حمل

هل اللولب الهرموني يزيد الوزن

هل اللولب الهرموني يزيد الوزن؟ وما الأضرار الناجمة عن استخدامه؟ فمن المعروف أن اللولب من الوسائل المعنية بمنع الحمل والتي تلجأ لها المرأة في حالات معينة لبعض الأسباب، وكما أن لاستخدامه بعض الفوائد إلا أن الأمر لا يخلو من الأضرار، على أن اللولب من النوع الهرموني هو أحد الأنواع الأكثر استخدامًا، ومن خلال موقع شقاوة سنشير إلى الآثار الناجمة عن استخدامه.

هل اللولب الهرموني يزيد الوزن

هل اللولب الهرموني يزيد الوزن

إن اللولب الهرموني هو جهاز لولب رحمي يمكنه أن يحد من حدوث الحمل على المدى الطويل قد تصل الفترة إلى خمس سنوات، فيعتد به كوسيلة من وسائل منع الحمل، وهو عبارة عن إطار بلاستيكي يتم إدخاله في الرحم ينثر نوع من هرمون البروجستين المتسبب في تنظيم النسل فتكون آلية عمله كما يلي:

  • التخفيف من سمك بطانة الرحم
  • منع التبويض بشكل جزئي
  • يمنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى تخصيب البويضة

يعد اللولب الهرموني هو الأكثر فعالية مقارنة باللولب النحاسي، ولا يحتوي على أي مواد كيميائية تزيد من الوزن أو تجعل هناك احتباس السوائل في الجسم فيستتبع بذلك زيادة في الوزن، من هنا نجد أن اللولب الهرموني هو أداة فعالة لمنع الحمل لا يؤثر على الوزن بأي شكل من الأشكال، وتلك هي الإجابة الوافية على سؤال هل اللولب الهرموني يزيد الوزن.

حيث إن هناك معتقدات حول أن وسائل منع الحمل برمتها تتسبب في زيادة الوزن، فإن كان الأمر كذلك بصدد تلك الوسائل فإن اللولب لا يتسبب في هذا الأمر، ولا توجد أي دراسة تشير إلى ذلك.

قد يرى البعض أنه نتيجة وجود هرمون البروجستين المستخدم في اللولب الهرموني فإنه يتسبب في احتباس الماء في الجسم وما يترتب على ذلك من زيادة في الوزن، لكننا نشير إلى أن تلك الزيادة لا تمت إلى زيادة الدهون بصلة، لذا يعود الجسم إلى الوزن الطبيعي بعدما يقرب من ٣ أسابيع على استخدام اللولب.

من هنا وعلى اختلاف الحالات قد لا تكون زيادة الوزن ناجمة عن اللولب ذاته، بل ربما ينجم عن تلك التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في تلك الفترة من فرط التوتر أو قلة المجهود البدني.

فقط إن لاحظت المرأة زيادة ملحوظة في الوزن عليها اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن مسببات الزيادة من تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة وما شابه، كذلك عليها تجنب الدهون والأملاح الزائدة عن الحد الطبيعي.

اقرأ أيضًا: هل يمكن حدوث حمل مع وجود اللولب في مكانه

الآثار الجانبية لاستخدام اللولب الهرموني

إن استخدام اللولب الهرموني آمن بشكل عام إلا أن الأمر ينطوي على بعض المضاعفات أو الآثار الجانبية محتملة الحدوث، هذا ما نشير إليه في إطار الإجابة على سؤال هل اللولب الهرموني يزيد الوزن كما يلي:

  • لا يحمي من خطر الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا
  • يسبب في بعض الأحيان النادرة ثقب في الرحم
  • كذلك يعمل على إحداث تغيرات مزاجية
  • ربما تعاني المرأة من ألم في الحوض أو بعض التقلصات
  • وجود آلام في منطقة الثدي
  • انتشار حب الشباب في البشرة
  • الإصابة بالصداع
  • وجود نزيف غير منتظم

كذلك من الممكن أن يخرج اللولب من الرحم في إحدى الحالات التالية:

  • في حالة استخدام مسبق للولب رحمي
  • عند إدخال اللولب الهرموني بشكل مباشر بعد الولادة
  • إذا كانت المرأة لم تبلغ بعد ٢٠ عام
  • عند وجود آلام شديدة في فترة الدورة الشهرية
  • إن طالت مدة الدورة الشهرية على غير المعتاد

تلك الأمور ينتج عنها خروج اللولب بشكل طبيعي، بيد أن هناك بعض الحالات التي تجعل الطبيب مضطرًا إلى إزالة اللولب، وهي ما يلي:

  • احتمالية التعرض إلى أي من الأمراض المنقولة جنسيًا
  • الإصابة بسرطان الرحم
  • الشعور بآلام حادة عند ممارسة الجماع
  • الإصابة بالتهاب بطانة الرحم

اقرأ أيضًا: متى يكتشف الحمل خارج الرحم بالسونار

مزايا استخدام اللولب الهرموني

في إطار الإجابة على سؤال هل اللولب الهرموني يزيد الوزن نذكر أن لاستخدام هذا اللولب ينتج عنه العديد من المزايا منها ما يلي:

  • من الممكن أن تتم إزالته في أي وقت متى شاءت، ولا يستتبع تأثيرًا، حيث سرعان ما تعود الخصوبة مرة أخرى.
  • يمكن استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية، إلا أن الأمر يكون تحت استشارة الطبيب المتابع.
  • يغني عن فكرة الابتعاد عن ممارسة الجماع بغرض منع الحمل.
  • لا يتطلب الأمر مشاركة الزوج في منع الحمل.
  • يقلل من نزيف الطمث بعدما يتم استخدامه لفترة تزيد عن ٣ أشهر، على أن الدورة تتوقف بعد عام من استخدام اللولب الهرموني.
  • يقلل من فرص الإصابة بسرطان بطانة الرحم والتهاب الحوض.
  • يحد من آلام الدورة الشهرية الحادة.
  • يقلل من الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي.

اقرأ أيضًا: وسائل منع الحمل الحديثة بالصور

متى يتم وصف اللولب الهرموني

بسبب المميزات الكثيرة التي تنتج عن استخدام اللولب الهرموني نجد أنه يتم وصفه علاوة على منع الحمل للنساء المصابات بما يلي:

  • فرط تنسج بطانة الرحم
  • التشنج الحادث مع الدورة الشهرية
  • النزيف الغزير للحيض
  • حالة الإصابة بفقر الدم
  • الانتباذ البطاني الرحمي
  • وجود أورام ليفية
  • وجود العضال العضدي وهو النمو غير الطبيعي لأنسجة بطانة الرحم

بيد أن هناك حالات أخرى لا تنصح باستخدام اللولب الهرموني، في حالات الإصابة بأي مما يلي:

  • النزيف المهبلي دون سبب
  • التهابات الحوض
  • تشوهات الرحم
  • سرطان عنق الرحم
  • سرطان الثدي
  • أمراض الكبد
  • في حالة تناول الأدوية دون وصفة طبية
  • في حالة اتباع بعض المنتجات العشبية
  • مشاكل تخثر الدم
  • المعاناة من سكتة دماغية
  • الصداع النصفي الدائم
  • الإصابة بداء السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التعرض إلى النوبات القلبية
  • أمراض القلب

تتعدد وسائل منع الحمل، كذلك تتعدد الأسباب التي تستدعي استخدامها، من هنا على المرأة انتقاء الوسيلة الأكثر فعالية بالنسبة لها حتى لا تحصد منها أضرار أو مضاعفات لا يُحمد عقباها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى