حمل

نوع الجنين من حركته في الشهر السادس

نوع الجنين من حركته في الشهر السادس يتم تحديده من خلال عدة عوامل تقوم الأم بملاحظتها ومتابعتها في فترة الحمل، حيث تتمثل العوامل التي يُعتمد عليها لتحديد جنس الجنين سواء كان ذكرًا أم أنثى؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع شقاوة سنتعرف سويًا على نوع الجنين من حركته في الشهر السادس.

نوع الجنين من حركته في الشهر السادس

نوع الجنين من حركته في الشهر السادس

إن حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل تبدأ في وقتها المبكر بنسبة منخفضة لا تتمكن الأم من الشعور بها، ثم تبدأ غالبية النساء الحوامل في الشعور بحركة الجنين التي تشابه الرفرفة خلال الفترة بين الأسبوع الثالث عشر والأسبوع السادس عشر من الحمل، وتسمى حركة رفرفة الجنين بالتسريع، وتزيد تلك الحركة خلال اليوم في أوقات محددة مثل جلوس الأم أو ممارستها لنشاط بدني، أو تناولها للطعام.

ذكرت جمعية الحمل الأمريكية بأن وزن الجنين يصل إلى رطل أو رطل وربع في الشهر السادس، كما يبلغ الطول الطبيعي له من 10 بوصة إلى 11 بوصة، وحينها يمكن تحديد نوع الجنين من حركته في الشهر السادس، لكن بعض الحوامل لا تشعرن بتلك الحركة إلا بعد مرور عدة أسابيع من بدء حركة الجنين.

لا تتوافر الأدلة التي تؤكد بشكل قاطع نوع الجنين من خلال الحركة التي يقوم بها،  فقد يكون الجنين ذكرً أو أنثى تبعًا للعديد من العوامل الأخرى، وقد شاعت الأقوال بين الناس بأنه يتم تحديد نوع الجنين من حركته في الشهر السادس بأن الجنين أنثى إذا كانت حركته غير نشيطة في رحم الأم ، بينما تعبر حركته النشيطة على أنه جنين ذكر.

يوجد العديد من العوامل التي تحدد نوع الجنين من خلال حركته في الشهر السادس وتعمل على التأثير في معدل الحركة وإحساس الأم بها، ومن تلك العوامل ما يلي:

  • مدى نشاط الأم أو مدى انشغالها.
  • زيادة الوزن.
  • الوجبة اليومية الأخيرة التي قامت الأم بتناولها.
  • وضعية الأم أثناء جلوسها أو وقوفها.

كما قام المتخصصون بإجراء دراسة نُشرت عام 2001، أثبتت أن الأجنة الذكور يقومون بالتحرك في رحم الأم بمعدل أكبر من الإناث، ويكون ذلك في الأسبوع العشرين من بدء الحمل، حيث إن الجنين يزن 34 أو 37 جرام في هذا الشهر، وتم إجراء الدراسة على سبعة وثلاثين طفلًا فقط، ويعد هذا المعدل منخفضًا فلم يذكر الأشخاص الذين تم إجراء الدراسة عليهم بوجود علاقة بين نوع الجنين وحركته في بطن الأم.

اقرأ أيضًا: متى يظهر نوع الجنين بوضوح

حركة الجنين في الشهر السادس

إن أعراض الحمل المعتادة خلال الخمسة أشهر الأولى من الحمل تبدأ في الاختفاء، ويظهر بدلًا منها أعراض جديدة مثل الشعور بالألم في معدة الأم، وانعدام التوازن الحركي، ويرجع السبب في ذلك إلى زيادة شهية الأم مما يزيد من وزنها، كما يبدأ الجلد في بالتسبب في الشعور بالحكة، ويضغط الجنين على المثانة مما يتسبب في زيادة حاجة الأم إلى التبول، ويعد أمر تحديد نوع الجنين من خلال حركته في الشهر السادس أمرًا نسبيًا.

فلا يمكن الاعتماد على معرفة نوع الجنين من خلال متابعة الحركة فقط بل ينبغي أن يقوم بذلك طبيب النساء والتوليد بواسطة جهاز السونار، لكن الأم تقوم بوضع احتمالات بسيطة لاستنتاج نوع الجنين بملاحظة نشاطه الحركي.

في الشهر السادس تشعر الأم بحركة الجنين التي تتضاعف وتتحول إلى ركلات نظرًا لاكتمال تكوين جزء كبير من جسمه، وللتعرف على نوع الجنين من حركته في الشهر السادس تتم متابعة المعدل الحركي للجنين من قبل الأم، حيث يُخبر الأطباء بأن الجنين يتحرك بمعدل حركات لكل ساعتين، زمهما كان الاختلاف المحتمل في حركة الجنين فإن المعدل الحركي في الشهر السادس لا يقل إطلاقًا.

لكي تزيد الأم من المعدل الحركي لدى الجنين فإن عليها تناول السكريات، أو الفواكه، أو شرب العصائر الطازجة، حيث إنها تمد الجنين بالطاقة في الشهر السادسة، ويبدأ الجنين خلال هذا الشهر في الشعور بالضوء والاستجابة له، كما تؤثر عليه الروائح القوية بشكل كبير، ليس ذلك وحسب بل إن حركة الطفل تزيد أثناء استلقاء الأم على السرير مما يساعدها على معرفة نوع الجنين من حركته في الشهر السادس.

خلال الشهر السادس تتمكن الأم من التحدث مع الطفل نظرًا لاكتمال حاسة السمع لديه في الشهر الخامس،  وتحرص الأم على تناول الأدوية المحتوية على الأوميجا 3، وعنصري الحديد والكالسيوم، كما ينبغي عليها  أن تنتبه إلى المضادات الحيوية والمسكنات التي تتناولها خلال فترة الحمل، وتشرب كميات كافية من الماء، بالإضافة إلى أن تحرص على اتباع نظام غذائي صحي ملائم لحالتها.

اقرأ أيضًا: هل زيادة حركة الجنين من علامات الولادة؟

الفرق بين حركة جنسي الجنين

يمكن أن يتم تحديد نوع الجنين من حركته داخل رحم الأم في الشهر السادس، ويختلف المعدل الحركي للجنين في حمل الأم لأول مرة عن حملها للمرة الثانية والمرة الثالثة وهكذا، كما تختلف الحركة أيضًا تبعًا لجنس الجنين.

تبدأ حركة الجنين الذكر في الشهر الرابع تقريبًا وتكون جادة وقوية بخلاف الجنين الأنثى، كما أن الجنين الذكر يتحرك بكثرة في أعلى البطن، وتكون حركاته خفيفة ثم يبدأ فجأة في الركل بقدمه وكوعه.

بينما تبدأ حركة الجنين الأنثى في الشهر الخامس، حيث إنها تتأخر مقارنة بحركة الجنين الذكر، ولا تكون حادة كثيرًا بل سريعة قليلًا ولا تتوقف، ويتحرك الجنين الأنثى في المنطقة السفلية من بطن الأم، وكل تلك الأمور التي تساعد على تحديد نوع الجنين من خلال حركته في الشهر السادس لا يتم الاعتماد عليها فقط في التعرف على نوع جنس الجنين.

تعد الفوارق الحركية بين نوعي جنس الجنين من الاجتهادات المعتمدة على التجارب المختلفة؛ لذا من أجل تأكيد نوع الجنين يجب اللجوء إلى عمل فحص بواسطة الأمواج فوق الصوتية التي تعمل على تحديد جنس الجنين بشكل دقيق في الأسبوع الرابع عشر من الحمل.

أسباب حركة الجنين في الشهر السادس

لا ينبغي أن تنزعج الأم من الحركات التي يقوم بها الجنين في داخل بطنها، بل عليها تقبل تلك الحركات والترحيب بها نظرًا لدلالتها على صحة الطفل الجيدة ونموه بصورة طبيعية، بالإضافة إلى أن تلك الحركات تزيد الارتباط بين الأم والطفل، ويدل تراجع الطفل عن الحركة على وجود مشكلة، وبالتالي يتم اللجوء إلى الطبيب واستشارته.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال وقت النهار تقوم الأم بالتحرك كثيرًا مما يجعل الجنين يهدأ وينام، وتتم ملاحظة حركة الجنين بصورة كبير في المنطقة السفلية من البطن، ويحدث هذا عندما تكون الأم مسترخية ومنسجمة مع جسدها بالكامل، أو درايتها بما سيفعله الجنين في بطنها.

أما فيما يخص السبب وراء حركة الجنين في الجهة السفلية من البطن؛ فقد يرجع إلى تناول الأم وجبة خفيفة تتسبب في مد الجنين بدفعة من الطاقة بفعل ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، بالإضافة إلى توتر الأم يتسبب في حركته نظرًا لوجود نسبة من الأدرينالين.

اقرأ أيضًا: هل حركة الجنين أسفل البطن تدل على نوعه

حساب عدد ركلات الجنين

إن معدل النشاط الحركي لدى الجنين يمكننا من معرفة نوع الجنين من حركته في الشهر السادس، كما ينصح الأطباء المرأة الحامل بأن تبدأ حساب عدد ركلات الجنين، وتعمل على تعزيز العلاقة بينها وبين الجنين، ليس ذلك وحسب بل إن حساب عدد الركلات ومتابعتها يساهم في حصر المشكلات الصحية التي يحتمل بأن يصاب الجنين أو الأم بها.

قد ذكرت جمعية الحمل الأمريكية بأنه من الطبيعي شعور الأم بعشرة حركات فأكثر خلال كل ساعتين من اليوم، وإذا لم يركل الجنين بهذا المعدل الطبيعي فإنه ينبغي على الأم أن تراجع الطبيب المختص، لأن تناقص معدل الحركة الملحوظ يشير إلى وجود المشكلات الصحية.

علامات أخرى تدل على جنس الجنين

تقوم الأم بملاحظة العلامات التي تدل على جنس الجنين بدءًا من الشهر الرابع من الحمل على وجه التقريب، ويصيبها الحيرة والفضول في معرفة نوع الجنين حتى في الشهر السادس من الحمل، حيث تظهر بعض الأعراض والعلامات التي على نوع الجنين سواء كان ذكرًا أم أنثى، وتتضمن النقاط التالية على بعض تلك العلامات:

  • يتم الاعتماد على الشكل الظاهري الذي تأخذه البطن في تحديد نوع الجنين، حيث يعبر شكل البطن المنخفض عن نوع الجنين الذكر، بينما يعبر شكل البطن التي تأخذ حجمًا كبيرًا عن نوع الجنين الأنثى.
  • يتركز الوزن بصورة زائدة خلال فترة الحمل في بعض مناطق الجسم؛ فإذا كان تركيز الوزن موجودًا في المنطقة الخلفية يدل هذا على جنس الجنين الأنثى، وإذا كان تركيز الوزن ظاهرًا من الأمام دل هذا على جنس الجنين الأنثى.
  • حال كون نوع الجنين أنثى فإن جمال الأم يزداد أكثر من معدل الجمال الطبيعي، وإن كان الحمل بجنين ذكر فإن معدل جمال الأم يكون أقل من الطبيعي.
  • يمكن الاستدلال على نوع الجنين من خلال لون البول، حيث إن البول الفاتح يعبر عن نوع الجنين الذكر، بينما إن كان لون البول غامقًا ففي ذلك دلالة على نوع الجنين الأنثى.
  • تزيد حدة الألم في منطقة الظهر إذا كانت الأم تحمل جنينًا ذكرًا، بينما تزداد الآلام في منطقة البطن إذا كانت الأم تحمل جنينًا أنثى.
  • إذا كان شعر الأم يأخذ مظهرًا صحيًّا فإن ذلك يدل على حمل الأم بجنين ذكر، أما إذا كان مظهر شعر الأم غير صحي كأن يكون متقصفًا، أو باهتًا، أو ضعيفًا، فإن ذلك يدل على الحمل بأنثى.
  • تساعد درجة حرارة قدم الأم في تحديد نوع جنس الجنين، حيث إن قدم الأم الدافئة تدل على الحمل بجنين أنثى، وتدل قدم الأم الباردة على الحمل بجنين ذكر.

اقرأ أيضًا: هل يبان نوع الجنين في الأسبوع 13

بذلك نكون قد انتهينا من عرض أهم الأمور التي تتضمن نوع الجنين من حركته في الشهر السادس، كما ذكرنا لكم أهم فروقات الحركة التي يتصف بها كل من الأجنة الذكور والإناث، وتحديد أهم العوامل الأخرى المساعدة في معرفة نوع جنسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى