حمل

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى من ضمن أحد أهم الفيتامينات للحامل، حيث تعتبر العلاقة بين حمض الفوليك والحمل علاقة راسخة، وذلك لما له من فوائد، يساهم حمض الفوليك في وقاية الطفل من التشوهات الخلقية، والعيوب التي ترتبط بالجهاز العصبي للجنين، بالإضافة إلى تواجد حمض الفوليك في بعض الأطعمة، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى.

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

يعتبر حمض الفوليك أحد أشكال فيتامين ب 9، ويوجد الكثير من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك بجانب المكملات الغذائية المدعمة بحمض الفوليك، بالإضافة إلى هذا حمض الفوليك هو من ضمن قائمة أهم الفيتامينات للمرأة الحامل، تحتاج المرأة الحامل خلال فترة الحمل إلى كمية أكبر من حمض الفوليك وذلك لأنه يساهم في نمو الجنين وتطوره.

توجد العديد من الفوائد التي يتضمنها حمض الفوليك، ومن الممكن أن تكمن في الآتي:

  • يقلل من خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية للجنين خلال فترة الحمل.
  • الحد من خطر حدوث الولادة المبكرة.
  • الحماية من حدوث الإجهاض التلقائي.
  • خفض مستوى الإصابة ببعض أمراض السرطان.
  • المساهمة في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية والزهايمر.
  • تقليل حدوث مضاعفات الحمل مثل مقدمات الارتجاع.
  • الحماية من ولادة جنين منخفض الوزن عن المعدل الطبيعي للأطفال.
  • يقي من ضعف نمو الجنين داخل الرحم.

اقرأ أيضًا: أكلات للحامل تجعل الطفل جميل

جرعة حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

في صدد الحديث عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا الحديث عن جرعة حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى، حيث يجب أن تلتزم الحامل بجرعة معينة بشكل يومي وألا تقل عنها خلال اليوم، ويجب ألا تقل هذه الجرعة عن 400 ميكرو جرام.

هذا لأن أغلب العيوب الخلقية التي يُصاب بها الطفل غالبًا ما تحدث في الشهور الأولى من الحمل، ويوصي الأطباء بتناول جرعة من حمض الفوليك إذا تم التخطيط لحدوث الحمل، حيث لا يتم اكتشاف الحمل إلا بعد مرور من 4 إلى 6 أسابيع.

لكن يجب الانتباه أن الجرعة المحددة يتم زيادتها بعد الحمل إذ من الممكن أن تصل إلى 600 ميكرو جرام، في الفترة من الشهر الرابع وحتى الشهر التاسع من الحمل.

يجب ذكر أن النساء اللاتي تعرضن للحمل بطفل يعاني من أحد العيوب الخلقية في حمل سابق من الممكن أن يحتجن إلى جرعة أكبر من حمض الفوليك بعد استشارة الطبيب، ولكن يوجد بعض الحالات التي يجب فيها رفع جرعة حمض الفوليك عند المرأة الحامل، وتتلخص هذه الحالات في الآتي:

  • النساء اللاتي تعانين من مرض فقر الدم المنجلي.
  • المصابات بأحد أمراض الكلى أو الخضوع لغسيل الكلى.
  • تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المستخدمة في علاج مرض الصرع أو الربو أو أمراض الأمعاء الالتهابية.

أضرار حمض الفوليك للحامل

بمقتضى ما ذكرنا عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا ذكر أضرار حمض الفوليك للحامل، يُعد حمض الفوليك في أغلب الأحيان آمنًا عندما يؤخذ عن طريق الفم، وأخذه بالجرعات الموصى بها في خلال عملية الحمل.

لكن يجب استشارة الطبيب عن الجرعة الصحيحة التي يجب تناولها من أي نوع من المعادن أو الفيتامينات، حيث إن تناول الكثير من المكملات الطبيعية من الممكن أن يكون سامًا على الجنين ويعرض حياته للخطر.

يمكن تناول 300-400 ميكرو جرام من حمض الفوليك خلال فترة الحمل للحد من خطر ولادة طفل مصاب بتشوهات خلقية، وأعلى جرعة يوصي بها الأطباء خلال فترة الحمل هي 800 ميكرو جرام، أما النساء اللاتي يحملن بعمر أصغر من 18 ينصحن بتناول 1000 ميكرو جرام يوميًا.

اقرأ أيضًا: الأشياء التي تتجنبها الحامل في الشهور الأولى

ما هو حمض الفوليك

في سياق الحديث عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا الحديث عما هو حمض الفوليك، هو أحد أشكال فيتامين ب 9، ويُعد ضروري لبناء DNA، ويعتبر مكون رئيسي لكل خلية في جسم الإنسان، ويحتاج الجسم لحمض الفوليك حتى يستطيع إنتاج الخلايا الحمراء، وبعض المكونات الأساسية في الجهاز العصبي.

الفوائد العامة لحمض الفوليك

تتبعًا لذكر حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا ذكر الفوائد العامة لحمض الفوليك، يُصنف حمض الفوليك على أنه ضروري للمحافظة على صحة الإنسان وجميع الفئات، ولا تقتصر فوائده على النساء أو الحوامل فقط، وتتضمن فوائده الآتي:

  • يساهم في المحافظة على صحة الجهاز العصبي.
  • يساعد على تحليل البروتينات بشكل أسرع، واستفادة الجسم منها، وإمكانية تصنيعها في الجسم.
  • يعمل حمض الفوليك مع فيتامين ب 12 من أجل تكوين خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض فقر الدم.
  • يعمل على نمو الأنسجة ونمو الخلايا وإنتاج الحمض النووي، حيث يعد العنصر الأساسي الذي يحمل المعلومات الجينية.

محاذير أخذ حبوب حمض الفوليك

بعد أن تعرفنا إلى حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا التعرف إلى محاذير استخدام حبوب حمض الفوليك، توجد بعض الحالات الصحية التي يُحذر فيها تناول حمض الفوليك، وتشتمل هذه الحالات على الآتي:

  • الأشخاص الذين قاموا بإجراء قسطرة قلبية، حيث من الممكن أن يؤدي تناول حمض الفوليك عبر الوريد أو الفم إلى تزايد تضيق شرايين القلب.
  • الأشخاص المعرضون للإصابة بمرض السرطان، أثبتت بعض الدراسات أن تناول كمية تتراوح بين 800 ميكرو جرام إلى 1 مليجرام من حمض الفوليك من الممكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السرطان، لذا على الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي للسرطان أن يتجنبوا تناول الجرعات العالية من حمض الفوليك.
  • يمكن أن يؤدي تناول حمض الفوليك مع فيتامين ب 6 إلى زيادة خطر الإصابة بنوبات قلبية لدى المصابين بأمراض القلب أو الذين لديهم تاريخ مرضي في الإصابة أحد أمراض القلب.
  • من الممكن أن يؤدي تناول حمض الفوليك مع الحديد إلى زيادة خطر الوفاة أو الاحتياج للعلاج في المستشفيات في المناطق التي ينتشر فيها مرض الملاريا.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الشهر الأول

الآثار الجانبية لحمض الفوليك

في إطار الحديث عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا الحديث عن الآثار الجانبية لحمض الفوليك، حيث لا يصاحب تناول جرعة حمض الفوليك ظهور أي آثار جانبية في أغلب الحالات، إلا أن بعض الأشخاص من الممكن أن يعانون من اضطرابات في المعدة.

يجب ذكر أن حتى عند تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك فهذا لا يشكل خطر على الإنسان، لأن حمض الفوليك هو أحد الفيتامينات الذائبة في الماء، وأي كمية زائدة منه تطرد مع البول ولا تتراكم في جسم الإنسان.

أعراض احتياج حمض الفوليك

بعد الحديث عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا الحديث عن أعراض احتياج حمض الفوليك، فعلى الرغم من أن احتياج حمض الفوليك يُعتبر نادر في أغلب دول العالم، إلا أن هناك بعض الأشخاص يعانون من بعض الأمراض مثل أمراض الأمعاء الالتهابية، والأشخاص المدخنين، والذين يتناولون الكحوليات.

يُعد هؤلاء الأشخاص هم الفئة الأكثر حاجة لحمض الفوليك بنسبة أكبر من غيرهم، يمكن معرفة نسبة حمض الفوليك من خلال إجراء تحليل دم لقياس نسبة الفيتامين داخل خلايا الدم الحمراء وفي مجرى الدم، ومن ضمن الأعراض التي تدل على الاحتياج لحمض الفوليك الآتي:

  • الشعور بالتعب الشديد.
  • ظهور ضيق في التنفس.
  • إصابة الشخص بالتهيج.
  • ارتفاع نسبة هرمون الهوموسيستين في الدم.
  • الإصابة بمرض فقر الدم ضخم الأرومات، وهو أحد أنواع فقر الدم الذي يتمثل في تضخم خلايا الدم الحمراء.

اقرأ أيضًا: أهم الفواكه للحامل بالشهر الثاني

مصادر طبيعية غنية بحمض الفوليك

بينما نحن في صدد الحديث عن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى يمكننا الحديث عن مصادر طبيعية غنية بحمض الفوليك، حيث تُعتبر حبوب حمض الفوليك هي شكل صناعي من الفولات، والتي تعتبر أحد أشكال فيتامين ب التي يحتاجها الجسم لتكوين خلايا جديدة.

يوجد العديد من الأطعمة والمصادر الطبيعية الغنية بحمض الفوليك، وتشتمل هذه الأطعمة على الآتي:

  • المعكرونة.
  • الخبز.
  • الأرز.
  • الخضروات مثل البروكلي والفاصوليا الخضراء والخس والذرة الحلو والفطر والسبانخ والبطاطس.
  • الفواكه مثل الأفوكادو والبرتقال والكيوي.
  • البقوليات مثل الحمص وفول الصويا والعدس.
  • البيض.
  • المكسرات.
  • العصائر مثل عصير التفاح والبرتقال.
  • الحبوب الكاملة مثل الشوفان والقمح.
  • اللبن.
  • الكلى والكبد من بعض أنواع الحيوانات، ولكن يجب تجنب تناول كبد الحيوانات بكمية كبيرة أثناء فترة الحمل.

فترة الحمل هي من أهم الفترات التي تمر على المرأة والتي يجب أن تهتم فيها بغذائها من أجل صحة الجنين، ومن ضمن أهم الأشياء التي يجب تناولها هي حمض الفوليك على هيئة حبوب أو من المصادر الطبيعية الغنية به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى