هل حمض الفوليك يكبر البويضات

هل حمض الفوليك يكبر البويضات؟ وما هي فوائد حمض الفوليك للنساء؟ تلك هي التساؤلات التي تطرأ على خاطر بعض النساء عندما ترغب في تحسين معدلات الخصوبة، لذا سنجيب لكم عبر موقع شقاوة عن سؤال هل حمض الفوليك يكبر البويضات.

هل حمض الفوليك يكبر البويضات؟

يمكن اعتبار حمض الفوليك أحد المصادر المساعدة في تحسين عملية الإباضة بالنسبة للمرأة بشكل عام، ولكن هل حمض الفوليك يكبر البويضات، فالإجابة المختصرة عن هذا السؤال هي نعم، إذ إنه يحتوي على مجموعة من المواد التي لها قدرة كبيرة في تنشيط المبايض وزيادة حجم البويضة خلال وقت قصير جدًا.

بالإضافة إلى ذلك فقد يكون العلاج الأمثل للحد من مشاكل الخصوبة والعقم التي يزيد خطرها مع تقدم عمر النساء، من خلال الإسراع في نضج البويضة والمساهمة بشكل كبير في تطوير نمو المشيمة بالنسبة للنساء الحوامل، لا سيما دوره الفعال في دعم مستويات هرمون البروجسترون الذي يعمل على تثبيت الجنين خلال فترة الحمل.

كما أن هناك مجموعة من الأبحاث الطبية التي تم إجراؤها بالسنوات المؤخرة أثبتت أن حمض الفوليك يحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المساعدة في زيادة إمكانية حدوث الحمل، على اعتبار أنه أولى الفيتامينات التي أوصى بها الأطباء بالنسبة للمرأة الحامل بالفترة الأولى من الحمل.

على هذا الأساس تم إدراجه ضمن النظام الغذائي المصرح من قبل منظمة الصحة العالمية بالنسبة للنساء اللاتي يرغبن في الحمل، وذلك بعد معرفة أنه يوجد في العديد من المصادر الغذائية المتوافرة بشكل أساسي داخل الكثير من الأطعمة والمأكولات المتناولة بشكل يومي.

إذ إنه يوجد أيضًا داخل حبوب على هيئة أقراص يوصي بها الأطباء للنساء الحوامل، أو اللاتي يردن زيادة معدلات الخصوبة وللوقاية من تشوهات الأجنة، بفضل ما يقوم بإفرازه داخل الجسم من مواد تعمل على زيادة معدلات هرمون الاستروجين، وهذا هو أساس الإجابة عن سؤال هل حمض الفوليك يكبر البويضات.

اقرأ أيضًا: حمض الفوليك للحامل كم جرام

ما هي فوائد حمض الفوليك للنساء؟

في إطار الكشف عن إجابة سؤال هل حمض الفوليك يكبر البويضات بصورة أكثر تمعن ووضوح، يمكن التعرف إلى فوائد حمض الفوليك بالنسبة للنساء، وهي التي تكمن في الأساس في تلك المكونات التي يتألف منها.

إذ إن هذا يظهر بوضوح من خلال قدرة تلك المكونات في تحسين عملية الإباضة وزيادة حجم البويضة وتنشيطها، بفعل تحفيزه لهرمون البروجسترون الذي يعمل على تحسين جودة البويضة وبالتالي زيادة معدلات الخصوبة، بجانب ذلك فهو يعمل على:

  • دعم الجسم لكي يحصل على أكبر نسبة من الفوائد الكامنة بعنصر الحديد والأحماض الدهنية بجانب فيتامين B12.
  • يعزز حمض الفوليك من صحة الجسم من خلال دوره في الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية، وتلك التي تنتاب الأوعية الدموية.
  • يعتبر علاج مناسب وطبيعي لحالات التهاب المفاصل الروماتويدي الذي تعاني منها العديد من النساء كبار السن، نتيجة نقص بعض المعادن والفيتامينات الضرورية للمفاصل والعظام.
  • يقلل حمض الفوليك من إمكانية الإصابة بمرض الزهايمر أو التعرض للخرافات التي تصاب بها الكثير من النساء بعد سن اليأس.
  • يعزز حمض الفوليك من القدرة الحركية والإدراكية لجسم المرأة.
  • يحد من حالات ارتفاع ضغط الدم الذي تتعرض له النساء الحوامل على وجه الخصوص.
  • يمنع الإصابة بالاكتئاب بجانب أنه يحسن الحالة النفسية والمزاجية التي تتعرض لها المرأة خلال فترة الحمل أو قرب موعد الدورة الشهرية، على اعتبار أنه يقوم بدور كبير في تحسين معدلات هرمون البروجسترون الذي له دور كبير في تلك التغيرات المزاجية.
  • إن الدور الرئيسي لحمض الفوليك بالنسبة للمرأة الحامل هو حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات الجنينية، وهذا ما يجعل جميع الأطباء تقوم بوصفة للنساء الحوامل في الثلث الأول من فترة الحمل.
  • يساعد حمض الفوليك في الحد من خطر الإصابة بالتوحد لدى الجنين، عند تناوله بصورة منتظمة خلال أشهر الحمل.
  • يحد من خطر الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم المهددة به النساء الحوامل من خلال دوره الفعال في رفع معدل الهيموجلوبين بالدم
  • يساعد الكبد في وظيفته من خلال قيامه بطرد السموم من الجسم وتعزيز وظائف الجهاز الهضمي.
  • يساعد في بناء الجهاز العصبي والنخاع الشوكي بالنسبة للجنين.
  • يعمل حمض الفوليك على تثبيت البويضة بعد تخصيبها داخل جدار الرحم، مما يعني أنه يقلل من خطر الإصابة بالإجهاض.

اقرأ أيضًا: حمض الفوليك للحامل كم شهر

فائدة حمض الفوليك في تنشيط الإباضة

من ضمن فوائد حمض الفوليك دوره الكبير في تنشيط عملية الإباضة من خلال مجموعة من الوظائف التي يقوم بها، من خلال تنشيط البويضة، وهذه الوظائف هي:

1- تنظيم وتقوية عملية الإباضة

 يعمل التناول المنتظم لجرعات حمض الفوليك على منح البويضة الدعم بصورة تامة، منذ أن يتم إنتاجها من المبيض بأن تكون خالية من العيوب إلى أن يتم تخصيبها وتكوين الجنين بمراحل الحمل دون التعرض لأي مشكلة.

جدير بالذكر أنه يعمل على دعم مرحلة انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم من خلال إلصاقها بإحكام ببطانة الرحم، بجانب أنه يساهم في مد البويضة المخصبة أثناء تواجدها ببطانة الرحم بجميع العناصر الغذائية والدم اللازم لكي تتحول إلى جنين ينمو بصورة صحية دون التعرض للتشوهات التي تنتج بسبب نقص حمض الفوليك.

2- تكبير البويضة

من ضمن فوائد حمض الفوليك بالنسبة لعملية الإباضة أنه يقوم بتكبير البويضات، وهذا ما يؤكد إجابة سؤال هل حمض الفوليك يكبر البويضات، من خلال زيادة تحفيز الجسم على إنتاج هرمون الاستروجين بمعدلات أكبر وهو أمر يساهم بدوره في زيادة حجم البويضة، وتعجيل وصولها للنضج، مما يساهم في إمكانية حدوث الحمل.

3- رفع كفاءة البويضة

يساهم حمض الفوليك في تقوية المبايض بأن يقوم بتحفيزها على انتاج بويضات تتميز بالحجم الكبير والملائم لعملية التخصيب، بالإضافة إلى أنه يمنع حدوث تلف أو تشوه قد يحدث أثناء عملية تكون البويضة داخل المبيض، وبالتالي يرفع من كفاءتها أثناء تكونها من خلال مدها بمجموعة من المواد التي تحتاجها لتكون بصحة جيدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

الجرعة الموصى بها من حمض الفوليك لتكبير البويضات

من أولى الأمور التي يجب النظر إليها عند البدء في تناول حمض الفوليك، هو التعرف إلى الجرعة المناسبة، والتي يمكن من خلالها تنشيط عملية التبويض وزيادة الخصوبة.

إذ إن الجرعة المناسبة من حمض الفوليك التي تكفي للوصول على نتائج فعالة لرفع كفاءة البويضة وزيادة حجمها هو 4 مليجرام يوميًا، على اعتبار أنها جرعة كافية للمساهمة في إفراز بويضات صحية يمكنها تكوين جنين بعد تخصيبها دون التعرض للإجهاض بسبب ضعفها أو وجود أحد المشاكل داخل تركيبها.

كما أن الاستمرار على تناول حمض الفوليك في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل من الأمور الهامة المساهمة في تعزيز صحة الجنين.

إن حمض الفوليك يعد من أهم العناصر التي يحتاجها جسم المرأة في جميع المراحل العمرية وبالتالي يمكن الاستمرار على تناوله، بشرط أن يكون الحصول عليه بمعدلات مناسبة ومن مصادر طبيعية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.