حمل

هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن

هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن؟ وما هو المعدل الطبيعي لحركة الجنين؟ تشعر الأم بحالة من القلق الشديد طوال فترة الحمل وخاصةً عند حدوث أي شيء غريب في حركة الجنين سواء كان بالزيادة أو النقصان؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع شقاوة سنتعرف سويًا من خلاله على إجابة سؤال “هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن؟”.

هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن؟

هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن

في كثير من الأحيان ومع اقتراب موعد الولادة تتغير الكثير من الأمور خاصةً حركة الجنين، فتقل حركة الجنين بشكل كبير في الربع الأخير من الحمل وتتغير حركته بشكل ملحوظ على الأم بدايةً من الشهر السابع حتى الولادة، وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تباطؤ الحركة، وهو ما نشرحه بشكل تفصيلي في هذا الموضوع خلال سطوره القادمة.

اقرأ أيضًا: أين يكون رأس الجنين في الشهر الثامن؟

حركة الجنين بشكل عام

بداية الأمر في الشهور الأولى تكون حركة الجنين طفيفة جدًا وقد لا تشعر بها الأم في كثير من الأحيان وإن شعرت، تشعر وكأنها حركة تُشبه لرفرفة الفراشات من حين لآخر، ومع تطور حجم الجنين ونموه من المؤكد أن الحركة أيضًا تتطور فتُصبح حركة الجنين أكثر نشاطًا، ومن المحتمل أن حركة الجنين خلال الشهر الثالث قد تصل إلى 30 حركة في ساعة.

على جانب آخر من شهور الحمل (الربع الثالث)، أو ما يُعرف بالشهور الأخيرة من الحمل والتي تبدأ من الشهر السابع حتى موعد الولادة، في هذه الشهور عادةً تكون حركة الجنين قليلة وبطيئة للغاية، ولكن لا داعي للقلق؛ فهو أمر منطقي كلما نمى الجنين وتطور كلما ازداد حجمه؛ فبالتالي لا يسعه حجم الرحم لذلك تقل حركته وتبطأ.

حركة الجنين في الشهور الأخيرة

بحلول الشهر السادس تقريبًا تلاحظ الأم أن نشاط الجنين وعدد ركلاته بدأ أن يقل، حتى تصل إلى نهايته وتبدأ في الشهر السابع، والذي يكون نقطة تحول لأن ببدء هذا الشهر تبدأ المرحلة الأخيرة من رحلة الحمل، في هذه الفترة من الحمل إذا افترضنا أن معدل ركلات الجنين مثلًا 10 ركلات تقل إلى 5 بقدوم الشهر السابع، حتى نصل إلى الشهر الثامن الذي تقل فيه الحركة بشكل أكبر وملحوظ وحينها تتساءل الأم بقلق هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن!

عندما نبدأ الشهر التاسع تكون حركة الجنين بطيئة أقل، ولكن إن حدثت تكون قوية ومؤلمة جدًا للأم، ويرجع ذلك لأن الجنين يكون قد اكتمل نموه تمامًا، وأصبح أكبر حجمًا من الشهور السابقة، بجانب تغير مستويات السكر في الدم عند الأم، وكذلك تخزين الطاقة والنشاط من جانب الجنين لعملية الولادة.

عدد الركلات في الشهور الأخيرة

لا يمكن تقييد عدد ركلات الجنين في الشهور الأخيرة؛ فلا توجد قاعدة دون استثناء في حالة وجدت القاعدة، ولكن الأمر في الحمل دون قاعدة ودون استثناء فلكل جنين حركة يتميز بها وتشعر بها الأم، ولكل جنين عدد معين من الركلات المتفاوت مع غيره، فعدد الركلات وحسابها غير مقترن بنسبة علمية دقيقة، ولكنه أمر تشعر به الأم وحدها وهي القادرة على معرفتهم وحسابهم بأدق شكل على حسب ما تشعر به من حركات وركلات من جانب جنينها.

لذلك ينصح الطبيب مع بداية الشهور الأخيرة من الحمل أن تقوم الأم بتسجيل عدد الركلات للجنين وحسابها كلما احدث الجنين حركة أو ركلة، وتُلاحظ الأم في هذه الفترة من الحمل التباطؤ الكبير في حركة الجنين، مما يُسهل عليها اكتشاف الركلات والإحساس بها وحسابها بشكل يسير.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في الشهر التاسع مثل النبض

نبذة عن حركة الجنين في الشهر السابع

كما تحدثنا من قبل أن الشهر السابع هو بداية للربع الثالث والأخير من الحمل، والذي من خلاله تبدأ مجموعة تغيرات تستمر إلى موعد الولادة، وما يحدث في الشهر السابع تحديدًا هو أن الجنين يكون لديه قدرة عالية على الاستجابة للمؤثرات الخارجية من حوله مثل الصوت والضوء، وتكون مساحة الرحم له إلى حد ما تسمع له بالحركة ولكن مقارنةً بالشهر الخامس والسادس فيكون معدلها ابطأ بشكل بسيط.

عدد ركلات الجنين في الشهر السابع

هو أمر متفاوت من جنين إلى آخر، ولكن ينصح جميع الأطباء الأمهات في بداية الربع الثالث من الحمل والذي يبدأ بحلول الشهر السابع، أن تقوم الأم بحساب عدد الركلات الخاصة بجنينها، حتى تتمكن من الاطمئنان على وضع الجنين، على الرغم من عدم وجود نسبة محددة لعدد الركلات، ولكن في المجمل اتفق الأطباء أن يكون معدل الحركات في الشهر السابع 10 حركات خلال ساعة واحدة قد يزيد أو يقل بنسبة طفيفة عن هذا الرقم.

لكن في حالة أن الجنين لم يحدث 10 حركات خلال ساعة واحدة فلا تقلقي، تناولي قطعة من الشوكولاتة؛ لأنها تعمل على ارتفاع مستوى السكر في الدم، وبالتالي يتأثر الجنين وتزداد حركته، ثم استلقي على ظهرك وكرري الملاحظة على عدد حركات الجنين مرة أخرى، فإن لم تلاحظي لأكثر من يوم حركة للجنين فيجب استشارة الطبيب.

حركة الجنين في الشهر الثامن

بدأ الشهر الذي تقلق الأم بشأن حركة جنينها من خلاله باحثة عن إجابة لسؤالها هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، بدايةً الشهر الثامن هو شهر مختلف عن شهور الحمل السابقة، وذلك لأن حركة الجنين فيه تختلف وبشكل ملحوظ، كذلك تحدث تغيرات على الأم استعدادًا للولادة.

إن اختلاف حركة الجنين في الشهر الثامن يكون باختلاف الأسبوع، فمثلًا الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل تكون حركة الجنين حينها نشيطة ومحسوسة جدًا وركلاته قوية، وبحلول الأسبوع الثالث والثلاثين يكون تطور حجم الجنين وازداد نموه، مما يؤثر على حركته في الرحم، وذلك لأن الرحم في هذه المرحلة حتى موعد الولادة يكون أضيق، وبالتالي يعيق من حركة الجنين بشكل كبير.

وهو الأمر الذي يشعر الأم بالقلق ويأتي في ذهنها كثيرًا سؤال هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، وذلك لأن الاختلاف بين حركة الجنين في بداية الأسبوع الثاني والثلاثين تختلف كليًا في الأسبوع الثالث والثلاثين، مما يدعو للقلق والشك خاصةً لصاحبات التجربة الأولى في الحمل.

تكون حركة الجنين في الشهر الثامن عادةً بالدوران والضغط، وهو الأمر الذي يُسبب إزعاج للأم وألم، وعمومًا تكون حركة الجنين في هذا الشهر بطيئة ولكنها قوية للغاية تشعر بها الأم على الفور ويستمر هذا الوضع حتى موعد الولادة.

عدد ركلات الجنين في الشهر الثامن

لا يختلف الشهر الثامن عن الشهر السابع في اختلاف حركة الجنين وتباطؤها، ولكن الأمر يختلف من طفل لآخر، وذلك وفقًا لعدد من العوامل، ولكن الحركة في الشهر الثامن يُقال في الغالب تصل إلى 10 ركلات خلال الساعة الواحدة كمعدل طبيعي، ولكنه قابل للنقصان أو الزيادة البسيطة.

اقرأ أيضًا: كثرة نوم الجنين في الشهر الثامن

هل قلة حركة الجنين في الشهر الثامن أمر طبيعي؟

تتكاثر الأسئلة من جانب الأمهات طوال فترة الحمل ولكنها تزداد أكثر في الشهور الأخيرة من الحمل (الربع الثالث) وخاصةً في الشهر الثامن، فتدور الأسئلة بين هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، هل قلة حركة الجنين في الشهر الثامن أمر طبيعي؟ وغيرها من الأسئلة التي تؤدي إلى توتر الأم وقلقها.

كما ذكرنا سابقًا أن للشهر الثامن طابع خاص وفريد، وذلك لأنه يحدث فيه اختلاف جذري في الحركة بين قوتها في الأسبوع الثاني والثلاثين، وتباطؤها الملحوظ بشدة في الأسبوع الثالث والثلاثين حتى نهاية الحمل، لكن لا داعي للقلق فالأمر على ما يرام ومن الطبيعي أن تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، وذلك للعديد من الأسباب الطبيعية التي تحدث في شهور الحمل الأخيرة لكل أم.

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

لمعرفة إجابة سؤالك هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، لا بد وأن تعرفي أولًا أسباب قلة الحركة وتباطؤها، فهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تغير حركة الجنين وقلتها بشكل ملحوظ ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • التغذية الغير سليمة للأم الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الأكسجين المتدفق إلى الجنين من خلال الحبل السري.
  • قد تخطئ بعض الأمهات في حساب بداية الحمل.
  • انخفاض معدل الماء المحيط بالجنين (السائل الأمنيوسي).
  • حدوث مشكلة الحبل القفوي، وهي انعقاد للحبل السري حول رقبة الجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم عند الأم، فيؤدي ذلك إلى إصابة الأم بالعديد من المشكلات الصحية التي تؤثر على الأم والجنين معًا؛ لذلك يجب أن تنتبهي على قياس ضغط الدم وكذلك نسبة السكر في الدم.
  • مشاكل تتعلق بالمشيمة، تؤدي إلى منع التواصل الحسي الذي يحدث بين الأم وجنينها.
  • التدخين والكحول من الأشياء التي تؤثر بالسلب والضرر على الجنين وبالتالي حركته.
  • تناول المسكنات القوية والأدوية المختلفة مثل المهدئات.

نبذة عن حركة الجنين في الشهر التاسع

يستمر تباطؤ حركة الجنين في هذا الشهر، ولكن على جانب آخر تكون الحركات قوية ومؤلمة جدًا، كلما أحدثها الجنين وترجع قوة الحركة في الشهور الأخيرة بشكل عام وفي الشهر التاسع بالأخص إلى اكتمال نمو الجنين وزيادة حجمه،.

تجدر الإشارة إلى أن حجمه المكتمل لا يُمكنه من الحركة بشكل مستمر، ولكنه في حالة الحركة والركلات يتم الشعور بها على الفور، وذلك لأن زيادة حجمه وضيق الرحم يجعل الحركة بالنسبة للجنين غير يسيرة مما يؤدي إلى حدوث الألم المزعج للأم في حال تحرك جنينها، وفي الشهر التاسع بالخصوص يميل الجنين فيه إلى الحركة حول عنق الرحم، وقد تشعر الأم حينها بنوع من الألم يشبه الوخز بالإبر في أضلاع قفصها الصدري.

عدد ركلات الجنين في الشهر التاسع

لا يختلف تمامًا الشهر التاسع عن شهور الربع الثالث من الحمل (الشهور الأخيرة) التي تبدأ من الشهر السابع، فكل جنين له طابع خاص وعدد حركات معينة، ولا يُمكن تقييدها في عدد محدد؛ لذلك الأم وحدها هي القادرة على معرفة عدد حركات الجنين، وذلك من خلال حسابها وملاحظتها لركلاته وحركاته في هذه الفترة من الحمل، ولكن في العموم حدد الأطباء حوالي 10 حركات في الساعة الواحدة يجب يُحدثها الجنين.

نصائح لزيادة حركة الجنين

بعد أن علمتِ إجابة سؤالك هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، لا بد وإنكِ تنتظري بعض الأمور التي يُمكنك إتباعها حتى تزداد حركته وتشعري بالأمان والاطمئنان عليه؛ لذا سنقوم بعرض مجموعة من النصائح التي يمكن من خلالها أن تزداد حركة الجنين ومنها:

  • الراحة التامة وتجنب النشاطات القوية والأعمال المجهدة والشاقة.
  • تناول الكثير من السوائل، سواء كانت ماء أو عصائر طبيعية.
  • قومي بالضغط الرقيق على بطنك فيستجيب لكِ طفلك ويبدأ في الحركة.
  • يُفضل ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل رياضة المشي.
  • قومي بتناول وجبة خفيفة تحتوي على نسبة مرتفعة من السكر.
  • تحدثي مع طفلك فهو قادر على الاستماع لكِ والاستجابة عن طريق الحركة والركلات.
  • قومي بتوجيه الضوء عليه فيتأثر الجنين ويستجيب عن طريق إحداث الحركات.
  • يُمكنك وضع قارورة ماء بارد على بطنك لأن البرودة تحفز حركة الجنين بشكل كبير وملحوظ.
  • استلقي على جانبك الأيسر وراقبي حركة جنينك لمدة 120 دقيقة، وفي حالة عدم إحداث أي حركة خلالهما لا بد من إبلاغ الطبيب.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في جميع الاتجاهات

إلى هنا نكون قد انتهينا من إجابة سؤال هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن، وذلك من خلال توضيح لحركة الجنين في الشهور الحمل الأخيرة بشكل عام، وبشكل خاص في الشهر الثامن، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى