإفراز الحليب استعدادًا لعملية الرضاعة الطبيعية.
  • يُساعد هذا الهرمون على التشكيل التدريجي لنمو أنسجة وخلايا الثدي.
  • كما تلعب دور كبير على مستوى المشاعر المرتبطة بالأبوة أو الأمومة، لذا نجده يؤثر بشكل كبير على الرغبة الجنسية سواء أكان ذلك للرجل أو المرأة.
  • يُساعد بمستوياته المرتفعة في فترات الرضاعة على التقليل من فرص حدوث الحمل أو منع حدوثه تمامًا.
  • دعم صحة وكفاءة عمل المبايض بشكل يُنظم من عملية التبويض بشكل كبير.
  • الحفاظ على صحة الحيوانات المنوية وتحفيز تكوينها وزيادة عددها عند الرجال.

اقرأ أيضًا: تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب

أسباب انخفاض هرمون الحليب

في نطاق التعرف على علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب كان من الضروري التعرف على الأسباب المختلفة والتي يُمكن التدخل لعلاج أي منها على حدة أو محاولة تفادي حدوثها من الأساس للحفاظ على مستويات هذا الهرمون ضمن المعدلات الطبيعية، ومن تلك الأسباب يُمكن إجمال ما يلي:

  • حدوث خلل أو اضطرابات بالغدة النخامية بما يُؤثر بشكل كبير على إفرازاتها الطبيعية لهرمون الحليب، ويحدث ذلك بشكل كبير في حالات المُصاحبة لتورم الغدة النخامية وغيرها من حالات قصور الغدة النخامية.
  • يُمكن أن يؤثر تعاطي بعض الأدوية على النسب الطبيعية لهرمون الحليب بالجسم، ويأتي على رأسها استخدام الأنواع المختلفة من حبوب منع الحمل.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعية.
  • استخدام أدوية الأستروجين، حيث إن النسب المُرتفعة من هرمون تعمل على تثبيط إفراز هرمون الـ prolactin.
  • العلاجات النفسية المؤثرة على الدوبامين وغيرها من العوامل المؤدية التي تدخل في تنظيم المعدل الطبيعي للإفرازات الطبيعية.
  • الإصابة بالـ Sheehan Syndrome.
  • الإفراط الكبير في علاجات انخفاض هرمون الحليب والذي غالبًا ما يتسبب في حدوث نتائج عكسية.
  • عدم التخلص من أنسجة الحمل بشكل كامل، حيث تتسبب بقاياها وخاصةً المشيمة بالتأثير المباشر على انخفاض مستويات هرمون الحليب.

أعراض انخفاض هرمون الحليب

يُمكن تشخيص انخفاض مستويات هرمون الحليب بالجسم من خلال التعرف على الأعراض والتي يختلف ظهورها وحّدتها من حالة إلى أخرى، والتي يتيح تشخيصها تطبيق علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب، ومن تلك الأعراض يُمكن ذكر ما يلي:

  • عدم كفاية الحليب المُفرز من الغدد اللبنية أثناء الرضاعة الطبيعية، وعدم القدرة على إفرازه تمامًا في بعض الحالات.
  • كما يُصاحب ذلك حدوث اضطرابات كبيرة على مستوى الهرمونات ينتج عنها عدم انتظام دورات الحيض.
  • ظهور قطرات من الدم والتي تتفاقم بحدوث نزيف مهبلي تختلف حدته وعدد أيام استمراره من حالة إلى أخرى.
  • حدوث خلل واضطرابات بالغدة الدرقية.
  • حدوث خلل فيما يتعلق بميكانيكية عملية التمثيل الغذائي مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم بشكل مُفاجئ أو زيادة الوزن نتيجة نسب الدهون بالدم مع تحفيز الجسم لتخزينها.
  • الشعور بالتوتر والقلق بشكل دائم.
  • الشعور بضعف عام بالجسم والآلام متفرقة خاصةً بالثديين ويرافق هذا مع حدوث خلل في عمليات التبويض.
  • كما يتسبب انخفاضه عند المعدلات الطبيعية لدى الرجال في حدوث ضعف في الانتصاب، كما يُمكن أن تُقلل رغبته الجنسية بشكل كبير ويُصاحب ذلك قلة عدد الحيوانات المنوية بشكل يؤثر على خصوبة الرجل نتيجة لخفض نسبة السكريات المسئولة عن تغذية الحيوانات المنوية.
  • كما يُمكن أن يتعرض بعض الرجال إلى سرعة القذف بالإضافة إلى بعض المشاكل الجنسية الأخرى والتي قد تتفاقم في بعض الحالات إلى حدوث العقم.
  • التأثير الكبير على الجهاز المناعي والذي غالبًا ما تضعف وظائفه في حالات انخفاض مستوى البرولاكتين.

اقرأ أيضًا: أضرار ارتفاع هرمون الحليب

نصائح لإعادة هرمون الحليب للمعدل الطبيعي

هناك العديد من النصائح التي يُمكن اِتباعها بشكل عام لإعادة مستويات هرمون الحليب لطبيعتها وبشكل خاص أثناء علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب، ومن تلك النصائح يُمكن إجمال ما يلي:

  • الاستمرارية مهمة جدًا في حالات استخدام الأعشاب الطبيعية لمعالجة الانخفاض، فيجب الاستمرار على استخدام النوع المُناسب من الأعشاب حتى تظهر نتائجه.
  • لابد من الحرص على إمداد الجسم بكميات كافية من السوائل بما لا يقل عن لترين إلى ثلاثة يوميًا للحفاظ على حيوية وكفاءة عمل الغدة النخامية للإفراز الطبيعي لهرموناتها.
  • الابتعاد تمامًا عن تناول القهوة والشاي وجميع مصادر الكافيين والتانينات لتجنب زيادة الانخفاض في مستوى هرمون الحليب، ويُمكن استبدال ذلك بالعصائر الطبيعية.
  • كما يجب تجنب المصادر الغذائية مرتفعة النشويات والتركيز على المصادر الطبيعية للبروتينات والتي يعتبر أفضلها الأسماك.
  • محاولة الابتعاد عن تناول الحلويات والشوكولاتة وغيرها من المصادر مرتفعة الجلوكوز.
  • استشارة الطبيب بشأن تعاطى أي نوع من أنواع الأدوية وخاصةً الأدوية المُثبطة لهرمون الحليب.
  • محاولة إجراء الفحوصات بشكل دوري للتأكد من كفاءة عمل الغدة النخامية والتحقق من الإبقاء على مستوى الهرمونات ضمن المعدلات الطبيعية.
  • التدخل المبُكر بشكل مبدئي لعلاج السبب الذي نتج عنه حدوث خلل بالغدة النخامية، مثل التدخل لعلاج قصور الغدة الدرقية أو حالات تورم الغدة النخامية.

يعتبر علاج انخفاض هرمون الحليب بالأعشاب من أفضل العلاجات الطبيعية المُستخدمة والتي تُمكّن من الحصول على نتائج فعالة باستخدام أبسط المكونات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.