صحة الأم

علاج الفطريات المهبلية المزمنة

علاج الفطريات المهبلية المزمنة يتعدد، وذلك بسبب وجود الكثير من الأنواع لهذه الحالة المرضية، حيث يوجد منها النوع الذي يأتي كعدوى للمرأة، ومنها ما يأتي من خلال بعض المشاكل الصحية الحادثة في بعض الفترات، والآن سنعرض لكم علاج الفطريات المهبلية المزمنة من خلال موقع شقاوة.

علاج الفطريات المهبلية المزمنة

الحالات المرضية النسائية في أغلب الأوقات يكون لها نوعين من العلاج، الآن العلاج الدوائي، والثاني العلاج المنزلي، لذلك سنعرض لكم علاج الفطريات المهبلية المزمنة بأنواعها في الفقرات التالية:

علاج الفطريات المهبلية بالأدوية

في حالة مُلاحظة وجود التهاب شديد في المهبل ويُصاحبه ألم شديد، لا بد من الذهاب إلى الطبيب إذا كان الالتهاب قد وصل لمرحلة صعبة، وفي الغالب سيصرف لك الطبيب بعض الأدوية المضادة للفطريات والالتهابات، والآن سنعرض لكم أسماء بعض الأدوية التي يُمكن أخذها في حالة الإصابة بالالتهاب، وهذا ما سنعرضه في النقاط التالية:

  • Antifungal drugs
  • كلوتريمازول (Clotrimazole).
  • بوتوكونازول (Butoconazole).
  • تياكونازول (Tioconazole).
  • تيركونازول (Terconazole).
  • مايكونازول (Miconazole).

من الجدير بالذكر أن هذه الأدوية لا يوجد لها أي آثار جانبية، ولكن يوجد بعض الأشخاص الذين يُمنع تناولهم لهذه الأدوية، ومنهم الحالات التي:

  • من لم تصاب بالالتهاب الفطري من قبل.
  • من تعاني من الإفرازات ذات الرائحة الكريهة.
  • النساء المُصابة بمرض السكري.
  • المصابات بفيروس العوز المناعي البشري.

اقرأ أيضًا: أنواع الإفرازات المهبلية وألوانها

علاج الفطريات المهبلية في المنزل

كما سبق القول إنه يوجد نوعين من العلاجات التي يُمكنها معالجة هذه الحالة المرضية، فالنوع الثاني هو العلاج المنزلي، وهو يتم عن طريق بعض الأعشاب والزيوت الطبيعية، والآن سنعرض لكم بعض من طرق العلاج في المنزل من خلال النقاط التالية:

  • زيت جوز الهند، يُساعد في التخلص من الحكة الزائدة بسبب الفطريات المتواجدة في هذه المنطقة.
  • زيت شجرة الشاي، يتميز أنه يحتوي على الكثير من المواد المضادة للفطريات، ولكن يجب التنويه عن أنه لا بد من تخفيف هذا النوع من الزيوت بزيت جوز الهند أو زيت اللوز قبل الاستخدام.
  • زيت الزعتر، يُساعد زيت الزعتر أيضًا في التخلص من العدوى الفطرية، وذلك لأنه يحتوي على مواد مضادة للفطريات، ولا يجب أيضًا تخفيفه ببعض الزيوت الأخرى، فيُمكنك خلطه بزيت جوز الهند وزيت الزيتون الدافئ قبل استخدامه على منطقة المهبل.
  • الزبادي، تعمل الزبادي على منح الجسم البكتيريا المفيدة له وهي اللاكتوباسيلس، وتساعد هذه البكتيريا على تعويض الاتزان المفقود بين البكتريا والفطريات.

تشخيص الفطريات المهبلية

بعد أن عرضنا لكم علاج الفطريات المهبلية المزمنة، لا بد من معرفة طريقة معرفة إذا كنتِ تعانين من هذه الحالة المرضية، حيث لا بد من التأكد جيدًا إنك تُعانين بالفعل من الفطريات المهبلية قبل أخذ الأدوية حتى لا تؤثر بالسلب على حالتك الصحية، والآن سنعرض لكم طريقة تشخيص هذه الحالة المرضية فيما يلي:

  • بعض النساء يُمكنهن معرفة إنهن يعانون من هذا النوع من الفطريات، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن 11% من النساء في العالم يُمكنهن معرفة هذا الأمر، وذلك من خلال ملاحظة الالتهاب الناتج عن هذا الفطر.
  • الطريقة الأخرى للتشخيص، وهي الذهاب للطبيب، وذلك يتم في حالة إذا لم تتمكن المرأة من اكتشاف أنها تعاني من الفطريات المهبلية، أو في حالة إذا كانت حالة الالتهاب يرثى لها، فتلجأ المرأة في هذه الحالة للذهاب للطبيب.

مضاعفات الفطريات المهبلية

في أغلب الأحيان تحدث بعض المضاعفات للمرأة المُصابة بالفطريات المهبلية، وذلك في حالة عدم مُعالجتها، أو مُعالجتها بعد مرور وقت طويل من الإصابة، ففي إطار حديثنا حول علاج الفطريات المهبلية المزمنة، سنعرض لكم الآن المضاعفات في النقاط التالية:

  • الشعور بالرغبة الشديدة في حك منطقة المهبل.
  • من الممكن أن يحدث جرح في منطقة المهبل، أو نزول دم من الجلد بسبب كثرة الالتهاب، أو بسبب كثرة الحكة أيضًا.
  • الإصابة بالتلوث الفطري أربع مرات في نفس السنة.
  • الشعور المستمر بالتعب، وعدم القدرة على القيام بالأعمال اليومية.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية في المعدة.
  • التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، المُعروف باسم مرض الإيدز.
  • في أغلب الأحيان يُمكن أن يتسبب في حدوث بعض المشكلات والمعوقات في الحمل.

اقرأ أيضًا: علاج التهابات المهبل للمتزوجات في المنزل

العوامل التي تُزيد من خطر الإصابة بالفطريات المهبلية

من الطبيعي وجود سبب لكل مرضن فبالتالي نرى أنه للالتهاب الفطري بعض العوامل التي تتسبب في مضاعفة الخطر للإصابة، استكمالًا لحديثنا حول علاج الفطريات المهبلية المزمنة، سنعرض لكم هذه العوامل من خلال النقاط التالية:

  • أصحاب مرض السكري الغير منتظم، ومن الجدير بالذكر أن الدراسات الحديثة أثبتت أن مرض السكري يؤثر بالسلب على حالة الالتهاب الفطري المهبلي.
  • الإكثار من تناول المضادات الحيوية، سواء كان تناولها بسبب الإصابة بمرض يتطلب ذلك أم دون سبب.
  • استخدام الإسفنجة المهبلية، وهي عبارة عن إسفنجة مهبلية لمنع الحمل.
  • استخدام حبوب منع الحمل، أو الوسائل المُتعددة بشكل عام لمنع الحمل، كاللاصقات التي تمنع الحمل، ويجدر بنا الذكر أنه من أخطر موانع الحمل التي تتسبب في الإصابة بالفطريات المهبلية هي الحلقة المهبلية، وذلك لأنها تتلوث بشكل سريع.
  • العازل الأنثوي الذي يمنع الحمل، والمواد الكيميائية التي تقتل الحيوانات المنوية.

أسباب ظهور الفطريات المهبلية

في إطار حديثنا حول علاج الفطريات المهبلية المزمنة، فيوجد الكثير من العوامل التي تتسبب في ظهور الفطريات المهبلية بشكل كبير عند المرأة، وهذا ما سنعرضه لكم في النقاط التالية:

  • الإصابة عن طريق العدوى بأنواعها سواء عن طريق اللمس أو العلاقة الجنسية.
  • التهاب المهبل بالمشعرات، وهذا السبب يُعد من أصعب الأسباب التي تعمل على إصابة المرأة بهذه الحالة المرضية.
  • أما عن السبب الرئيسي فهو البكتيريا المهبلية، ومن الجدير بالذكر أن هذا السبب هو الشائع للإصابة بالفطريات المهبلية، خاصةً عند وصول الفتاة لمرحلة البلوغ.

أعراض الفطريات المهبلية

عند الشعور أو ملاحظة أي من الأعراض التي سنعرضها لكم في النقاط التالية، يجب الذهاب للطبيب على الفور، حتى لا يحدث مضاعفات لكِ عزيزتي المرأة، والآن سنعرض لكم هذه الأعراض في النقاط التالية:

  • الشعور المتزايد عليه في الرغبة بحك منطقة المهبل، بالإضافة إلى الشعور بحرقة تُسبب الازعاج الشديد لأغلب الناس، خاصةً عند التبول.
  • ملاحظة احمرار وانتفاخ منطقة المهبل بأكملها.
  • نزول إفرازات مُجبنة، أي سُمكها يشبه سُمك الجبنة، مع ملاحظة رائحة كريهة من هذه الإفرازات، ومن الممكن تشابه الرائحة مع رائحة الخميرة.

لا بد من العلم أن هذه الأعراض تتشابه لحد كبير مع الأعراض التي تتصاحب مع داء المبيضات، وهو الداء الذي يأتي للمرأة التي سبق لها الإصابة بالتلوث الفطري أربع مرات على الأقل من قبل.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام الغسول المهبلي للبنات

نصائح للوقاية من الإصابة بفطريات المهبل

بعد أن تعرفنا على كل ما يخص الفطريات المهبلية، وجب علينا أن نعرض لكم بعض النصائح التي يجب على كل النساء اتباعها حتى تحصل على الوقاية من هذه الفطريات التي تتسبب في حدوث الكثير من المضاعفات الأشد خطورة، وهذا ما سنعرضه لكم من خلال النقاط التالية:

  • عدم استخدام الغسول المهبلي.
  • الحرص على اتباع حمية غذائية صحية، ويجب أن تحتوي على أنواع كثيرة من الخضراوات والفاكهة، مع الحرص على شرب المياه بكميات مُناسبة.
  • الابتعاد عن استخدام مزيلات العرق أو السدادات القطنية في منطقة المهبل.
  • محاولة تجنب ارتداء الملابس الداخلية الضيقة، والحرص على لبسها مصنوعة من القطن أو الألياف الطبيعية، وذلك لأن هذا النوع يُقلل من الإصابة بالتلوث، مع المُداومة على تغير الملابس المُبللة على الفور، لأن هذا أكثر العوامل التي تُساعد على الإصابة بالفطريات.
  • غسل الملابس في درجة حرارة مرتفعة، مع أخذ الاحتياط أن تكون درجة الحرارة مُناسبة لنوع القماش.
  • الابتعاد عن الاستحمام في الأحواض أو الحمامات العامة، حيث من الممكن أن تأتي لكِ عدوة من هذه الأماكن.
  • محاولة الحفاظ على منطقة المهبل رطبة وليس مُبللة في ذات الوقت، حيث هذا الأمر هو العامل الأساسي في الإصابة بالفطريات والتلوث بشكل عام.

الفطريات المهبلية من الحالات المرضية التي تؤثر بالسلب في أغلب الأحيان على صحة منطقة المهبل بأكملها، سواء عن طريق التأثير على العضو نفسه أو على الجلد المُحاط به، لذلك يجب الحرص منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى