صحة طفلي

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال عديدة، وجميع الأمهات تشعرن بالقلق والخوف اتجاه أطفالهن من مختلف الأمور التي قد تحدث لهم خلال مرحلة نموهم، ومع مراقبة الأم لصغيرها والتطورات التي تحدث له في أول مرحلة من حياته قد تجد أنه يتأخر عن غيره من الأطفال في سنه في بعض المراحل مثل مرحلة التسنين أو الحبو، وهذا سيكون موضوعنا من خلال موقع شقاوة وسنتناول أسباب تأخر الحبو عند الأطفال والعديد من النقاط المهمة حوله.

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال متعددة وتختلف من طفل لآخر، فهناك أسباب عضوية وأسباب أخرى قد يكون لها صلة بنفسية الطفل نوعًا ما أو بميوله إن صح التعبير، وسوف نتناول أبرز تلك الأسباب على النحو الآتي:

  • شخصية الطفل: هناك الكثير من الأطفال لا يفضلون القيام بالزحف، ويميلون لعمل أشياء أخرى تشعرهم بالسعادة وبالتالي فإنهم لا يهتمون بالزحف فإنه لا يمثل لهم أي أهمية.
  • عدم توازن الرقبة: يقوم بعض الأطفال بحني رؤوسهم على أحد الجانبين مما يخل بتوازنهم، وبالتالي فإن الجسم يميل بالكامل ويمنعهم من الحبو.
  • وزن الطفل: يعد زيادة وزن الطفل من الأسباب التي تعيق عملية الزحف، فالطفل ذو الوزن الزائد يكون محدود الحركة؛ وبالتالي فإنه يصعب عليه الحبو.
  • تسطح قدم الطفل: هناك فئة من الأطفال ممن يعانون من تسطح الأقدام والذي يعمل على إعاقة عملية الحبو لديهم.
  • عدم رغبة الطفل في ملامسة الأسطح: هناك بعض الأطفال يشعرون بالحساسية من ملامسة بعض الأسطح مما يستدعي زحفهم على قبضة اليد وهذا ما يعسر عملية الحبو.
  • ضعف العضلات الأساسية: تعد عضلات الظهر والبطن من العضلات الأساسية والمهمة في عملية الزحف، وإن أي ضعف على مستواهم يصعب من عملية الحبو لدى بعض الأطفال.
  • عدم وجود مساحة كافية لممارسة الحبو: تتطلب عملية الحبو مساحة كبيرة حتى يقوم الطفل بالزحف فيها، فالمساحات الصغيرة تعيق حركته بحرية.
  • ضعف الجزء العلوي من الجسم: إن ضعف الجزء العلوي من الجسم يصعب عملية الزحف، وعلى الطفل أن يكون قادرًا على دعم هذه المنطقة حتى تسهل عليه عملية الحبو.
  • ارتداء ملابس غير مريحة: في حالة ارتداء الطفل ملابس غير مريحة فذلك سوف يجعل حركته محدودة ومقيدة، وكذلك نفس الامر مع الحفاضات إذا لم يتم الاعتناء بها وتغييرها باستمرار سوف تسبب بعض المشاكل الصحية وكذلك سوف تقيد حركته.
  • تقوس القدم: إذا كان الطفل يعاني من تقوس القدم وهو ما يطلق على وجود انحناء في القدم بسبب ضيق حجم الرحم، فعندما يتمدد الطفل داخل رحم أمه يحدث ذلك التقوس، وهذا الأمر يتسبب في تأخير الحبو لدى الأطفال لأنه يجعل الطفل يشعر بصعوبة عند الحبو على ركبتيه.
  • عدم تنظيم وقت الاستلقاء على البطن: تجعل الأمهات الأطفال ينامون على ظهورهم خوفًا من متلازمة موت الرضيع المفاجئ، وبسبب ذلك القلق والخوف قد يعاني الطفل من ضعف عضلات الظهر وكذلك الذراع بشكل ملحوظ، فيتسبب ذلك في تأخر الحبو لعدم قدرة الطفل على تحمل الضغط على الذراعين.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الطفل بالجلوس والحبو وما أسباب التأخر

كيف أعلم طفلي الحبو

نقدم بعض النصائح والخطوات التي تساعد طفلك وتمهد أمامه الطريق للقيام بعملية الزحف أو الحبو بنجاح وسهولة، وسنذكرها لكي اتباعًا:

  • الاستلقاء على البطن: أحد أهم الأشياء التي من الضروري القيام بها لتنمية عضلات الطفل ونموها، حيث إن هذه الوضعية تحفز عضلات الساقين والذراعين والظهر والرقبة.
  • تحفيز الطفل على الحبو: يكون ذلك بوضع بعض الألعاب المفضلة لديه، أو أي شيء ملفت للنظر كالألعاب المضيئة، والتي تصدر أصواتًا تجذب انتباه الأطفال إليها، ونقوم بوضعها في مكان بعيد حتى يقوم الطفل بالزحف للوصول إليها.
  • تقليل وقت الجلوس على المقاعد: يجب ترك الطفل يجلس وقتًا طويلًا على الأرض وتجنب قضائه معظم الوقت على المقاعد المخصصة للأطفال، أو السرير، وذلك كي لا يستغرق وقتًا طويلًا في تعلم الحبو.
  • الحبو أمام الطفل: يريد كل الأطفال التحرك في هذا السن، ولكنهم في حقيقة الأمر يجهلون كيفية البدء في الزحف، وعليه يجب على أحد الوالدين القيام بعملية الزحف أمام طفله حتى يلاحظه ويقلده في حركاته، وبالتالي يكون سهل بالنسبة له بعد ذلك الحركة والحبو.
  • توجيه الطفل للحبو نحو الوالدين: واحدة من التقنيات المحفزة للطفل، وهي وضعه على الأرض والجلوس بعيدًا عنه، ومن ثم مناداته لكي زحف نحو أحد الوالدين، كما يمكن تشجيعه من خلال الاقتراب والابتعاد عنه من وقت لآخر.
  • توفير المساحة الملائمة: يجب توفير مساحة كافية للطفل لتشجيعه على بداية الزحف وتطوير مهارة الحبو، وكذلك تهيئة جو آمن للاستكشاف، وتوفير الألعاب الجذابة التي تشجعه على الاستمرار والمثابرة للوصول إليها.

أنواع الحبو عند الأطفال

مما يثير الحيرة عند العديد من الأمهات التي قد تلاحظ أن طفلها يحبو بطريقة مختلفة عن تلك التي اعتدنا رؤيتها، ولكن الحقيقة هناك عدة طرق للزحف عند الأطفال، وهذا لا يعني أنهم لا ينمون بشكل سليم كما تظن جميع الأمهات، وفيما يلي بعض أنواع الحبو عند الأطفال:

أولًا: الزحف للخلف

إن رؤية الطفل وهو يزحف للخلف يعد أمرًا فكاهيًا نوعًا ما، حيث إنه يستخدم يده وركبته في الرجوع للخلف، وهذا لن يستمر سوى أسبوعين فقط، وهي المدة الزمنية الكافية للطفل حتى يتعلم مهارة الزحف الصحيحة، فعلى الأم ألا تقلق ولا تتوتر فهذا شيء طبيعي عند بعض الأطفال.

اقرأ أيضًا: طريقة تخلي الطفل يمشي بسرعة

ثانيًا: وضعية التدحرج

في بعض الأحيان يقوم الأطفال بالتدحرج بدل الزحف نحو الأشياء التي تجذب انتباههم، وعادة ما يكون وزن الطفل خفيفًا مما يسهل عليه القيام بهذه الحركات ذات المرونة العالية، وهذا الأمر لا يقلق فإنه سرعان ما سيتعلم الطريقة الصحيحة للحبو، وإن كان ليس من الضروري معرفتها لأنها تعد فترة انتقالية وجيزة تسبق مرحلة الوقوف والمشي.

ثالثًا: وضعية البطن

في هذه الوضعية يستخدم الطفل ساعديه للتحرك نحو الأمام بدلًا من الحبو بالطريقة المعتادة، ولكن ليس هناك ما يقلق الأم فإنه شيء طبيعي لدى بعض الرضع، إلا أنه على الأم متابعة ملابس صغيرها لأنها ستتسخ كثيرًا، وقد تتمزق وذلك نتيجة احتكاكها بالأرض.

فائدة تعليم الطفل الحبو

بعد الحديث عن أسباب تأخر الحبو عند الأطفال دعونا نسلط الضوء على أهمية هذه المرحلة في حياة الطفل، فالزحف أو الحبو عند الأطفال يحمل في طياته العديد من الفوائد سنذكرها لكم كالآتي:

  • الإحساس بالقيمة الذاتية: يشعر الطفل بقيمة كبيرة للغاية عندما يصل للشيء الذي يريد الوصول إليه مهما كان بسيطًا بالنسبة لنا نحن ككبار، إلا أنه يعد أمرًا عظيمًا بالنسبة له، وهو بمثابة أخذ قرار الوصول إليه مع تنفيذه، هذا ما يعزز ثقته بنفسه والشعور بالقيمة الذاتية لديه.
  • اكتشاف المهارات وتطوير العقل: يتيح الحبو للأطفال فرصة التعرف على العالم الخارجي الذي يدور من حوله، كما يمكنه ملاحظة التغييرات التي تحدث من حوله بشكل أفضل حيث يميز الألوان ويكون قادرًا على الإمساك بالأشياء والإحساس بها.
  • التطور البدني: الزحف أو الحبو يدلان في الحقيقة على التطور البدني السليم ونمو الطفل بصورة جيدة، وبالتالي يطمئن قلب الأم على صغيرها.
  • التنسيق بين العين واليد: يعد أمرًا مهمًا جدًا حيث يتعلم الطفل كيفية التنسيق بين الأشياء، حيث إنه يحدد الهدف الذي يرجو الوصول إليه ويركز عليه ويبدأ في التحرك نحوه بتنسيق بصري منه.
  • تقوية الجسم: تعد مرحلة الحبو من المراحل المهمة حيث يساعد الطفل على تقوية عضلاته وبالأخص عضلات الساقيين واليدين والكتفين تمهيدًا للمشي.

اقرأ أيضًا: تأخر المشي عند الأطفال بسبب الخوف

متى يكون تأخر الحبو خطير؟

قد يكون تأخر الحبو عند الأطفال مجرد أمرًا عاديًّا ولا يستدعي القلق، ولكن ذلك الأمر من الممكن أن يكون خطيرًا أيضًا في بعض الحالات ففي حالة كان الطفل لديه مشكلة في النشاط البدنيّ فهذا إشارة على وجود مشكلة يجب حلها بشكل سريع، ولا بدّ من اتباع بعض الخطوات والإرشادات المحددة لزيادة نشاطه البدني.

من الممكن أن يحتاج الطفل إلى علاج طبيعي حتى يتمكن من تجاوز مشاكل الحركة وينجح في التحرك بشكل حر وسريع، وهنا نشير إلى ضرورة مراجعة الطبيب عند بلوغ الطفل عمر السبعة أشهر إذا كان يعاني من هذه الأعراض الآتية:

  • في حالة كان لا يتحمل الوقوف على ساقيه.
  • تصلب العضلات، أو إذا كانت مرنة زيادة عن اللازم.
  • إذا لاحظت الام تخبط رأس الطفل عندما تضعه في وضع الجلوس.
  • في حالة كان الطفل لا يستطيع الوصول إلى الأشياء أو إذا كان يستخدم يد واحدة فقط للوصول إلى الأشياء، أو إذا واجهته مشكلة عند وضع الطعام في فمه.
  • إذا كان لا ينجح في التدحرج في أي من الاتجاهين، أو لا يستطيع الجلوس بمفرده دون مساعدة.

اقرأ أيضًا: فيتامينات تساعد الطفل على المشي

إذا بلوغ الطفل عامه الأول وكان لا يستطيع الحبو أو التحرك بشكل طبيعي إلا بمساعدة أحد، فيجب استشارة الطبيب على الفور للوصول إلى المشكلة وحلها، حيث إن أسباب تأخر الحبو عند الأطفال عديدة كما أوضحنا ومن الضروري تحديد المشكلة لكي يتم حلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى