أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة

أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة عديدة ومزعجة، فعلى الرغم من كون هذه الوسيلة من الوسائل الفعالة في القضاء على بصيلات الشعر ومنع ظهوره مجددًا وذلك دون الشعور بالألم، إلا أنها كأي إجراء طبي لها سلبيات قد تكون غير محبذة للبعض، فمن خلال موقع شقاوة سوف نذكر لكم أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة.

أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة

المنطقة الحساسة من أكثر المناطق التي تسبب المعاناة للنساء عند التفكير في إزالة الشعر منها نظرًا لكون الجلد فيها غليظًا والشعر سميكًا مقارنةً بباقي المناطق، فيكون من الصعب التخلص من الشعر فيها من الجذور أو حتى من على السطح دون الشعور بالألم الشديد.

لهذا أصبح الإقبال في الآونة الأخيرة على الليزر لإزالة شعر المنطقة الحساسة متزايدًا، فهو من الوسائل الآمنة والتي تمنح نتائج طويلة الأمد، كما لا تسبب الشعور بالألم على الإطلاق.

تكمن فكرة عمل الليزر في إضعاف نمو بصيلات الشعر بشكل تدريجي إلى أن يتوقف تمامًا، ولكنه من المؤسف يتطلب للحصول على النتائج المنشودة أن تخضع المرأة للعديد من الجلسات يتم تحديدها بواسطة الطبيب المختص.

على الرغم من أن إزالة الشعر بالليزر قد يستغرقًا وقتًا طويلًا ليعطي أفضل النتائج إلا أنه إجراء فعّال وغير مؤلم ونتائجه تعد شبه دائمة مقارنةً بالطرق التقليدية التي يعود نمو الشعر بعد استخدامها بمدة أقل من شهر.

يُجدر بالإشارة إلى أن الليزر كأي إجراء طبي يخلف ورائه بعضًا من الآثار السلبية، فإذا كنتِ مقبلة على استخدامه فقد يكون من الملائم لكِ التعرف إلى أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة.

فهناك بعض الأضرار التي يمكن تجاوزها بسهولة، وهناك بعض الأضرار التي قد تجعلكِ تفضلين الشعور بالألم من خلال استخدام وسائل إزالة الشعر الأخرى فضلًا عن المعاناة من الآثار السلبية التي لا يحمد عاقبها لليزر، وإليكم بها:

1- التهاب المنطقة الحساسة بسبب الليزر

من أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة التي تصنف على أنها مزعجة للغاية هي حدوث الالتهابات، ففي بعض الأحيان قد يرافق التلف الذي يحدث في بصيلات الشعر بفعل أشعة الليزر بتحفيز الالتهابات في الجلد.

ففي حالة مواجهة مثل هذه الالتهابات لا سيما بعد جلسة الليزر ينبغي استشارة طبيب الجلدية على الفور لمعالجتها، حيث إنه سوف يصف لكِ مضادًا حيويًا مناسبًا وفقًا لحدة الالتهابات.

يُجدر بالإشارة إلى أنه في حالة الحصول على أي مضاد حيوي دون استشارة الطبيب لعلاج التهاب المنطقة الحساسة سوف يكون خيارًا غير حكيم على الإطلاق.

اقرأ أيضًا: جفاف الشعر في الحمل ونوع الجنين

2- الليزر يغير لون جلد المنطقة الحساسة

إن أكثر الأمور المزعجة لدى أي امرأة هي إصابة بشرتها بالبقع الداكنة لا سيما بشرة المنطقة الحساسة التي لا تخلو من المشكلات، فمن المؤسف قول إن إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر عامل من العوامل التي تؤدي إلى تغير لون جلدها.

إذ إن تم ملاحظة بعض السيدات بعد إجراء عدد من جلسات الليزر أن جلد المنطقة الحساسة لديهن أصبح غامقًا، وكان السبب وراء زيادة فرص ظهور هذا الضرر لأشعة الليزر الآتي:

  • التعرض للشمس بعد إجراء جلسة الليزر أو قبله.
  • طبيعة ولون البشرة، فالنساء اللاتي لديهن بشرة داكنة يكونوا أقل عُرضة لمن يملكن بشرة فاتحة، لأن البشرة الفاتحة سهل ظهور التصبغات الداكنة عليها.

من الجدير بالذكر قول إن تغير لون جلد المنطقة الحساسة بفعل الليزر في بعض الأحيان يكون عرضًا مؤقتًا ويزول مع الوقت دون حتى تدخل طبي، وفي الأحيان الأخرى يكون عرض دائم.

3- تهيج المنطقة الحساسة وإزالة الشعر منها بالليزر

الاحمرار والتهيج هما أبرز أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة ومضاعفاته، ويظهران على هيئة الآتي:

  • انتشار الطفح الجلدي على بشرة المنطقة الحساسة والذي قد يستغرق عدة ساعات بعد إجراء جلسة الليزر ثم يزول، أو ربما يستغرق عدة أسابيع.
  • تصبح بشرة المنطقة الحساسة بفعل تهيجها بسبب الليزر لينة مع شعور المرأة بنوع من التنميل فيها.
  • التورم الطفيف في جلد المنطقة الحساسة.

على الأرجح يكون تهيج المنطقة الحساسة عقب إزالة الشعر منها بالليزر أمرًا مؤقتًا، حيث إنها تتعافي سريعًا بمرور بضعة ساعات فقط، ويمكن تسريع تعافيها من خلال وضع الكمادات الباردة أو أكياس الثلج عليها.

4- إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر والحروق

أحد أبرز أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة والتي يخشى التعرض إليها العديد من النساء هي الحروق وظهور فقاعات على الجلد مع البثور، وعلى الرغم من أن ذلك الحدث نادرًا إلا إنه واردًا.

لذا ينبغي على كل امرأة راغبة في التخلص من شعر المنطقة الحساسة بواسطة أشعة الليزر أن تجري الجلسات عند أخصائي يكون محترفًا ومرخصًا، فذلك سوف يزيل القلق لديها حول إصابتها بالحروق.

يُجدر بالإشارة إلى أن ما يُعرض للحروق عند استخدام أشعة الليزر لإزالة شعر المناطق الحساسة هو استخدام الطبيب لجهاز غير ملائم أو زيادته لدرجة حرارة أشعة الليزر، أو ربما اختيار لدرجة حرارة غير مناسبة مع درجة لون بشرة المرأة.

5- تقشر الجلد نتيجة إزالة شعر العانة بالليزر

تقشر الجلد هو ضرر من أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة، وعلى الرغم من كونه عرض بسيط إلا إنه مزعجًا للغاية، وفي بعض الأحيان قد يترافق مع حدوثه الشعور بالحكة والتي بدورها تقود إلى الجروح والندبات.

أضرار أخرى لإزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر

سوف نعرض لكم فيما يلي المزيد من أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة التي من المحتمل أن يتعرض لها بعض النساء أيضًا:

  • زيادة طول الشعر الوبري، ويقصد بهذا الشعر هو الذي يبدو لونه أبيضًا يكون خفيفًا.
  • الشعور بعض الأحيان بالألم والوخز لا سيما إن كانت أشعة الليزر على درجة مرتفعة.
  • إصابة العين بالضرر، فعلى الرغم من تمرير أشعة الليزر على المنطقة الحساسة إلا إنه في حالة عدم ارتداء المرأة والطبيبة للنظارات المخصصة له سوف يحدث إصابات بالغة في العين.
  • التغير في بعض الأحيان في أنسجة الجلد.
  • الإصابة بالخدوش البسيطة والتي مع الوقت من المحتمل أن تتحول لندبات تترك آثار دائمة أو تكون بمثابة الفرصة للعدوى للدخول إلى الجلد والتسبب في حدوث المشكلات الجلدية المزعجة.
  • مكو شعر غير مرغوب فيه في المناطق التي تجاور المنطقة الحساسة، وهذا الضرر نادر في حدوثه.

اقرأ أيضًا: قصات شعر أطفال بنات مميزة وجميلة بالصور وكيفية العناية بالشعر

هل إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر تسبب العقم؟

بعد أن تعرفنا إلى أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة، فإننا سوف نوفر لكم الإجابة على واحدًا من الأسئلة الشائعة والمتكررة وهو سؤال هل إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر يسبب العقم؟

فالكثير من النساء يخشين استخدام الليزر لاعتقادهن بأنه له مضاعفات على المدى البعيد تؤثر على الخصوبة لديهن وتؤدي إلى إصابتهم بالعقم، ولكن في حقيقة الأمر لا توجد إثباتات علمية تشير إلى أن الليزر قد يؤثر على الرحم والمبايض.

فتأثير أشعة الليزر عند استخدامها لإزالة شعر المنطقة الحساسة يكون سطحيًا ولا يستطيع الوصول إلى داخل الأعضاء التناسلية واختراقها حتى يصل للرحم أو المبايض ويؤثر على إمكانية الحمل.

فكما أسلفنا الذكر بأن أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة تشمل الالتهاب والاحمرار أو تقشر الجلد وغيرها من الأمور التي لا تتعدى في خطورتها ذلك.

هل إزالة الليزر للمنطقة الحساسة يسبب السرطان؟

استكمالًا لموضوعنا الذي يذكر لكم أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة، فإننا سوف نتناول الإجابة أيضًا عن سؤال آخر يشغل ذهن العديد من النساء وهو هل أشعة الليزر لإزالة الشعر تسبب السرطان؟

فهناك بعض الأنواع من الأشعة من الوارد أن ينتج عن استخدامها الإصابة بالسرطان، ومن أبرزها الأشعة المتأينة والتي تعتمد على الترددات المرتفعة مثل الأشعة السينية وكذلك أشعة جاما.

حيث إن الأشعة المتأينة لديها القدرة على التأثير بالسلب على الحمض النووي، وهذا ما يؤدي إلى حدوث خلل في خلاياه وبالتالي تكون الخلايا السرطانية، ولكن أشعة الليزر تعد أشعة غير متأينة على الإطلاق فهي بعيدة كل البعد عن الإصابة بالسرطان.

فلقد أثبتت إدارة الغذاء والدواء أن تأثير أشعة الليزر يكون على بصيلة الشعر وليس له علاقة بحدوث التغييرات في الحمض النووي للخلايا ولا التسبب في أي طفرات، فهو آمن تمامًا.

مزايا إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر

هناك العديد من المزايا التي ينبغي أن نذكرها لكم لإزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر، فإن الأضرار التي ذكرناها ما هي إلا بمثابة آثار جانبية وعلى الأرجح مؤقتة ولا يمكنها أن تنافي أن الليزر من أبرز وسائل إزالة الشعر، وإليكم بالمزايا:

  • الليزر يزيل الشعر من أي منطقة في الجسم دون ألم.
  • يتخلص من الشعر في وقت قياسي فهو من الطرق السريعة للغاية.
  • يتمتع الليزر بفاعلية كبيرة ودقة عالية في إزالة الشعر، فهو يقوم بالتخلص منه في المناطق المطلوبة دون أن يتسبب في إصابة المناطق من حولها بأي ضرر.
  • بعد التعرض لعدة جلسات من الليزر يتم التخلص نهائيًا من الشعر فهو يمنع من نموه من خلال قتله للبصيلات.

خطوات عملية الليزر للمنطقة الحساسة

تشمل عملية الليزر مجموعة من الخطوات التي يقوم الطبيب المختص بإجرائها، فهي عملية بسيطة ولا تستغرق وقتًا في حدوثها على الرغم من كثرة جلساتها، وإليكم بالخطوات:

  1. تقوم الطبيبة بدهن جلد المنطقة الحساسة لدى المرأة الراغبة في التخلص من الشعر منها بواسطة مرهم للتخدير الموضعي.
  2. تمرر الطبيبة جهاز الليزر على سطح جلد المنطقة الحساسة حتى يتم إصابة بصيلات الشعر بالتلف بفعل الحرارة المنبعثة من أشعة الليزر.
  3. يستغرق الأمر عدة دقائق ويتم الانتهاء من الجلسة، ولكن تشير الطبيبة إلى أهمية إجراء جلسات أخرى للتغلب التام على الشعر، وعدد هذه الجلسات يتوقف على سمك الشعر وكثافته.

اقرأ أيضًا: شعر البطن للحامل وجنس الجنين

إجراءات ما قبل إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر

لكي يتم تفادي أضرار إزالة الشعر بالليزر للمنطقة الحساسة، فعلى المرأة أن تلتزم بالإجراءات التي سوف يخبرها الطبيب المختص بها قبل الخضوع للجلسة، وهي كالآتي:

  • حلق المنطقة الحساسة من خلال استخدام ماكينة الحلاقة التي تساهم في إزالة الشعر من على السطح وليس من على الجذور، لأن الليزر يهدف إلى قتل نمو بصيلات الشعر.
  • عدم التعرض لمدة 6 أسابيع على الأقل لأشعة الشمس قبل إجراء إزالة الشعر بالليزر حتى لا تحدث تفاعلات تؤدي إلى التهاب البشرة والجلد.
  • إجراء اختبار الحساسية لمعرفة مدى تقبل بشرة المرأة لليزر واختيار درجة الحرارة التي تلائم نوع جلدها وسمكه وكذلك لون البشرة.
  • الابتعاد التام عن نتف شعر المنطقة الحساسة أو استخدام الشمع والخيط لإزالته، وإلا سوف لا يُجدي الليزر نفعًا أو قد لا يعطي النتائج المرغوبة.
  • قد يطلب الطبيب المختص قيام المرأة ببعض أنواع الفحوصات مثل فحص الدم لمعرفة مستوى الهرمونات فيه، وللتحقق من أن نمو الشعر بإفراط ليس بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات.

فإذا كان هناك اضطرابًا في الهرمونات سوف يكون على المرأة علاجه أولًا قبل الخضوع لإزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر.

إجراءات ما بعد عملية الليزر للمنطقة الحساسة

كام ينبغي التزام المرأة ببعض الإجراءات قبل الخضوع لجلسة الليزر لإزالة شعر المنطقة الحساسة فهناك إجراءات ينبغي تطبيقها بعد الجلسة للوقاية من الآثار الجانبية المحتملة، وهي كالآتي:

  • ترطيب المنطقة الحساسة بالمرطبات الطبيعية لا سيما بجل الصبار لتهدئة الاحمرار والتهيج، ويمكن استخدام كريم بانثينول.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية لأن العرق من المحتمل أن يتسبب في زيادة حساسية بشرة المنطقة الحساسة وبالتالي تعرضها للالتهاب.
  • البعد عن نزول حمامات السباحة الممتلئة بالكلور، والبحر الممتلئ بالماء المالح لما فيهم من تأثير ضار على بشرة المنطقة الحساسة.
  • الوقاية تمامًا من أشعة الشمس واستشارة الطبيب بشأن الوقت المناسب للخضوع لها.
  • الحذر من التقشير الكيميائي بعد إجراء جلسة الليزر لإزالة الشعر من المنطقة الحساسة.
  • في حالة مواجهة أي آثار جانبية عقب جلسة الليزر كالتصبغ ينبغي استشارة الطبيب على الفور.

اقرأ أيضًا: أدوات النظافة الشخصية للأطفال

نصائح للتعامل مع المنطقة الحساسة عقب الليزر

إلى جانب أهمية الالتزام بالإجراءات السابقة، فإنه ينبغي العناية بالمنطقة الحساسة بعد الليزر وذلك من خلال اتباع الآتي:

  • الحذر من ارتداء الملابس الداخلية الضيقة.
  • المحافظة على ارتداء الملابس المصنوعة من القطن والواسعة.
  • تجنب حمامات البخار والساونا حتى لا يكون ذلك له تأثيرًا ضارًا على المنطقة الحساسة بعد جلسة الليزر.
  • عند تنظيف المنطقة الحساسة يفضل في أول الأمر استخدام الماء البارد فقط، وبعد ذلك استخدام المنظفات الخالية من الكحوليات.

الأضرار التي تنجم عن إزالة شعر المنطقة الحساسة بالليزر تكون بمثابة آثار جانبية مؤقتة ومحتملة، ولا تشمل هذه الأضرار الإصابة بالعقم أو بالسرطان كما يعتقد بعض النساء.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.