طفلي بيتعلم

تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال

ما هي تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال؟ وما أبرز النصائح التي تُزيد قدرتهم على التركيز؟ حيث إنه لا بد من عدم الاستهتار في أمر عدم تركيز الأطفال، وينبغي القيام ببعض التمارين أو السلوكيات التي تجعلهم يتفاعلون ويزداد انتباههم أكثر؛ لذلك من خلال موقع شقاوة نقدم لكم تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال.

تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال

يوجد بعض التمارين التي يجب على الوالدين معرفتها من أجل زيادة وعي وتركيز أطفالهم، وتجنب حدوث التشتت أثناء حياتهم بوجه عام فيما بعد، حيث إن ذلك التشتت يؤثر على حياة الصغار في المستقبل، أو دليل على وجود مرض عصبي في الدماغ ولا بد من معالجة الأمر.

يمكن أن نذكر تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال التي اتفقت عليها الدراسات الخاصة بصحة وسلامة الصغار، وذلك من خلال ما يلي:

1- تعلم مهارة جديدة

بإمكان الآباء والأمهات عند قضاء وقت مع أطفالهم وتعليمهم بعض المهارات الجديدة التي تنشط وتحسن من ذاكرتهم وتنمي قواهم وقدراتهم العقلية بصورة كبيرة، وتوجد بعض الدراسات والأبحاث التي أثبتت أن تلك المهارات تعزز من وظائف الذاكرة والخلايا العصبية لدى الأطفال، والتي منها ما يلي:

  • تعلم الرسم.
  • التلوين.
  • معرفة تناسق وانسجام الألوان مع بعضها البعض.
  • تعلم العزف على آلة موسيقية تناسب عُمره.
  • حياكة بعض الأشياء البسيطة المسموح للطفل باستخدام أدواتها.
  • قراءة القصص عند وصول الطفل إلى مرحلة يستطيع فيها القراءة.

اقرأ أيضا: تمارين للأطفال 10 سنوات وأهم الإرشادات عند ممارستها

2- لعب أحجية الصور المقطوعة

يساهم هذا النوع من الألعاب في تعزيز وتقوية القدرة العقلية للصغير والكبير أيضًا، كما أثبتت الأبحاث والدراسات حول تحديد تمارين علاج تشتت الانتباه عند الأطفال أن ألعاب الألغاز والتفكير مثل أحجية الصور المقطوعة تحسن قدرات إدراك الطفل.

كما أن ممارستها تُزيد الإدراك البصري لدى الأطفال، حيث إن اللعبة عبارة عن النظر إلى الكثير من الصور الصغيرة واكتشاف مكانها المناسب في الصورة الأكبر.

3- بعض التمارين الأخرى

هناك بعض التمارين التي تعد ذات أهمية في تحسين وتقوية الإدراك لدى الأطفال، ويتم القيام بها عند ملاحظة اضطراب في حركة طفلك أو فرط حركته وقلة تركيزه فيما يفعل، وهذه المشكلة من أكثر المشكلات التي تعاني منها الأسر، لذلك يمكن القيام بالآتي:

  • رسم مربع على الأرض، واترك الطفل يسير عليه للعثور على الاتجاه.
  • بعثر بعض الكرات ذات الألوان المختلفة على الأرض، وجهز عدة سلال كل سلة خاصة بلون معين، واترك الطفل يجمعهم في السلة المناسبة.
  • لعبة اللغز حيث يمكن بدء اللعبة بعدد قليل من الكتل الصغيرة، ومع مرور الوقت يزداد عدد الكتل التي يتم ترتيبها.
  • ممارسة لعبة الخرزة والحبال، وذلك عن طريق استخدام ألوان وأحجام مختلفة.
  • تدريب الطفل في لعبة البولينج، وذلك من خلال بدء التدريب من مسافة نصف متر ومع الوقت تُزيد من المسافة.
  • ممارسة تمارين اليوجا مع الطفل؛ وذلك من أجل تنشيط ذاكرته وقدرته على تعلم وفهم الأشياء.

ما هو تشتت الانتباه؟

التشتت هو حدوث اضطراب أو خلل مثل فرط الحركة وقلة الانتباه (ADHD)، ويعد مرض عصبي يحدث نتيجة وجود مشكلة أو عيب في الناقل العصبي في الدماغ، وهذا يظهر قبل بلوغ عُمر 12 عام ويمكن أن يستمر لفترة زمنية طويلة، ولا يتمكن الصغير من التحكم في هذا النشاط الزائد.

يؤثر اضطراب حركة الطفل على حياته فيما بعد، ويصبح غير قادر على التفاعل والتركيز مع من حوله، يرجع ذلك إلى مجموعة من الأسباب التي تنقسم إلى قسمين، ونوضحهما من خلال ما يلي:

  • أسباب بيئية: تكون ناتجة عن مواجهة الأم لبعض الضغوطات النفسية الشديدة، أو تعرضها لمشكلات نفسية أثناء فترة حملها.
  • أسباب وراثية: يمكن أن ينتقل هذا المرض من جيل إلى آخر بنسبة تتراوح بين 60:90%

اقرأ أيضا: تمارين رياضية للأطفال بالصور

أعراض تشتت الانتباه

يوجد بعض العلامات التي تظهر في سلوكيات وتصرفات الأطفال، تعطي إشارة إلى الوالدين بالذهاب إلى طبيب المخ والأعصاب لمعرفة السبب الكامن وراء تلك الحركات، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • يشعر الطفل بالارتباك بشكل مستمر.
  • وجود الطفل لا يثق بنفسه.
  • لا يمتلك القدرة على تنظيم مهامه الخاصة.
  • لا يستطيع إدارة وقته بشكل مناسب.
  • لا يقدر التعامل مع بعض الأشياء.
  • لا يهتم بالتفاصيل، ولا يستمع إلى من يحدثه بتركيز وانتباه.

أطعمة لعلاج تشتت الانتباه

هناك بعض الأطعمة التي تحتوي على مواد وعناصر غذائية تقوي وتعزز الخلايا العصبية في الدماغ، وتلعب دورًا مهمًا في زيادة التركيز والإدراك العقلي عند الاستمرار عليها، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الشوكولاتة الداكنة.
  • الفول السوداني.
  • الأفوكادو.
  • التوت.
  • البروكلي.
  • المكسرات والبذور.
  • البيض.
  • اللوز.
  • الكاجو.
  • القهوة.

آيات قرآنية لعلاج عدم التركيز

بعد الاطلاع على بعض التمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال، نجد أيضًا الآيات القرآنية التي تساعد على زيادة التركيز، والتي تتمثل فيما يلي:

  • سورة آل عمران: هذه السورة من إحدى السور التي تحتوي على العديد من المعجزات الإلهية، وقراءة الآية رقم 83 ثلاث مرات تعطي إحساس بهدوء النفس، حيث قال تعالى (أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ).

  • سورة الشرح: تعد تلاوة هذه السورة أو سماع آياتها من إحدى مسببات هدوء الأعصاب والشعور بالهدوء والمساعدة على التركيز، حيث قال الله تعالى: (ألَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ).

  • سورة السجدة: تعد قراءة هذه السورة أو الاستماع إلى آياتها من 7:10 ثلاث مرات يوميًا، حيث قال تعالى: (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ* ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ* وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ كَافِرُونَ).

اقرأ أيضا: حروف الهجاء للأطفال تمارين بالصور جاهزة للطباعة

نصائح لعلاج تشتت الانتباه

يعد التعامل مع هذا المرض ليس بالأمر السهل والبسيط، ولكن يحتاج إلى الصبر والتمهل في تعليم الأطفال مهارات جديدة تجعلهم يركزون بصورة كبيرة، لذلك نقدم بعض النصائح التي تساعد الآباء في التعامل مع هذه الحالة من خلال ما يلي:

  • أخذ الطفل والسير في الحديقة أو الطرقات لمدة عشرين دقيقة بصورة يومية.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية التي يقدر عليها الطفل؛ لأن هذه الرياضة تساعد على توفير المواد الكيميائية في الدماغ، وتقوي الروابط الدماغية التي يترتب عليها زيادة التركيز.
  • تجنب جلوس الطفل في مكان به مسببات تشتت الانتباه مثل وجود الصوت العالي والمزعج في الغرفة.
  • تنظيم ساعات النوم، حيث إن النوم يلعب دورًا كبيرًا في تشتت الانتباه؛ لذلك يجب أن ينام الطفل حوالي من 7:8 ساعات في اليوم.
  • الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة القليل من الوقت.

عند ملاحظة عدم تركيز طفلك في أي أمر من أمور حياته، لا بد من عدم الاستهتار والتهاون في ذلك، والتوجه إلى الطبيب لمعرفة سبب تلك الحركة الزائدة وعدم انتباه في أي شيء يقوم به، حيث إنه يصف بعض التمارين والأطعمة التي تساعده في استعادة تركيزه بصورة جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى