غير مصنف

الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل

الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه تتناول الأحاديث النبوية العديد من الحقوق والوجبات الإنسانية والبشرية، ومن أهم الحقوق التي تناولتها الأحاديث النبوية الشريفة حقوق الطفل كاملة، من خلال تحديد حقوق الطفل من الوالدين، وكذلك تحديد حقوق الطفل من المجتمع، وذكرت السنة النبوية العديد من الأحاديث الصحيحة حول حقوق الطفل في الدين الإسلامي.

الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل

الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل

  • من الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل، هي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي رواه عمر بن عبدالله بن شداد، حيث قال: (بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس اذا أتاه الحسن أو الحسين، قال مهدي: أكبر الظن انه الحسين – – فركب على عنقه وهو ساجد، فأطال السجود بالناس حتى ظنوا انه قد حدث أمر، فلما قضى صلاته، قالوا: يا رسول الله لقد أطلت السجود حتى ظننا أنه قد حدث أمر).
  • ثم رد الرسول عليه أفضل الصوات وأتم التسليم: (أن ابني هذا قد ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته).
  • وما معنى الحديث الشريف أنه أثناء صلاة الجماعة، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي بالمسلمين والصحابة، جاء إليه ابن من أبناء السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها وأرضاها، كان يظن أنه الحسن أو الحسين كرم الله وجههما.
  • وإذا به عليه الصلاة والسلام يسجد فركب حفيده على ظهره، وظل واقفا حتى قضا الطفل حاجته على ظهره الشريف، فما كان رد فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا أنه صبر ولم يتعجل حتى لا يقطعه عن قضاء حاجته حتى ينهيها.
  • كما لاحظنا أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، اكمل أيضًا باقي الصلاة حتى أن تم التسليم، والانتهاء تماما من الصلاة، دون أن يغضب أو ينزعج بالفعل الذي حدث.
  • وعند سؤال الصحابة له عليه أفضل الصلاة والسلام، عما حدث، وما هو سبب تأخير السجود، ورد وهو يضحك متبسما، غير متوتر أو منزعج مما حدث.
  • وهذا الأمر يعلمنا الحمل والرحمة والحب لدى أطفالنا، ولا نتعصب عليهم لأتفه الأسباب، بل نكون صبورين جيدا معهم، إلى ابعد الحدود.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: أسئلة للأطفال عن الحيوانات: أسئلة ذكاء هامة لتنمية ذكاء الأطفال

حديث نبوي شريف عن حقوق الطفل

  • ومن الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على عدل الوالدين في التربية، وهو (بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه إذا جاء صبي حتى انتهى إلى أبيه في ناحية القوم، فمسح رأسه وأقعده على فخذه اليمنى، قال فلبثت قليلا، فجاءت ابنة لنفس الرجل حتى انتهت إليه فمسح رأسها وأقعدها في الأرض، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهلا على فخذك الأخرى؟ فحملها على فخذه الأخرى، فقال صلى الله عليه وسلم “الآن عدلت”).
  • ومن خلال هذا الحديث الشريف، يعلمنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم نبي الأمة ومعلمها، أنه يجب أن يعدلان كلا من الأب والأم في تربية أبنائهما.
  • ويجب أن لا يفرقان بين معاملة الذكر ومعاملة الأنثى، حيث أن الطفل في السن الصغير لا يفرق بين هذا وذاك، وكليهما يحتاجان إلى المعاملة الطيبة والحسن، ويجب أن لا يشعر أي منهم بأنه اقل من أخيه في المعاملة المعنوية أو المعاملة المادية أو النفسية.
  • كما امرنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، بأن من كان له صبي فليتصلب به، أي يتمسك به، لأنه سوف يكون صلبا له ووتد يستند عليه في الكبر، وذلك إذا احسن تربيته، وجعله يكتسب الحنان والمعاملة الطيبة حتى يكسبها لغيره وخاصة أبويه في الكبر.

كما نرشح لك المزيد أيضًا عبر: تفسير سورة قريش للاطفال وكيفية تربية الأطفال على حب القرآن الكريم وفهمه

ما أنواع الحقوق التي كفلها الإسلام للطفل

  • الجدير بالذكر أننا نجد أن السنة النبوية العديد من الأحاديث التي نصها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، المتعلقة بكل حقوق الطفل بداية من مولده حتى مروره بالمراحل العمرية المختلفة.
  • وهذا الأمر دليل قاطع على أن الدين الإسلامي عظيم ورحيم بحقوق الإنسان بصفة عامة وحقوق الطفل بصفة خاصة.
  • ويعتبر الدين الإسلامي هو أول من كان له السبق الأول في إثبات حقوق الطفل في المجتمع، حيث نهى عن وموؤد البنات، وتحقيق حقوق الميراث للولد مثل حظ الأنثيين.
  • وبعد ذلك نشأت المنظمات الحديثة في إثبات حقوق الطفل، وكانت في دول الغرب، حيث كان المجتمع الغربي يعاني بشدة من انتهاك حقوق الطفولة، بشكل يختلف ماما عن المجتمعات الشرقية.
  • كما اعتنى الإنسان بجميع مراحل عمره، وامرنا بالعطف على الصغير وهو فئة الأطفال، واحترام كبير السن، وتقديره، واحترام الوالدين.
  • كما شرع الدين الإسلامي حقوق الطفل وهو مازال في بطن امه، وحرم عمليات الإجهاض بدون سبب لذلك، سواء خشية إملاق، أو خشية قلة الرزق، أو بسب تعدد الأبناء.
  • كما حرث الإسلام عن قتل الأطفال، أو زيادة الأحمال عليهم، ومنعهم في مشاركتهم في الحروب، حتى لا يتعرضون إلى القتل.
  • كما حثنا الدين الإسلامي بالفرح والسرور عند قدوم المولود الجديد، كما حثنا على أن يقوم الوالدين بعمل عقيقة للمولود، لتكون بمثابة شكر لله على رزقه لنا هذا المولود.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: قصة مصورة عن بر الوالدين للأطفال قبل النوم كل يوم قصة

حقوق الطفل في الإسلام

اهتم الإسلام، وكذلك اهتمت السنة النبوية بتكريم الطفل، ووضع الحنان في قلب الأم والأب، وكان هناك بعض الأساسيات أيضًا التي تثبت حقوق الطفل ومنها التالي:

  • أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل، والاهتمام أن يقوم الطفل بالرضاعة لمدة عامين كاملين من ثدي امه، ولما في ذلك لفوائد عديدة لبناء جسم الطفل بشكل سليم.
  • حيث قال الله تعالى (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) صدق الله العظيم.
  • اختيار الاسم الحسن للطفل، وهو من ابسط حقوق الطفل على والديه، وهو بأن يختاروا لأبنائهم أفضل الأسماء، التي يمكن أن يدعي بها الطفل دون إهانته، أو التقليل من شأنه، أو حتى السخرية منه.
  • حيث حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال حديثه الشريف (تَسَمَّوْا بِأَسْمَاءِ الأَنْبِيَاءِ، وَأَحَبُّ الأَسْمَاءِ إِلَى اللَّهِ: عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ، وَأَصْدَقُهَا: حَارِثٌ وَهَمَّامٌ، وَأَقْبَحُهَا: حَرْبٌ وَمُرَّةُ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • المعاملة الحسنة والطيبة من الوالدين، حيث أن من واجبات الوالدين نحو أبنائهم، هي المعاملة الطيبة والدعاء لهم بالتوفيق والصلاح في حياتهم، وفي كافة أمور حياتهم، ومنع الدعاء على الأولاد، بما يكره الولد ويخشاه.
  • كما يحق للطفل أيضًا حق الميراث والوصية، والتي جاء بها الدين الإسلامي، وإثبات حقوق الولد وحقوق الأنثى في الميراث.
  • إدخال السرور على الطفل في الأعياد والمناسبات، والتبسم إلى الطفل وتقبيله، وهذه تعد من اقل حقوق الطفل على والديه.
  • ومن أهم حقوق الطفل على والديه أيضًا هو إطعامه وملبسه من الرزق الحلال، حيث يحرص الوالدين عدم جلب الرزق الحرام لأبنائه، لأنه يضر في تربيتهم ويخرجهم نبتة غير صالحة.
  • ومن حقوق الطفل أن يعلمه أبويه القيم الإسلامية الحاكمة، ويتعلم المبادئ الصحيحة للدين الإسلامي، وكذلك التعرف على عقيدته الدينية.
  • بالإضافة إلى تعليم الطفل الفروض اليومية كالصلاة في أوقاتها، والزكاة والصدقة وصوم رمضان، حتى ينمو الطفل في مجتمع صالح مؤمن بالله وحده لا شريك له.
  • بالإضافة أيضًا إلى تعريف الطفل منذ نعومة أظافره، إلى إدراك الخير وما هو جزائه، والتعرف أيضًا على الشر ودراك ما هي عواقبه.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم الأحاديث النبوية التي تناولت حقوق الطفل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى