أسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال

أسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال تثير قلق الأم في بعض الأحيان خاصة الأمهات الجدد، لأن لون براز الطفل وحالته تدل على حالة الطفل وحركة أمعائه.

لذلك في السطور القادمة سنعرض لكم عبر موقع شقاوة أسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال، ودلالات براز الأطفال، وكيفية فحص الطفل عن طريق برازه.

أسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال

العديد من الأمهات يعرفن صحة أطفالهن حديثي الولادة أو أكبر بقليل عن طريق لون البراز وشكله، فالطبيعي عند الأطفال هو مرورهم بالعديد من الحميات الغذائية في فترات حياتهم الأولى، ففي البداية يعتمدون على الرضاعة وحليب الأطفال.

ثم تتم إضافة بعض السوائل الخفيفة على المعدة مثل الكراوية، وحين يبلغ سن التسعة أشهر تلجأ الأم إلى إعطائه بعض الأطعمة مثل الجزر المسلوق أو البطاطا المسلوقة، بالإضافة إلى بعض الفواكه الطبيعية، مما يؤثر على شكل براز الطفل وتركيبه ولونه.

لذلك قد تقلق الأم الجديدة من لون أو شكل براز طفلها، فقد ترى أن براز الرضيع سائلاً ورخوًا بخلاف براز البالغين أو الأطفال الأكبر سنًا، فلا داعي للقلق من إصابة الطفل بالإسهال.

لكن ما قد يثير القلق في بعض الأحيان هو مخاط براز الرضع، فهو من الإفرازات الطبيعية للأمعاء، لكن قد يدل على بعض الأمراض التي قد تصيب الطفل، وأسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال عديدة منها:

  • الالتهابات التي تصيب المعدة أو الأمعاء، وتكون أعراضها بالإضافة إلى البراز المخاطي فقدان الشهية، وجفاف الفم واللسان وجفاف الحفاضة، والإسهال، وهي من الأمراض التي تصيب الرضع بكثرة حتى عمر الستة أشهر.
  • تهيج الأمعاء.
  • وجود عدوى بكتيرية في البراز، وقد تكون مصحوبة بدمٍ في البراز، في هذه الحالة عليكِ استشارة طبيب الأطفال.
  • الإصابة بالحمى هي أحد الأسباب الرئيسية في وجود مخاط في البراز الذي قد يحول برازه إلى اللون الأخضر.
  • التسنين أيضًا أحد العوامل الهامة التي يسأل عنها الطبيب في حالة الشكوى من مخاط البراز، ويرجع هذا إلى كثرة اللعاب في الفم.
  • في أول شهرين قد يصاب بتحسس الطعام، وهو عامل أساسي لوجود مخاط في البراز.

اقرأ أيضًا: علاج البكتيريا في البراز عند الرضع

علاج مخاط براز الرضع

قد تتنوع أسباب نزول المخاط في براز الرضع كما ذكرنا، ومع تنوع هذه الأسباب يتنوع العلاج، وفي هذه الفقرة سنعرض لكم العلاج المناسب لحالات مخاط البراز المختلفة.

قبل بداية عرض العلاج يمكنكِ أن تلاحظي المخاط الموجود في البراز بمجرد النظر أثناء تغيير الحفاضات، ومن خلاله يمكنكِ فحص طفلكِ بصريًا، ورؤية هل يوجد أي انتفاخ أو تورم في منطقة البطن أم لا.

كما يمكن أخذ عينة من براز الطفل، والذهاب بها إلى معمل التحاليل لتحليلها وبيان ما فيها من بكتيريا أو فيروسات، وفي حالة وجود إسهال لطفل لمدة تزيد عن عشرة أيام، عليكِ اتباع الخطوات الآتية “بعد استشارة الطبيب”:

  1. ملاحظة درجة حرارة يدي وقدمي الطفل.
  2. ملاحظة فم الطفل، فإن وجد جافًا، ولسانه جافًا والحفاضة خالية من البول، فهو مصاب بالتهاب في الأمعاء.
  3. إعطاء الرضيع العديد من السوائل لموازنة السوائل التي فقدها في الإسهال.
  4. إن كان الطفل مصابًا بالغثيان فعليكِ تقسيم السوائل التي تدخل إلى الطفل كي يستفيد منها، ولا يقوم باستفراغها.
  5. عدم التدخل وإعطائه أيٍ من أدوية الإسهال إلا بعد استشارة الطبيب، ففي أغلب الحالات تقوم الأمعاء بالتخلص من البكتريا التي أصيبت بها عن طريق الإسهال، والأدوية المضادة للإسهال تقم بتثبيط هذه العملية.

عليكِ متابعة المريض فور عدم توقف الإسهال تجنبًا لإصابة الطفل بالجفاف، لكن في حالة عدم وجود إسهال ووجود مخاطٍ في البراز فهذا يدل على أن المعدة تعمل بصورة طبيعية ولا داعي للقلق.

اقرأ أيضًا: طريقة تنظيف الطفل من البراز: كيفية تنظيف براز الطفل من الأقمشة المختلفة

العلاقة بين لون البراز وحالة الطفل

ذكرنا أثناء عرضنا لأسباب نزول المخاط مع البراز عند الأطفال، أن براز الطفل يأخذ العديد من الأشكال والألوان حسب الطعام المتناول وحالة الطفل، لذلك في هذه الفقرة سنوضح لكم العلاقة بين لون البراز وحالة طفلك.

يجب عليكِ معرفة أن الطفل حين يولد ويتبرز للمرة الأولى يكون البراز باللون الأسود، فلا داعي للقلق إن رأيتِ هذا اللون خاصة في أول يومين بعد الولادة.

يتحول براز الرضيع في أسبوعه الأول إلى اللون الأصفر أو اللون البني الفاتح، هذه ليست علامات على مرض الطفل أو إصابته ببعض المضاعفات، فهذا اللون هو اللون الطبيعي لبراز الطفل في مرحلة الاعتماد الكلي على الرضاعة.

بل يختلف في درجات اللون حسب الدهون الموجودة في الحليب الذي يتناوله، وقد يكون فيه بعض المخاط الذي يعبر عن حركة الأمعاء بصورة طبيعية، ثم يتحول لون براز الطفل بعد أن يعتاد على الطعام إلى اللون البني وهو لون البراز الطبيعي.

لكن في مرحلة الرضاعة قد يتحول لون براز الرضيع إلى اللون الأخضر، في هذه الحالة يرجع الأطباء وجود هذا اللون إلى العديد من الأسباب منها:

  • الطفل حتى عمر تسعة أشهر يعتمد في غذائه بصورة أساسية على حليب الأم، فإن تناولت الأم أيٍ من المشروبات ذات اللون الأخضر أو تناولت الأطعمة التي تحتوي على اللون الأخضر مثل السبانخ، فينعكس هذا على لون حليبها، ومن ثم على براز الطفل.
  • قد تصاب الأم بنزلات البرد أو الأنفلونزا، وفي هذه الحالة يتحول لون حليبها إلى اللون الأخضر، ويتحول براز الرضيع إلى اللون ذاته، لذلك ينصح الأطباء بالاعتماد على الرضاعة الصناعية في هذه الحالة.
  • حساسية الرضيع من غذاء الأم.
  • اضطرابات المعدة.
  • عدم تغيير الحفاضة بانتظام.

اقرأ أيضًا: علاج الإسهال عند الرضع 9 شهور

الأم تكون في غاية القلق على طفلها، فإن لاحظت أي تغير فيه تسرع إلى الطبيب ظنًا منها بوجود خطر، لذا على الأم معرفة آليه عمل جسم الرضيع لتعرف كيفية التعامل معه.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا