قطرات لطرد الغازات للرضع

قطرات لطرد الغازات للرضع تستخدم بأنواع مختلفة، وتعتبر آمنة في أغلبها، وتساعد هذه القطرات على التخلص من الأعراض المصاحبة للغازات كالمغص والتقلصات، وتساعد الطفل على الاسترخاء والشعور بالراحة، لمزيد من المعلومات عنها إليكم هذا المقال الذي نقدمه عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

قطرات لطرد الغازات للرضع

قطرات لطرد الغازات للرضع

يعتبر استعمال القطرات للتخلص من الغازات عند الأطفال الرضع وحديثي الولادة آمنًا إلى حدٍ كبير، ويتم إعطاء هذه القطرات للرضع بالفم.

وتتحدد الجرعة المناسبة من قطرات طرد الغازات للرضع على أساس العمر والوزن، كما أنها يجب أن تُعطى للطفل عقب الرضاعة أو الوجبة الغذائية، وكذلك قبل النوم.

وهناك العديد من القطرات المعروفة والمتوافرة بالصيدليات، ومنها:

  • قطرة دانتينوكس للغازات للرضع.
  • قطرة سميثكون للغازات.
  • قطرة ديفلات لطرد الغازات.
  • قطرة كوليك كالم للرضع.

لمزيد من المعلومات عن هل الحليب البارد يسبب الغازات للرضيع

قطرة دانتينوكس للغازات للرضع

تُعد دانتينوكس أحد أنواع قطرات لطرد الغازات للرضع،  كما أنها تعالج المغص الناجم عن وجود غازات في أمعاء الرضيع وتساعده على التجشؤ.

وتحتوي قطرات دانتينوكس على الدايميثكون النشط وهي مادة تعمل على إزالة فقاعات الغاز، وتصعيد تلك الفقاعات إلى أعلى داخل معدة الرضيع؛ حيث تخرج في صورة تجشؤ مريح للرضيع.

ويمكن للرضيع أن يحصل على جرعة إلى ست جرعات في اليوم على أن تكون الجرعة 2.5 مل، وتعطى الجرعات للرضيع إما مباشرة عن طريق الفم أو بخلطها بالرضعة.

قطرة سميثكون للغازات

تعتبر قطرة سيميثيكون للرضع أحد أفضل قطرات لطرد الغازات للرضع؛ حيث يعمل سيميثيكون على تفتيت فقاقيع الغازات المتراكمة  بالأمعاء.

وتعتمد آلية عمل سيميثكون في التخلص من الغازات على خاصية التوتر السطحي للغاز؛ حيث يعمل الدواء على تغييرها بالأمعاء، مما يعمل على تمريرها بصورة أسهل فيمكن التخلص منها، كما تساعد في علاج الإمساك.

قطرة ديفلات لطرد الغازات للرضع

قطرة ديفلات هي أحد قطرات لطرد الغازات للرضع حيث تستخدم في علاج الانتفاخ وطرد الغازات والتخلص من التقلصات باعتبارها من أفضل الأدوية المستخدمة للرضع في هذا الأن.

وتحتوي تركيبة ديفلات الدوائية على السيمثيكون كمادة فعالة؛ حيث تقوم هذه المادة بتقليل التوتر السطحي الخاص بالغازات المتكونة داخل أمعاء الرضع، وبالتالي يسهل طردها والحد من تكونها مجددًا كما تعالج الانتفاخ والمغص.

وتعتبر الجرعة المناسبة من قطرة ديفلات للرضع هي ٤٠ مجم فقط لأربعة مرات يوميًا، ولم يثبت عن الدواء أي أثار جانبية مضرة بالرضع إلا أنه في حالات نادرة قد يسبب اسهال.

ويتم وقف الدواء فورًا في حالة تحسس الرضيع لأحد مكوناته أو مادته الفعالة، كما ينصح بعدم استخدام ديفلات للرضع دون متابعة طبية.

كما نقدم لكم الأعشاب للرضع في الشهر الأول

قطرة كوليك كالم للرضع

قطرات لطرد الغازات للرضع

تمنح قطرة كوليك كالم راحة فورية للأطفال والرضع وتخلصهم من المغص والغازات والاضطرابات الهضمية كالفواق والارتجاع وهي من قطرات لطرد الغازات للرضع وتعمل قطرة كوليك كالم للأطفال على دعم جهازهم الهضمي والذي يتميز برقته، وتعتبر هذه القطرة من العلاجات المثلية التي تتكيف مع السوائل الجديدة والأطعمة.

ويمكن إعطاء قطرة كوليك كالم للرضع لعلاج المغص المتسبب عن وجود غازات؛ حيث تعمل على ذلك باحترافية كبيرة، ويتم إعطاؤه للطفل عند الحاجة فقط.

وتتميز قطرة كوليك كالم بتركيبتها الخاصة المكونة من اثنى عشر مكونًا من المعالجات المثلية، والتي تحث جسم الطفل على التشافي بلطف بدلاً من كبت الأعراض الهضمية المزعجة.

وتتكون قطرة كوليك كالم من العناصر الآتية:

  • القرون السوداء.
  • البايَبونج.
  • الكراوية.
  • الشمر.
  • بلسم الليمون.
  • الزنجبيل.
  • النعناع.
  • الهون.
  • فسفوريكا مغنيسيا.
  • عصافيتيدا.
  • الفحم النباتي.
  • الصبار.

وتعتبر قطرة كوليك كالم دواءً لتسكين الغازات لدى الأطفال والرضع، وعلاجًا للمغص، وكذلك للفواق والارتجاع، ويُعد آمنًا في الاستخدام ولطيف بتلك التركيبة الطبيعية المختارة بعناية بحيث لا تتسبب في أي أضرار وخاصة للرضع.

وبخلاف قطرات المغص الشائعة التي يتم وصفها قطرات لطرد الغازات للرضع فإن كوليك كالم لا تقوم بتغيير توازن الجهاز الهضمي الدقيق للطفل.

وتعتبر قطرة كوليك كالم آمنة لكونها خالية من بيكربونات الصوديوم والسكر ومشتقات الألبان وفول الصويا ومادة  السيميثيكون والجلوتين والقمح والمنتجات الحيوانية والمستخلصات العشبية وزيوتها.

أسباب تكون الغازات عند الرضع

تعتبر الغازات من الأمور الشائعة بشكل كبير لدى الأطفال الرضع، والتي قد يتسبب فيها العديد من العوامل مثل:

  • ابتلاع الطفل كمية من الهواء كبيرة مع الرضاعة نتيجة وضعية رضاعة غير صحيحة.
  • قد يبتلع الطفل الهواء أيضًا مع بكاء الرضيع أو حتى أثناء التنفس فيدخل أمعاءه مما يسبب للطفل الألم.
  • عدم قدرة معدة الرضيع على هضم حليب الأم، ويكون ذلك لعدم قدرته على هضم البروتين في غذاء الأم.
  • صعوبة هضم الألبان المصنعة في حالة رضاعة الطفل لبن صناعي.
  • قد يكون الطفل يعاني من مشاكل هضمية تتسبب في إصابته بالغازات والمغص بسبب إصابته بالإمساك أو لعدم اكتمال نضوج جهازه الهضمي.
  • أن تكون الأم تعالج ببعض الأدوية المحتوية على اللاكتوز اثناء الرضاعة.
  • قد تتسبب الأطعمة التي تتناولها الأم في إصابة الرضيع بالغازات كتناول البقوليات.
  • أن يكون اللبن الصناعي من نوع غير جيد أو لا يناسب الرضيع.

كيفية التخلص من الغازات  للرضع

هناك العديد من الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها مساعدة الرضع على طرد الغازات والتخلص منها، ومن هذه الطرق نذكر الآتي:

  • يمكن تدليك بطن الرضيع أو ظهره برفق، مما يعمل على تهدئته وتخفيف المغص.
  • من الممكن التقليل من حدوث الغازات بتغيير وضعية الرضاعة بحيث تكون رأس الرضيع لأعلى فلا تسمح له بابتلاع الهواء.
  • الاهتمام بمساعدة الطفل على التجشؤ بعد إرضاعه لطرد الهواء الذي ابتلعه مع الرضاعة.
  • استخدام زيت الزيتون في تدليك بطن الرضيع لتخفيف الشعور بالمغص.
  • تبديل الحليب الصناعي المسبب للغازات بنوع جيد يناسب الطفل.
  • التحريك الدائري لساقي الرضيع لمساعدته في طرد الغازات.
  • تناول الأم المرضعة الأطعمة الصحية والابتعاد عن الأطعمة المسببة للغازات.
  • إعطاء الرضيع دواء مثل قطرات لطرد الغازات للرضع.

هل الغازات لدى الرضع حالة مرضية؟

إن إصابة الرضيع بالغازات أمرًا طبيعيًا في الغالب، وهو منتشر بين الرضع بشكلٍ عام؛ حيث يخرج الرضيع غازات من 13-21 مرة خلال اليوم.

وقد يصاحب الغازات شعور الرضيع بتقلصات ومغص مع كثرة التجشؤ، وقد يبكي الطفل بكاء شديد جراء ذلك.

وإذا لم يصاحب هذه الغازات أعراض سوى خروج الغاز والتجشؤ ثم يعود الطفل لطبيعته فهو أمر لا يدعو للقلق ولا يمكن اعتباره أمرًا مرضيًا.

وقد يكون الأمر مقلقًا وداعيًا للتدخل الطبي إذا كان الطفل يعاني من عدم التبرز أو من براز دموي أو كان يعاني القيء أو يعاني من آلام شديدة لا يمكن تهدئتها أو إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة.

وفي هذه الحالات يجب أن يتم عرض الرضيع على طبيب الأطفال في أقرب وقت لاتخاذ اللازم من التدابير وإجراء ما يجب من الفحوص ووصف الدواء المناسب.

ويجب أن تكون الأم حريصة على ألا يصاب طفلها بالإمساك حتى تتجنب مزيدًا من الغازات التي قد يعاني منها الطفل.

طرد الغازات بالأعشاب للرضع

استخدمت الأعشاب في علاج المغص وطرد الغازات لدى الأطفال والرضع من قديم الأزل باعتبار الأعشاب مفيدة وذات فاعلية في مثل هذه الأمور.

ويتميز العلاج بالأعشاب بأنه لا يتسبب في أضرار للرضع غالبًا، لكن ذلك لا ينفي ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدامها لطرد الغازات للرضع، ويجب أن يتم تحديد الجرعات من الأعشاب المناسبة للعلاج بحسب وزن الطفل وعمره حتى لا تسبب أي أضرار له، كما أن هناك مكونة من أعشاب ومواد طبيعية تجعلها فعالة وآمنة يمكن استخدامها للتخلص من الغازات.

كما نوفر لكم عبر الرابط التالي نوم الرضيع على بطنه لطرد الغازات

إن أنواع قطرات لطرد الغازات للرضع تعتبر كثيرة ومتوفرة بالأسواق، لكن اختيار النوع المناسب يعتمد على مكونات هذه القطرات وخلوها من المواد الضارة كالسكر والكحول والصويا وغيرها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.