صحة طفلي

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال هي أحد الطرق العلاجية التي تساعد في الحد من أعراض الإسهال التي قد تصيب الطفل، حيث إن حالة الإسهال من أكثر الأمور شيوعًا لدى الأطفال نتيجة العديد من العوامل المؤثرة بشكل سلبي على الجهاز الهضمي، لذا سنعرض لكم عبر موقع شقاوة أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال.

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

إن تعرض الطفل لحالة الإسهال يعد من الأمور الخطيرة التي قد تتسبب في فقدان الطفل لوزنه تدريجيًا وزيادة احتمالية إصابته بالجفاف، لذا يفضل أن يتناول الطفل في تلك الحالة مجموعة من أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال، حيث يتم إدخالها ضمن النظام الغذائي للطفل لعلاج حالة الإسهال في أسرع وقت ممكن.

حيث تحتوي تلك الأطعمة على مجموعة من العناصر التي تتمثل في الألياف والكربوهيدرات بجانب مواد أخرى تعمل على تحسين عملية الهضم لدى الطفل وعلاج التقلصات التي قد تصاحب حالة الإسهال لدى الطفل، وتشتمل تلك الأطعمة على الأرز المسلوق والبطاطس المسلوقة، كما يمكن للطفل أن يتناول الزبادي المدعمة بالبروبيوتيك لما لها من دور فعال في علاج حالات الإسهال.

كما يمكن إعداد بعض أنواع الشوربات التي تحتوي على مجموعة من الخضراوات والبروتين من خلال إضافة الدجاج إليها، حيث إنها أحد الأطعمة التي تعمل على وقف حالة الإسهال لدى الطفل، وحتى يمكن توضيح فاعلية تلك الأطعمة في علاج حالة الإسهال لدى الأطفال سوف نتحدث عنها بشكل من التفصيل من خلال ما يلي:

1- الموز لعلاج الإسهال لدى الطفل

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

يعتبر الموز من الأطعمة التي تعمل على إيقاف حالات الإسهال لدى الطفل، كما أنها من الأطعمة سهلة الهضم التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم، والذي يعمل على تعويض الإلكتروليت، وهي أحد المواد التي يتم فقدانها في حالة الإسهال.

بالإضافة إلى أن الموز يحتوي على مجموعة من الألياف الذائبة، وتتضمن تلك الألياف مادة البكتين التي تساعد على تقليل حالة الإسهال بسرعة، من خلال امتصاص السوائل المتراكمة بالأمعاء.

بالإضافة إلى ذلك يحتوي الموز على نسبة عالية من النشا التي تعمل على تماسك البراز داخل الأمعاء الغليظة، وبالتالي تقليل حدة الإسهال.

كما يمكن تقديم الموز للطفل من خلال تقطيعه إلى شرائح ووضعه في توست أبيض، أو القيام بهرسه ووضعه على حمام بخار ليكون أكثر لينوه إذا كان الطفل رضيع، لتحسين عملية الهضم وعلاج الإسهال.

اقرأ أيضًا: أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال الرضع

2- تناول الأرز الأبيض

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

يعتبر الأرز الأبيض واحد من الأطعمة التي توقف الإسهال عند الأطفال، نظرًا لدوره الفعال في جعل عملية الهضم تتم بسهولة واحتوائه على مجموعة من الفيتامينات التي يحتاجها الطفل في مراحله العمرية للنمو بصورة صحية، وذلك لاحتوائه على نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات التي لها دور كبير في تحسين عملية الأيض لدى الطفل.

من الأفضل ألا يحتوي الأرز على أي إضافات أخرى حتى يكون أكثر فائدة، كما يمكن إضافة بعض الشوربة مع الحرص ألا تحتوي على دهون أو توابل.

3- البطاطس المهروسة

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

صنفت البطاطس المهروسة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الطبيعية، بالإضافة إلى نسبة عالية من مادة النشا التي تعمل على تماسك البراز الموجود بالأمعاء وبالتالي علاج حالة الإسهال لدى الطفل.

جدير بالذكر أنه يلزم بالضرورة تجنب إضافة التوابل للبطاطس المهروسة منعًا لتراكم الغازات والإصابة بالتقلصات، كما يجب الابتعاد عن إضافة الكريمة أو الزبدة إلى البطاطس باعتبارها ملينات تزيد من حالة الإسهال.

4- إعطاء الطفل لحوم الدجاج أو اللحوم الخالية من الدهون

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

يمكن إعطاء الطفل بعض لحوم الدواجن أو اللحوم الحمراء في حالة إن كانت خالية من الدهون، حتى يمكن هضمها بسهولة، كما أنها تعد من أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال نظرًا لأنها تحتوي على نسبة عالية من البروتينات اللازمة لنمو الطفل بصورة صحية.

تجدر الإشارة إلى تجنب وضع الزيوت أو الزبدة عند طهي تلك اللحوم، حتى لا تزداد حالة الإسهال لدى الطفل.

5- المكرونة المسلوقة

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

نظرًا لاحتواء المكرونة على نسبة عالية من النشا صنفت ضمن الأطعمة التي توقف الإسهال عند الأطفال، مما يعنى أنها تساعد على تماسك البراز لدى الطفل الذي يعاني من حالة الإسهال، إذ يفضل استخدام المكرونة المصنوعة من دقيق أبيض، ذلك لأن الدقيق الأسمر يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تزيد من حركة الأمعاء.

من الأفضل تجنب أي إضافات على المكرونة سواء كانت تلك المواد الدهنية أو الصلصة أو أحد التوابل، حيث إنها أحد المواد التي تزيد من تقلصات الجهاز الهضمي وزيادة أعراض الإسهال لدى الطفل.

6- الزبادي المدعم بالبروبيوتيك

أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال

تحتوي الزبادي على مجموعة كبيرة من البكتيريا النافعة التي تساعد على تحسين عملية الهضم، بالإضافة إلى دورها الكبير في تحسين وظائف العديد من الأجهزة، لا سيما دورها الفعال في علاج حالات الإسهال لدى الطفل، كما أنها تمنع تطور أعراضه.

كما تساعد الزبادي على تقليل خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية أو الإصابة بعدوى التخمر وهي حالات قد تصيب الطفل نتيجة سوء عملية الهضم، لذلك فهي من أفضل أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال، يمكن إدخالها إلى النظام الغذائي اليومي.

أطعمة لا يفضل أن يتناولها الطفل المصاب بالإسهال

في الوقت الذي يعاني فيه الطفل من حالة الإسهال، فهو يتعرض للعديد من الأعراض الصعبة التي تؤثر على جميع أجزاء جسمه، لذا يجب على الأم توخي الحذر لما تقدمه من طعام أثناء تلك الفترة المصاب فيها، بحيث تتجنب تلك الأطعمة التالية أثناء اختيارها لأطعمة توقف الإسهال عند الأطفال:

  • الحليب بأنواعه ومنتجاته سواء الجبن أو الكريمة.
  • الأطعمة المقلية أو الدهنية التي تحتوي على نسب عالية من الدسم.
  • جميع الأطعمة الحارة التي تحتوي على شطة أو فلفل أخضر أو أسود.
  • الأطعمة المصنعة التي تتضمن اللحوم المصنعة، وتلك التي تحتوي على مواد حافظة كالحلويات والمنتجات الغذائية المعلبة.
  • البصل والذرة وجميع الفواكه الحمضية.
  • مجموعة من الفواكه التي تعمل على تليين المعدة منها التين والكريز والأناناس والعنب.
  • المحليات الصناعية التي تحتوي على مواد حافظة ومواد مصنعة، حيث إنها تتسبب في الإصابة بالتلبك المعوي وعسر الهضم، وبالتالي زيادة أعراض الإسهال.
  • المشروبات الغازية بأنواعها.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسب مرتفعة من الألياف.
  • تناول الخضراوات النيئة، لأنها قد تتسبب في الإصابة بعسر هضم.
  • جميع الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر المصنع.

اقرأ أيضًا: علاج الإسهال عند الرضع 9 شهور

أسباب الإسهال لدى الأطفال

في سياق توضيح أطعمة توقف الإسهال عند الأطفال، نشير إلى أن هناك العديد من العوامل التي تتسبب في إصابة الطفل بحالة الإسهال، حيث يرجع السبب في هذا إلى تأثير أحد الأدوية التي يتناولها الطفل لعلاج أحد المشكلات الصحية لديه، أو قد يكون السبب في حالة الإسهال هو الإصابة بعدوى أو حساسية تجاه أنواع معينة من الأطعمة.

كما قد يكون السبب في حالة الإسهال هو النمو المفرط لأحد أنواع البكتيريا بالأمعاء الغليظة، وغيرها الكثير من العوامل الأخرى التي تعتبر محفزات للإصابة بالإسهال.

1- إصابة الطفل بعدوى

قد يكون السبب في إصابة الطفل بحالة الإسهال هو تعرضه لعدوى وقد تختلف أعراض تلك العدوى باختلاف نوعها، والتي تشتمل على:

  • عدوى فيروسية كالإصابة بفيروس العجلي الذي يتسبب في حالة من الإسهال.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية نتيجة التعرض لبكتيريا السلمونيلا وهي التي تنتقل من الأطعمة غير المعدة جيدًا.
  • التعرض لعدوى فطرية والتي تتمثل في الإصابة بالجيارديا.

2ـ نتيجة آثار جانبية لأحد الأدوية

من الممكن أن يكون السبب وراء الإصابة بحالة الإسهال لدى الطفل هو تناوله لأحد الأدوية التي لها تأثير جانبي سلبي على الجهاز الهضمي، خاصةً تلك الأدوية التي تعتبر ملينات أو مضادات حيوية.

3- الإصابة بالتسمم الغذائي

عندما يتعرض الطفل لحالة من التسمم الغذائي نتيجة تناوله لأحد الأطعمة من البائعين المتجولين أو تناوله لأحد الأطعمة غير المعدة بصورة صحية قد يصاب بحالة من القيء والإسهال الحاد التي قد تستمر أعراضها لفترة قد تصل إلى 24 ساعة.

4- إصابة الطفل بحساسية نحو أحد الأطعمة

هناك العديد من الأطفال الذين يعانون من رد فعل تحسسي تجاه مجموعة من أنواع الأطعمة، وخاصةً الأطعمة البحرية والأطعمة التي تحتوي على بيض أو حليب، مما قد يتسبب في ظهور حساسية أو طفح جلدي للطفل وإصابته بالإسهال.

من الممكن أن يكون السبب وراء إصابة الطفل بالإسهال هو اضطراب المعدة المعوي الذي ينتج عنه رد فع تحسسي تجاه بعض الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين كالمخبوزات او المكرونة.

5- فرط نمو البكتيريا داخل الأمعاء

هي حالة يتعرض لها الأطفال في حالة زيادة كمية البكتيريا بالأمعاء الدقيقة، وتسمى تلك الحالة بمتلازمة العروة العمياء، حيث تتسبب في تباطؤ هضم الطعام، وقد ينتج عنها فقدان وزن الطفل وسوء تغذيته، وهي حالة من الحالات التي تعرض الطفل للإصابة بالإسهال، كما يرافق حالة الإسهال بعض الأعراض الأخرى منها: فقدان الشهية، ألم البطن، الغثيان، الانتفاخ، شعور غير مريح بالامتلاء بعد تناول الطعام، فقدان الوزن غير المقصود.

6- اضطرابات السفر

هي حالة تحدث للأطفال في السفر نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية التي تعتبر بدورها السبب الأساسي وراء حدوث حالة الإسهال، حيث تشتمل تلك البكتيريا على بكتيريا العصيات القولونية وبكتيريا السلمونيلا، والبكتيريا العطفية وهي أكثر الأنواع شيوعًا.

اقرأ أيضًا: علاج الإسهال عند الأطفال في المنزل

الوقاية من حالة الإسهال لدى الطفل

منعًا من الإصابة بحالة الإسهال يجب على الأم الانتباه لبعض النصائح الوقائية التي تقلل من خطر الإصابة بأنواع البكتيريا الناجم عنها حالة الإسهال، ومن أهم صور الوقاية من الإصابة بالإسهال ما يلي:

  • القيام بغسل الخضراوات والفواكه بصوره جيدة قبل أن يتناولها الطفل، من خلال استخدام فرشاة غسل الأطعمة.
  • يفضل نقع الأطعمة الورقية في ماء مع وضع القليل من الخل منعًا للإصابة بالبكتيريا التي تتسبب في حالة الإسهال لدى الطفل.
  • غسل أيدي الطفل جيدًا قبل تناوله للوجبات الغذائية، وبعد استخدامه للحمام منعًا للتعرض لعدوى أو إصابته بالمرض.
  • قص أظافر يد الطفل بصورة دورية، حتى لا تتراكم فيها الجراثيم وتنتقل إلى معدته أثناء مسكه للطعام.
  • من الضروري أن تهتم الأم بنظافة الحمام وغرفة الطفل تجنبًا لوجود أحد الأشياء التي قد يتراكم عليها الجراثيم.
  • الحرص على طهى الطعام جيدًا حيث إن الأطعمة النيئة قد تتسبب في إصابة الطفل بالإسهال.
  • من الضروري الانتباه إلى الأطعمة التي تتسبب في إصابة الطفل بالإسهال كرد فعل تحسسي.
  • إذا كان يوجد بالمنزل أحد الحيوانات الاليفة يجب غسل أيد الطفل عند قيامه باللعب معهم، مع تجنب لمس الطفل لفضلات تلك الحيوانات، منعًا لانتقال الطفيليات إلى أصابعه، ومن ثم إلى معدته عند تناوله للأطعمة.

إن إصابة الطفل بحالة الإسهال تعتبر من أكثر الأعراض الشائعة بين الأطفال في أعمار متفاوتة، حيث إنها قد تعبر عن إصابة الطفل بأحد المشكلات بالجهاز الهضمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى