حمل

حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين

حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين يعد وسيلة متداولة لإنجاب الذكور، فعلى الرغم من فرحة الوالدين بالحمل عامةً، إلا أن بعض الآباء والأمهات، يريدون الحصول على جنس معين.

مما يجعل المرأة تبحث عن وسائل تساعد على إنجاب الجنس التي تريده، لذلك اهتم موقع شقاوة بجمع كل المعلومات حول حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين.

حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين

هل لحمض الفوليك علاقة بجنس الجنين؟ للإجابة على هذا السؤال باختصار يمكننا القول لا، فمن المعلومات الخاطئة المتداولة أن تناول حمض الفوليك قبل الحمل يساعد في تحديد نوع الجنين الذكر، ولكن هذه المعلومة ليس لها أي أساس من الصحة.

الحقيقة التي يجب أن يعلمها كل من يبحث عن تحديد جنس الجنين بأخذ حمض الفوليك قبل الحمل، هي أنه لا توجد طريقة طبيعية يمكن لأحد الزوجين فعلها لإنجاب الذكور أو الإناث، ولا يوجد طعام عند تناوله يؤثر على جنس الجنين كما يتداول بعض المواقع.

لكن هناك بعض الأفكار والمعتقدات الشائعة التي لم تثبت علميًا تتداولها المسنات، حول وجود بعض الأطعمة التي يمكن عند تناولها المساعدة في الحصول على جنس الجنين المرغوب به، كما يتداولون بعض الأوضاع للعلاقات الحميمة تساعد في تحديد نوع الجنين.

من المتداول أيضًا ارتباط موعد الجماع بموعد التبويض، حيث إن الجماع وقت التبويض يساعد في الحصول على ولد، بينما الجماع قبل موعد التبويض بيومين يساعد في الحصول على بنت.

اقرأ أيضًا: الحكة عند الحامل في الشهر الأول وجنس الجنين

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

في إطار الحديث عن حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين، فهناك العديد من الفوائد لتناول حمض الفوليك قبل الحمل والتي سنذكرها فيما يلي:

  • حمض الفوليك هو فيتامين ب 9 والذي يتواجد بنسب متفاوتة في العديد من الأطعمة، وهو يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء، ونقصه يتسبب في فقر الدم.
  • يساعد حمض الفوليك في تقليل التشوهات الخلقية للجنين في حالة تناوله قبل الحمل.
  • يضمن حمض الفوليك الانقسام الصحيح للخلايا، والذي بدوره يضمن نمو سليم للجنين، وولادة طفل سليم.
  • يقي من حدوث تشوهات الأنبوب العصبي مثل: انعدام الدماغ، والسنسنة المشقوقة، والقيلة الدماغية، وقد يتسبب في إعاقة مدى الحياة أو الموت المبكر.
  • تزداد النسبة المحتملة لحدوث تلك الإصابات في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بإحدى تشوهات الأنبوب العصبي.

لذلك في حالة وجود تاريخ عائلي مرضي ينصح بزيارة الطبيب قبل التخطيط للحمل، حتى يصف الطبيب المكملات الغذائية والأدوية التي تساعد على تفادي التشوه مثل الفوليك أسيد، أو حمض الفوليك.

  • الوقاية من الإصابة بالعيوب الخلقية للقلب.
  • تقل نسبة خطورة ولادة طفل مبتسر مع تناول حمض الفوليك قبل الحمل وفي المرحلة الأولى من الحمل.
  • يساعد في ولادة طفل بحجم طبيعي، أي يقلل نسبة خطورة ولادة طفل قليل الوزن.
  • يساعد في تنظيم التبويض عن طريق رفع مستوى هرمون البروجستيرون.
  • يساعد الحامل في الحصول على فيتامينات ب 12 والأحماض الدهنية.
  • يكافح السرطانات.
  • يحسن الحالة المزاجية، ويقي من خطر الإصابة بالاكتئاب، كما أنه يساعد في علاج الاكتئاب.
  • الوقاية من الزهايمر، وتحسين الإدراك.
  • يحسن نسبة الخصوبة لدى المرأة، ويساعد على تقليل فرص حدوث الإجهاض.

مصادر الحصول على حمض الفوليك

على الرغم من أن تناول حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين لا يتأثر به، إلا أن له العديد من الفوائد عند تناوله قبل أو في بداية الحمل، وللحصول على فوائده العديدة يمكنك تناوله من المصادر التالية:

  • الكرنب.
  • البروكلي.
  • البازلاء.
  • الخضروات الورقية غنية بحمض الفوليك، مثل اللفت والسبانخ والملفوف.
  • الحمص.
  • الكبدة ويمكنك تناولها قبل الحمل، لكنها تعتبر من الممنوعات في فترة الحمل، خاصة المرحلة الأولى من الحمل.
  • البطاطا المشوية.
  • نبات الهليون.
  • السلمون.
  • البرتقال، وكذلك الحمضيات.
  • المكسرات والبذور.
  • البنجر.
  • البقوليات مثل الفول، والعدس.
  • الذرة.
  • الأرز الأسمر.
  • البيض المسلوق.
  • الخميرة.
  • بعض حبوب الإفطار الغنية بحمض الفوليك.
  • الفاصوليا.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن للجسم، ومن ضمنها حمض الفوليك.
  • مكمل غذائي حمض الفوليك، وهو عبارة عن حبوب صغيرة الحجم تحتوي على نسبة مركزة من حمض الفوليك.

في حالة الاستعداد للحمل أو بداية الحمل يصف الطبيب لك 400 ميكروجرام من مكمل حمض الفوليك الغذائي يوميًا، حتى نهاية المرحلة الأولى من الحمل، أي في الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

  • في حالة كان لدى العائلة تاريخ مرضي حول الإصابة بأمراض الأنبوب العصبي، يصف الطبيب جرعة أعلى من الفوليك أسيد، يوميًا حتى نهاية الفصل الأول من الحمل.

اقرأ أيضًا: الوحم على الفواكه وجنس الجنين

أعراض نقص حمض الفوليك

تناول حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين قد لا يتسبب في تحديد جنس الجنين، لكن نقصه في الجسم يؤدي إلى العديد من المشكلات والتشوهات التي قد تصيب الجنين.

الجدير بالذكر أن حمض الفوليك من الفيتامينات الغير شائع نقصها في الجسم، إلا أن نقصه قد يرتبط بنقص فيتامينات وعناصر غذائية أخرى، لذلك سوف نعرض عليكم فيما يلي أعراض نقص حمض الفوليك:

  • ملاحظة ضعف المناعة، عن طريق الإصابة المتكررة بالأمراض، وانتقال العدوى بسهولة.
  • الوهن والإرهاق والتعب العام المستمر.
  • مشاكل بالهضم، وحدوث مضاعفات تنتج عنها مثل الإمساك، والانتفاخ.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.
  • الإصابة بفقر الدم، وصعوبة علاجه.
  • التحسس والتهيج العصبي، والتقلبات المزاجية الحادة.
  • انتفاخ وتورم اللسان.
  • ليونة الأنسجة الداخلية للفم.
  • شحوب لون الجلد.
  • في بعض الحالات المتطورة، يظهر الشيب مبكرًا.
  • فقدان الوزن.
  • ضيق النفس وانقطاعه.
  • التشتت وصعوبة التركيز.
  • سرعة نبض القلب.
  • مشاكل في نمو الجنين.
  • إصابة الجنين بإعاقة الأنبوب العصبي.
  • الموت المبكر للجنين بعد الولادة.

من هم الأكثر عرضة لنقص حمض الفوليك؟

هناك بعض الأشخاص يتعرضون بنسبة أكبر لنقص حمض الفوليك عن أي شخص طبيعي، ومنهم الآتي:

  • النساء الحوامل.
  • المرأة المرضعة.
  • الشخص الذي يتناول الكحول بكثرة.
  • مرضى الكبد.
  • مرضى الكلى.
  • مرضى السكر خاصةً مع تناولهم لأدوية مرض السكر.
  • الشخص الذي يتناول دواء مدر للبول.

متى يجب إيقاف تناول حمض الفوليك؟

ينصح الأطباء عادةً بتناول حمض الفوليك قبل الحمل، وحتى تمام الثلث الأول من الحمل، حيث يوقف الطبيب تناوله مع بداية الثلث الثاني من الحمل، لكن البعض منهم ينصح بتناول حمض الفوليك حتى نهاية الحمل.

اقرأ أيضًا: الوحم على اللبن وجنس الجنين

الأعراض الجانبية لحمض الفوليك

في سياق الحديث عن تناول حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين، يجب ذكر الأعراض الجانبية لحمض الفوليك، وهي:

  • الغثيان.
  • طعم كريه بالفم.
  • التشوش، وعدم التركيز.
  • الهياج العصبي.
  • عدم اتزان النوم.
  • فقدان الشهية.

هناك بعض الأشخاص يعانون من حساسية المكمل الغذائي حمض الفوليك، وهؤلاء تظهر عليهم الأعراض التالية:

  • طفح جلدي، وتورم.
  • حكة.
  • احمرار الجلد.
  • ضيق تنفس.

قد يتسبب تناول الجرعة الزائدة من الفوليك أسيد، في منع ظهور أعراض نقص فيتامين ب 12 مما يتسبب في مشاكل صعب علاجها، وفي هذه الحالة يتم إعطاء الحاجة اليومية من فيتامين ب 12 والفوليك أسيد بشكل مستمر ودائم.

يجب عدم تجربة كل ما يطرح من معتقدات للحصول على الجنس المطلوب للجنين نظرًا إلى الخطورة العائدة على صحتك مثل حمض الفوليك قبل الحمل وجنس الجنين الذكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى