حمل

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى ما هو؟ وكيف تكون حركة الجنين الطبيعية للحامل والعوامل المؤثرة فيها، كل هذا وأكثر نقدمه لك عبر موقع شقاوة ، حيث إن الحمل يعتبر بمثابة مرحلة انتقالية في حياة الأم، والتي تجعلها ترغب في معرفة نوع الجنين بشكل مبكر.

ويتم هذا من خلال النظر إلى الطرق التقليدية التي يمكن من خلالها معرفة الجنين، ومن بينها معرفة الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى .

اقرأ أيضًا: هل تقل حركة الجنين في الشهر الثامن

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

إن هذه الطريقة تعتبر من الطرق التقليدية والتي كانت يتم الاعتماد عليها في القدم لتحديد نوع الجنين، فإنها لا تعتبر طريقة طبية ولا طريقة علمية، إلا أنه في حقيقة الأمر يمكن أن تصيب في بعض الأحيان وتساعد على معرفة نوع الجنين.

هذا بجانب أنه يجب على المرأة الحامل أن تدرك أن حركة الجنين أمر نسبي، حيث أن بعض الأمهات تشعر بحركة الجنين بشكل مبكر وتكون الحركة قوية، والبعض الآخر يشعر بحركة الجنين تكون خفيفة، ولكن بشكل عام فإن حركة الجنين تبدأ مع في الشهر الرابع والخامس.

إن حركة الذكر تبدأ في الشهر الرابع وفي بعض الأحيان فإنها تبدأ مع نهاية الشهر الثالث، أما بالنسبة إلى الأنثى فإن بداية الشعور بحركة الجنين تكون في الشهر الخامس.

هذا بجانب أن قوة الحركة يوضح نوع الجنين حيث أن الذكر تكون الحركة أقوى، أما بالنسبة إلى الإناث فإن الحركة تكون خفيفة، وبالنسبة إلى موضع الحركة فإن حركة الأنثى عادة تكون في الجزء السفلي من البطن، أما الذكر فإنها تكون في الجزء العلوي.

بشكل عام فإنه من الأفضل أن يتم الاعتماد على أحدث الأجهزة بدلًا من تحديد الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى بالطرق التقليدية، والتي لا تكون صائبة في بعض الأحيان.

اقرأ أيضًا: هل تقل حركة الجنين في الشهر السابع

حركة الجنين الطبيعية للحامل

بالنسبة إلى الولادة الأولى فإنه يمكن التأخر في الشعور بحركة الجنين، ويمكن أن يصل الأمر إلى الفترة من 18 إلى 20 أسبوع وهذا وقت متأخر، بالنسبة إلى الأم التي تكون قد حملت من قبل يكون لديها معرفة بنوع الجنين.

هذا بجانب أن وزن المرأة الحامل له دور في تحديد نوع الجنين، حيث أن زيادة الوزن تقلل من القدرة على الشعور بحركة الجنين.

اقرأ أيضًا: لماذا تقل حركة الجنين في الشهر التاسع

العوامل المؤثرة في حركة الجنين

يوجد العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر بشكل واضح في حركة الجنين، والأمر يختلف تمامًا عن الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى بغرض تحديد نوع الجنين، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

  • وزن الحامل حيث أن زيادة الوزن تقلل من القدرة بالشعور بحركة الجنين.
  • كذلك معدل النشاط البدني الذي تقوم به الأم على مدار اليوم.
  • الأشياء التي تقوم بها على مدار اليوم والتي تكون سبب في انشغالها.
  • أيضًا بالنسبة إلى وضعية الأم من حيث الجلوس أو الوقوف تؤثر على حركة الجنين بشكل ملحوظ.
  • أيضًا بالنسبة إلى وضعية المشيمة حيث أنها إذا كانت في الجزء الأمامي فإن هذا يقلل من الشعور بحركة الجنين.

عوامل تزيد من حركة الجنين

يوجد بعض العوامل المختلفة التي أتضح بالفعل أنها تكون سبب في زيادة حركة الجنين بشكل ملحوظ، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

  • تناول الكافيين والمنشطات والسكريات يكون سبب في زيادة حركة الجنين.
  • حركة الجنين تزيد بشكل ملحوظ بعد تناول الطعام.
  • النوم يكون نشيطًا في الأوقات التي تحصل بها الأم على قسط من الراحة.
  • تعرض الحامل إلى التوتر والاضطرابات النفسية.
  • المرأة الحامل التي تقوم بالتدخين.
  • كمية السوائل التي تكون محيطة بالجنين.
  • مستوى السكر في جسم الحامل.
  • الأدوية التي تقوم السيدة الحامل بتناولها.
  • أيضًا فإن الجنين يتأثر بالعديد من العوامل الخارجية.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في الشهر التاسع تحت

ماذا أفعل عند توقف حركة الجنين أثناء الحمل؟

بجانب معرفة الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى يجب أن تدرك أن حركة الجنين متفاوتة، حيث أنه في بعض الأحيان يكون الرحم ضيق فإن هذا يقلل من حركة الجنين، هذا بجانب أنه في مواعيد نوم الأم خاصة إذا كانت مواعيد منتظمة فإن حركة الجنين تقل.

من المهم أن يتم مراقبة حركة الجنين بشكل مستمر، وفي حال ملاحظة أي تغيرات في حركة الجنين فإنه على الأم استشارة الطبيب على الفور، وعند توقف حركة الجنين يتم إجراء فحص للقلب فإنه وسيلة لتحديد أن الطفل على قيد الحياة.

الأبحاث العلمية حول تحديد جنس الجنين من حركته

يوجد العديد من الأبحاث العلمية المختلفة والدراسات التي ذكرت حقيقة الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى ، حيث كان يتم قياس معدل نبضات الطفل ومعدل الحركات والتي أثبتت أنه لا يوجد فرق بين حركة الجنين الذكر وحركة الجنين الأنثى.

وغيرها من الدراسات المختلفة التي تم إجرائها والتي أثبتت عدم وجود فرق بين حركة الجنين في الثلث الثالث من الحمل؛ لهذا السبب فإن محاولة تحديد نوع الجنين من حركته لا يوجد لها أساس علمي.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين تحت السرة

طرق معرفة جنس الجنين

طرق معرفة جنس الجنين

بعيدًا عن الطرق التقليدية والخرافات التي يتم الاعتماد عليها في تحديد نوع الجنين، فإن الحل الأمثل يتمثل في اللجوء إلى الطرق العلمية فإنها الخيار المضمون لضمان تحديد نوع الجنين، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

تحديد نوع الجنين بالسونار

من أكثر الطرق الفعالة التي يتم الاعتماد عليها في تحديد نوعية الجنين بدقة، ويتم القيام بها على مراحل مختلفة خلال الحمل من ضمنها لتحديد نوعية الجنين، وكذلك لتحديد حالة الجنين، وتعتبر وسيلة لفحص وضعية الجنين والتأكد من أنه في حالة جيدة.

الفحص الجيني

إن هذا يتم من خلال الحصول على عينات من داخل الرحم، ويمكن أن يتم عمل فحص جيني في الفترة بين الأسبوع الـ 10 والأسبوع الـ 12 وعلى الرغم من يتم الاعتماد عليها على هذه الطريقة بشكل أساسي لتحديد نوع الجنين حيث أنها يمكن أن تسبب مخاطر.

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها تحديد جنس الجنين، والتي تعتبر من الطرق الفعالة للتأكد من نوع الجنين بعيدًا عن الطرق التقليدية وعن الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى وحجم البطن وغيرها.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في جهة اليسار

ختامًا لقد عرضنا لكم أهم المعلومات حول الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى ترغب العديد من السيدات التعرف عليها، على الرغم أنه من الأفضل أن يتم معرفة نوع الجنين من خلال الفحوصات المختلفة التي يتم القيام بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى