صحة طفلي

أضرار فطام الطفل قبل عامين

أضرار فطام الطفل قبل عامين على الأم أن تتعرف عليها قبل الإقبال على تلك الخطوة، فلقد جاء في القرآن الكريم الموعد المحدد لفطام الطفل، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا تستطيع فيها الأم أن تكمل تلك المدة.

لكن فطام الطفل مبكر يحمل في طياته بعض الأضرار على الطفل، لذلك فمن خلال موقع شقاوة سنشير إلى أضرار فطام الطفل قبل عامين.

أضرار فطام الطفل قبل عامين

هناك العديد من الفوائد التي يحصل عليها الطفل من خلال الحصول على لبن الأم؛ لذلك فيجب أن تستمر الأم في إعطاء الطفل للحليب بجانب الأطعمة الأساسية في سن العامين، لكن هناك بعض الظروف التي تقوم الأم باتخاذ قرار الفطام بها.

فقد يكون السبب وراء ذلك القرار أن الطفل أصبح قادر على تناول الأطعمة الأخرى وفي مقدرته أن يعتمد عليها بشكل أساسي، ولكن هناك بعض الأضرار التي قد تؤثر على الطفل في حالة إن تعرض إلى الفطام المبكر.

لذا فمن أهم تلك الأضرار الإصابة بالأمراض أو التعرض إلى التلوث وغيرها من الأضرار الأخرى التي سنشير إليها فيما يلي:

1- الفطام المبكر والإصابة بالأمراض

ضمن إطار الحديث عن أضرار فطام الطفل قبل عامين، نشير إلى أن الحليب الخاص بالأم يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تعمل على إمداد الجهاز المناعي الخاص بالطفل القوة والحماية المطلوبة.

حتى أنه يساعد على التصدي لتلك الأجسام الغريبة التي قد تدخل جسده، كما يساعده على الوقاية من البكتيريا والعدوى المختلفة، وفي حالة تعرض الطفل إلى الفطام المبكر فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ومن تلك الأمراض التهاب الجهاز التنفسي، أو الإصابة بالإسهال والتهاب الأذن.

اقرأ أيضًا: كيف أجعل طفلي يشرب الحليب بعد الفطام

2- الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي والفطام المبكر

إن الرضاعة الصناعية تتسبب في بعض الأضرار للطفل ومن أهم تلك الأضرار هي دخول الهواء إلى بطن الطفل أثناء الرضاعة؛ مما يتسبب في إصابته بالانتفاخ والمغص، كما أن هناك بعض الحالات التي قد يتعرض فيها الطفل إلى الإصابة بالإمساك.

بالرغم من الفوائد الموجودة في مركبات الحليب الصناعي إلا أنها تحتوي أيضًا على بعض العناصر التي يصعب على معدة الطفل تحملها، وعلى صعيدٍ آخر نجد أن لبن الأم يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل دون وجود أي من العناصر التي قد تؤثر عليه بالسلب.

كما أن تلك العناصر تكون مفيدة للجهاز الهضمي، عكس المركبات الخاصة باللبن الصناعي التي تتسبب في حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي لدى الطفل؛ لذلك فيُعد هذا الأمر من أهم أضرار فطام الطفل قبل عامين.

2- علاقة الفطام المبكر بالإصابة بالأمراض الخطيرة

في ظل التعرف على أضرار فطام الطفل قبل عامين نجد أن نتيجة لعدم تدعيم الجهاز المناعي الإصابة ببعض الأمراض فإن هناك بعض الأمراض الخطيرة التي يمكن أن يتعرض لها الطفل، وذلك فيلا حالة أن تم فطامه في وقت المبكر.

هنا نجد أن الطفل أصبح أكثر عرضة إلى الإصابة بالسمنة المفرطة؛ ويكون ذلك نتيجة إلى أن الأم يمكن أن تلجأ على استخدام اللبن الصناعي تعويضًا عن اللبن الطبيعي، كما أن الطفل في مرحلة الطفولة يكون أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض والمشاكل.

حيث إن أمراض القلب والسكر وضغط الدم تكون ضمن الأمراض الخطيرة التي تهدد الطفل خلال فترة الطفولة؛ لذلك فيعد هذا الأمر من أهم أضرار فطام الطفل قبل عامين.

4- خطر تعرض الطفل إلى التلوث والفطام المبكر

في حالة ان اتخذت الأم قرار أنها ستقوم بفطم طفلها مبكرًا واستخدام الرضاعة الصناعي؛ فعليها أن تقوم بتطهير الأدوات الخاصة بالرضاعة، إلا أنه مهما قامت الأم بالحرص على ألا يكون هناك أي جراثيم في تلك الأدوات.

يظل هناك خطر تعرض تلك الأدوات إلى التلوث، كما أن الأم تكون على غير دراية بتلوث تلك الأدوات؛ مما يعرض الطفل بالتبعية إلى خطر الإصابة بالتلوث؛ لذلك فيُعد ذلك من أهم أضرار فطام الطفل قبل عامين.

أما في حالة النظر إلى لبن الأم فهو لا يحتاج إلى قنينة للرضاعة، أو ماء لصنع المحلول، ولا أيٍ من تلك الأدوات المستخدمة في الرضاعة الطبيعي، حيث إن الطفل يحصل على لبن الأم من الثدي إلى فمه بشكل مباشر؛ لذلك يكون لبن الأم أكثر أمنًا على الرضيع.

كما أن هناك بعض الأضرار الأخرى التي يمكن أن تلحق بالطفل في حالة إن تعرض إلى الفطام المبكر، ومن أهم تلك الأضرار ما يلي:

  • يكون هناك احتمالية كبيرة في تعرض الطفل إلى الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.
  • زيادة نسبة الإصابة بأنواع الحساسية المختلفة، والأكزيما.
  • يعاني الطفل من عدم الحصول على القدر الكافي من التغذية، حيث إن العناصر التي يحتوي لبن الأم عليها لا يضاهيها أيٍ من الأطعمة الأخرى.
  • من أهم سلبيات الفطام في المبكر اعتماد الأم على أن الطفل قادر على تناول الطعام؛ لذلك فقرار الفطام الباكر يكون فيه زيادة خطر تعرض الطفل إلى دخول الطعام في مجرى الهواء؛ مما قد ينتج عنه إصابة الطفل بالاختناق.

اقرأ أيضًا: كل كم ساعة يرضع الطفل في الشهر الأول

أسباب فطام الطفل مبكرًا

في ظل التعرف على الآثار الضارة الناجمة عن الفطام المبكر، نجد أنه قد اختلفت الأسباب الخاصة بفطام الطفل بشكل مبكر بين كل أم والأخرى، إلا أن هناك بعض الأسباب التي أثبتت بعض الدراسات أنها كانت متوافرة عند مجموعة كبيرة من النساء، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

1- الشعور بالتعب خلال الرضاعة

هناك العديد من النساء اللاتي تعانين من الإرهاق خلال فترة الرضاعة، ويرجع ذلك إلى أن الأم في تلك الفترة تكون غير قادرة على الحصول على قسط مناسب من الراحة، كما أنها تكون غير قادرة على النوم بشكل كافي، حيث يُطلب منها الاستيقاظ لموعد الرضاعة.

مع مرور الوقت تشعر المرأة أنها يتراكم عليها العديد من الضغوطات، كما تشعر بازدياد الإرهاق، ناهيك عن أن قدرة الطفل على تناول الطعام تجعلها متمسكة بالفكرة لاطمئنانها على أن طفلها سيحصل على طعامه من مصدر آخر.

كما أن استمرار المرأة بممارسة الرضاعة الطبيعي لمدة عامين من أكثر الأمور المرهقة التي تتعرض لها، بجانب ما تقوم به من أعمال منزلية وواجبات زوجية أخرى؛ وهو ما يؤثر بالسلب عليها وعلى المولود بالتبعية.

2- الشعور بالألم أثناء الرضاعة

من أكثر الأسباب التي تجعل الأم تفكر في أنها تريد أن تفطم طفلها بشكل مبكر هو أنها تعاني من الشعور بالألم عند ممارسة عملية الرضاعة الطبيعي، ففي حالة إن كان الطفل في مرحلة خروج الأسنان تكون تلك المرحلة من أسوأ المراحل التي تمر على الأم خلال فترة الرضاعة.

حيث إن الطفل أثناء الرضاعة يقوم بعض ثدي الأم بشكل تلقائي بسبب ما يشعر به من ألم إثر التهاب اللثة، كما أن هناك بعض الأمهات التي تعاني من الإصابة ببعض الأمراض أثناء ممارسة الرضاعة، مثل التهاب الحلمات، أو انسداد قنوات الحليب، والتهاب الثدي.

3- عودة الأم إلى العمل

في حالة إن كانت الأم امرأة عاملة فهي تحصل على عطلة تعرف بإجازة الوضع، إلا أنه وفي حالة إن كانت المرأة مقبلة على النزول إلى العمل مرة أخرى وهي في ظل فترة الرضاعة.

فقد تلجأ إلى الفطام المبكر حتى تتمكن من مزاولة مهنتها دون وجود عوائق أمامها؛ لذلك فتبدأ الأم في إعطاء طفلها اللبن الصناعي، كما تبدأ في أن تجعله يعتاد على أن يتناول الأطعمة الأخرى المناسبة لعُمره.

4- قلة إدرار الحليب

في حالة إن تعرضت المرأة إلى انخفاض إدرار الثدي للحليب فتكون المرأة في قلق دائم من أن يكون طفلها مفتقر لبعض العناصر الغذائية، ويمكن أن يتبين ذلك من خلال ملاحظة أن الطفل ينمو ببطء ويعاني من الضعف العام؛ مما يجعل الأم تلجأ إلى الرضاعة الصناعية وفطام الطفل مبكرًا.

5- حدوث الحمل

في حالة إن تعرضت المرأة إلى الحمل مرة أخرى خلال فترة الرضاعة فبالطبع تقوم بوقف الرضيع عن الرضاعة، كما إن الحمل قد يحدث بشكل مفاجئ دون وجود نية له، ويتسبب ذلك الأمر في شعور الأم بتعب شديد.

اقرأ أيضًا: عدد وجبات الطفل في الشهر الرابع

خطوات الفطام الصحيحة

بعد أن تعرفنا على أضرار منع الطفل عن الرضاعة قبل إتمام العامين، نجد أن هناك بعض الأمهات التي تقوم بإتباع الطرق الخاطئة عند فطام الصغير، ولكن هناك بعض الخطوات التي يجب أن نتبعها حتى نقوم بفطام الرضيع بشكل صحيح حتى لا يتأذى نفسيًان ومن تلك الخطوات ما يلي:

  1. يجب أن نجعل الصغير يتذوق أحد الأطعمة بنفسه قبل أنه نقوم بتقليل جرعات الرضاعة، وإن لم يتمكن الطفل من ابتلاع الطعام في المرة الأولى فلا تقلقي لأن هذا أمر طبيعي؛ لكونه يتعرف على الطعام لأول مرة.
  2. احرصي على تقديم وجبة الإفطار إلى الطفل، حيث إنها من أهم الوجبات التي يجب أن يحصل عليها الطفل ويجب أن نقوم بجعل الطفل يعتاد على عادة جديدة منذ الصغر.
  3. تقديم أنواع مختلفة من النكهات إلى ذلك الطفل حتى يتعرف على الأطعمة المختلفة، ويكون لديه شغف في التعرف على المزيد.
  4. تنظيم روتين طعام معين للطفل حتى يعتاد عليه، على أن يكون ذلك الروتين مكون من 3 وجبات أساسية، وتحتوي تلك الوجبات على العديد من العناصر الغذائية المختلفة اليت يحتاج الطفل إليها.
  5. إعطاء اللبن مع تلك الوجبات باستمرار، إلا أنه على الأم أن تُقلل الجرعات الخاصة باللبن التي تعطيه للطفل، وتحاول أن تُلهيه عن الرضاعة ببعض العادات الجيدة الأخرى.

إن أضرار فطام الطفل قبل عامين قد تنهي حياته؛ لذلك فيجب أن تحرص الأم على أن يحصل الطفل على الوقت الكافي من الرضاعة الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى