صحة طفلي

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ أم أنه يظل صالح طوال الوقت؟ وهل في حالة توقف الأم عن إرضاع الطفل فترة معينة ثم محاولة إرضاعه مرة أخرى سوف تضر الطفل أم لا؟ هذه الأسئلة الشائعة وغيرها لدى الكثير من الأمهات هي ما يمكنكِ سيدتي الحصول على إجاباتها التفصيلية من خلال هذا الموضوع عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعينا.

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟

هناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها توقف الأم عن إرضاع الطفل فترة معينة، ومنها وجود مرض لدى الأم وغيرها من أسباب، ولكن تتمثل إجابة سؤال هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ في أنه لا يفسد للأسباب التالية:

  • أن حليب الأم ليس منتج راكد في الجسم، ولكنه كائن حي، على عكس الحليب البقري المبستر.
  • تتغير المكونات الحية في الحليب بشكل مستمر لتلبية احتياجات الطفل، وهي من الصفات التي تحمي الحليب من الفساد.
  • يوجد عدد من البكتيريا الجيدة في حليب الأم، والتي تقضي على البكتيريا السيئة به.

لمزيد من المعلومات عن هل يفسد حليب الأم إذا لم يرضع ؟

نصائح هامة عند العودة إلى الرضاعة الطبيعية

إذا توقفت الأم عن الرضاعة الطبيعية فترة ثم عادت إليها مرة أخرى، فإنها يجب عليها اتباع النصائح التالية:

  • لابد أن تتحلى الأم بالصبر حتى يعتاد الطفل على الرضاعة الطبيعية مرة أخرى، وحتى يتكون لديها مخزون كافي من الحليب مرة أخرى.
  • يجب أن تُكثر الأم من إرضاع الطفل لزيادة إدرار الحليب لديها، حيث يمكن إرضاعه 8 مرات على مدار اليوم على الأقل.
  • يمكن استشارة الطبيب وتناول عدد من الأدوية أو منتجات الأعشاب المدرة للحليب.
  • عند بدء الرضاعة يمكن أن تضغط الأم على الثدي برفق حتى تشجعه على الرضاعة، ويعتاد عليها مرة أخرى.
  • كما أجبنا هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ أم لا والإجابة أنه لا يفسد، ولكن عند العودة للرضاعة مرة أخرى يجب على الأم أن تُجرب عدد من وضعيات الرضاعة المتنوعة حتى تصل إلى وضع مريح لها هي والطفل.

الأسباب التي ينتج عنها التوقف عن الرضاعة الطبيعية

تحتوي السطور التالية على عدد من الحالات التي تتسبب في توقف الأم عن الرضاعة الطبيعية:

  • إذا أُصيبت الأم بنوع من الفيروسات المعدية لابد أن تتوقف عن الرضاعة.
  • في حالة تعرض الأم إلى الإشعاع.
  • في حالة التدخين.
  • إذا كان الطفل مصاب بحساسية تجاه الحليب، وفي هذه الحالة يتم استبدال الرضاعة الطبيعية بنوع حليب صناعي لا يحتوي على اللاكتوز.

الحالات التي يمكن أن يفسد بها حليب الأم

إذا قامت الأم بشفط الحليب من الثدي بواسطة الشفاط التقليدي عادةً ما يتم التخلص من هذا الحليب وعدم منحه للطفل، وكذلك إذا احتفظت بالحليب في الثلاجة مدة طويلة فإنه قد يفسد ويصبح غير صالح للاستخدام.

وعند التساؤل هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ فإنه لا يفسد إذا ظل في الثدي، أما إذا تم استخدام المضخة وشفط كمية منه وبعد مرور وقت لاحظت الأم تغيير لونه أو رائحته فإنه في هذه الحالة يكون فاسد.

الطريقة الصحيحة للاحتفاظ بحليب الأم

هناك بعض الأوقات التي تحتاج بها الأم أن تحتفظ بكمية من الحليب، مثل المرأة العاملة، أو أي سبب آخر، ولابد أن يتم الاحتفاظ بالحليب بالطرق الصحيحة حتى لا يفسد، ويجب أن تستخدم الأم عدد من الأدوات المعقمة والنظيفة للاحتفاظ بالحليب، ويُفضل أن تكون من الزجاج أو نوع جيد من البلاستيك.

عند وضع كمية من الحليب في زجاجة يجب أن يوضع عليها من الخارج تاريخ تعبئة هذا الحليب، ومن الأفضل أن تحتوي كل زجاجة على مقدار رضعة واحدة فقط، وبالتالي لا تضطر الأم إلى فك ثم إعادة تبريد الحليب مرة أخرى.

ويجب أن يتم الاحتفاظ به في أقل درجة حرارة ممكنة في الثلاجة، وكلما طالت مدة الاحتفاظ بالحليب كلما قلت نسبة فيتامين سي التي يحتوي عليها.

كما نقدم لكم متى يكون حليب الأم مضر

أسباب نفور الطفل من الرضاعة الطبيعية فجأة

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟

مع التساؤل عن هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ هناك تساؤل آخر حول الأسباب التي تجعل الرضيع ينفر بصورة مفاجئة من الرضاعة الطبيعية، وتتمثل أهم تلك الأسباب في التالي:

  • التهابات الثدي: في حالة وجود التهابات تزيد نسبة الصوديوم في حليب الأم ويصبح طعمه مالح.
  • العطر: في حالة استخدام الأم عطور قوية فإنها تؤثر على رغبة الطفل في الرضاعة.
  • التسنين: يتأثر الطفل بالآلام التي تنتج عن التسنين، وهو ما يجعله يفقد الشهية أحيانًا.
  • حالة الأم النفسية: إذا كانت الأم حالتها النفسية سيئة، قد يتأثر طعم الحليب لديها ويرفضه الطفل.
  • كريم التشققات: إذا كانت الأم تستخدم كريم التشققات على الحلمة، ولكنها لا تغسله قبل إرضاع الطفل، قد يؤثر على طعم الحليب.
  • مرض الطفل: يمكن أن يكون هناك انسداد في أنف أو أذن الطفل.
  • الحلمة: إذا كانت الحلمة غائرة فإن الطفل لا يمكنه الرضاعة منها بشكل مريح.
  • عيوب خلقية: هناك عدد من الأطفال الذين يكون لديهم انشقاق في سقف الحلق، وهو السبب في رفضه الرضاعة.

عادات خاطئة تقلل من إدرار الحليب

بعد التعرف على هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ أم لا، فيما يلي عدد من العادات التي لابد من تجنبها لأنها تقلل من إدرار الحليب:

  • عدم تناول كميات كافية من الماء والسوائل يوميًا.
  • تناول أنواع من الأدوية التي تؤثر على إدرار الحليب، ومنها مضادات الحساسية.
  • تناول كميات قليلة من أنواع الطعام المدر للحليب، ومنه الخضروات الورقية والحبوب الكاملة.
  • ترك الطفل ينام ساعات طويلة وعدم إيقاظه للرضاعة.
  • عدم الانتظام في الرضاعة الطبيعية.

مشروبات تساعد على إدرار الحليب

تعرفنا عبر السطور السابقة على إجابة هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ أم لا يفسد مع مرور الوقت، وفيما يلي عدد من أهم المشروبات التي تساعد على إدرار الحليب:

الماء

هو المشروب الأول والذي لا يمكن الاستغناء عنه، تحتاج الأم إلى تناول 8 أكواب من الماء كل يوم حتى لا تُصاب بالجفاف، ويزيد إنتاج الحليب لديها.

الحليب

تناول كوب واحد من الحليب كل يوم يساعد الأم في الحصول على الكالسيوم اللازم لها، ويمكن تناوله كامل الدسم، أو خالي من الدسم.

الحلبة

لها تأثير إيجابي كبير على إدرار الحليب، ويمكن تناول كوب من الحلبة الحصى يوميًا.

العصائر الطازجة

يمكن تناول أنواع العصائر الطازجة، مع عدم تحليتها بالسكر، وهو ما يمنح الأم الطاقة، ويدر الحليب لديها أكثر.

اليانسون والبابونج

لا يجب أن يتناول الطفل أعشاب إلا عندما يبدأ في تناول الطعام الصلب، وبالتالي فإن تناول الأم تلك الأعشاب سوف ينقل فائدتها إلى الرضيع بدون ضرر، ولكن هناك أعشاب يجب ألا تتناولها الأم ومنها الميرمية والنعناع لأنها تقلل من إنتاج الحليب.

ونوفر لكم عبر الرابط التالي قلة شرب الحليب عند الرضع

وفي الختام أجبنا هل يفسد حليب الأم في الثدي؟ أم لا، وهو بالطبع لا يفسد مادام داخل الثدي حتى مع مرور الوقت، وفي حالة رغبة الأم في إعادة إرضاع الطفل مرة أخرى، يجب عليها أن تتبع جميع النصائح والطرق التي تحدثنا عنها تفصيليًا عبر هذا المقال، مع الحرص على الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم، لأنه يؤثر على كمية إدرار الحليب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى