حمل

هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول

هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟ وكيف يتم سماع نبض الجنين للمرة الأولى؟ إن قلب الجنين يتكوّن في مرحلة محددة من مراحل الحمل ويبدأ في النبض بما يشبه الرفرفة، وترغب الأم في سماعه والشعور به، وتتيح لها الأساليب الطبية الحديثة إمكانية القيام بذلك؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع شقاوة سنتعرف سويًا على إجابة سؤال هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟

هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟

هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟

لا لأن النبض يبدأ في الأسبوع السادس من الحمل، وتتمكن الحامل من رؤية نبضات قلب الجنين للمرة الأولى في الأسبوع الثامن من الحمل أي في الشهر الثاني بواسطة الأجهزة الطبية، ويتم الشعور بنبض الجنين في الأسبوع العاشر.

إن شعور الأم بنبضات قلب جنينها يعد من أكثر الأمور المسببة للسعادة والاطمئنان في داخل نفسها، وتتضاعف فرحتها عن فرحة سماعها لخبر الحمل لأول مرة، وبدء قلب الجنين في النبض خلال أشهر الحمل الأول هو من الأمور الدالة على أن الحمل يسير بشكل طبيعي وسليم، وتشبه نبضات قلب الجنين الجري السريع، وخلال عمل الفحوصات يُلاحظ تغيرات تطرأ على النبض.

المرحلة الأولى من تكوّن قلب الجنين تكون عبارة عن خلايا منقسمة إلى أربع حجرات صغيرة، ويبدأ حدوث النبض في قلب الجنين في الأسبوع السادس من فترة الحمل، ومع نهاية أسبوع الحمل السادس وبداية السابع تبدأ النبضات القلبية في الانتظام، وبعد تلك الفترة يقل شعور الأم بالتعب والقلق بشأن الولادة.

خلال تلك الفترة تحديدًا ينبغي أن تلتزم الأم بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة التي تطمئنها بشكل مستمر على صحة الجنين، كما تقوم بعمل التحاليل التي يطلبها منها الطبيب المختص، وتستطيع الأم سماع نبضات قلب الجنين خلال فترة ما من الحمل بالاعتماد على بعض العوامل الرئيسية؛ ومنها الوضعية التي يأخذها الجنين في الرحم، وقياس وزن الأم، والوقت الدقيق للولادة.

في أواخر الشهر الثاني من الحمل بالأسبوع الثامن تحديدًا تتمكن الأم من سماع نبض قلب الجنين ورؤيته للمرة الأولى بواسطة جهاز مراقب ضربات قلب الجنين Doppler fetal monitor الذي يستخدم الموجات الفوق صوتية من قبل متخصصي الرعاية الصحية، ويوجد للجهاز أنواع تستخدم في المنزل أو في المستشفى.

اقرأ أيضًا: شكل الجنين في الشهر الأول من الحمل

كيفية الشعور بنبض الجنين

بعض السيدات الحوامل يحاولن الشعور بدقات قلب الجنين وسماعها من خلال وضع اليد على البطن، ويراودهن سؤال هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟ لكن النبض الذي يشعرن به من خلال وضع أيديهن على منطقة البطن ليس مؤكدًا بأنه النبض الخاص بالجنين، حيث إنه لا تتوافر الأدلة العلمية التي تثبت شعور الأم بنبض الجنين بواسطة يدها.

لكن تستطيع الأم الشعور به من خلال الوسائل الطبية المضمونة التي تتخصص في مراقبة دقات قلب الجنين، والنبض الذي تشعر به الحامل عن طريق وضع يدها على البطن هو نبض الشريان الأورطي الموجود في بطنها، والذي يتم الشعور به بسبب نشاط الدورة الدموية بالجسم والتدفق الدموي خلال الحمل، حيث إن الحمل يتسبب في جعل النبضات التابعة لبعض أجزاء البطن واضحة بصورة كبيرة.

تستطيع الأم الشعور بنبض الجنين وسماعه دون الذهاب إلى عيادة الطبيب، حيث توجد بعض الوسائل المتاحة التي تسهل تلك العملية، ومنها ما يلي:

  • السماعة الطبية: تستطيع الأم إحضار السماعة التي يفحص بها الطبيب الحالات من إحدى الصيدليات القريبة، ثم تستخدمها في سماع الدقات الصغيرة الخاصة بالجنين ومتابعتها باستمرار، ويُنصح بأن تكون جودة السماعة الطبية عالية.
  • تطبيقات الهاتف المحمول: يوجد بعض التطبيقات التي توفر إمكانية سماع نبض الجنين من خلال وضع الهاتف المحمول على بطن الحامل حتى يعمل على تصفية الأصوات العالية المتواجدة في المكان، لكن تعد تلك الطريقة غير مضمونة، ومن التطبيقات التي توفر تلك الإمكانية تطبيق Bellabeat.

مراحل تطور نبض الجنين وعدم انتظامه

إن قلب الجنين ينبض بدءًا من الأسبوع السادس من الحمل، تكون مرحلة نموه وتطوره سريعة فيتوزع الدم في جسمه الصغير الذي لم يتجاوز طوله 0.6 سنتيمترًا، وفي الأسبوع السابع من الحمل يتضاعف نبض قلب الجنين المنتظم مقارنةً بالنبض الطبيعي للإنسان البالغ، حيث يصل نبض قلب الجنين إلى 150 نبضة لكل دقيقة.

إن الفحص الطبي لمعدل نبضات قلب الجنين يعد من الأمور الهامة التي يجب الاطمئنان عليها بشكل روتيني خلال أول مرحلة من الحمل، ويتراوح مستوى النبض الطبيعي للجنين ما بين 120 نبضة إلى 160 نبضة لكل دقيقة، وما خلاف ذلك يشير إلى احتمالية وجود مشكلة في قلب الجنين.

في بعض الحالات يعاني الجنين من عدم انتظام  معدل نبضات القلب، فقد يُلاحظ بأن النبض أصبح أقل من معدل النبض القلبي الطبيعي للجنين أو أعلى منه، وسواء أكان أعلى أم أقل فإن ذلك يجعل الجنين معرضًا للخطر، وحينها يستوجب على الأم أن تراجع الطبيب وتلتزم بالإرشادات التي يقدمها لها.

كما ينبغي أن تسير على نظام غذائي صحي يساهم في دعم الحالة الصحية للجنين، ويصف لها الطبيب المكملات الغذائية الملائمة لاحتياجات حملها، كما تأخذ قسطًا كافٍ من النوم، وتنام على إحدى جانبيها وخاصة الجانب الأيسر، حتى تسمح للأكسجين بأن يصل إلى الجنين بكمية كافية، وتلجأ إلى عمل الفحوصات الطبية التي تكشف عن صحة الجنين إلى لم تتحسن حالته.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في الشهر الأول

أسباب عدم سماع نبضات الجنين

استكمالًا للإجابة عن سؤال “هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟”، تجدر الإشارة إلى أن الأسباب المؤدية إلى عدم الشعور بنبض الجنين أو سماعه، حيث تتعدد الأسباب التي تختلف عن دلالة الإجهاض أو موت الجنين، وقد يجد الطبيب المختص صعوبة وهو يحاول رصد مكان قلب الجنين فلا يتمكن من سماع نبضاته بوضوح، ويعود هذا إلى العديد من العوامل منها:

  • انخفاض مستوى الخبرة لدى الطبيب في مجال تحديد مكان قلب الجنين وسماع نبضه.
  • إذا كانت بطانة رحم الأم سميكة تُشكّل صعوبة في سماع نبض قلب الجنين.
  • وضعية الجنين التي تمنع من تحديد مكان قلبه.
  • مستوى الهدوء في العيادة الطبية، فكلما زاد كلما تمكن الطبيب من سماع نبض الجنين.

في حالة قيام الطبيب بالفحص والكشف على نبض الجنين والشعور بوجود خلل فيه؛ فإنه يقوم بفعل العديد من الأمور والإجراءات لتفادي وجود احتمالية الضرر بسبب عدم سماع نبضات الجنين، ومن تلك الإجراءات ما يلي:

  • يقوم بتغيير وضعية الأم حتى يتحرك الجنين في داخلها.
  • يمدّ الحامل بأكسجين إضافي حتى يدعمها.
  • يزيد نسبة السوائل في جسم الحامل من خلال المحاليل الوريدية.
  • يصف الطبيب لها أدوية تقلل من حدوث التقلصات الرحمية، والتي تساهم في إرخاء العضلات الموجودة في الرحم.
  • يًرشد الأم إلى تناول المكملات الغذائية التي تلائم حالتها الصحية واحتياجات جنينها، كما ينبغي أن تحرص الأم على الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن.
  • يصف الطبيب للحامل حمض الفوليك الذي تتناوله تفاديًا لإصابة الجنين بمشكلات خلقية قلبية، ويوجهها إلى تناوله قبل فترة الحمل وبعدها.
  • يجب أن تتوقف الأم عن التدخين خلال الحمل وفقًا لما أثبتته الدراسات بأن التدخين يصيب الجنين بالتشوهات الخلقية بنسبة 2%، بالإضافة إلى إيقاف تناول الكحوليات.
  • إذا زادت احتمالية وجود الخطر؛ فإن الحامل قد تكون في حاجة إلى البقاء في المستشفى حتى يتحسن معدل نبضات قلب الجنين.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الجنين في بطن أمه

مراحل تشكّل قلب الجنين

تتطور مراحل تشكل قلب الجنين بدءًا من الأسبوع الخامس، وحتى اكتمال تكوّن قلب الجنين ونموّه بشكل جيد في الأسبوع العاشر من الحمل، وخلال ذلك يتم التساؤل عن هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول أم لا؟ وفيما يلي سنعرض المراحل التي تشعر خلالها الأم بنبضات قلب الجنين:

  • في الأسبوع الخامس من الحمل يبدأ نمو القلب، والذي يكون في البداية عبارة عن أنبوبين يندمجان معًا في منتصفيهما مكونين أربع أنابيب متفرعة، وبعد ذلك يبدأ القلب في النبض بصورة بسيطة تُعرف بالرفرفة، ويتمكن الطبيب من إيضاح تلك الموجات باستخدام أجهزة الموجات فوق الصوتية.
  • في الأسبوع السادس يحدث انعقاد لأنبوبي القلب مشكلين بطينيّ القلب في صورة حرف S.
  • خلال أسبوع الحمل السابع ينفصل كلًّا من الأذينين والبطينين.
  • تتشكل الصمامات القلبية بين الأذينين والبطينين في ثامن أسبوع من الحمل.
  • يتشكّل كل من الشريان الأورطي، والوريد الرئوي في أسبوعي الحمل التاسع والعاشر، ويكتمل نمو قلب الجنين بشكل جيد بحلول أسبوع الحمل العاشر.

اقرأ أيضًا: مراحل تطور الجنين

هكذا نكون قد قدمنا لكم إجابةً شاملة عن السؤال المتداول بين السيدات الحوامل هل تشعر الحامل بنبض الجنين في الشهر الأول؟، والتي تناولت كافة جوانب الموضوع، إلى جانب ذكر الوقت الذي تشعر فيه الأم بدقات قلب الجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى