حمل

مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن

مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن متوقع لِما يحدث في هذه الفترة من التغيرات التي تطرأ على الأم والجنين، فهذا الشهر هو أول شهور الثلث الأخير من الحمل، وفيه يقوم الجنين بالتحضر للخروج من الرحم، لذا من خلال موقع شقاوة سنوضح سبب شكوى الحامل من مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن خلال السطور التالية.

مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن

هناك الكثير من الأسباب التي تحد للحامل في الشهر الثامن والتي ينتج عنها حدوث مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن منها زيادة التحجر في البطن والتقلصات التي تحدث على فترات متقطعة لكنها تكون شديدة التأثير على الأم، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:

  • تقلصات براكستون هيكس (التقلصات الكاذبة) وهي آلام تشبه آلام المخاض.
  • عدم شرب الحامل لكميات من السوائل وإصابتها بالجفاف يحدث هذا المغص.
  • تكون الهيكل العظمي للجنين يعمل على زيادة حجمه ووزنه مما يزيد من الضغط على جسم الأم.
  • لمس سرة الأم يعمل على إصابتها بهذا النوع من المغص.
  • الإصابة بالإمساك يعمل على الشعور بمغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن.
  • ركلات الجنين داخل الرحم تعمل على إحداث تقلصات عند الأم مسببة المغص.
  • الإكثار من شرب السوائل من قِبل الأم يعمل على تحجر البطن وحدوث تقلصات.
  • انفصال المشيمة عن جدار الرحم يسبب حدوث مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن.
  • تقلصات الولادة فمن الممكن أن تكون هذه التقلصات بدء الولادة المبكرة من قِبل المرأة.
  • ما قبل تسمم الحمل الذي يكون من أهم أعراضه (تورم في الوجه – ارتفاع الضغط – صداع شديد – تقلصات شديدة).

اقرأ أيضًا: هل نزول الجنين في الحوض في الشهر الثامن خطر

الفرق بين المغص وتقلصات براكستون هيكس

يوجد العديد من التقلصات التي تصيب الحامل في شهور الحمل، وفيما يخص مغص يشبه مغص الحيض في الشهر الثامن والفرق بينه وبين تقلصات براكستون هيكس التي تختلف في المكان والوقت والاستمرارية، نذكر النقاط التالية:

  • منطقة الألم: ألم الولادة يكون في كل منطقة البطن، وأسفل الظهر، والساقين، أما عن حالة براكستون يكون في الجزء الأمامي من البطن فقط.
  • مدة التقلصات: تكون تقلصات الولادة ما بين (30-70) ثانية خلال فترات منتظمة، أما عن حالة براكستون متقطعة وليس لها مواعيد محددة.
  • شدة التقلصات: عند الولادة تكون التقلصات أكثر ألمًا وشدة، أما عن حالة براكستون تقلصاتها لا تذكر بالمقارنة بالولادة فهي قريبة من الدورة أكثر من الحمل.
  • تكرار التقلصات: يزداد تكرار التقلصات حالة الولادة حتى نزول المخاض، أما عن حالة براكستون لا يزداد ويقل بالتدريج كلما ذهب السبب.

الفحوصات المطلوبة لتحديد سبب المغص

عندما يحدث للحامل مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن، يجب عليها الذهاب إلى الطبيب للتعرف على سبب هذا المغص، والذي يطلب منها العديد من الفحوصات ليستطيع تحديد سبب المغص عبر طلب أحد الفحوصات التالية:

  • فحص شخصي: يقوم الطبيب بفحص الحامل للتعرف على مكان وأسباب حدوث المغص عبر توجيه بعض من الأسئلة المصاحبة للكشف.
  • فحص السونار: عندم عدم استطاعة الطبيب التعرف على سبب المغص يقوم بالكشف على الحامل عن طريق الأشعة التليفزيونية وإجراء تخطيط للرئة والقلب للجنين.
  • فحص الدم: يطلب العديد من الأطباء عمل تحليل لعينة من الدم للتأكد من عدم وجود فقر دم عند الحامل ويكون سببًا لهذا المغص.
  • فحص السائل الأمنيوسي: يعمل هذا الفحص على التأكد من أن الجنين ينمو بطريقة طبيعية وأن كمية السائل المحيطة به تسمح باستمرار الحمل.
  • فحص الأشعة السينية: قد يتطلب الأمر عند بعض حالات الحوامل أن يطلب الطبيب أشعة سينية للتعرف على وضعية العمود الفقري والحوض بالنسبة للحامل.

اقرأ أيضًا: وزن الجنين الطبيعي في الشهر الثامن

حالات المغص التي تطلب التدخل الطبي

هناك العديد من الحالات التي يجب على الحامل عند حدوثها أن تسرع بالذهاب إلى الطبيب، فيمكن أن يكون حدوث تقلصات تشبه تقلصات الدورة في الشهر الثامن من الدلالات الخطيرة على حدوث مشكلة للحامل أو جنينها، ومن أهم هذه الحالات ما يأتي:

  • عند إحساس الحامل بصداع شديد مع وجود مغص أو وجود تشوش في الرؤية، فقد يكون هذا من أعراض تسمم الحمل ويجب الذهاب للطبيب.
  • عند حدوث انقباضات منتظمة وشديدة قبل الأسبوع 37 من الحمل يدل على الولادة المبكرة لهذا الجنين.
  • ملاحظة المغص الشديد دون انقطاع يستدعي التدخل الطبي، ولا يجب إهمالها حفاظا على صحة الأم وجنينها.
  • الإحساس المغص الشديد لعدة ساعات متصلة، قد يكون إشارة على انفصال المشيمة أو حدوث الإجهاض للجنين.
  • حالة وجود نزيف مع المغص فإنه يدل على انفصال المشيمة أو الإجهاض أو الحمل خارج الرحم أو الولادة المبكرة.
  • وجود الألم في أسفل الظهر باتجاه واحد فإنه قد يكون بسبب حدوث الحمل خارج الرحم، وعادة ما يكون معه نزيف أو إفرازات بنية وألم في مقدمة الكتف عند الحامل.
  • الإحساس بالغثيان والقيء لمدد طويلة مع وجود المغص.
  • الشعور بدوخة وعدم اتزان شديد يكون مصاحبًا للمغص.
  • الشكوى من وجود ألم وحرقة شديدة عند التبول.

طرق للحد من المغص

تتوفر الكثير من السبل التي يمكن من خلالها أن تعمل الحامل على التخلص من مغص يشبه مغص الدورة في الشهر الثامن عبر اتباع بعض من الخطوات الهامة، ومتى قامت الحامل بتوفير تلك العوامل استطاعت الحد أو التخلص من المغص في هذه المرحلة من الحمل، وهي كالتالي:

  • مراعاة لبس الحزام الداعم للبطن المطاطي، الذي يساعد على التخفيف من ألم المغص الموجود.
  • زيادة شرب كميات من الماء، والذي يعمل على تخفيف المغص المرتبط بالإمساك أو الانتفاخ أو آلام الجهاز الهضمي.
  • الحصول على قسط من الراحة خلال اليوم لوقت كافٍ، وتقليل معدلات الحركة عند الحامل.
  • تغيير وضعية الجسم التي تسبب المغص عن طريق وضع وسائد أو الاستلقاء بطريقة معينة.
  • القيام بالاستحمام بماء دافئ في الليل قبل النوم للاسترخاء وتهدئة المغص.

اقرأ أيضًا: كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الثامن والتاسع

النصائح التي يجب على الحامل مراعاتها للوقاية من المغص

هناك العديد من النصائح التي يمكن للحامل القيام بها للتخلص من وجود مغص يشبه مغص الدورة في الأسبوع 32 من الحمل، منها ما يكون في العادات الغذائية الخاصة بها، ومنها ما يكون عن طريق الحفاظ على صحتها، وهنا يكون من أهم هذه النصائح ما يأتي:

  • مراعاة المتابعة مع الطبيب المعالج كل شهر من شهور الحمل.
  • تناول الكثير من الأطعمة الألياف للحد من حدوث الإمساك المسبب للمغص.
  • شرب مالا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميًا لتجنب حدوث الجفاف في الجسم.
  • عدم القيام بممارسة نوع من الرياضات العنيفة على حالة الحامل في هذه المرحلة.
  • البعد عن كل مسببات الغازات (البصل – الثوم – الكرنب) وغيرها.

يعتبر المغص في الشهر الثامن من الأمور المقلقة في حالة استمراره، لذا يجب على الحامل أن تذهب للطبيب فور الشك في حدوث مكروه لها أو لجنينها للعمل على حل المشكلة سريعًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى