حمل

جفاف جلد الحامل ونوع الجنين

جفاف جلد الحامل ونوع الجنين يعتقد البعض أن بينهما علاقة سببية، وذلك لأن المرأة الحامل تمر بالعديد من التغيرات في هرمونات الجسم أثناء فترة الحمل، مما يتسبب في ظهور العديد من التغيرات الجلدية، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال موقع شقاوة خلال السطور القادمة.

جفاف جلد الحامل ونوع الجنين

لا يوجد أي دراسات طبية تثبت صحة وجود علاقة بين جفاف بشرة الأم ونوع الجنين، ولكنها جميعها عبارة عن اعتقادات منذ قديم الأزل، والتي قد تشير إلى:

  • هناك العديد من الاعتقادات القديمة التي قد تدل على أن نضارة جلد المرأة الحامل وزيادة لمعانه ورونقه، بالإضافة إلى زيادة صحة الشعر، قد يدل على أن المرأة حامل في جنين ذكر، ولكنها جميعها اعتقادات ليس لها أساس من الصحة.
  • بينما في حالة إذا كانت المرأة الحامل لديها درجة كبيرة من جفاف البشرة والجلد فذلك يمكن أن يشير إلى أن المرأة تحمل في أحشائها جنين أنثى.

في حقيقة الأمر أن كل هذه الاعتقادات ليها لها أساس علمي يثبت صحتها، حيث إنه في حالة جفاف جلد المرأة الحامل فذلك يدل على أنها تحتاج إلى تناول المزيد من الماء على مدار اليوم.

الجدير بالذكر أن الدراسات العلمية الحديثة، أثبتت أن حدوث العديد من التغيرات المختلفة في صحة البشرة والشعر نتيجة حدوث تغيرات هرمونية في جسم المرأة، يؤدي إلى ظهور مشكلات الجلد المختلفة والتي يمكن أن تتمثل في:

  • ظهور نتوءات مختلفة في الجلد والبشرة.
  • ظهور العديد من حب الشباب.
  • الإصابة بالحكة في بشرة الجلد في منطقة البطن.

اقرأ أيضًا: الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين

جفاف البشرة أثناء الحمل

في الطبيعي تصاب المرأة الحامل بجفاف البشرة بداية من الأشهر الأولى للحمل، أو ما يطلق عليه “الثلث الأول من الحمل”، وفي بعض الأحيان يمكن أن يستمر هذا الجفاف إلى الثلث الأخير من الحمل.

المناطق الأكثر عرضة للإصابة بجفاف جلد المرأة الحامل

من خلال تعرفنا على العلاقة بين جفاف جلد الحامل ونوع الجنين، نستعرض الآن خلال هذه الفقرة أهم المناطق الأكثر عرضة للإصابة بجفاف الجلد أثناء فترة الحمل وذلك كما يلي:

  • يعاني معظم النساء من الإصابة بجفاف الجلد والحكة في منطقة اليدين، أو الرقبة أو المعدة.
  • بالإضافة إلى منطقة الثديين، أو الركبتين، أو الذراعين والفخذين.

أسباب إصابة المرأة الحامل بجفاف الجلد

استكمالًا لعرضنا إلى العلاقة بين جفاف جلد الحامل ونوع الجنين، نتعرف الآن على أهم الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الماء والعناصر الغذائية من جلد المرأة الحامل في شهور الحمل المختلفة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • في معظم الأحيان قد يكون السبب الأساسي في ذلك هو احتياج جسم المرأة الحامل إلى العديد من السوائل، وذلك بهدف تلبية احتياجات الجنين الذي ينمو بداخلها.
  • تتعرض المرأة الحامل إلى كثرة إفراز الدهون في الجلد، مما يجعلها تلجأ إلى غسل البشرة بشكل مستمر للتخلص من آثار تلك الدهون عليها، وبالتالي يتسبب في زيادة جفاف الجلد بشكل عام.
  • قد يكون جفاف البشرة ناتج من تعرض المرأة الحامل إلى الشعور بالإجهاد المرتبط بأشهر الحمل الأولى.
  • التغيير المستمر في درجة الحرارة وعوامل الطقس المحيطة بالمرأة الحامل مثل (الرطوبة الزائدة) خاصة خلال أيام فصل الصيف.
  • قد تكون المرأة الحامل مصابة بقصور في الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى ظهور أعراض الجفاف على الجلد بشكل واضح ويتسبب في حدوث حكة.
  • عدم تناول فيتامين “أ” في النظام الغذائي المخصص للمرأة الحامل قد يؤدي إلى إصابتها بالجفاف الشديد وتقشر الجلد.

اقرأ أيضًا: العطش في الحمل ونوع الجنين

مضاعفات الإصابة بجفاف الجلد أثناء فترة الحمل

بعد أن تعرفنا على أهم أسباب جفاف جلد الحامل ونوع الجنين، لا بد من معرفة المضاعفات التي قد تحدث في حالة إهمال علاج الأعراض الناتجة من الجفاف والتي تتمثل فيما يلي:

  • جفاف الجلد يتسبب في إصابة المرأة بحدوث تشققات أو تمزقات، مما يتسبب في جعله أكثر عُرضة إلى الإصابة بالعدوى.
  • في بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى إصابة المرأة الحامل بالأكزيما.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

بعد أن تناولنا معًا العلاقة بين جفاف جلد الحامل ونوع الجنين بشكل مفصل، يجب عرض أهم الحالات التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب المعالج، والتي تتمثل فيما يلي:

  • في حالة إذا كانت المرأة الحامل تعاني من لون البول الداكن.
  • في حالة فقدان الشهية بشكل قوي وملحوظ.
  • إذا كان جفاف الجلد يتسبب في شعور المرأة بالاكتئاب.
  • في حالة إذا كان براز المرأة الحامل يحمل اللون الفاتح.

طريقة علاج جفاف الجلد أثناء فترة الحمل 

بعد أن تعرفنا على العلاقة بين جفاف جلد الحامل ونوع الجنين بشكل مفصل، لا بد من معرفة أهم الطرق التي تساعد في علاج مشكلة جفاف الجلد، والتي تتمثل فيما يلي:

  • يجب على المرأة الحامل أن تقوم باستخدام أنواع خفيفة من المنظفات للبشرة والجلد، بدلًا من الأنواع التي تحتوي على زيوت ومواد كيميائية ثقيلة.
  • من الأفضل أن يتم استخدام بعض مستحضرات التجميل الطبية التي تساعد على التخلص من أعراض الجفاف وتهدئة البشرة، ويكون ذلك تحت الإشراف الطبي.
  • يجب استخدام الفازلين الطبي الذي لا يحتوي على عطور، بالإضافة إلى استخدام الفيتامينات في عملية ترطيب البشرة.
  • يجب الابتعاد عن ارتداء الملابس التي تصنع من القماش الصناعي، وذلك لأنها تساعد على حفظ حرارة الجسم، مما يؤدي إلى زيادة مشكلة جفاف البشرة، لذا ينصح بارتداء الملابس القطنية.

نصائح للتعامل مع جفاف البشرة أثناء فترة الحمل

هناك عدة نصائح يجب على المرأة الحامل أن تتبعها أثناء فترة الحمل، وذلك من أجل الوقاية من مشكلة الجفاف، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • يجب الابتعاد التام عن استخدام الصابون الذي يحتوي على مواد كيميائية.
  • تجنب استخدام البخار على البشرة، لأنه يتسبب في التخلص من الزيوت الطبيعية التي تفرزها بشكل طبيعي، مما يتسبب في جفاف الجلد.
  • التقليل او الابتعاد بقدر المستطاع عن المشروبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين.
  • تناول كمية وفيرة من الماء على مدار اليوم، بالإضافة إلى تناول العصائر الطبيعية والمشروبات والأعشاب.
  • يجب الابتعاد عن السباحة في البسين أثناء فترة الحمل، وذلك لاحتواء الماء على نسبة كبيرة من الكلور وبالتالي يتسبب ذلك في إصابة البشرة بالجفاف.
  • يجب على المرأة الحامل أن تتبع نظام غذائي صحي متكامل، يحتوي على العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم.
  • يجب إدخال الأطعمة الدهنية إلى نظام الغذائي، والتي تتمثل في الوجبات الغنية بزيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات، لأنها تساعد على نضارة البشرة بشكل كبير.
  • يجب على المرأة أن تهتم بعمل الماسكات المرطبة للبشرة أثناء فترة الحمل، وذلك من أجل الحصول على بشرة صافية.
  • يجب على المرأة الحامل أن تقوم بممارسة التمارين الرياضية المختلفة، وذلك من أجل تجدد الطاقة والحيوية والنشاط في جسمها.
  • يجب وضع كريم الواقي من الشمس على البشرة قبل الخروج للخارج، لحماية البشرة الإصابة بالجفاف.
  • يجب غسل البشرة استخدام الماء الفاتر بدلًا من الماء الساخن، وذلك لأن الماء الساخن يتسبب في فقدان الجلد إلى الزيوت الطبيعية بداخله.
  • يجب تجنب الاستحمام بشكل متكرر، والابتعاد عن فرك البشرة أثناء تجفيفها.
  • يجب الاهتمام بوضع نوع جيد من الغسول المرطب على البشرة بعد الاستحمام بشكل مباشر، وذلك من أجل الحفاظ على رطوبة الجلد.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين الصداع عند الحامل وجنس الجنين

جفاف جلد المرأة الحامل من الأمور الطبيعية التي تحدث في شهور الحمل الأولى، ويمكن التغلب عليها باستخدام الطرق الطبيعية في المنزل، أو باستشارة الطبيب المعالج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى