أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة

أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة ترجع إلى عوامل كثيرة، فالأطفال الذين لم يُفطموا بعد تحدث لهم مشاكل عديدة؛ ذلك بسبب عدم اكتمال نمو الجهاز المناعي لديهم.

بالتالي يكونون عُرضة لكثير من الأمراض، والترجيع عند الأطفال الرضع من الأشياء التي تُقلق الآباء والأمهات، لذلك ومن خلال موقع شقاوة سنذكر لكم أهم عوامل الترجيع عند الأطفال الرضع.

أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة

ترجع أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة إلى عوامل داخلية خاصة بالطفل أو عوامل خارجية خاصة بالأم وطريقة إرضاعها للطفل، وأيًا كان السبب فإن ترجيع الطفل في هذه الفترة يحتاج إلى المتابعة.

حيث إن الأجزاء الداخلية لديها لا زالت تتطور مثل الجهاز الهضمي والمناعي، لذلك من المهم أن نتعرف على أسباب الارتجاع عند الأطفال حديثي الولادة، وهذا حتى نتجنبها قدر الإمكان، وسنتعرف الآن على تلك الأسباب من خلال التالي.

ضيق في البواب الطفيلي

على الرغم من أنها من الحالات النادرة التي تحدث للطفل الرضيع، إلا أنها من أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة، وتحدث هذه الحالة في الأسبوع الأول من حياة الرضيع.

البواب هو الفتحة التي تصل ما بين المعدة والأمعاء الدقيقة، ولا بد أن تكون متسعة وكبيرة، حتى تسمح بمرور الطعام بسرعة.

لكن ما يحدث هو أن بواب هذا الطفل يصبح ضيقًا، وهذا بسبب زيادة السمك في العضلات الخاصة بالبواب، وفي حالة أن الأمر لم يتم علاجه مع الوقت، فيلجأ الأطباء إلى إجراء عملية لتوسعة البواب الضخامي.

اقرأ أيضًا: هل كثرة الاستفراغ يؤثر على الجنين

البكاء الزائد عن الحد

البكاء صفة من الصفات التي يعبر بها الطفل عن مشاعره، لكن هذا البكاء يمكنه أن يكون من مسببات الترجيع للأطفال حديثي الولادة، لأن في تلك الحالة يكون للترجيع رد فعل عكسي، أي أنه يرجع مرة أخرى للمعدة، مما يجعله محل قلق.

الارتجاع المعدي المريئي

من الأسباب التي تظهر عند كثير من الأشخاص وليس للأطفال فقط، وهذا في الأغلب لا يشكل أي خطر على الإطلاق، لأن المرئ عند الطفل لا زال في مرحلة النمو والتطور، مما يؤدي لعدم تحمله لحليب الرضاعة.

بالتالي تحدث عملية الترجيع، ومن الممكن أن تستمر هذه الحالة إلى أن يصل حتى عمر سنة ونصف.

مشكلة في الرضاعة

بعض الأمهات اللاتي يمتلكن خبرة قليلة في الاعتناء بالأطفال، تُصر على إرضاع الطفل الرضيع كمية أزيد من الحد المطلوب، فيؤدي ذلك إلى حدوث ترجيع، لكن في حالات نادرة جدًا يكون للطفل حساسية من بروتين الحليب.

الالتهاب المعوي المعدي

اكتمال الجهاز المناعي للطفل يحتاج إلى وقت كبير، لذا فإن الطفل عند ولادته يكون عرضة لأمراض عديدة، فهذا الالتهاب ناتج عن بعض الفيروسات، والتي من الممكن أن يتعرض لها بسبب التغير المناخي، فتصيبه بالارتجاع.

في بعض الأحيان قد يصاحب هذا الارتجاع أعراض عديدة، منها: الإسهال، وألم شديد في بطن الطفل.

اقرأ أيضًا: استفراغ الرضيع بعد الحليب الصناعي

أعراض الترجيع عند الرضع

بعد أن تعرفنا على أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة، سنقوم الآن بعرض الأعراض التي تصاحب هذه الأسباب، فمن الأعراض يمكننا أن نتعرف على الطفل المصاب، ومن ثَم علاجه بالطرق الطبيعية، أو بالذهاب إلى الطبيب.

هكذا فإن أعراض الترجيع عند الأطفال بسيطة، وسنقوم بالتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • الزيادة في الوزن الطبيعي لدى الطفل.
  • العصبية الزائدة نتيجة البكاء المستمر.
  • وجود بعض المشاكل في التنفس، بالإضافة إلى السعال.
  • حالة من الضعف تصيب الطفل، ويصبح غير نشط مثلما كان.

أعراض الترجيع الخطرة عند الرضع

في تلك الفقرة سنتحدث على بعض الأعراض، التي فور ملاحظتها يجب الذهاب إلى الطبيب، لأن هذا سيؤدي إلى مشاكل كبيرة للطفل، ويعرض جهازه المناعي الغير مكتمل للضعف أكثر، مما قد يؤثر على صحته بالسلب، وسنذكر لكم هذه الأعراض الخطيرة، من خلال الفقرات الآتية.

الترجيع المصاحب للدم

من أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة هي قلة خبرة الأم، وهذا يكون في كمية الحليب الذي يستخدم في الرضاعة، ويمكن أن يكون إحدى الأعراض الخطيرة، فإذا كان الدم المرافق للترجيع بكميات قليلة، فهذا في الأغلب يكون بسبب وجود بعض الالتهابات في حلمة الثدي.

أما إن كانت بكميات كبيرة، شرط أن يكون الدم غامقًا، فهنا يكون الطفل لديه مشاكل في الجهاز الهضمي، ويجب فورًا استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: استفراغ الرضيع حليب متخثر

ارتفاع درجة الحرارة

ارتفاع درجة الحرارة للطفل طبيعية في حالات معينة، لكن إذا اكتشفت الأم أن درجة حرارته أكثر من ثمانية وثلاثين درجة، فإن عليها التأكد أولًا من هذه الدرجة بقياس درجة الحرارة من فتحة الشرج.

عند التأكد تكون هذه العلامات من أعراض التهابات الجهاز الهضمي، والتي من الممكن أن تؤدي إلى حمى.

علامات الجفاف

الطفل الرضيع عُرضة للإصابة بالجفاف أكبر من أي شخص مهما كان سنه، وعلامات الجفاف عند الأطفال يجب فور معرفتها الذهاب للطبيب، وهي كالآتي:

  • قلة التبول في أيام كثيرة.
  • البكاء بلا دموع.
  • التنفس بسرعة كبيرة.
  • شعور الطفل بالنعاس والخمول في أوقات النهار.

الترجيع بقوة

الاستفراغ القوي علامة من العلامات الخطيرة على صحة الرضيع، بالأخص وإن كان بشكل متكرر وكان سن الرضيع لا يتجاوز الشهرين.

ففي تلك الحالة يكون الرضيع بحاجة إلى مغذيات تكون تحت إشراف الطبيب؛ لأن السبب في ذلك يعود إلى قلة مساحة البواب الطفيلي، مما يسبب اندفاعًا قويًا للأكل عن طريق الفم.

رفض الرضاعة

عند رفض الرضيع للحليب لأكثر من تسع ساعات مع استمرار البكاء، فهذا يعني أنه يعاني من ألم شديد في معدته، لكن بهذه الطريقة من الممكن أن يصاب بجفاف.

اقرأ أيضًا: سبب استفراغ الطفل فجأة

علاج الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة

ما هو علاج الترجيع عند الأطفال؟ فمن خلال معرفتنا لأسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة، يجب أن نعرض لكم العلاجات الممكنة للطفل في هذه الحالة.

بالاستناد إلى استشارة بعض الأطباء، تم اكتشاف أن العلاج عبارة عن إجراءات وقائية للطفل، تعمل على الحد من الترجيع.

بالإضافة إلى أنها مع الوقت تحافظ على صحة الطفل، حتى ينتهي هذا الترجيع، وسنتعرف على هذه العلاجات والإجراءات من خلال النقاط التالية:

  • بعد الرضاعة مباشرة يمكن حمل الطفل، ثم مساعدته في التجشؤ، وهذا من خلال وضعه على الكتف بشكل مستقيم، ثم الضرب على ضهره برفق، وهذا لمدة 15 دقيقة، أو لحين أن تسمعي صوت تجشؤه، فهذا يساعد على إخراج الهواء الزائد من معدته.
  • إذا كان الارتجاع بسبب الحليب، فيمكنكِ أن تعطيه حليبًا ضد الترجيع، وهو نوع معين يكتبه الأطباء ويسمى حليب AR.
  • بعد الرضاعة تأكدي من أن طفلك لا يوجد على بطنه أي شيء ضاغط.
  • عدد الرضعات له عامل مؤثر على ارتجاع الطفل، فيمكن أن تقومي بتقليل الجرعات التي تعطيها للطفل.
  • من الممكن أن تقومي بزيادة عدد الرضعات، ويكون بحد أقصى كل ساعتين، ولكن في تلك الحالة يجب تقليل كمية اللبن في الرضعة الواحدة.

ارتجاع الطفل من الممكن أن نكون نحن السبب الرئيسي فيه، لهذا يجب علينا مراعاة التفاصيل الدقيقة، والتي هي كفيلة بأن تحافظ على صحة الطفل، أو أن تؤدي لتدهورها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.