هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل

هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل؟ وهل يقوم بتنظيم الهرمونات؟ تعتقد الكثير من النساء أن حمض الفوليك يؤثر بشكل ما على هرمون الحمل، هذا الهرمون الذي يتم إنتاجه عبر المشيمة خلال فترة بداية الحمل والذي يعمل على تعزيز البويضات من أجل إنتاج نسب أعلى من هرمون الاستروجين والبروجستين اللذان يجهزان البويضة لحدوث الإخصاب، فمن خلال موقع شقاوة يمكن توضيح العلاقة بين حمض الفوليك وهرمون الحمل.

هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل

يعتبر حمض الفوليك من أهم ما يجب على المرأة تناوله أثناء الحمل خاصةً في الأشهر الأولى من حملها وهذا يرجع إلى دوره في حماية الجنين من التشوهات ونمو عقل الجنين بصورة أفضل، حيث تقوم المرأة الحامل بزيادة مستويات ذلك الحمض في جسمها عن طريق تناول المكملات الغذائية الغنية له في أول 3 شهور من الحمل.

كما أنه ذهبت بعض الدراسات التي قامت على هذا الموضوع أن تناول حمض الفوليك يساعد على تجنب التشوهات التي قد تحدث للجنين، كما أنها أثبتت وبنسبة 28% أنه يعمل على خفض احتمالية إصابة الجنين بمشكلات القلب.

مما يعني أن الإجابة على سؤال هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل؟ أنه لا يعمل على رفع هرمون الحمل وإنما فقط يساهم في الحفاظ على الجنين من حدوث تشوهات له، كما أنه يساهم في تحسين عملية انقسام الخلايا للجنين والأم فإن نقص حمض الفوليك يعطل من سير تلك العملية بالصورة المطلوبة.

كما أثبت بعض الأطباء أن لحمض الفوليك الكثير من الفوائد حتى للرجل حيث إن حمض الفوليك يساهم في تجديد الحيوانات المنوية لدى الرجل، كما أن البعض يعتقد أن له علاقة بالتبويض، حيث إنه يعمل على تحسين جودة البويضات، وكذلك الأمر في تحسين المشيمة للجنين ونمو أعضائه.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يساعد على الحمل

فوائد حمض الفوليك العامة

يتوفر حمض الفوليك في العديد من الأطعمة الغذائية الخضروات الورقية والمواد البقولية، فبالرغم من عدم تأثيره على هرمون الحمل وذلك ما تمت الإشارة إليه في الإجابة عن سؤال هل حمض الفوليك يرفع هرمون الحمل؟ حيث يمكن بين فوائده الأخرى في الآتي:

1- حماية القلب والدماغ

يساعد تناول حمض الفوليك بشكل منتظم ليكون من المكملات الغذائية على تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 4.4% إلى 3.8%، بالإضافة إلى حماية القلب من خطر الجلطات بنسبة 4%.

يرجع ذلك لعمله مع فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 على التقليل من مستوى الهوموسيستين Homocysteine التي ترتفع نسبها في الدم، بحيث إنه عندما ترتفع نسبة الهوموسيستين يرتفع معدل الخطر بالإصابة القلبية.

2- الوقاية من السرطان

عند نقص نسبة حمض الفوليك في الجسم فإن هذا يزيد من خطر الإصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان الثدي والقولون والمستقيم والدماغ والرئة وعنق الرحم وغيره، وقد أثبتت الدراسات أنه غني بالفيتامينات.

حيث لتلك الفيتامينات دور فعال فيما يعرف بالتعبير الجيني Gene expression، وأنه من نقص نسبة الحمض في الجسم قد يعرض الجسم للعديد من الأمراض وعدم السيطرة على الجينات.

3- تقليل خطر الاكتئاب والإصابة بالتوحد

يحتاج الجسم دائمًا لأن تتوفر فيه كل العناصر الغذائية التي تساعد على بنائه وتحسين صحته النفسية لتكامل كل العناصر الغذائية في الجسم فلابد من وجود العديد من العناصر منها حمض الفوليك الذي قد يؤدي نقصان نسبته في الجسم للإصابة بالاكتئاب.

فقد أوضحت بعض الدراسات المهتمة بالأمر أن نقص حمض الفوليك في الجسم قد يزيد احتمالية الإصابة بمرض التوحد Autism، حيث أكدت تلك الدراسات أن تناول هذا الحمض في الحمل وقبله من الممكن أن يقلل خطر الإصابة بالتوحد للجنين.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

4- تقوية الذاكرة

أشارت دراسة قام بها مجموعة من الأطباء الهولنديين أن تناول 800 ميكروجرام من الحمض بشكل يومي لمدة لا تقل عن 3 سنوات يعزز من عمل الذاكرة وتحسين نشاطها.

حين يقل نسبة الحمض في الجسم فإن هذا يزيد من احتمالية تضرر الذاكرة والمنطقة المسؤولة عنها، كما إنه يعمل على حماية الجسم لدى كبار السن من الإصابة بخطر التنكس البقعي وذلك يرجع إلى تفاعله مع الفيتامينات ب 12 وب 6.

5- تأثير حمض الفوليك على الدورة الشهرية

يستطيع حمض الفوليك أن ينظم الهرمونات التي قد تؤثر على انتظام الدورة الشهرية لدى الفتيات والسيدات وهذا يرجع لاضطراب الهرمون الوطائي النخامي Hypothalamic-pitutary-ovarian axis الذي يعمل على انتظامها.

اضطرابات الدورة الشهرية قد ربطها الكثير من الأطباء بالقدرة على الإنجاب وأنها قد تؤثر بشكل مباشر على انخفاض تلك القدرة، حيث أثبتت بعض الدراسات التي تمت على عدد كبير من النساء أعمارهن ما بين 18 إلى 40 عام أن تأثير المكملات الغذائية بمختلف أنواعها وبالأخص حمض الفوليك على انتظام الحيض الشهري بحسب الأيام وكميات الدم حيث إن طول الدورة يتراوح ما بين:

  • القصيرة التي هي أقل من 27 يوم.
  • الطويلة والتي تظل من 30 إلى 33 يوم.
  • الطويلة جدًا تستمر لأطول من 34 يوم.

بعد المقارنة بين من تناولت الحمض ومن لم تتناوله فوجدوا من خلال النتائج الارتباط بين المكملات فترة ما قبل الحمل تأتي عكسيًا مع قصر طول الدورة الشهرية، وكان هذا بين النساء اللاتي يبلغن من 18 إلى 30 يوم.

آثار حمض الفوليك الجانبية

على الرغم أن حمض الفوليك له الكثير من الفوائد كما ذكرنا إلا أن له العديد من الأضرار أو الآثار الجانبية التي من الممكن أن تؤثر على متناوليه بصورة سلبية وهي كالآتي:

  • احتمالية الإصابة بالمشكلات المتعلقة بالجهاز الهضمي كالانتفاخ والإسهال أو حتى الغثيان.
  • يتفاعل حمض الفوليك مع بعض الأدوية مما قد يؤدي إلى الحصول على نتائج عكسية لكل منهما.
  • تناول كمية كبيرة للمرأة الحامل لحمض الفوليك من الممكن أن يؤثر على الجنين ويزيد من مقاومة الأنسولين في الجسم.
  • من الممكن أن يؤثر على فترات نوم الإنسان مما يؤدي إلى زيادة الأرق.
  • من الوارد عند استخدامه بنسب مرتفعة أن يؤثر ذلك على منع آثار نقص فيتامين ب 12 حتى يصبح الإنسان أكثر عصبية لتأثيره المباشر على الجهاز العصبي.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يكبر البويضات

نصائح تناول حمض الفوليك

من الضروري أن نتبع إرشادات ونصائح الأطباء في مثل هذه الحالات حتى نصل إلى النتائج المرجوة وإليك بعض النصائح:

  • في حالة إصابة الإنسان بحساسية من حمض الفوليك فعليه الانتباه جيدًا واستشارة الطبيب في تلك الحالة حتى لا يعود الأمر بنتائج عكسية.
  • تجنب تناول حمض الفوليك إذا كان هناك مشكلة في الكلى فإن هذا يؤثر بشكل سلبي على الحالة.
  • استمع إلى تعليمات الطبيب جيدًا في حال أن وصف لك حمض الفوليك، حتى لا تتفاقم المشكلات الصحية أكثر.
  • لا تنسى أن تشرب الكثير من الماء عند تناول حمض الفوليك يفضل الأطباء هذا حتى لا تتعرض للآلام التي ترافقه في المعدة

على المرأة التي تستعد للحمل أن تستشير الطبيب المختص لتعديل مستويات العناصر المهمة لديها لتكون أكثر قدرة على دعم الجنين باحتياجاته طوال فترة الحمل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.