حمل

أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل نعرف منها مدى طبيعة ذلك الألم ومدى خطورته على الأم والجنين، لأن تتعرض الأم في بداية حملها إلى الكثير من الآلام ذات المعان العديدة، لذلك سوف نعرض لكم أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل من خلال موقع شقاوة.

أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

تتعرض العديد من السيدات إلى الآلام في بداية فترة حملها، خاصة الأسبوع الأول، ولكن لا يجب الخوف من تلك الآلام لأنها تتعلق بالتبويض وامتداد الرحم، والعديد من التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم.

كذلك فمن أسباب تعرض المرأة للألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل ما يلي من نقاط:

  • يحدث الألم في منطقة أسفل البطن كنتيجة لحدوث التمدد في الأربطة، وحدوث ازدياد في حجم عضلة الرحم، ويرجع ذلك إلى نمو الجنين وزيادة حجمه، وهكذا حدوث آلام في منطقة أسفل البطن والظهر، ولكن لا يوجد منها أي مشكلات كبيرة.
  • قيام الرحم بالضغط على المثانة، مما يؤدي إلى حدوث آلام أثناء التبول وفي أسفل البطن، مما يؤدي إلى ذهاب المرأة إلى الحمام بكثرة.
  • تحدث الآلام بسبب الانتفاخ الذي يترابط مع اضطرابات القولون.
  • الضغط النفسي والعصبي الذي قد يحدث للأم بسبب خوفها من الحمل.
  • التصاق البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم، ويحدث ذلك بسبب الأسبوع الأول من الإخصاب وحدوث الحمل.
  • حدوث ارتفاع في هرمون البروجيسترون والذي يؤدي إلى حدوث الإمساك والغازات في البطن، حيث يعمل ذلك الهرمون على بطيء حركة الأمعاء.
  • من اسباب ألم أسفل البطن هو وجود الغازات، حيث تعاني النساء من الغازات بشكل أكبر خلال فترة الحمل، ويرجع ذلك إلى حدوث ارتفاع في هرمون البروجستيرون الذي يعمل على ارتخاء العضلات في الأمعاء.
  • حدوث الحمل المبكر والذي يحدث في اليوم الحادي عشر أو الثاني عشر بعد الدورة الشهرية، حيث تشعر النساء بالإنقباضات والتقلصات الشبيهة بآلام الحيض، وينتهي ذلك الألم بعد استقرار البويضة في الرحم.

اقرأ أيضًا: هل تقلصات الرحم تضر الجنين

أسباب ألم أسفل البطن للمرأة الحامل

توجد العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوث ألم في أسفل البطن عند الحامل، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • إصابة المرأة بعدوى في المسالك البولية، وهي من العدوى الشائعة بين النساء الحوامل خلال فترة الحمل، ويمكن معالجة تلك العدوى بسهولة، وتعرف أعراضها بالشعور بالاحتراق اثناء التبول، ووجود ارتفاع في درجة حرارة الجسم، ووجود ألم في منطقة أسفل البطن.
  • الإمساك الذي يعمل على شعور الحامل بالألم الشديد، والذي يعد من أشهر أسباب تهيج القولون، ويحدث الإمساك بسبب تأثير هرمونات الحمل على عملية الهضم، وقيام الرحم بالضغط الجهاز الهضمي.

أسباب خطيرة لألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

تتعدد أسباب حدوث ألم أسفل البطن، حيث الأسباب الطبيعية والخطيرة، ومن الأسباب الخطيرة ما يلي:

  • حدوث الإجهاض الذي يشبه ألمه، الم الدورة الشهرية، حيث تعاني 15-20% من النساء إلى التعرض للإجهاض في الشهر الأول من الحمل.
  • حدوث الحمل خارج الرحم حيث انغرست البويضة المخصبة في مكان ما خارج الرحم، خاصة في قناة فالوب، ومن أعراض حدوث ذلك، وجود نزيف مهبلي، والمعاناة الكبيرة مع الألم الشديد وحدوث تقلصات في مناطق الحوض والبطن.
  • الانفصال المبكر للمشيمة (Ectopic abruptiom) وتعرف تلك الحالة بالإصابة بالنزيف بسبب انفصال وتمزق في المشيمة قبل الوقت.
  • إنذار بالولادة المبكرة، حيث الإصابة بتقلصات في الرحم، تعمل على فقد الجنين قبل إتمام الأسبوع العشرين من الحمل، ويؤدي ذلك إلى التأثير على حياة واحدة من أربع نساء.

اقرأ أيضًا: النزيف أثناء الحمل بدون ألم

حالات يجب عندها مراجعة الطبيب

يجب القيام بمراجعة الطبيب في حالة الشعور بتلك الأعراض بانها تصاحب ألم أسفل البطن، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • حدوث آلام حادة عند القيام بالتبول.
  • الشعور بالألم الشديد خاصة التقلصات والانقباضات الشديدة.
  • خروج سائل من المهبل.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة المرأة.
  • حدوث نزيف دموي مهبلي، والذي قد يشير على حدوث الإجهاض.
  • حدوث اضطرابات في النظر، أو الشعور المزمن بالصداع الشديد.
  • حدوث تورم في الأيدي والأرجل والوجه.
  • التعرض الدائم للإغماء.
  • الألم الشديد في منطقة أسفل الظهر.
  • وجود إفرازات مهبلية بشكل غير طبيعي.

علاج ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

بعد التعرف على أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل، الطبيعية منها والخطيرة، يمكنك القيام بالطرق التالية للتخفيف من تلك الآلام، ولكن ينصح باستشارة الطبيب قبل القيام بها، ومن تلك العلاجات ما يلي:

  • قيام الحامل بالراحة عند الإحساس بالتعب والإرهاق.
  • القيام باستخدام الكمادات الباردة في المنطقة التي تشعر بها بالألم.
  • العمل على استخدام وسادة التدفئة، التي تساهم في تخفيف الألم الناتج عن تمدد عضلات الرحم.
  • ممارسة التمارين الخاصة بالحوامل، وأيضا تمرينات اليوجا والتأمل.
  • العمل على تدليك منطقة البطن.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل للبكر قبل الدورة

أعراض الحمل في الأسبوع الأول

توجد العديد من العلامات غير ألم أسفل البطن التي تشير إلى حدوث الحمل في الأسبوع الأول، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • وجود آلام في الثدي، وأيضا ملاحظة حدوث انتفاخ في الثديين بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في الأسبوع الأول من الحمل.
  • الغثيان خاصة الغثيان الصباحي، الذي يعد من أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الأول، وأيضا يحدث الغثيان بعد القيام بتناول الوجبات.
  • الشعور بالصداع المزمن.
  • الرغبة في النوم بشكل كبير، وتغلب الشعور بالإرهاق على المرأة بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون.
  • حدوث التقلبات المزاجية بسبب التغيرات الهرمونية العديدة التي تحدث في فترة الحمل.
  • النفور من أنواع معينة من الطعام، قد تكون المفضلة لدى المرأة قبل الحمل، واشتهاء أنواع أخرى قد تكون تكرهها من قبل الحمل، او القيام باشتهاء الأشياء الغريبة لتناولها.

تكثر آلام المرأة في أسبوعها الأول من الحمل بسبب التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحمل، لذلك تعرفنا على أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل، وكيفية التقليل من حدتها، وما الأسباب والأعراض الخطيرة التي تستدعي التدخل الطبي بشكل مباشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى