حكايات أطفال قبل النوم

حكايات أطفال قبل النوم نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه يحب الكثير من الأطفال سماع المزيد من الحكايات الجميل قبل النوم، خاصةً إذا كانت تلك الحكايات تعلمهم شيء جديداً كل يوم أو تأخذهم إلى عالم سعيد آخر على ضفاف كل دولة مختلفة، أي يمكنك أن تقومين بسرد حكايات تغرس فيهم قيم أخلاقية ضرورية، أو حكايات تنقلهم إلى بلدان أخرى وكأنهم غادروا إليها، لكي تقومين بهذا الدور يجب عليك معرفة المزيد من الحكايات الجميلة ومنها.

حكايات أطفال قبل النوم

يمكنك أن تقومين باختيار قصة كل يوم تقومين بسردها لأطفالك، حيث أن كافة تلك الحكايات سوف تزيد من مخيلتك طفلك وسوف تجعله يريد أن يتطلع على الكثير من الأمور المختلفة الأخرى في حياته بشكل عام، وهناك المئات من القصص الجميلة للقص على الأطفال، ولكن من أفضل هذه القصص هي:

الغربان الخاسرين

حكايات أطفال قبل النوم

  • كانت هناك غابة جميلة ملؤها أصوات الحيوانات وصوت الغراب، حاول الثعلب المكار أن يفهم سبب شجار بعض الغرابين، وود أن يقترب أكثر وأكثر من الشجر لكي يلتقط بعض الكلمات ويعرف لما يتشاجرون.
  • عندما اقترب قال لهم الثعلب، ما بالكما أيها الغرابين فرد عليه أحدهما وقال: نوز أن نقوم بتشارك قطعة من الجبن بالتساوي علينا، ولكن هناك غراب أحمق يريد أن يأخذ أكثر من نصيبه، قام الثعلب بالابتسام وقال: إذا ما رأيكم أن أساعدك في تلك الأمر بسهولة وأقوم بالتقسيم فيما بينكم!
  • وافق الغربان على الفور بتلك الحل، وقاما بإعطاء الجبن إلى الثعلب لكي يقوم بتقسيمها، قام الثعلب بالفعل بالتقسيم ومن ثم صاح وقال لقد أقسمتها بشكل خاطئ، ولكن سوف أقوم بأكل قطعة مها حت تشبه مثيلتها الأخرى، حيث أن العدل هو أساس كل شيء في حياتنا.
  • بعد أن قام بقضم قطعة من الجبن أصبحت القطعة صغر من الأخرى، وراد أن يأكل قضمه أخرى وظل هكذا حتى أنهي على الجبن بشكل كامل، من هنا تعلم الغرابين ألا يقومون بالاستعانة بالثعلب الشرير مرة أخرى.

القنفذ والحيوانات الصغيرة

  • كان يوجد في زمان ما قنفذ صغير للغاية في غابة جميلة، كان يحب أن يقوم باللعب مع جميع الحيوانات المتواجدين إلا أن الحيوانات كانت تخشى اللعب معه بشكل كبير، حيث أن القنفذ كان ظهره مليء بالشوك الذي يقوم بأذية الحيوانات بشكل كبير.
  • حيث أن القنفذ في بعض الأوقات يقوم بثقب كرة الأرنب أو يقوم بتأليم السلحفاة مرة أخرى، ولكنه بدون قصد ابدآ منه، وفي يوم من الأيام قرر القنفذ أن يدخل إلى منزله ولا يخرج منه ابدآ مرة أخرى، وهذا يرجع إلى أنه يجب أصدقائه بشكل كبير ولا يريد الأذية لهم.
  • حينما علموا أصدقائه بما حدث له، أرادوا أن يقومون بمساعدته في تلك الأمر، اجتمعوا معا وأرادوا أن يذهبوا إلى منزل القنفذ ليتعرفوا على أسباب حزنه بهذا الشكل، عندما قام القنفذ بفتح الباب إلى الأصدقاء دمعت عيناه وأراد أن يحضنهم جميعا، لاحظ وجود هدية من الأصدقاء.
  • عندما قام بفتح الهدية وجد بداخلها قطعة من الفلين، ولكنه القنفذ لم يفهم أبدا لماذا هذا!، اقترب الأصدقاء من القنفذ وقاموا بوضع الأشواك على ظهر القنفذ وتم تغطية ظهره بالكامل، وقاموا بحضنه بقوة كبيرة، وقاموا يلعبوا معاً مرة أخرى.

وإليكم المزيد من التفاصيل عبر: قصص اطفال قبل النوم مميزة بها حكمة وعظة

الأسد والفأر

  • في يوم من الأيام كان الأسد هو ملك الغابة ولكنه كان نائماً في ذلك الوقت، ومن ثم قام الفأر بالتسلل إلى ظهر الأسد لكي يلعب، ولكن هنا شعر الأسد بالإزعاج وقام بالاستيقاظ وهو غاضب غضب شديد، فأمسك بالفأر وقرر أن يقوم بأكله مباشرة.
  • خاف الفأر كثيراً وقام بالاعتذار للأسد عما قام به وأزعجه بهذا الشكل، وأترجى الأسد أن يقوم بتحريره ولا يأكله مرة أخرى، وقال له أن تركتني سوف أنقذك يوماً ما، ضحك الأيد ضحكة كبيرة بسخرية، وقال كيف لفأر صغير أن ينقذ أسد كبير وقوي مثلي!
  • بعد مرور المزيد من الأيام، جاءوا بعض الصيادين إلى الغابة لكي يصطادوا حيوانات برية، وبالفعل تمكنوا من صيد الأسد واحكموا الحبال حتى يحضروا قفص من بعد ذلك لوضع الأسد فيه، ولكن تمكن الفأر من الدخول إلى الأسد وقضم الحبال بشكل سريع واستطاع الأسد أن يهرب، ومن ثم جاء إليه الفأر وقال له” ألم اقل لك اني سأنقذك يوماً ما”، تأسف له الأسد وشكره على ما قام به.

وبعد معرفة حكايات أطفال قبل النوم يمكن التعرف على المزيد عبر: قصص الأنبياء مبسطة للأطفال قصتي سيدنا آدم وسيدنا نوح

 قصة قصيرة للأطفال

هناك العديد من القصص المختلفة للأطفال التي يمكنك أن تتعرف على احدى تلك القصص بالتفصيل، حيث أن سرد المزيد من القصص لأطفال تعمل على توسيع مدارك طفلك بشكل كبير وتجعل الطفل ذو قدرة كبيرة على التخيل وتأليف القصص الجميلة أيضًا فيما بعد، ومن هذه القصص، قصة الفيل والعصفور وهي عبار عن:

  • في غابة بعيدة مليئة بالكثير من الأشجار الجميلة والكبيرة، استطاعت الحيوانات أن تعيش معاً، عاش عصفور صغير مع امه في عش جميل وصغير، تلك العش كان مبني على شجرة كبيرة وعالية، وعندما كانت الأم تحضر بعض الطعام لصغارها هب الكثير من الرياح على الشجر مما عملت على هزها ووقع العش في الأرض.
  • في هذا الوقت لم يتعلم العصفور الطيران وكان صغير للغاية، وأراد أن يقوم بالذهاب إليها، وفي نفس الوقت كان هناك فيل ضخم كبير يمر، رأى الفيل العصفور وقال له:” “أأنت بخيرٍ أيها العصفور الصغير الجميل هل سقطتَ من الشجرة”، كان العصفور خائف للغاية ولم يرد عليه من شدة البرد والخوف، أراد الفيل أن يقوم بإحضار بعض الأوراق ووضعها بجانب العصفور ليتدفأ.
  • حضر ثعلب مكار واردا أن يأخذ العصفور، سأل الثعلب العصفور وقال له: “لماذا أنت هنا على الأرض أيّها العصفور الصغير”، رد عليه العصفور وقال له أنه سقط من عشه، قام الثعلب المكار وقال: “إنّني أعرف مكان عشك أيها العصفور وسأعيدك إليه، ولكن عليك في البداية أن تتخلص من الفيل، فهو حيوانٌ شرير يريد أن يؤذيك”
  • في نفس الوقت تمكن الفيل من الرجوع مرة أخرى وهو يحمل الأوراق للعصفور، وعندما رأى الثعلب ابتعد قليلاً ووضع الفيل القليل من الأوراق حول العصفور، أراد العصفور أن يبعد الفيل عنه وقال له من الممكن أن تقوم بإحضار بعض الطعام لي بمجرد أن ذهب الفيل لإحضار الطعام قام العصفور لكي يذهب مع الثعلب حتى يحضر له امه مثل ما قال له وخدعه.
  • اقترب الثعلب هنا من العصفور وقال له: “فلنذهب كي أعيدك إلى عشك أيها العصفور”، وبالفعل أخذه الثعلب وابتعد بعيدا، ومن ثم قام برمي العصفور على الأرض وأراد أن يفترسه، وبدأ العصفور بالصراخ وهو يقول: “أنقذوني! أرجوكم أنقذوني!”، سرعان ما سمع الفيل صوت العصفور وقام بالجري نحوه وأنقذه من الثعلب المكار.
  • حمل الفيل العصفور وقال له: “ألم أخبرك ألّا تبتعد أيها العصفور”، اعترف العصفور: “في الحقيقة لقد كنت أشعر بالخوف منك أيها الفيل، فأنت كبير ضخمٌ وكبير الحجم، وأنا عصفورٌ صغيرٌ جداً”، قال له الفيل ألا اكل الحيوانات ولا أريد سوى أن أساعدك في أن تحصل على حياة جيدة حتى تحصل عليك أمك مرة أخرى، ابتسم له العصفور وشكره على مساعدته.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: قصص تربوية هادفة للأطفال مكتوبة قصيرة مشوقة جدا وممتعة

وبهذا نكون قد وفرنا لكم حكايات أطفال قبل النوم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقا